ضد البشير هنا.. و ضد محكمة الجنايات هناك! بقلم عثمان محمد حسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 09:16 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-09-2016, 04:33 AM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 243

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ضد البشير هنا.. و ضد محكمة الجنايات هناك! بقلم عثمان محمد حسن

    05:33 AM September, 18 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر







    عزيزتي الابنة/ عبير سويكت.. تحية و احتراماً.. و كل عام و أنت و جميع
    السودانيين في الطريق إلى تحقيق الأمل المنشود لسودان عزيز و محترم يبحث
    الآخرون عن مصادقته.. و لا يرتمي هو تحت أقدام الآخرين خوفاً من أذىً أو
    طمعاً في عطاء..

    حين كتبتُ أن البشير يسعى للتطبيع مع اسرائيل هروباً من محكمة الجنايات
    الدولية، لم أقصد الاعتراف بتلك المحكمة.. لأني، مثلك تماماً، لا أقبل
    تقديم أي سوداني إلى تلك المحكمة مهما كانت درجة جرمه، لأنها ليست محكمة
    مؤسسة على العدل في حقيقتها.. و إليك ما كتبته تحت العنوان ( ضد البشير
    هنا.. و ضد محكمة الجنايات هناك! ) بصحيفة سودانيز اون لاين بتاريخ
    15/6/2015 عقب هروب البشير من جنوب أفريقيا و عودته سراً إلى السودان:-



    " في خطابه الموجه إلى د. عبداللطيف سعيد.. تحدث سكوت غريشين، المبعوث
    الأمريكي الأسبق إلى السودان، عن صراعات النخب السودانية فقال:-

    " .... رأيت أن آخذ مقالك مأخذاً حسناً كونه يصور لي كيف تفكر بنا بعض
    الأطراف المتصارعة على قيادة بلادكم.. و كيف يسيئون و يحسنون الظن بنا كل
    مرة و أخرى بحسب ما تمليه عليهم وقائعهم.."..

    أي أن ( وقائعنا) تبعدنا عن ما يفترض أن يكون من الثوابت.. ( كيتاً) في
    السلطة المسيطرة.. مع أن الأيام بتتدول..

    إنها نفس تلك ( الوقائع) تملي على البعض منا أن يغض الطرف عن معنى
    العدالة و شموليتها.. و معنى القضاء و التقاضي.. فلا يرى حقيقة أن محكمة
    الجنايات الدولية كيان قاصر عن العدل بين الأمم.. كيان يصر على اعتقال
    البشير.. و أخذه إلى لاهاي مقيداً محروساً في ذلة.. و يترك أمريكا، أكبر
    مبيد للبشر و البشرية في التاريخ، منذ نشأتها و إلى اليوم.. و يترك
    نتنياهو سفاك الدماء يتحرك في روما و في لاهاي.. دون أدنى خوف.. و يتحدى
    أوباما في عقر داره.. و قد ترك وراءه آلاف القتلى من أطفال فلسطين على
    مرآى من العالم.. جثثهم مدفونة أجزاء منها تحت أنقاض بيوت غزة المدمرة..
    و لا تستطيع أي دولة من الدول أن تطالب بتقديمه للمحاكمة في محكمة
    الجنايات تلك.. لأن الفيتو الأمريكي يجعل العدل و القسطاس يتراخى في
    ميزان غير متوازن.. و يستحيل أن يتوازن طالما العالم يمارس ( لعبة
    الأمم).. في غابة تسمى الأمم المتحدة

    كيف تكون تلك المحكمة دولية و قد خلا تكوينها من ثقل دول مثل: الولايات
    المتحدة.. الصين.. الهند.. باكستان.. إندونيسيا.. إسرائيل.. روسيا.. و
    السعودية.. و مصر.. و دول أخرى...

    و كبف يكون قانونها قانوناً و هو يطبق فقط حسب طلب الانضمام إليها و
    التوقيع على ( ميثاق روما) بالرضا؟.. أي أن بإمكان الدولة أن ترتكب فظائع
    ضد اليشرية.. فتنآى بنفسها عن التوقيع على الميثاق.. كما هو الحال
    بالنسبة للسودان الذي انسحب منها .. و بالنسبة لأمريكا التي انسحبت
    أيضاً.. و بالنسبة لإسرائيل التي انسحبت كذلك.. و ثمة قانون يبيح لمجلس
    الأمن أن يوصي بمحاكمة أي شخص من دولة غير موقعة على الميثاق.. فكان أن
    استمسكوا بإلقاء القبض على البشير السوداني.. و تركوا ج. دبليو بوش
    الأمريكي و نتنياهو الاسرائيلي..!
    ياخي!
    تستطيع أن تشمت على البشير ما شاءت لك الشماتة لمجرد احتجازه ( داخل)
    دولة جنوب أفريقيا .. و ليس القاء القبض عليه داخل أحد سجونها توطئة
    لترحيله إلى الست ( فاتو بنسودا) في لاهاي.. و ذلك ما لن يتم..
    و واقعياً، و بالممارسات المشهودة، تظل محكمة الجنايات الدولية لا هي
    بمحكمة يعتد بها.. و لا هي بدولية تخضع لقوانينها جميع الدول..! كما و
    أنها لا تحقق العدالة نظراً للاستثناءات المخيمة على اجراءاتها.. و مرجع
    تأييد بعضنا للمحكمة ليس الغرض منه تحقيق العدالة قدر ما هو ( الفجور) في
    السعي للانتقام من البشير الذي لم نستطع إسقاطه و هو المسئول الأول عن كل
    مآسينا.. و كل المجازر التي ارتكبت في عهده و الأهوال الناتجة عنها..
    خاصة ما يشاع عن أنه قال لجنوده و هم ذاهبون للقتال في دارفور:- " ما
    دايرين أسير!" بما يعني إبادة المستسلمين بدم بارد..
    رغماً عن كل هذا، لست من الذين يصفقون لحجز البشير، و لو للحظة، انصياعاً
    لأوامر تأتي من تلك المحكمة.. و لا أعتقد أني سوف أسمح لنفسي، يوماً ما،
    أن أقف مع محكمة الجنايات الدولية ضد أي سوداني مهما كانت درجة خلافاتي
    معه.. كلا.. لا أستطيع أن أفعل ذلك تحت أي ظرف.. تحت أي ظرف!))

    إنتهى المقال..

    أما عن ( أنا بكره اسرائيل)، فكراهيتي لها مبنية على عدة تناقضات داخل
    كيانها ( الديمقراطي) الذي يفرق بين مواطنيها اليهود الاشكيناز.. و
    اليهود السفارديم و اليهود الفلاشا، دعك عن الحديث عن ظلم ( ديمقراطيتها)
    و قوانينها للعرب- مسلمين و مسيحيين..

    و لا تزال اسرائيل تطالب العرب بالاعتراف بيهودية الدولة.. و اليهودية
    دين.. بما يعني أن اسرائيل تطالبهم بالاعتراف بها كدولة دينية مثلها مثل
    داعش تماماً.. و كراهيتي لها تشتد حين أشاهد جنودها يدنسون المسجد
    الأقصى.. و يفتحون أبوابه لليهود و السياح لدخول حرم المسجد و يمنعون
    المصلين من الصلاة فيه إلا بتصديق.. و أتمنى- بحقد شديد- زوالها و عمالها
    يحفرون أخاديد حول و تحت أساس المسجد بادعاء البحث عن هيكل سليمان.. و في
    نيتها هدم المسجد و طمس هويته..

    إبنتي عبير، أنا بكره إسرائيل!




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 سبتمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • سفير الاتحاد الأوروبي الجديد يصل إلى السودان
  • الشرطة : لم نتلق بلاغاً بشأن حادثة ضرب المهندس أحمد أبوالقاسم
  • مسح طبي: إصابة أكثر من ألفين مواطناً بالإسهالات والنيل الأزرق ولاية موبؤة بالكوليرا
  • الإمام الصادق المهدي يلتقي بالأستاذ محمد عثمان عبد القادر المحسي سكرتير اللجنة الدولية لإنقاذ النوب
  • المجني عليه اتهم جهات رسمية ثم تراجع إجراءات قانونية ضد حزب المؤتمر السوداني
  • كاركاتير اليوم الموافق 17 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله
  • تحالف قوى المعارضة السودانية بالولايات المتحدة الامريكية بيان حول الوضع الصحي في النيل الأزرق


اراء و مقالات

  • لا يمكن تحقيق الحل الشامل في السودان إلآ بمشاركة الجميع!! بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • الأسطورة والقصة في تراث الزغاوة تقديم/حامد حجر
  • الدعاية الانتخابية تبدأ مبكراً في العراق بقلم علي مراد العبادي/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاست
  • المازوخيه القبطيه والساديه الاسلاميه - خريطة طريق اسبانيه بقلم جاك عطالله
  • الأزمات السودانية المتراكمة - يمكن حلها عبر المناهج الدراسية (التربية والتعليم ) بقلم إسماعيل ابوه
  • الخطف والتعذيب بقلم د.آمل الكردفاني
  • التطبيع بعيــون عربية و ســــودانية !!! بقلم الكمالي كمال – إنديانا
  • داعش الكبرى وداع الصغرى بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان
  • جينات الطبقة الحاكمة في جوبا... و فساد الطبقة الحاكمة في الخرطوم! بقلم عثمان محمد حسن
  • ماذا بعد الاعتراف الأمريكي بإبادة الشيعة؟ بقلم احمد جويد/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • ميلاد حرية الإنسان ... بقلم موفق السباعي
  • أين الموقف العربي من المساعدات الأمريكية لإسرائيل؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • واقع ومشكلات حركة اليسار على الصعيدين العالمي والعربي (2ــ 3) بقلم د. كاظم حبيب، برلين \ العراق
  • اسرائيل تطلب رسمياً من امريكا رفع الحظر عن السودان بقلم جمال السراج
  • قضية المهندس المعتدى عليه!! بقلم عثمان ميرغني
  • (نحنا أصحاب)!!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • مراجعات سياسية بقلم الطيب مصطفى
  • المصارف الأهلية بوابة للفساد بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • على خطى الامريكان الجنرالات البريطانية تكشف حقيقة السيستاني بقلم د. أحمد الخميسي
  • عبد الخالق محجوب (1927-2016): وعوض عبد الرازق التي كانت تعاكسنا بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • هذا لايبرر الإنحراف بقلم نورالدين مدني
  • ادعاءات طارق محمد عنتر و دقمسة هلال زاهر الساداتي بقلم جبريل حسن احمد
  • رئاسة الجمهورية و إجهاض الخدمة المدنية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • ماذا جنى الشعب الفلسطيني...؟؟!! بقلم سميح خلف

    المنبر العام

  • العناصر الفصامية فى بوستات عبد اللطيف حسن الفلسفية !
  • ► لا عرف ولا جاوب ووشه قاعد عااااادي في محله ◄
  • دعونا من فبركات هذا النظام الوقت ليس للشائعات ..!!!
  • مشكلة الوزير الفريق الأمن طه عثمان مدير مكتب الرئيس
  • حديث المدينة .... ووهم ما يعرف باتحاد منظمات المجتمع المدني بالقاهرة .... سيناريو غير متقن التنفيذ
  • أساطير الزغاوة: الأخ حامد حجر يعود من باب المقالات
  • هل صبأ البشير
  • شكرا Said Eltayb على فضح الجداد الالكتروني .. توجد صورة
  • مظاهرات واسعة للنوبين والتهديد بالتمرد ورفع السلاح ... ( صور )
  • نهاية كلبي العاشق
  • محمد بن راشد يوجه بإرسال مواد إغاثية فورية للاجئي دولة جنوب السودان
  • البارادايم
  • الرئاسة: تحريك اجراءات قانونية ضد المؤتمر السوداني حول حادثة أحمد أبو القاسم ...؟!
  • جامعة الخرطوم في المركز 1797 عالميا وأفريقيا السابع والعشرون
  • إخلاء مخيم لاجئين بفرنسا تقيم فيه اعداد كبيرة من السودانيين
  • إخلاء مخيم لاجئين بفرنسا تقيم فيه اعداد كبيرة من السودانيين
  • قانونية فط فصل دراسي
  • الشربوت قام بالعبار بريمة بلل.
  • Could not find topic
  • هـدير تستفيق من الغيبوبة و لكنها مازالت فى مرحلة الخطر (( نسألكم الدعاء لها ))
  • عووووك المواطن ضحية بلطجية طه طلع بريطانـى.والسفارة تتدخل(تفاصيل)
  • الإسلام السياسي المستبد, العنصرية والشيوعية... معاقل أزمة السودان. والحل بين يدي بنيه
  • السودان: توقيع عقود الدراسات الفنية لسد النهضة الثلاثاءالقادم
  • جائزة مان بوكر, ولّى زمن النجوم
  • تحقيق استقصائي: قادة جنوب السودان نهبوا بلادهم
  • التركية إليف شافاك: الإرث الجمعي خزان الحكايا
  • القبض على رئيس وزراء بوركينا فاسو السابق بتهمة قتل محتجين
  • الزمان زمانك يا طه سليمان
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de