ضحايا المفاهيم السودانيه الخاطئه والعادات والتقاليد والثقافات الموروثه بقلم :عبير المجمر(سويكت

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 03:59 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-11-2016, 03:20 PM

عبير سويكت
<aعبير سويكت
تاريخ التسجيل: 07-08-2016
مجموع المشاركات: 265

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ضحايا المفاهيم السودانيه الخاطئه والعادات والتقاليد والثقافات الموروثه بقلم :عبير المجمر(سويكت

    03:20 PM November, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    عبير سويكت-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    صرخة امل يا يابا لا لا لا

    عند حضوري لندوة قضايا المرأة السودانيه كانت هنالك مداخلة لأحد أبناء مناطق الهامش قد أثارت إهتمامي لكنها لم تحظ بكثير من إهتمام الحضور لأن النقاش كان سياسيا بالدرجة الأولى أكثر من إجتماعي والمداخلة كانت تتحدث عن نظرة المجتمع للأطفال المولودين بطريقة غير شرعية حسب عادات وتقاليد المجتمع السوداني وبالأمس عند إستماعي للفنان العملاق المرهف جعفر السقيد إحدى أغانيه جذبت إنتباهي بعنوان (صرخة أمل) من كلمات الشاعر محمد أحمد نقد الله، بالإضافة إلى أغنية المايقوما وفي لحظات إستماعي للأغنية تذكرت مداخلة ذاك الشاب في ندوة قضايا المرأه، فأغنية صرخة أمل تحكي قصة بنت شابه صغيرة في السن أصيبت بوعكه مرضيه وعند نقلها للمستشفى قام الدكتور بأخبار والدها بأن إبنته حامل وفي هذه اللحظة إنهمرت دموع الأب وما كان منه إلا أن إستل سكينة وقام بطعنها وبعد إكمال التشخيص عاد الدكتور ليخبر الأب أنه هنالك خطأ في التشخيص ولكن بعد فوات الأوان بعد موت الضحية ومن هنا تتضح لنا معاناة المرأه السودانيه الناتجة عن المفاهيم الخاطئة والعادات والتقاليد الموروثه، وكان قد سبق لي أن كتبت مقالا تحت عنوان :(حيرة الشعب السوداني بين العيب والحرام والخلط بين تعاليم الإسلام والعادات والتقاليد الموروثه) فالشعب السوداني يخاف من العيب أكثر من الحرام ويقدس العادات والتقاليد ويحرص على تطبيقها أكثر من حرصه علي تطبيق تعاليم الإسلام وفي بعض الأحيان يكون تطبيقه لتعاليم الإسلام بطريقة تنفيذية صارمة من دون الإجتهاد في فهم النص القرآني أو الحديث النبوى الشريف وأغلبية علماء الدين والفقهاء الذين يحاولون الاجتهاد في فهم المعنى حتى لا يطبق الإسلام بصورة صارمة غير عقلانية يتم تكفيرهم أمثال الترابى ، البنت التي تحمل بطريقة غير شرعية أو الزانيه هل أمر الإسلام بقتلها ؟ والتخلص منها ؟ لأنها فى نظرة الشعب السوداني التقليدي عار، والطفل الغير شرعي ما ذنبه ؟ لماذا مكانه الطبيعى المايقوما أو الحاضنات الإجتماعية والعزل الغير إنسانى ؟ لماذا يعتبر السودانيين أنفسهم مسؤولون عن تطبيق الشريعة أو حدود الله على كل فرد من أفراد المجتمع؟ إذا كان الشعب السوداني يعتبر أن الزانيه والزاني قد جاءا بفعل شنيع مخالف للدين الإسلامي، هل المجتمع هو من سيقوم بتأديبهما أو إقامة الحد عليهما؟ وإذا كان المجتمع هو من سيتولى أمر معاقبتهما، فإذن الدين والإيمان لم يكنا إعتقاد شخصي بإعتبارهما علاقة بين العبد وربه، إذن هما ليسا علاقه فرديه بل علاقه إجتماعية وهذا فهم غير سليم للإسلام بحيث ان العلاقه لم تعد بين العبد وربه وحدهما فصار المجتمع ثالثهما علي سبيل المثال عندما تنطق الشهادتين تنطقها بفمك انت وحدك ولسانك أنت وعن قناعة شخصية وعندما تقوم بأداء الصلاة هي عملية روحانية تقوم بها لوحدك، إذن المجتمع ليس شريك له الحق في التدخل في مسار حياة الآخرين أو سلوكهم أو حريتهم فمن يخطئ سواء كان رجلا أو إمراة ليس المجتمع بولي أمره بل له رب يراقبه على كل كبيرة وصغيرة ليس بينه وبين الله حجاب فالله وحده هو الذى له أحقية الحكم على عباده ومعاقبتهم أو مسامحتهم والعفو عنهم و اللافت للنظر أن المجتمع السوداني مجتمع إنطباعى ،و يتأثر بشكل كبير بآراء الآخرين ونظراتهم حيث باتت الاغلبيه يخافون الناس أكثر من خوفهم لله نفسه هذا ما جعل الأب يسارع بقتل إبنته خشية من العار فى أغنية جعفر السقيد علما بأن الله رحيم بعباده فهو أرحم من الأم علي إبنها وهو غفور رحيم، والمايقوما هي أكبر مثال لانعدام الضمير الناتج عن الخوف من المجتمع الذي يمارس ضغطا نفسيا ومعنويا كبيرا على أفراده بعاداته وتقاليده ومفاهيمه وموروثاته الخاطئة كما قال إحسان عبد القدوس :( إن الخطيئة لا تولد معنا لكن المجتمع هو الذى يدفعنا إليها ) إن الفرد والأسرة بشكل عام غير قادرين على التحرر من هذه المفاهيم والعادات الخاطئه والتطبيق غير الصحيح والسليم لتعاليم الإسلام حتى بات الشاب والشابه يفضل أن يلقى بروح بريئه في خور أو تحت شجرة أو زبالة أحيانا يصير هذا الطفل البرئ فريسة تنهشه أنياب الكلاب الضالة كل هذا يحدث خوفاً من المجتمع ونظراته، حتى سلبه الخوف الشجاعه وصحيان الضمير، وسلب الحريه الشخصية، وبات المجتمع هو المتحكم المسيطر فى حياة الأخرين لذا صار الناس يعملون له ألف حساب فهم يخشونه ولا يخشون الله فنسي الإنسان وجود الله وعدالته ورحمته وغفرانه وبات يبحث عن إرضاء المجتمع الملئ بالكثير من المفاهيم الخاطئة وكما قال المسيح : ( من كان منكم بلا خطيئة فليرمنى بحجر ) فأن وجود المجتمع كرقيب مع إنعدام محكمة الضمير فهذا ليس حل للمشكلة لأن كل ممنوع مرغوب ومن هنا ندعو للعمل على تصحيح العادات والتقاليد الموروثه والمفاهيم الخاطئه وأن الرقيب والحسيب هو الله وليس المجتمع وأن الحلال والحرام من تعاليم الدين والدين علاقه بين العبد وربه وليس العبد وعمه وخاله وجاره وجار جاره ومجتمعه وتغيير المفاهيم هو من أهم عناصر التغيير الاجتماعي الذي يساعد بشكل فعال في أحداث تغير سياسي بفضل التثقيف والتنوير الفكرى والإنسانى والعقلى والأخلاقى والحضارى.
    بقلم : عبير المجمر ( سويكت )








    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الحركة الشعبية لتحرير السودان الإنتفاضة والوضع السياسي الراهن
  • حركة/ جيش تحرير السودان تثمن عاليا الإنتفاضة الشعبية التى إنتظمت عددا من مدن السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 25 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله


اراء و مقالات

  • انتبه.. في داخلك (طاقة متجددة)!! بقلم عثمان ميرغني
  • أنت عدوي .. لكن بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الشجر اقترب !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيدي الرئيس .. الغ بدعة التحلل وابتر الفاسدين بقلم الطيب مصطفى
  • للتجربة مظاهرها في هزيمة الشمولية بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • تداعيات خروج أمريكا من الملعب 2 جمرة النظام العالمي الخبيثة الأولى – الفصل العنصري بقلم سعيد عدنان
  • ملف الفساد ببنك الخرطوم..وهروب رئيس القضاء!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • السودان في خطر يتجه النظام لفرض ضريبة الدقنية على كل رأس من الناس بقلم محمود جودات
  • فيتامين N الأكثر أهمية لتربية الأطفال بقلم نورالدين مدني
  • سفر الخروج الثانى شعر نعيم حافظ
  • صرخة أمل (يا يابا لا لا( بقلم عبير المجمر-سويكت
  • وثائق هامة منسية عن سلطنة دارفور :3 خراب دارفور الاول علي يد عثمان جانو وجهاد
  • شهادة للتاريخ و احقاقا للحق من اجل خاطر عيون السودان و ثورته الكاسحة بقلم مصعب أحمد الأمين
  • التطرف الاسلامي مصدر العنف ضدالنساء بقلم عبدالرحمن مهابادي(*)
  • أذاهبون – حقاً – إلى المؤتمر؟! بقلم الدكتور/ أيوب عثمان كاتب وأكاديمي فلسطيني جامعة الأزهر بغزة

    المنبر العام

  • رانكلي يهدد: الرصاص في الراس و عليه اطاب بطرد فرانكلي من المنبر وقع معي
  • مدن السودان تعلن العصيان المدني
  • حـباب الفوضـــــــــــــــــــــــــــــى !
  • #بائعة_الشاي تحشد تعاطف السعوديين معها.. تويتر جعل منها قضية رأي عام
  • بلاغ لى سيد الحوش
  • الشاعر عفيف اسماعيل يكتب عن تعذيبه بواسطة الكادر الاخوانى مبارك الكودة فى الحصاحيصا
  • الثائرلا يموت- رحيل الزعيم الكوبي السابق فيدل كاسترو عن 90 عاما
  • الرصاص في الراس .. عنوان منحط في الصفحة الاولى من منبر سودانيزاونلاين
  • تضليل من نوع جديد رسالة تصلك بالايميل
  • أمير تاج السر- زهور تأكلها النار ثم تورق بالحكاية قراءة للناقد أنطوان الحاج
  • الإمدادات الطبية تشتري (9) سيارات بمبلغ يتجاوز الثلاثة ملايين جنيه- دا دواء برضو
  • هل هو رفع دعم ايها الاخوان المجرمون ام؟
  • يا بكري شيّل الوسخ بتاع فرانك دا، هي حصّلت !...
  • كيف تحاور الآخرين بأدب
  • الخال الرئاسي يتباكي في مقال - سيدي الرئيس .. الغ بدعة التحلل وابتر الفاسدين
  • حميدتي يرفض أرسال قوات للخرطوم
  • الرصاص في الراس
  • دعوة ” العصيان المدني” تنتشر في السودان ونجوم عرب يتضامنون والبرنس يرفع العلم
  • نشكر شرفاء المنبر لمقاطعتهم بوستات كلاب الامن و الاشياء المشابهة
  • عرمان يدعو الإسلاميين والنظاميين الوطنيين للانحياز الى الشعب
  • الشعب السوداني يتصرّف بِوعي كامِل، والعسكر يرُدون بالمِثل. فيديو...
  • الموت لا يطال امثالكم .. بالأحضان سلمنا علي جيفارا
  • علي عثمان محمد طه عندما قال.. تخت طالبة في الحراسة لأنها اشتركت في مظاهرة؟؟
  • المرأة السودانية تعمل بقوة نحو التغيير السياسي
  • انتفاضتا سبتمبر ونوفمبر توام
  • عيييييك بشة يغادر الخرطوم فجرا...
  • قصة قصيرة جدا ........................ (9)
  • مقاطعة "ودالباوقه" و"فرانكلي"....الفهم شنو يعني؟؟
  • من انتم ؟؟؟ دقة ساعة العمل....
  • التنقد الرهيفة
  • لنتعلم من الدروس - هذه هي آفاتنا : التي أقعدتنا أربعين عاما
  • أيوه نعم وألف نعم..لايااااااااخ لا لا ...!!!
  • القصة ما قصة دوا
  • نحن مرقنا
  • إتفاقية كورونا مسرحيه سيئة الإخراج
  • تداركت الحكومة الخطأ و"كتلت" الدش في أيدي "من يحسبون كل صيحة عليهم"
  • قائمة العار بسودانيز اون لاين
  • حفارو القبور
  • سؤال للقائلين بعدم جواز مس المصحف بدون وضوء !!
  • و رحل فيديل كاسترو ..
  • ذكورية الثورة
  • هاشتاق على التويتر #السودان_عصيان_مدني_27_نوفمبر
  • شمس الحرية – قاب قوسين أو أدنى !
  • أغسلهم يا عووضة لافض فوك
  • لا بد للرموز الوطنية والإسلاميين الوطنيين وأحزاب المعارضة أن تصدر بيانات تدعم العصيان
  • قناة مغربية اعتبرت السيسي «انقلابا» ومذيعة مصرية تدين «الدعارة كصناعة في المغرب
  • القالو عليها نفّست ماشة منفوخة
  • الفضاء الافتراضي سلاحاً بيد إسرائيل
  • تعين أمين عام جديد لمجلس القومي للسموم والادوية
  • عاااجل ومهم للغاية
  • الحركة الشعبية: المؤتمر السودانى وجميع المعتقلين.. نحن معكم
  • وانكشف المستوووور
  • الثورة تصنع أيقوناتها .. الثورة أنثى اسمها "أم كَبَسْ"
  • تسريبات حول وجود (مذكرة للجيش) جاهزة للدفع بها في غضون ساعات ..
  • قصيدة‎
  • دولة النحس السعودية.. الكجاها منو؟؟ طبعا البشير
  • مقال جعفر بانقا: عزيز أنت يا ريس (يا رمز الكرامة و الشموخ)...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-11-2016, 05:02 PM

    احمد السيد عمر


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    من اين اتت المفاهيم السودانيه الخاطئه والعادات و التقاليد (Re: عبير سويكت)

      السلام عليكم عبير سويكت
      المقتطف ادناه من مقال النور حمد فى تشريح العقل الرعوى الحلقة 9
      ودعونا نضع كل هذه الأمثلة البسيطة التي ذكرتها في كفة، ونضع قيم الإسلام التي نعرفها، ولا نعمل بها، في كفة أخرى، ولننظر: هل ما نفعله في كل هذه المناحي ذو صلة بالدين، أم هو مجرد جاهلية رعاة؟ يقول رافائيل باتاي، إن المشترك بين قيم الفرد العربي وتعاليم القرآن، قليلٌ جدا، فقيمه تبدو أكثر صلة بقيم ما قبل الاسلام. (Rafael Patai, The Arab Mind, Charles Scripners, NY,

      و مصداقا لذذلك نجد
      فى السودان البنت غير العربية عندما تلد سفاحا تاتى به قومها تحمله
      و غير الافريقية اما قتلته او رمته للكلاب او المايقوما

      العادات و التقاليد السائدة فى السودان هى ما كان عليه الاعراب قبل الاسلام و عادوا اليه بعد انتقال محمد صلى الله عليه الى الرفيق الاعلى
      و لذلك ارى ان يوكل امر الدعوة الى الاسلام و الخطابة فى المساجد فى السودان الى غير العرب و تغيير شيوخ الطرق الصوفية بغير العرب لقربهم الى الفطرة و الى التزام الاسلام الصحيح دون خلطه بجاهلية العرب التى ما جاء الاسلام الا لمحاربتها
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    27-11-2016, 11:03 AM

    أحمد صلاح


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: من اين اتت المفاهيم السودانيه الخاطئه وال (Re: احمد السيد عمر)

      دكتور النور معروف من أستاذة الفكر الجمهوري واستشهادك فيه إجحاف واستشهاد عنصري واضح هنالك أفريقيات متدينات نادر ما يلدن سفاحا وإذا أنزلقت لا سمح الله فهي لا تقتل طفلها بل بالعكس تهتم بتربيته
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    27-11-2016, 11:06 AM

    أحمد صلاح


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: من اين اتت المفاهيم السودانيه الخاطئه وال (Re: احمد السيد عمر)

      والفكر الجمهوري ليس هو طرح ديني جديد أرجع لكتيباتهم مليئه بسرقات من الصوفية الشاطحه ومن أفكار إبن عربي والحلاج والمفكر الوجودي إسبانوزا وغيره وليس هنا المجال لإستعراص كل ذلك ولكل مقال مقام ولقناعتي بأن الفكر الجمهوري فكر شاطح أنا لا أضيع وقتي معهم وفي الختام لك فائق التقدير والاحترام
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    27-11-2016, 11:10 AM

    أحمد صلاح


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: من اين اتت المفاهيم السودانيه الخاطئه وال (Re: احمد السيد عمر)

      والفكر الجمهوري ليس هو طرح ديني جديد أرجع لكتيباتهم مليئه بسرقات من الصوفية الشاطحه ومن أفكار إبن عربي والحلاج والمفكر الوجودي إسبانوزا وغيره وليس هنا المجال لاستعراض كل ذلك ولكل مقال مقام ولقناعتي بأن الفكر الجمهوري فكر شاطح أنا لا أضيع وقتي معهم وفي الختام لك فائق التقدير والاحترام
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de