عبد الجبار عبد الله: مثقف قدر ظروفك بقلم عبد الله علي إبراهيم

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-12-2018, 10:42 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-11-2016, 07:34 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 587

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عبد الجبار عبد الله: مثقف قدر ظروفك بقلم عبد الله علي إبراهيم

    07:34 PM November, 05 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    يقول علماء المسلمين لا اجتهاد في ما فيه نص. ولا يبرع عبد الجبار عبد الله إلا في الاجتهاد في المنصوص عليه. فقد كتبت في مناسبة انعقاد مؤتمر الحزب الشيوعي السادس كلمة عن السبب الذي دفعني للاستقالة عنه في 1978. وتغاضى عبد الجبار عن هذه السبب بصورة مطلقة سوى أنه تأخر أربعين عاماً وكأنه لم يسمع أن تتأخر خير من ألا تأتي بتاتاً. خلافاً لذلك راح من خبث طويته يبحث عن أسباب أخرى لخروجي وإن عازته كذب بغير تحرج.
    سبق لي القول إنه كان بوسع عبد الجبار أن يقف على أسباب خروجي على الحزب في اجتماع له بمحمد إبراهيم نقد، سكرتير الحزب الشيوعي السابق، في مكتب الكتاب والفنانين الشيوعيين الذي كانت لي قيادته. فحدثهم عن ملابسات استقالتي قائلاً: "لم يوضح لنا عبد الله أسباب استقالته من الحزب، ونعلم أنّ له أسبابه، ولكنه سلّم ما لديه من وثائق وممتلكات للحزب وخرج فجأة، وقررنا من جانبنا أن لا نعاديه وأن لا نهاجمه". وواضح من اجتهاد عبد الجبار الأخرق في ما فيه نص (وهو استقالتي لسببي الذي ذكرته) أنه كان للحزب أسباب احتفظ بها للنسنسة من وراء ظهر الهيئة الحزبية مناط المعلومة. فأرخى عبد الجبار أذنه لهذه النميمة وأقعى لها ك"مثقف" ملازم للفروة منشرحاً "وقايم سداري" بما يخصه القادة البواسل من النفايات اللدنية. فقال عن التجاني الطيب، قدس الله سره، إنني خرجت لعشمي في مصالحة نميري في 1977. ولم يعرف عبد الجبار إلا بعد "مساعدة رفاقية ما" أنني تداولت هذا الأمر مع عفراء عبد الرحمن طوعاً كبعض سيرتي في برنامج تلفزيوني لها بقناة الخرطوم. ونشرت في ردي على عبد الجبار رسالتي للسكرتارية المركزية عن وجوب قبول الحزب بالمصالحة. وفيها طعنت منطق بيان الحزب الذي استنكف دخولها بمطاعن جدية. وبالطبع ساء عند الشيوعيين فقه المصالحة منذ أزرى بهم أعداؤهم بعد ثورة أكتوبر 1964 لقبولهم دخول المجلس المركزي خلال عهد عبود في 1963. وبلع بهم الهوان أمام عقائدهم "عن المصالحة" وممارستهم أن اعتذر التجاني الطيب، قدس الله سره، رسمياً عن اشتراكهم في ذلك المجلس. ولم يكن مأذوناً في هذا التنصل بغير مراجعة حزبية مسؤولة ومنشورة للتجربة كما بينت في كتابي "صدأ الفكر السياسي السوداني". وأصبحت المساومة عندهم عاراً ماركسياً بنص الشاعر أمل دنقل:
    لا تصالحْ!
    ..ولو منحوك الذهب
    وهجروا فقهها الماركسي. فلم يُرَوح عليهم شعر فردريك إنجلز فيها:
    البعض يقول لا مساومة أبداً. إنها سذاجة أن يجعل المرء من جزعه الشخصي برهانا نظريا.
    ناهيك عن قبس اللينينية التي اسعفتنا خلال الممارسة فسوغت لنا دخول المجلس المركزي بفقه قد يجده عبد الجبار في "كتاب ثورة شعب". لقد قرأنا "عن المساومة" للينين على معلمها الأول راشد فلا تأتيني بسيرة ناس متلك متلك. ثم لمّح في معرض أسباب خروجي إلى نسنسة أخرى من التجاني، قدس الله سره، وأنتظر منه بباناً أوفى ليعرف الظالمون أي منقلب ينقلبون.
    وعاد عبد الجبار في رده عليّ بمزيد من نسنسات من لازم فروتهم. فقال عن التجاني الطيب، تقدس سره، إنني تركت الحزب بضغط أسري مارسه عليّ أخي الزين على إبراهيم الذي "كان عضواً نشطاً في الاتحاد الاشتراكي أثناء المصالحة وبعدها". خسئت يا عبد لجبار وخسيء التجاني الطيب. لقد سد الزين الفرقة في الأسرة بقوة حين تورطنا في عقوق الوالدين "ممن ربياني صغيراً" في صحبة الأراذل ممن نزعت حياة السرية الطويلة السدى عنهم الحياء والأدب والحفاظ. وسيسألك الملكان يا عبد الجيار يوم الحساب إن لم تأت بمستند عن انتظام المرحوم الزين في الاتحاد الاشتراكي. ولن تعدمه طالما كان المرحوم نشطاً في ذلك التنظيم نشاطاً بلغ التجاني ممن بسمعه وعقلة وقر. و"سوادانيزفوراول" تقيف ليك إن لم تنشر فيها مثل هذا المستند.
    ثم روى عبد الجبار عن التجاني الطيب، قدس الله سره، أنه اكتنف استقالتي عن الحزب وعودتي للعمل بجامعة الخرطوم (وبعثتي الدراسية بفضلها) شغل أمني رعاه كمال حسن أحمد. وكمال بلدياتي ولم أتعرف عليه بعد مع أنني دخلت أكثر بيوته لزيارة والده وبصحبة أخيه عثمان وابن عمه وخالد الكد. ولم التمس منه بهذه الصفة بواسطة خالد سوى أن يعيد لي من مصادرات الأمن من منزلي أشرطة كاسيت حملت تسجيلاتي الحقلية لرواة تاريخ الكبابيش وشعرائهم ومغنيهم. وهي عهدة جامعية. أما عودتي لجامعة الخرطوم فقد حكمتها إجراءات المصالحة الوطنية التي احتفظ الأمن القومي فيها بحق التعليق على عودة أمثالي إلى مواقع عملهم القديمة. واجتزت إجراءات الأمن كما اجتازها محمد سعيد القدال وجلال الدين الطيب وعلى محمد خير. ومذ صرت في الجامعة استحققت التدريب أو استكماله مثل غيري.
    وبدا لي أن عبد الجبار لم يسعفه تكتيك "قدر ظروفك" ليتفادى الأخذ بسبب استقالتي كما هي في نصها بجد فأراد أن يزيدنا بيتاً من خياله الأشر. فاتفقت له قراءة خاصة "لما حدث لي على الصعيد الشخصي الوجداني". فجاء بقصة سقيمة مفادها أنني تيتمت بعد رحيل أستاذي عبد الخالق محجوب في سياق هزة يوليو 1971. ولم يطب لي المقام بين وجوه قادة بواسل وسموا تلك الفترة الحرجة بمثل "بصمات التجاني الطيب الأسطورية". وود لو أنني صرحت بلين ركبي في حضرة "أهل الوجوه الصارمة" من مثل التجاني الطيب قدس الله سره. ولا أدرى لما احتاج عبد الجبار لهذه القراءة "السيكولوجية" (غير المأذونة) "على الصعيد الشخصي الوجداني" لشخصي ليقول إنني "انفنست" كما يقول عامة الشيوعيين. قولها وخلصنا يا عمي. ولكن لمثقف "قدر ظروفك" تفانين وادعاءات وقراءات غميسة ألهمها له مجمع الآلهة وأنصافهم في س م.
    بسحروك يا عبد الجبار
    وحاة أمل دنقل بسحروك
    وحاة مهدي عامل بسحروك
    ووحاة نيتشه بسحروك
    ووحاة ماركيز المنتظر (لأنه لم يستشهد به بعد في مضمضته بالأسماء) بسحروك
    "بسحروك يا ولد" كما قال عبد الله عبيد أحمد ذات عمود صحفي قديم.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 05 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الجبهة السودانية للتغيير: النظام يحكم على الشعب بالفناء
  • خطاب تهنئة من الحبيب الإمام الصادق المهدي إلى الرئيس ميشيل عون على إنتخابه رئيساً للجمهورية في لبنا
  • حركة العدل والمساواة السودانية امانة الشؤون السياسية بيان حول زيادة الأسعار
  • الوطني يرحب بالإجراءات الاقتصادية والمعارضة ترفض
  • بيان حزب منبر السلام العادل حول القرارات الاقتصادية الاخيرة
  • الجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز: بيان توضيحي حول آخر تطورات الأزمة المفتعلة بين المكتب التنفيذ
  • بيان صحفي مفهوم الاهتمام بمعاش الناس عند الحكومة يعني زيادة الأسعار وصناعة الفقر في السودان
  • اعتقال الطبيب عمادالدين على من طرف أجهزة الأمن بولاية غرب دارفور
  • بيان مهم حول زيارة قيادتي الحركة الشعبية وحزب الأمة القومي لبرلين في الفترة 2-4 نوفمبر 2016م


اراء و مقالات

  • بلغ الســيل الزبى! بقلم ياسين حسن ياسين
  • الحوار الوطني .. اختراق سياسي أم صراع بقاء بقلم أ.علم الهدى أحمد عثمان
  • ارحل يا ايها الكذاب...فقد ادمنت الفشل بقلم سهيل احمد الارباب
  • سند القانون الجنائي بقلم د.أمل الكردفاني
  • اللاجئون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • كتائب القسام ترتقي إلى القمة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • يرونه بعيدا ونراه قريبا !! بقلم صفيه جعفر صالح
  • على هامان يا ترامب!! (3) بقلم رندا عطية
  • قيادات الحزب الحاكم يأكلون ما لذَ وطابْ،وإبن الخطاب بطنه تقرقر خوفاً من يوم الحساب
  • أنا ما بكون مرتاح لما أشـوف زول أسـود لسـه تعــبان ( زعلان ) !! 2 / 1. بقلم : أ . أنـس كـوكـو
  • الفريق بكري (رئيساً) ،، والمهدي رئيساً للوزراء بقلم جمال السراج
  • تحرير الموصل، تكامل الارادة الدولية وتنامي قدرة قوات الامن العراقية بقلم د. حسين أحمد السرحان
  • رحم الله خالي بكري ادريس مسند!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الحقنه المخدره..اخر اجتهاداتهم بقلم سعيد شاهين
  • رائحة الموت..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بدانة والناس (جعانة)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • حسن عابدين وتصحيح التاريخ بقلم الطيب مصطفى
  • ما أشبه الليلة بالبارحة.. هل أزفت الراعدة؟ بقلم فتحي الضَّو
  • جريمة حظر الاجهزه الطبيه المستعمله بقلم د.محمد آدم الطيب

    المنبر العام

  • *** قطة تلازم قبر صاحبتها لمدة عام وترفض التخلي عنها.. صور مؤثرة تمس القلب ***
  • للسودانيين العاملين بالخارج: تجنَّبوا مصيدة بنك السودان الجديدة للإستيلاء على مدخراتكم
  • دٌكان ود البصير .
  • صدقوني ستمطر لؤلؤا من نرجس ....
  • أسطورة و حكاية شعبية من ثقافة الدينكا
  • صور وفيديوهات للاجئ فرانكلي .. انتوا رأيكم شنو ؟
  • اعتقال نائب آمين الإعلام بحزب المؤتمر السوداني
  • الدعم في السودان: فساد مقنن ورشوة من قبل الدولة..!!!!!
  • ماذا تتوقع ان يكتب سفهاء النظام عن رفع الدعم هنا
  • اوعى الماسورة يا مناضل ...
  • إعتقال مسؤول إعلامي بالمؤتمر السودانى
  • الشعب يصبر على رفع الدعم الجزئي ويفوت مصير سوريا ,الصومال, ليبيا, العراق وجنوب السودان
  • سونا المجنونة وعم صابر
  • عواء الليل
  • لا نجوت إن نجوت اليوم
  • لقاء بورداب تبوك اليوم المفتوح العاشر 11 نوفمبر 2016 مع الصور
  • محاولات قصصيه
  • بيونسي وزوجها يفرشون البساط الأحمر, لتدخل هيلاري كلينتون البيت الأبيض
  • أنباء عن وجود عسكري سعودي وإماراتي. مساعدات أجنبية في بناء قواعد إريترية انتهاك
  • تلفزيون اسرائيل يؤكد أن الصدام مع روسيا في سوريا هو مسألة وقت
  • شاب مصري يرفض أداءالخدمة الإلزامية بحجة الاستنكاف الضميري
  • الصهيوني دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وشرارة الحرب العالمية الثالثة
  • Re: تسريب خطير جدا للبشير في اجتماع سري : فالي�
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de