صورة كريهة لحالة حقوق الإنسان في السودان بقلم بدرالدين حسن علي

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 12:19 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
26-04-2017, 11:17 PM

بدرالدين حسن علي
<aبدرالدين حسن علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صورة كريهة لحالة حقوق الإنسان في السودان بقلم بدرالدين حسن علي

    11:17 PM April, 27 2017

    سودانيز اون لاين
    بدرالدين حسن علي-تورينتو-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كثير من الشواهد تشير إلى الصورة الكريهة لحالة حقوق الإنسان في السودان ، خاصة وسط الفنانين المسرحيين والسينمائيين والصحفيين والأدباء والكتاب ، وأصبحوا جميعا من شاكلة سيزيف حامل الصخرة المتدحرجة إلى أسفل الجبل .
    ووفقا للعديد من المصادر الموثوقة لا يزال العشرات من المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي رهن الإحتجاز في سجون النظام السوداني على الرغم من الإنكار المستمر من قبل الحكومة ،إن الاعتقال يمثل انتهاكاً صريحاً لمبادئ الحقوق الاساسية للإنسان، وإنتهاك حرية التعبير والإحتجاج والتنظيم ويتنافى ذلك مع نصوص دستور 2005 الذي صاغته ذات السلطة المنتهكة للحقوق، كما يتناقض مع حق الاحزاب في ممارسة نشاطها السياسي السلمي، الذي يكفله قانون الاحزاب .
    من جانبه شدد تحالف قوى الاجماع الوطني على مواصلة جهوده بالتضامن مع أسر المعتقلين، والناشطين في مجال حقوق الانسان، من أجل اطلاق سراح كافة المعتقلين.
    إن من السخرية أن يعرف العالم أجمع أن السلطات السودانية إعتقلت في أبريل الجاري ثلاثة من قادة قوى الإجماع الوطنى المعارض بسبب تنظيمهم وقفة احتجاجية أمام مبانى الأمن بالخرطوم، تطالب بإطلاق سراح المعتقلين السياسين.
    العالم أصبح قرية صغيرة ، والمعلومة تسابق الريح لكي تصل لكل الناس ولا مجال للإنكار ، وصرح أكثر من
    قيادي بتحالف قوى الإجماع الوطني إن السلطات مستمرة في إعتقال القيادات السياسية لأسباب واهية وتتداول الأوساط السودانية والخارجية أسماء مثل : محجوب بشير، وصهيب مهدى، وفضل الله رحمه، وعثمان السنجك ، وأدانت الكثير من المنظمات المعنية بالحريات وحقوق الإنسان الإجراء التعسفى بحق قيادات سياسية مارست حقها السياسى ، وطالبت بإطلاق سراح كافة المعتقلين فورًا.
    وكانت السلطات السودانية قد شنت حملة اعتقالات واسعة طالت سياسيين وناشطين عقب إقرارها زيادات فى الاسعار فى نوفمبر الماضى، واطلقت سراح البعض، بينما لايزال هناك عدد من المعتقلين، فى الوقت الذى تقول فيه الحكومة السودانية أن السجون خالية من المعتقلين السياسيين ، وتفرح وتهلل لرفع العقوبات الأمريكية ، وتمارس لعبة قذرة في علاقاتها الديبلوماسية ، ويكون الضحايا بعض الجهلاء الذين يسيئون لمواطني بعض تلك الدول الأبرياء ، وقدمت الحكومة السودانية في نوفمبر من العام الماضي عدد من المعتقلين السياسيين لمحاكمات، فيما وسع جهاز الامن من حملة اعتقالات ابتدرها بعد اعلان الحكومة تطبيق زيادات على الوقود والكهرباء ضد معارضين طالت قيادات حزب المؤتمر السوداني الذى نشط في مخاطبات ودعوات واسعة بين المواطنين لرفض الزيادات. فيما تعرض ثمانية من الاطباء كانوا قد شاركوا في اضرابات احتجاجا على تردي الخدمات بالمرافق الصحية العامة في البلاد للاعتقال بجانب احتجاجهم على تجاهل الحكومة تعهدات بتحسين هذه الاوضاع. فيما أشار حزب المؤتمر السوداني الى ان عدد معتقليه لدى السلطات الامنية بلغ 20 معتقلا..
    وكان الخبير الدولي المستقل المعني بحقوق الإنسان في السودان أريستيد نونوسي قد أثار مع المسؤولين في الخرطوم أوضاع المعتقلين السياسيين وطلب بالسماح له بزيارتهم، داعياً البرلمان إلى مراقبة أي انتهاكات تحدث في البلاد. كما أعلن رغبته في زيارة دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق المضطربتين. وعيّن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في العام 2014 أريستيد نونوسي، من دولة بنين للعمل كخبير مستقل معني بأوضاع حقوق الإنسان في السودان. فيما نفذت السلطات السودانية حملة اعتقالات خلال الثلاثة أشهر الماضية، طالت عدداً من السياسين وعلى الرغم من أُطلاق سراح عدد كبير منهم، إلا أن بعضهم لا يزال رهن الإعتقال ، وعلى رأسهم الناشط الحقوقي مضوي ابراهيم، وعضو قيادة تحالف المعارضة، أمين سعد. وأعلن نونوسي عن زيارته المعتقلين السياسيين في السودان للتأكد من أن عملية اعتقالهم قانونية وتمّ وفقاً لتهم وجِهت إليهم أم أن حبسهم تم (تعسفياً)، من دون توجيه أي تهم. وطالب البرلمان بمراقبة ممارسات الحكومة حول تجاوزات حقوق الإنسان في البلاد. وشدد عقب اجتماعه مع لجنة التشريع والعدل في البرلمان ولجنة حقوق الإنسان في مجلس الولايات على ضرورة إجراء محاكمات عادلة للمعتقلين السياسيين. وقال:(بعد زيارتنا للمُعتقلين والوقوف على أوضاعهم في السجون سنحدد مدى التزام الحكومة بحقوق الإنسان في هذا الشأن). ووصف قضية اعتقال السياسيين بالمهمة، مطالباً البرلمان بالاضطلاع بدوره الرقابي حيال أي تجاوزات في مجال حقوق الإنسان من قبل الحكومة. وأوضح أن زيارته إلى السودان تشمل الوقوف على حقيقة الأوضاع في دارفور خاصة منطقة سورنتي في جبل مرة، إضافة إلى زيارة مقار المنظمات وبعثات الأمم المتحدة.
    وفي يناير الماضي نفذت احتجاجات من قبل أسر المعتقلين السودانيين لدى جهاز الأمن والمخابرات بمعية عدد من ممثلين لتحالف قوى الإجماع الوطني المعارض، وقفة احتجاجية امام مبنى جهاز الأمن للمطالبة باطلاق سراح المعتقلين.
    وقال بيان لقوى الإجماع الوطني، إن قوات الأمن والاحتياطي المركزي، تصدت للمحتجين بالهراوات، ومنعتهم تسليم مذكرة لسلطات رئاسة جهاز الأمن وقاموا بالاشتباك مع افراد الأسر، الذين لا يحملون غير اللافتات المعبرة عن مطالبهم المشروعة". وشنت السلطات الأمنية في نوفمبر وديسمبر الماضيين، حملة اعتقالات واسعة ضد قيادات المعارضة ، قبل أن تطلق سراح بعضهم، فيما لا زالت تعتقل العشرات منهم في عدد من الولايات.
    في وقت نشر فيه ناشطون قائمة بأسماء المعتقلين وتواريخ إعتقالاتهم والمواقع التي تم اعتقالهم منها، وبلغ عدد المعتقلين بحسب القائمة (34) معتقلاً أغلبهم من الخرطوم. واشارت القائمة إلى أن آخرين لم ترد اسمائهم لعدم توفر معلومات حول تواريخ اعتقالهم.
    وأعلن التحالف المعارض في بيان له، عن اعتقال السلطات الأمنية ثلاثة من ابناء المعتقلين، قبل أن يطلق سراحهم لاحقاً تحت ضغط رؤساء الأحزاب والأسر، والذين رفضوا الممارسة والسلوك الامني وأصروا على عدم المغادرة الا بمصاحبة المعتقلين.
    وكانت اسرة المعتقل معتز العجيل قد اعربت عن قلقها من اعتقال معتز في التاسع من يناير من مكان عمله بالسوق العربي وتم ترحيله الي سجن دبك ثم الي سجن كوبر، هذا وقد طالت فترة الاعتقال ولم توجه له اي تهمة ولم يقدم الي محاكمة وفي آخر زيارة له بدأ عليه الانهاك والتعب مما يؤكد انه تعرض للتعذيب .
    وفي فبراير الماضي إتسعت دائرة التضامن مع المعتقلين والحقوقيين والسياسيين والشباب والطلاب، المحتجزين في معتقلات جهاز الأمن والمخابرات في السودان التي أطلقها التحالف العربي من أجل السودان منذ أكثر من عام، بإنضمام مجموعة من نشطاء حقوق الإنسان العرب، مطالبين بإطلاق سراح جميع المعتقلين دون شروط وإتاحة الحريات العامة وحرية الرأي والتعبير وحرية التجمهر والتظاهر.
    وقال حافظ أبو سعده رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إننا نعلن عن كامل تضامننا مع النشطاء الحقوقيين والسياسيين وسجناء الرأي، الذين تم القبض عليهم لمطالبتهم بالإصلاح والتغييرواحترام حقوق الإنسان. وناشد السلطات في السودان الإفراج الفوري عن كل المعتقلين والسجناء، وإنشاء دولة ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان ودولة تكون لكل السودانيين لاإقصاء ولاتمييز ولاإبعاد ولاسجون ولامعتقلات.
    وقال راجي الصوراني مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان "غزة" ورئيس مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الإنسان بالقاهرة، : تابعنا بقلق عميق منذ فترة ما يحدث في السودان، وأٌقلقنا كثيراً مايحدث من إنتهاكات خطرة لحقوق الإنسان بالذات في مجال الحريات، وماتتعرض له فئات المجتمع المختلفة من قمع للنقابات وطلاب ، وهذا ليس ظلم فحسب بل عار لكل من يعتقل وتقييد حرية النشطاء والسياسيين وأضاف: نطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط لكل الحقوقيين وأصحاب الرأي من طلاب وعمال وإعلاميين تم إعتقالهم.

    وإعتبر الصوراني أن كل نظام يمارس القمع على حرية الرأي والتعبير على أساس العرق أو الدين هو مدان، ويعتبر هذا السلوك خرق لأسس ومبادئ حقوق الإنسان.
    ووصف دكتور محمد النشناش عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان المغرب، أن الوضع في العالم العربي مؤسف وقال أن هنالك قمع على الحريات العامة والحق في الحياة والإعتداء على المدنيين، والإعتقالات التعسفية للمدافعين عن حرية الرأي والتعبير، وأضاف: لقد فوجئنا بالإعتقالات التعسفية التي نسمع بها في السودان، والمعتقلين لم يقوموا بأي عمل عدواني أو أي شئ يمس بالأمن والإستقرار في السودان، وتابع: لذلك نحن نعتبر هذه الإعتقالات تعسفية وتمس بالحقوق الأساسية للمدافعين عن حقوق الإنسان.
    وناشد النشناش السلطات السودانية بالإفراج الفوري عن المدافعين عن حقوق الإنسان وجميع المعتقلين السياسين، والذين يقبعون في السجون لمجرد إختلافهم في الرأي من الشباب والطلاب في الجامعات السودانية المختلفة.
    وأكد عبدالإله بن عبدالسلام نائب رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان على أنه ليس أمام المدافعين عن حقوق الإنسان، إلا التضامن مع المعتقلين في السودان، من نشطاء حقوق الإنسان والسياسيين، وقال نضم صوتنا مع جميع المناصرين لقضايا حقوق الإنسان داعياً للإفراج الفوري عن المعتقلين، وإطلاق الحريات العامة وإحترام قواعد ومبادئ حقوق الإنسان.
    وإعتبر راسم الأتاسي عضو مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا، أن شرعة حقوق الإنسان وضعت للحفاظ على حرية المواطنين وأعطتهم حقوقهم كاملة وأهم مافيها حرية الرأي والتعبير، وإعتبر أن الإعتقال من أجل رأي أو كلمة يمثل إنتهاكاً لحقوق الإنسان، و طالب السلطات السودانية بسرعة الإفراج الفوري عن المعتقلين من النشطاء الحقوقيين والسياسيين، ودعا الحكومة السودانية بمعالجة القضايا بحكمة للحفاظ على وحدة السودان من التفكك والتقسيم.
    من جانبه ناشد بشرى قمر حسين المدير التنفيذي لمنظمة "هودو" منظمات المجتمع المدني في المنطقة العربية والإفريقية، بإيلاء إهتمام لما يجري في السودان وقال أنه لايقل عما يحدث في ليبيا أوسوريا أو اليمن، وإنما إمتداد لما يحدث في تلك المناطق.
    وأدان قمر القمع الذي تمارسه السلطات السودانية ضد كل النشطاء سواء في الخرطوم أو مناطق النزاعات المسلحة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، وقال أن هنالك قمع ممارس ضد الصحافة والصحفيين إضافة للإعتقالات المتكررة للنشطاء الحقوقيين والسياسين، وقال: إن الوضع في مناطق النزاعات هو الأسواء حيث يطبق فيها قانون الطوارئ الذي أتاح للسلطات العسكرية إعتقال وإختطاف المدنين، وإطلاق يد قوات الدعم السريع أو المليشيات الحكومية، التي ترتكب جرائم الإغتصاب، القتل خارج نطاق القانون، التهجير القسري للمواطنين، حريق القرى، الخطف والإعتقال.
    وإعتبر مدير منظمة هودو أن كل تلك الإنتهاكات تحدث على مسمع ومرآى المجتمع الإقليمي والدولي، وناشد الإعلام العربي بضرورة تسليط الضوء على مثل هذه الإنتهاكات التي تحدث في السودان عامة وبخاصة مناطق النزاعات.
    وطالب قمر بضرورة الضغط على نظام الخرطوم من أجل إطلاق سراح جميع المعتقلين دون شروط والسماح للمنظمات الإنسانية لإغاثة النازحين والمتضررين، دعا إلى وقف المحاكم العسكرية للمدنين في ولاية جنوب كردفان.
    من جهته قال خالد عمار مدير البرامج والمشروعات بالتحالف العربي من أجل السودان أن السلطات السودانية تمارس القمع، على نشطاء حقوق الإنسان والمعتقلين السياسيين وذكر أن الدكتور مضوي إبراهيم آدم تعرض للتعذيب إلى جانب بقية المعتقلين، وحمّل السلطات مسؤولية صحة وسلامة دكتور مضوي الذي دخل في إضراب عن الطعام للمرة الثانية ويمتد لأسبوع مالم تستجيب السلطات لطلبه في الإفراج عنه أو تقديمه لمحاكمة عادلة، وأشار إلى أن السلطات الأمنية تحتطف وتعتقل ومن ثم تنكروجود المعتقلين بزنازينهم، وإعتبر أن ذلك يعكس مدى استهتار النظام بقيم العدالة وحقوق الانسان حيث يتجاوز الاذى النفسي للضحية ليمتد لأسرته، ودعا للكشف عن أماكن تواجد بقية المعتقلين خاصة طلاب دارفور الذين يتعرضون لتعذيب بدني ونفسي قاسي وبشكل ممنهج.
    وأشار التحالف العربي من أجل السودان إلى أن من بين المعتقلين قيد الإحتجاز بجهاز أمن الدولة، الدكتور مضوي إبراهيم آدم، و مواطن من جنوب كردفان يدعى محمد يونس تجاوز 80 عاماً من العمر، حافظ إدريس، نورا عبيد عثمان، معتز العجيل، تسنيم طه الزاكي، آدم الشيخ، عبدالمنعم عمر ، وجميعهم أكملوا قرابة الشهرين دون أن يتم التحقيق معهم أو توجه لهم تهم.





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • بيان تاييد قرارات مجلس تحرير إقليم جبال النوبة (( استراليا – سيدني ))
  • الاحتجاج الروسي في مجلس الأمن الدولي على فرض عقوبات جديدة ضد جنوب السودان
  • حكومة السودان والأمم المتحدة توقعان إطار عمل الأمم المتحدة للمساعدات التنموية للفترة 2018-2021
  • بيان/مركز عزه لتنمية المرأة و الطفل/مقتل امرأة نازحه بقرية اقرملا بالقرب من وادى كجا عند الحدود الس
  • كاركاتير اليوم الموافق 26 ابريل 2017 للفنان الباقر موسى عن ترلة الوثبة
  • الحزب الشيوعي السوداني يقر.. فقدنا كرت النقابات تماماً
  • أنشأت لهم مدينة متكاملة بالدامر قطر تتكفل برعاية (1100) يتيم بولاية نهر النيل
  • وزير الإعلام يشيد بدور الإعلام فى تحقيق الإصلاح الاقتصادي
  • بدر الدين محمود: مؤشرات لرفع دائم للعقوبات الأميركية عن السودان في يوليو
  • وزير الاستثمار يؤكد إهتمام السودان بتطوير علاقات التعاون الإقتصادي مع الدول العربية
  • اتحاد الصحفيين السودانيين يطالب بطرد ممثلي الإعلام المصري
  • اللجنة العليا للاشراف علي العلاقات السودانية الصينية الروسية الهندية تناقش عددا من القضايا
  • مأمون حميدة: الألسن التي تعيق مسيرة الصحة ستسكن كـ(الفئران)
  • مواطنون بالشمالية يلوّحون بالتصعيد لإزالة مصنع يستخدم السيانيد
  • ابراهيم محمود :اكتمال المشاورات الخاصة بإعلان حكومة الوفاق الوطنى الاسبوع المقبل
  • بكري حسن صالح: السودان يشهد نقلة حقيقية على درب الاستقرار
  • توقيف متهم هارب مطلوب في قضايا قتل وتهريب بشر بكسلا
  • مذكرة تفاهم بين بنك السودان المركزي والشركة السودانية للهاتف السيار لتقديم خدمة الدفع عبر الموبايل
  • قال إنها قابلت عون الخرطوم بالجحود البرلمان يحمّل جوبا مسؤولية تعثُّر عملية السلام
  • وصول (222) طن مواد غذائية لجنوب السودان عبر النيل الأبيض
  • المؤتمر الوطني: التمرد بدارفور انتهى ولا وجود للهامش
  • الصحة: ارتفاع نسبة الإصابة بالملاريا بالسودان
  • مامون حميدة يعلن فتح مستشفيات الخرطوم لتدريب الأطباء
  • منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان مشروع الجزيرة وسياسة التمكين
  • المؤتمر الصحفى لقناة المقرن بلندن


اراء و مقالات

  • العلاقات السودانية المصرية : العودة إلى مربع حرب المطارات ! بقلم فيصل الباقر
  • حنبنيهو البنحلم بيهو يوماتي بقلم نورالدين مدني
  • ليس في ظلِّ دولةِ الخلافةِ جهازُ أمنٍ يُرَوِّعُ الناسَ ويغمطهم حقوقَهم الشرعية بقلم إبراهيم عثمان
  • والذكاء المصري يقول بقلم إسحق فضل الله
  • حركة الأفريقانية ….و الإسلام السياسي في غرب إفريقيا ( قامبيا منوذجاً) بقلم محمد بدوي
  • الأسرى يحددون عدوهم ويجددون انتماءهم بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الذين يحصدون العاصفة1 كيف زجّ الغرب سوريا في أتون الفوضى ميشيل لودرز2 Michael Lüders تقديم وعرض
  • دا قرار من المخابرات، مش بتاعنا والله! بقلم عثمان محمد حسن
  • خديجة صفوت نجمة أفلت عن سمائنا ..... بقلم سليمان صالح ضرار
  • بدع رياض الأطفال بقلم د. الصادق محمد سلمان
  • حكومة حوار الطرشان نهاية السودان بقلم الطيب محمد جاده
  • فليخرج الاسلام السياسي من العلاقة بين الشعبين!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • كلهن إيمان ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لكل زمان نهاية بقلم عبد الله الشيخ
  • الخطأ القاتل..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • حائط مبكى (خيري)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين الفتى النرجسي والعلاقة مع مصر 3 ! بقلم الطيب مصطفى
  • البقر المقدّس
  • المحبوب عبدالسلام.. جدل المصطلح وغموض المفاهيم! بقلم البراق النذير الوراق
  • الشيوعيين والشيوعية الدولية عندما لايفيد البكاء علي اللبن المسكوب بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • قرارات مؤتمر المائدة المستديرة واتفاقية أديس أبابا: تعقيب على السيد الصادق المهدي 3-4
  • السلاطين المارقة فاقدو العقول يأخذون برأي التيمية السفهاء!!! بقلم محمد الدراجي
  • هل يستوى المناضلون والمنافقون التافهون ؟ طبعا لا يستوون هؤلاء وطنيون وأؤلئك أرزقجيون ! بقلم الكات
  • محاولاتٌ إسرائيلية لوأد انتفاضة الأسرى وإفشال إضرابهم (2/4) الحرية والكرامة 6 بقلم د. مصطفى يوس
  • فلسفة كسر حاجز العمر في الزواج في عصر الرسول و رئيس فرنسا القادم بقلم عبير المجمر سويكت
  • انتحار عاشق في زمن النهوة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • المخدرات خلف الكواليس .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • تراجي لاحفرة دخان ولامنصب
  • عمار يا مصر!!!
  • توفى القارئ الاندونيسى جعفر عبدالرحمن اثناء تلاوته سورة الملك
  • منع الصحفيون/ت السودانيون من دخول مصر: مقال الطاهر ساتي /"كلهن إيمان"...؟
  • سرب الحسان
  • مقال/ سهير عبد الرحيم" مصر ..أم الكابريهات.. خسارة.. لن أدخل الجنة..؟!
  • على اى شئ تتفق المعارضة
  • أفصح وأـبلغ أديب سوداني، يرحمه الله، وحكومة هيبة..
  • ولكن من هم الرجرجة والدهماء ؟ "وطني" ولكنه يضع يده في يد من فرط في تراب الوطن وسيادته!
  • معارضون يتهمون سلفاكير بإرتكاب جرائم التطهير العرقي والإبادة الجماعية
  • دولة قطــري: إنتاج فيلم بعنوان “من هنا يبدأ التاريخ”....؟
  • شاعرة عربية تفوز بجائزة "سيمون لاندراى" للشعر النسائى
  • الطاهر ساتي0زعلان من الخارجية أقرأما كتب
  • القرعة ( الموجهة) تضع المريخ والهلال في مجموعة واحدة .. باي باي أبو الهل
  • د. الامين حسن الجاك - إنشاد دينى - مسقط
  • هل استفاد المؤتمر الوطني من منبر سودانيز اكثر من استفادة المعارضة منه؟؟؟!!!!
  • كوكبُ النّايُ
  • خسارة لن أدخل الجنة -مصرأم الكابريهات مقال لسهير عبدالرحيم -منع من النشر
  • والله المؤتمر الوطني مآ ليه حق يعني ميادة وزيرة وتراجي عريس
  • خروج تراجي. مصطفي غاضبة من الموتمر الصحفي لمساعد الرئيس وتصف الأحزاب المشاركة بالشنطة
  • لو الواحد الايام دي عايز ابقي نجم في البورد !!!!
  • فضلآ قل شيئآ ... ( في اختيار السعوديه في لجنة تعزيز حقوق المرأة بالأمم المتحده !!)
  • ظاهرة الصابئة والمرتدين ... والمهتدين... المستنيرين والظلاميين ..... مطلوب (( مفتي )) للمنبر ؟؟؟!!!
  • خسارة .... لن أدخل الجنة - منع من النشر
  • جل أو كل المتحولين جلابة
  • كلهم بعوقوك يا ملاسي
  • نشطاء المعارضة بالقاهرة يخونون الوطن نهارا" جهارا"
  • باااااع
  • فليخرج الاسلام السياسي من العلاقة بين الشعبين!!. بقلم : حيدر احمد خيرالله
  • اليوم الأربعاء وبالقاهرة ...موعد قرعة دورى أبطال أفريقيا 2017
  • الـــمــتــحـــولــون
  • الرجاء مقاطعة الرويبضة المهرجين .. للاسباب الاتية :
  • مُرتّبك هل تبوح به لزوجتك ؟
  • وفد قطــري بالســودان لإنتاج فيلم “من هنا يبدأ التاريخ”
  • سلسلة وطن واطي
  • يابرنس و "حتى إشعار" آخر، بهديك الفوضى شجار طفلين في ساحة روضة
  • أذاعة بلادي هل هي ملك لاسرة البشير أم جهاز الامن
  • الكارو”… مترو أنفاق الخرطوم
  • سهام عمر تتقدم باستقالتها لقناة النيل الأزرق
  • الشيوعي السوداني .. و زلوط
  • ” الشعبية” تقترح على امبيكي تأجيل المفاوضات حتى تتجاوز خلافاتها الداخلية
  • مناظره الرئيس السيسى والرئيس عبد الفتاح / ومسخره الاعلامين
  • هذا المقال كتب قبل أسبوع واحد من فوز أردوغان في الاستفتاء في تركيا. الدروس
  • من هنا يبدأ التاريخ !!!!!!!!!!!!!!!!!...... دولة قطر مرة أخري !!
  • الإمارات تحظر استيراد الخضراوات والفاكهة من 4 دول عربية
  • اللِيّفة تهدد غريبة بالعودة علي الصندوق . يوجد فيديو ...
  • هههههه
  • رسالة منتدى الإسكندرية للإعلام فى دورته الـ5 بالمعهد السويدى
  • حكومه ترمب تضغط علي الحكومه المصريه والنتيجه اطلاق امريكيه من اصل مصري من السجن
  • S.O.S اليوم هددت بالاغتيال في الخرطوم او عودتي من القاهرة على صندوق
  • اليوم.. ختام الاجتماعات الفنية للجنة سد النهضة بالقاهرة
  • قال كايس ( الطهّار ) ... عشان أسلم !!! و برضو كع ؟
  • نصيحة للمعارضين في المنبر : الجفلن خلوهن .. أقرعو الواقفات ..!!
  • هل توافق على تغير اسم جامعة جوبا لجامعة بحرى(لا)او(نعم)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de