عجز الحكومة الإعلامي وفلاح سفيرنا بالرياض! محمد وقيع الله

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 02:51 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-12-2013, 03:55 PM

محمد وقيع الله
<aمحمد وقيع الله
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 177

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عجز الحكومة الإعلامي وفلاح سفيرنا بالرياض! محمد وقيع الله

    لا يقوم العمل الإعلامي على الأجهزة الحديثة وحدها.
    حيث لا محيص من وجود العقول الحصينة الرزينة، التي تدير تلك الأجهزة، وتدرك قبل ذلك جواهر الأمور ونوافذها، وتدلي بالمعلومة الصحيحة في الوقت المناسب.
    ومن أصحاب العقول النيرة المسؤولة التي تبدي الكلام المناسب في الوقت المناسب، الأستاذ عبد الحافظ إبراهيم، سفير السودان بالمملكة السعودية.
    فقد تكرم بأن نوَّر الرأي العام بأعداد السودانيين الذين أحيط بهم في المملكة وأجبروا على الجلاء منها، فقال إن الرقم هو عشرة آلاف شخص.
    وقال إن مواطنين آخرين اختاروا أن يغادورا لما يئسوا من تجديد إقاماتهم وعددهم أيضا في حدود العشرة آلاف.
    وذكر أنهم على وشك أن يغادورا عن طريق الرياض وجدة في القريب العاجل، بإشراف السفرة السودانية هناك.
    وربما يكون من أشار إليهم السفير قد وصلوا السودان الآن.
    وقد كان الخبر الكاذب الذي نفثته بعض جماعات المعارضة قد ذهب برقم السودانيين المبعدين عن الديار السعودية إلى نحو ربع المليون.
    وذلك في جهد من جهود الحرب النفسية التي تتبعها بعض هذه الجماعات بلا وازع كبير من ضمير أو حياء.
    كيف لا وقد صرح قبل ذلك بقليل زعيم من زعمائهم الذين عرفوا بعدم التردد في إزجاء الأكاذيب الضارة، وهو المدعو مبارك الفاضل، فقال إن ابنا لأحد كبار الوزراء الإنقاذيين هرب بعشرة ملايين دولار في حقيبة سفر عبر المطار.
    وهذا الكاذب المتجرئ وهؤلاء الكذبة المتجرئون لا يبالون في سياق حربهم للحكومة أن يشوهوا سمعة البلاد.
    والبلاد شيئ آخر غير الحكومة وأكبر من الحكومة وأبقى منها.
    ولا يبالي هؤلاء الذين اختلطت عليهم الموازين، وانعكست لديهم القيم، أن يصوروا أفراد الشعب السوداني على أنهم مخالفون بطبيعتهم لقوانين البلاد الأخرى، حيث يقيم ربع مليون منهم بلا إقامات في بلد واحد من هذه البلدان.
    وكفى بذلك تحريضا على السودانيين المغتربين، حيث يتصورهم أهل تلك البلاد وكأنهم جميعا بلا إقامات!
    وقد انطلى خبر المعارضة الزائف على الكثيرين.
    ولولا تصريح السفير الذي كشف الحقيقة لظن الناس صحة ذلك الزيف.
    وقد حمد المواطنون الغيورون لسعادة السفير اتصاله بالرأي العام وإفصاحه عن وجهة الحق والصواب في الموضوع.
    وحمدوا له أنه لم يتخذ خطة الصمت المتعالى على أجهزة الإعلام، وعلى الرأي العام بجملته.
    وهي الخطة المتبعة لدى هذه الحكومة التي من عادات قياداتها العليا والوسطى والدنيا التعالي على أجهزة الإعلام باعتبارها لغوَ أحداثٍ وتلهِّي أغرارٍ ليس لديهم معلومات.
    ويحسب هؤلاء المسؤولون، غير المسؤولين، أنه ليس ثمة تأثير كبير لأجهزة الإعلام على الناس سواء الشريف الصادق منها أو المتحامل الكذوب.
    ويظنون أن ضرر الإعلام الكاذب قليل الأثر، وأنه ضرر مقدور على علاجه، في خاتمة المطاف!
    وبسبب من هذا النمط من التفكير حيال أجهزة الإعلام فقدْ فقدَ المسؤولون الصلة الصحيحة الواجبة بها، وفقدوا القدرة على التواصل معها بمسؤولية ونضج.
    وقد جميلا وفارقا ألا يستكبر سفيرنا بالرياض كإخوانه المغرورين المتعالين على الشعب.
    أؤلئك الذين يستبطن كل منهم (ترابيا صغيرا) ذا أنفةٍ وتعالٍ عن التجاوب إلا ما مع يرى أنه يستحق أن يتنازل هو عن مكانته العلية ليخاطبه من طوائف الناس.
    وبهذا أصبح كل مسؤول منهم يعتقد أنه ليس أكبر من الإعلام فحسب، وإنما من الوسط السوداني برمته.
    وأنه لا يحتاج إلى تبرير ما يصنع في إطار عمله الوظيفي.
    ولذلك فلا جناح عليه ألا يلتفت إلى ما يقال عنه وعن عمله في وسائط الإعلام.
    حتى ولو كان ذلك مما يحتمه واجب التصحيح متى أخطأ الإعلام!
    وبالمقابل فقد انتهزت جماعات المعارضة هذا الصمت الحكومي المتعالي.
    وأمست تؤلف الأخبار كما تشتهي وتنشرها على نطاق متسع.
    وإذا بعض أخبار المعارضة المكذوبة تصبح شبه حقائق بسبب عدم تصدي الاعلام الرسمي لها.
    وبسبب من عجز هذا الإعلام عن البحث المتحري عن الحقائق، والاقتدار على نشرها، حتى يزهق نشرها الباطل ويرديه.
    وقديما قال النابغة الذبياني فيما هو قريب من هذا المعنى:
    تعدو الذئاب على من لا كلاب له وتتقي صولة المستأسد الضاري!
    وقد كان مستحسنا أن يفيض سفيرنا بالرياض على طريقة ابن تيمية في التبرع بالمعلومات غير المطلوبة منه.
    فقد تبرع فأفاد بأن آخر إحصاء للسودانيين المتعاقدين بطريقة رسمية مع السلطات السعودية العامة والخاصة بلغ (560) ألف شخصا.
    وأسدى إلينا بذلك معلومة لا بأس من العلم بها.
    وربما أعانت على إيقاف التضارب الجاري في تقدير أعداد السودانيين بالسعودية والخليج.
    وهي الأرقام التي يضاعفها السُّودان على هواهم كيف يشاؤون فيبلغون بها الملايين!
    ومن طريف ما يحكى أن خصوم سيدنا الإمام الأعظم ابن تيمية الحرَّاني كانوا يسخرون من وفرة معلوماته.
    ومن حدبه الشديد على مصلحة سائليه وتبرعه بها لهم وإن لم يسألوا عنها.
    ولذلك قالوا عنه: هذا شخص لو سألته عن طريق مكة لدلك عليها.
    ثم دلك بعد ذلك على طريقي القاهرة والكوفة!
    وقد كان مستحسنا أن يشارك أيضا في توفير المعلومات الصحيحة وتنقية سمعة مواطنينا بالسعودية الدكتور كرار التهامي.
    وهو في الأصل إعلامي غير أنه أتْهمَ وأنْجدَ عن شغله الإعلامي بانشتغاله بوظائف أخرى بعيدة عنه.
    فعسى ألا تصيبه من هنالك لوثة التعالي على مهنته القديمة.
    ونسأل الله تعالى أن ينجيه من داء الكبر بعد أن تسنم هذه الوظيفة الكبرى.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de