عبدالمنعم مكي يكتب من وحي اول زيارة للرئيس اوباما الي مسجد خلال فترته الرئاسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-06-2018, 03:06 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-02-2016, 02:06 PM

عبدالمنعم مكي
<aعبدالمنعم مكي
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 21

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عبدالمنعم مكي يكتب من وحي اول زيارة للرئيس اوباما الي مسجد خلال فترته الرئاسية

    01:06 PM Feb, 05 2016

    سودانيز اون لاين
    عبدالمنعم مكي-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    اوباما في خطابه للمسلمين الأميريكيين: نحن أمة واحدة ننهض معا او نسقط معا، والإسلام ظل دائماً جزءا من تكوين اميركا والهجوم علي المسلمين يناقض المبادئ الأميركية.

    مع اشتداد حمي السباق الي البيت الأبيض، وتزايد الانتقادات الموجهة الي المسلمين في الولايات المتحدة الأميريكية خاصة من بعض المرشحين الطامحين الي اعتلاء عرش المكتب البيضاوي وعلي رأسهم المرشحان عن الحزب الجمهوري الملياردير دونالد ترمب والجراح المتقاعد بن كارسون، زار الرئيس الأميركي باراك اوباما مسجدا للجالية المسلمة في مدينة بالتيمور التابعة لولاية ميريلاند القريبة من العاصمة واشنطن، كاول زيارة له الي مسجد منذ توليه سدة الرياسة في العام 2008.

    اوباما وعلي مدار أربعين دقيقة فقط قدم خطابا بل محاضرة عن الاسلام وسماحة الاسلام. لقد كان خطابا مريحا هادئا ادخل من خلاله الطمأنينة في قلوب آلاف المسلمين الأميريكيين بعد اشتداد الحملات المناهضة لهم وارتفاع الأصوات المنادية بحظر دخول المسلمين الي الولايات المتحدة الأميريكية. خطاب الرئيس اوباما الذي تنوع ما بين الاستشهاد بالآيات القرانية الكريمة والاحاديث النبوية الشريفة والقصص التي تروي بطولات المسلمين، أكد مدي اتساع وخصوبة أفق الرجل الخمسيني تماما كاتساع وخصوبة الولايات الأميريكية الخمسين.

    بدا اوباما خطابه بإلقاء تحية السلام للحضور ثم تحدث حديث العارفين عن وجود الاسلام في الولايات المتحدة الأميريكية وكيف ان الآباء المؤسسين للولايات المتحدة من لدن توماس جيفرسون وجون آدامز وبنجامين فرانكلين، قد حرصوا علي تضمين مسالة الحريات الدينية كأصل في الدستور الأميركي، وان اليهود والمسيحيين والمحمديين(في إشارة الي المسلمين) لهم كامل الحرية في الاعتقاد. تطرق اوباما في خطابه الي الوجود الاسلامي الاول والذي بدا مع استجلاب الرقيق، حيث أسس بعض أولئك العبيد مسجدا لهم في ولاية نورث كارولاينا او كارولاينا الشمالية كاول مسجد علي الارض الأميريكية، ثم تلا ذلك تأسيس اقدم مسجد موجود الي الان في مدينة ايوا في 1890s, ثم تأسيس المركز الاسلامي في مدينة نيويورك، ثم المركز الاسلامي في العاصمة واشنطن في عهد الرئيس أيزنهاور في العام 1957 وحينها قال أيزنهاور ان حرية الاعتقاد ستظل ركنا أصيلا من أركان الديمقراطية الأميريكية.
    جاء خطاب اوباما ليؤكد انه رييس لكل الأميريكيين علي اختلاف أديانهم وألوانهم وانتمائاتهم. انه بكل تاكيد خطاب لتطييب خواطر المسلمين الأميريكيين حيث قال" مثلكم مثل كل الأميريكيين تعيشون اياما عصيبة بسبب الهجمات الإرهابية التي تستهدفنا كأميركيين، ولكنكم كمسلمين اميركيين تواجهون ظرفا خاصا بسبب تحميلكم المسؤولية عن افعال يرتكبها قلة قليلة منكم" ثم أضاف اوباما " لقد سمعنا مؤخراً أحاديثا سياسية غير مبررة تقول بانه لا مكان لكم بيننا" ثم استنكر ذلك بشدة حتي تغيرت نبرة صوته " نحن لسنا كذلك. نحن أسرة اميريكية واحدة وعندما يشعر اي جزء منا بالانفصال او انه درجة ثانية او انه مستهدف فان ذلك بطبيعة الحال يؤثر بصورة مباشرة علي النسيج الاجتماعي لامتنا" ثم استطرد اوباما قائلا " انه تحد حقيقي لقيمنا وعلينا فعل الكثير لمعالجة ذلك. انها اللحظة المهمة والمناسبة لنا كأميركيين ان نكون صريحين مع بَعضنا البعض ونتحدث ونستمع الي بَعضنا البعض." ثم استشهد اوباما بالقران الكريم وقال انه يعلمنا معني التعايش ثم تلا الآية "وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا" ثم أردف اوباما حديثه بالتشديد علي حب الخير للآخرين واستشهد بالحديث النبوي الشريف" لايؤمن احدكم حتي يحب لاخيه ما يحبه لنفسه" ثم باية كريمة اخري " من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعا"

    ثم اثني اوباما علي الاسلام باعتبارها رسالة سامية وعنوانا للسماحة وقال ان " الغالبية العظمي من المسلمين يعتنقون الاسلام كدين للسلام والقلة القليلة منهم(في إشارة الي داعش) فهموا الاسلام بطريقة خاطئة"

    ثم توجه الرئيس بخطاب خاص وقال" لو اننا جادون في مسالة حرية الأديان، والحديث اوجهه لاقراني المواطنين المسيحيين الذين يمثلون الغالبية العظمي في بلدنا، هو ان علينا ان نفهم ان الهجوم علي ديانة واحدة هو هجوم علي كل الديانات، وعندما تستهدف مجموعة من ديانة محددة علينا كلنا كأميركيين الوقوف معا والتحدث بشأن ذلك" . ثم عاد مجددا وقال" علينا رفض كل السياسات التي تعزز التفرقة وتهاجم الناس علي أساس أديانهم" ثم أشار اوباما الي ان القول بان الاسلام هو أساس المشكلة، يناهض القيم الأميريكية.

    اوباما في خطابه التاريخي لم يغفل عن تذكير المسلمين الأميريكيين بدورهم ايضا فقال"المسلمون عليهم التحدث بشأن الانتهاكات التي يتعرض لها المسيحيون في أنحاء العالم، عليهم الوقوف في حال ارتفاع الأصوات المعادية للسامية، هناك الكثيرون من المسيحيين الذين يستهدفون في الشرق الأوسط دون مراعاة لحقيقة وجودهم الذي يمتد لقرون في تلك المناطق"
    اوباما في ختام حديثه نفي ان يكون الغرب في صراع مع الاسلام وقال" انه ليس صراع الحضارات بين الغرب والإسلام، انه صراع بين الأغلبية العظمي المحبة السلام من المسلمين في العالم والبالغ عددهم مليار فاصل ستة وأقلية رجعية متشددة. ثم ختم حديثه وقال" انني مطمئن من ان الغالبية العظمي ستكسب الرهان"

    لم ينس اوباما في خطابه ان يشير الي الدور الكبير الذي يلعبه المسلمون الأميريكيون في المجتمع الأميركي، فهناك الأطباء والمهندسون والرياضيون والعلماء في مختلف المجالات وهناك العسكريون الذين يتقدمون الصفوف الأمامية دفاعا عن العلم ذي النجوم المتلألئة.

    باراك اوباما الذي يلملم حقائبه لمغادرة البيت الأبيض بعد فترتين رئاسيتين قضاهما كاول رييس ملون للولايات المتحدة الأميريكية. يعد، بلا شك، احد انجح الروساء الأميريكيين علي الإطلاق.
    فسجله برغم الانتقادات اللاذعة التي يوجهها له خصومه السياسيون من الحزب الجمهوري، مليئ بالانجازات التي ستدون في سفر الإنجازات العظيمة للشعب الاميريكي حيث ان إنجازات كعودة العلاقات مع الخصم اللدود كوبا والاتفاق النووي الإيراني ونجاحه في طي عدد من الملفات السياسية والاقتصادية تمثل كلها شاهدا علي أزهر ثمان سنوات من عمر المكتب البيضاوي، وإنني فخور ان أكون شاهدا علي هذه المرحلة المهمة من تاريخ اميركا.
    مع تحياتي: عبدالمنعم مكي. واشنطن



    أحدث المقالات
  • السودان ،،، أشلاء مبعثرة في نفق مظلم بقلم علي الناير
  • معرض الكتاب .. تنوير لا يصل لمستحقيه !! بقلم د. أحمد الخميسي
  • الجزيزة ابا ... والانقاذ بقلم شوقي بدرى
  • أصْلُو غِلِتْ في البُخَارِي..!؟ بقلم عبد الله الشيخ
  • يا أعضاء هيئة علماء السودان أدخلوا جنة العلمانية بدلاً من العفط كابليس بقلم الفاضل سعيد سنهوري
  • سدود الشمال.. من أين تؤكل الكتف؟ (3-5) بقلم هاشم محمد علي احمد
  • لا تخبط .......... منزل أحرار بقلم هاشم محمد علي احمد
  • أبواب أبنوسية بقلم الحاج خليفة جودة
  • كيف استقبلت طهران روحاني العائد من اوربا بقلم صافي الياسري
  • التحول الديمقراطي وبسط الحريات في ظل الإنقاذ الممكن والمستحيل بقلم حسن احمد الحسن
  • مذبحة بورسودان ..........يجب تحديد الجناة اولاً..ثم إستخلاص الدروس بقلم ادروب سيدنا اونور
  • نعم (مجنون) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خطاب الى وطني يلطم الوطني «2» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الخدمة الوطنية بقلم الطيب مصطفى
  • جامعة مدني الأهلية :فريسةالعنف الطلابي!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نيفاشا والمسخ الانقاذى بقلم حسن البدرى حسن /المحامى
  • غزوة الغاز : رسالة لبرلمان الكلام الساكت و سيوف من خشب ! بقلم فيصل الباقر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de