ظاهرة تأمرك اليسار السوداني: حيدر إبراهيم نموذجا! محمد وقيع الله

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 02:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-01-2014, 05:27 PM

محمد وقيع الله
<aمحمد وقيع الله
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 177

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ظاهرة تأمرك اليسار السوداني: حيدر إبراهيم نموذجا! محمد وقيع الله

    ظاهرة تأمرك اليسار العربي، الذي كان يمتهن العداء للولايات المتحدة والهجوم الإعلامي على سياساتها، ظاهرة حيرت البعض ممن يكتفون برؤية سطوح الأشياء.
    وقد استبدت الحَيرة بالكثيرين من نمط السلوكيات الطفيليلة لبعض الشيوعيين الذين غدوا يغرفون من أموال المنظمات الاستخبارية الأمريكية بغير حساب.
    والمثل المضروب عند الكثيرين هو مثل الطفيلي والانتهازي اليساري الأكبر الدكتور حيدر إبراهيم علي.
    فهو شخص لا قشَّة مرَّة عنده على الإطلاق.
    وله شهية لالتهام المال بتلذذ بالغ دون أن يسأل عما إذا كان حلال أو حراما ولا يسأل من أي جهة جاء.
    وهو في شرهه للمال الأمريكي، الذي لم يشبع منه طيلة عقدين ونيف من الزمن، على استعداد كامل لبيع نفسه، وعلى الأقل تأجيرها لحقب مفتوحة قابلة للتمديد، لتنفيذ أي أجندة أمريكية مشبوهة على المستوى الثقافي في الوطن السوداني.
    وهو على ضآلة قدراته وإمكاناته الفكرية والثقافية واللغوية يتباهى بأن الأمريكيين لم يعثروا على عميل ثقافي سوداني أفضل منه.
    ولذلك صبُّوا في رُدنه العطايا والأموال.
    وزعم أن الأمريكيين هم الذين يتساعوْن إليه مهرعين وأنه لا يتساعى إليهم مهرعا!
    وأنه هو الذي يفرض شروطه عليهم فرضا ولا يفرضون هم عليه شرطا ولو يسيرا.
    بمعنى أن الأمريكيين أصبحوا أضعف منه بما لا يقاس.
    أو أنه أضحى أقوى منهم وأشد بأسا.
    أو أن الأمريكيين أمسوا في منتهى الدهر شيوعيين مثله أم كادوا يكونون!
    وتفرغ حيدر بالتالي لعرض خدماته الفكرية والثقافية وترويجها بينهم.
    مع المبالغة في إثبات جدواها ونفعها لصالح المشروعات الأمريكية.
    ولم ير حيدر بأسا ها هنا في استخدام كافة وسائل التدليس والزييف والتزوير كما فعل في مشروع دراسته التي قدمها إلى جون قرنق لكي يوظف إحدى منظماته في خدمة مشروعه وهو مشروع أمريكي في الأصل.
    ولسنا نعلم الكثير عن تاريخ حيدر إبراهيم علي غير هذا الفصل المستمر الذي يكرس فيه هذا الشيوعي الكبير (عُمُرا!) نفسه لخدمة الأمريكيين.
    ونرجو أن يهتم طالب علم مثقف نابه مجد بتتبع أوطاره وأطواره في دراسة دكتوراه ناضجة يجعله فيها دراسة حالة تطبيقية لموضوع العمالة الفكرية الثقافية الشيوعيىة للجانب الأمريكي.
    وسيجد هذا الطالب النابه عونا فائقا من إضاءات حالات أخرى كثيرة ليساريين عرب وغير عرب بذلوا أنفسهم أو ابتذلوها للمهمة ذاتها.
    وقد احتوى هذه الحالات الكتاب المنير الذي ثابرت على تكوين فصوله وتدبيج سطوره الباحثة فرانسيس ستونر سوندرز والذي صدر قبل سنوات باللغة العربية بعنوان (الحرب الباردة الثقافية).
    وهو الكتاب الذي أكد بالوثائق الدامغة أن المخابرات الأمريكية نشطت منذ أوائل خمسينيات القرن الماضي على تشجيع موجة الحداثة الثقافية في العالم العربي انطلاقا من بيروت.
    وأنشأت لذلك كلا من مجلتي (حوار) التي رأس تحريرها الدكتور توفيق صائغ، و(شعر) التي رأس تحريرها الأستاذ يوسف الخال.
    وقد انحصر توجه هاتين المجلتين في محاصرة الاستلهامات صحيح للتراث الإسلامي في مجالات الفكر والأدب والفن.
    وترويج مشروعات حداثية تنويرية تستلهم الفلسفة الغربية على اختلاف توجهاتها بين الماركسية والوجودية والتجريبية والبراغماتية واللا أدرية وغيرها.
    وكان من أوائل من اكتشفوا زيف هذا المشروع المؤسس من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، ممثلة في مؤسسة فورد، ومنظمة حرية الثقافة، هو الدكتور يوسف إدريس، رئيس تحرير مجلة (الآداب) البيروتية، ذات التوجه اليساري المنفتح.
    ولذلك رفض أن يتلقى رشوة مالية في هيئة جائزة ثقافية من مجلة (حوار) التي تأكد فيما بعد ارتباطها بالمخابرات الأمريكية.
    وكان من أوائل من اكتشفوا عمالة مجلة (حوار) للاستخبارات الأمريكية الشيوعي المصري المعروف الدكتور غالي شكري.
    الذي كتب إثر اكتشافه سر العمالة خطابا إلى صحاب (حوار) الدكتور توفيق صائغ يقول له فيه:
    " يا لضيعة العمر فبعد كل الشقاء والعذاب والحرمان وأسوار المعتقلات أراني في لحظة واحدة أنني أكلت خبزي، وأكل أولادي معي، من الكتابة في مجلة يمولها الاستعمار! ".
    وقد شاء غالي أن يخفف صفة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بصفة معممة فضفاضة ملطفة هي صفة الاستعمار.
    وهذا شأن اليساريين والشيوعيين ومكرهم في تلطيف خطوبهم وذنوبهم بهذا الأسلوب الختَّال!
    وإذا صدقنا أن غالي شكري ما كان يعرف أسرار تلك المكيدة في منتصف ستينيات القرن المنصرم، فهل نصدق أن الدكتور حيدر إبراهيم علي ما تزال تنطلي عليه أسرارها، وتستغلق عليه خباياها، وأنه ما يزل مستغفلا بها كما كان غالي شكري وآخرون؟!
    كلا!
    فإنه عالم بالأمر وخباياه ووالغ به وراتع في رفده الذي لا ينقطع.
    وحفاظا على سرِّه واستئثارا بدرِّه فهو يغلق مركزه، المسمى مركز الدراسات السودانية، على نفسه كأنه شركة خاصة محدودة وما هو كذلك.
    ولا يكاد يشرك في أسرار إدارته أحدا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de