ضعوا التفاوض و الحوار و أمبيكي على الرف.. توجهوا إلى الشارع! بقلم عثمان محمد حسن

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 07:57 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-03-2016, 10:46 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 236

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ضعوا التفاوض و الحوار و أمبيكي على الرف.. توجهوا إلى الشارع! بقلم عثمان محمد حسن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2016, 06:44 AM

صالح عباس علي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضعوا التفاوض و الحوار و أمبيكي على الرف.. ت (Re: عثمان محمد حسن)

    الأخ الفاضل / عثمان محمد حسن
    التحيات لكم :
    هم ليسوا بذلك الغباء .. وتلك النصيحة الغالية منكم ليست خافية عنهم .. وهم قد توجهوا للشارع من قبل مرات ومرات .. حيث حضروا ولم يجدوا أحداَ .. وتلك الكرتونة ما زالت ملغية في ميدان ( أبو جنزير ) .. تحكي قصة شعب أبى أن يجاري الأحداث بنفس المنوال .. فالشارع ليس هو ذلك الشارع الذي كان يلبي بالسمع والطاعة من أجل عيون كل من هب ودب .. وقد تخلص الشعب من صفات الوفاء والإخلاص للآخرين كالكلاب .. شعب يريد أن يراجع الحسابات منذ استقلال البلاد .. من الذي كان يضحي بالانتفاضات ومن الذي كان يأتي فوق أظهر الدبابات ؟؟.. والإجابة واضحة وضوح الشمس في منتصف النهار .. الشعب السوداني هو الذي كان يضحي بالدم والروح وينتفض لإرساء قواعد الديمقراطية في البلاد .. بينما أن الأحزاب السودانية هي التي كانت تتآمر لتسيطر على مقاليد السلطة في البلاد عن طريق العسكر دون منازع .. والنظام الحالي القائم نظام من كيد حزب من الأحزاب السودانية .

    ومع ذلك نراك تريد من الشعب أن يكون هو المطية لهؤلاء الذين تقدم لهم النصيحة الغالية .. والشعب السوداني ليس بذلك الطرطور المتواجد عند الطلب .. فهو ذلك الشارع الذي يريد الضمانات قبل التحرك بصورة عمياء كالعادة .. ولدية تجارب مريرة قاسية في أعقاب الانتفاضات السابقة .. وقبل أن تقدم تلك النصائح للآخرين أسأل نفسك عن الفوائد التي لحقت بالشعب السوداني في ظلال جميع نظم الحكم في السودان منذ استقلال البلاد ( مدنية أو عسكرية ) .. فهو ذلك الشعب الذي لم يجد النماء والرخاء والسلام والأمن والهدوء طوال ستين عاما من عمر السودان الحديث .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2016, 04:43 PM

محمد فضل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضعوا التفاوض و الحوار و أمبيكي على الرف.. ت (Re: عثمان محمد حسن)

    استعرض كاتب المقال نواقص العمل المعارض التي لم تبداء اليوم بل منذ البدايات في قاهرة التسعينات التي كانت بمثابة القيادة المركزية للعمل السياسي والاعلامي المعارض حينها واتذكر جيدا عند محاولات تذكير البعض من رموز العمل الحزبي المعارض في ذلك الوقت عن ضرورة فهم طبيعة النظام القائم في الخرطوم الذي تديره مجموعة عقائدية ومنظمة تختلف تماما عن طبيعة وتكوين الانظمة العسكرية التقليدية السابقة وتجربة عبود ونميري وكان البعض يسطح الامور ويطالب الناس بان "يخلوا" الفلسفة وان يستعدوا لطائرة "السيرة" واشياء من هذا القبيل لذلك لاتزال الساقية تدور ولاتزال الانقاذ في السلطة لم ترواح مكانها في ظل تبادل المواقع وتعدد السيناريوهات ومن نواقص الفترة الراهنة علي الصعيد الاعلامي والسياسي لمعارضة الامر الواقع الراهنة انها لاتمتلك اليه اعلامية في فضاء الانترنت علي سبيل المثال لا الحصر وحتي السيد الصادق المهدي وحزبه جزء من هذه المعارضة تناسي تماما ان يضيف او ان يضيف الناس انابه عنه لقبة الاخير وليس السابق لانه بالفعل اخري رئيس وزراء منتخب حاز حزبه علي الاغلبية انذاك ومن حقه ومن حق المعارضين والمراقبين ان يتعاملوا معه بهذه الصفة التي لاتسقط بالتقادم وانما عبر الانتخابات فقط ومن حقه ان يذكر الناس بهذه الصفة ومن حق الناس ان يخاطبونه بهذه الصفه ومن حقه ايضا ان يخاطب المنظمات والمؤسسات الدولية ايضا بهذه الصفة المنزوعة .
    sudandailypress.net

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2016, 07:46 AM

محمد فضل


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ضعوا التفاوض و الحوار و أمبيكي على الرف.. ت (Re: عثمان محمد حسن)

    تركز بعض الجهات الداعمة لنظام الخرطوم في حملة اعلامية مكثفة ومتهافتة علي عادتهم وطريقتهم المعروفة في الترويج لقصة امبيكي وضغوطه من اجل انتزاع توقيع جهات سودانية معارضة ولكن الغريب في الامر هو محاولات "تخويف" المعارضين المعنيين بامريكا وما ادركما امريكا والزج بها في الموضوع كجهة داعمة للسيد امبيكي في جهوده لانتزاع التوقيع وفعلا هذا زمانك يا مهازل فامرحي اليست هي امريكا التي دنا بالامس عذابها وهل يمكن حل ازمة سياسية بهذا العمق والتعقيد التي تطاول عليها الزمن عبر هذه الاساليب.
    حتي لو حدثت معجزة ادت الي تحقق هذه الامنية الغالية فستظل الامور في السودان علي ما هي عليه حتي اشعار اخر تصل الامور فيه الي سقفها الافتراضي بحدوث الانفجار المدوي والكبير.
    امريكا لديها ما يكفيها رغم الامكانيات والقدرات والقوات المنتشرة في البر والبحار والمتمركزة في كل اركان المعمورة لكنها غارقة في "شبر مية" كما يقولون بسبب سوء التصرف في ادارة ازمات معينة تركوها تتراكم اعتمادا علي قدراتهم المعروفة وحدث ماحدث من تطورات تحولت الي مهددات مباشرة للامن والسلم الدوليين ولاتزال الساقية تدور في هذا الصدد ولكن حكام الخرطوم والتابعين لهم يخادعون انفسهم ويمنون انفسهم اماني غير قابلة للحدوث علي ارض الواقع بحدوث ضغوط امريكية علي المعارضة تؤدي الي حل المشكلة السودانية.
    sudandailypress.net
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de