حروبُ الرسائلِ والمبادرات بين السيد الصادق المهدي والدكتور جون قرنق 1 - 3
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
رحل الشيوعي المتصوف بقلم مصطفى عبد العزيز البطل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-26-2017, 10:15 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

صناعة الوهم ! بقلم عماد البليك

02-26-2015, 03:02 PM

عماد البليك
<aعماد البليك
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 108

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
صناعة الوهم ! بقلم عماد البليك

    03:02 PM Feb, 26 2015
    سودانيز أون لاين
    عماد البليك - مسقط-عمان
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    لا يحكى
    الوهم هو تلك الحالة التي يرى فيها الإنسان الأشياء على غير حقيقتها، بمعنى أنه يخلق صورا ذهنية لا تطابق واقع الشيء. مع الوضع في الاعتبار ان الحقيقة أساسا هي شيء نسبي وقياسي، حيث يُعرف الشيء بالشيء. كان تعرف حقيقة سخونة الماء بلمسه، ومن لم يجرب ذلك لا يمكنه أن يؤمن به أو قد يتشكك. ولهذا قيل في المثل أن الذي يده في الماء ليس كالذي يده في النار.
    إن الوهم يخلق مشكلات ومعوقات بدلا من أن يقدم المرء للأمام، حيث أن هناك من يظن أن تخدير الذات وتوهيمها يمكن أن يحل مشكلة معينة، وهذا ما يجعل البعض يصر على ابتكار عوالم حسية بديلة، وهنا يجب التفريق بين الوهم المتأتي عن المعرفة والوهم الحسي الذي هو تجهيل في أساسه وتغييب للعقل.
    بالتالي فالوهم الذي يصبح إيجابيا لا يسمى هنا وهما بل يتحول لأمر آخر هو خيال مفيد ورافد للحياة ودفعها، ومضاده هو التدمير وتغييب معنى الحياة والمضي في الخوف والغرور الكاذب وغيرها من السلبيات التي تعيشها الذات.
    إن تاريخ الإنسان مع الوهم قديم جدا، يبدأ من الوهم الانطولوجي أي المتعلق بفكرة الإنسان عن الوجود والعالم ولا ينتهي بوهم الحياة المعاشة اليومية، عندما يتخيل إنسان ما أن بإمكانه حل مشكلة معقدة باللجوء لحيل غير منطقية يحاول شخص ما خداعه وتبرير ذلك لإقناعه ببذل بعض المال وفي النهاية يجد نفسه قد تورط.
    لكن أنساق الوهم هي أعقد من ذلك بكثير، لأنها متشعبة ومركبة وتدخل في تفاصيل الحياة المختلفة في السياسة والفكر والثقافة وفي بنى التقاليد والقيم والعادات، فبعض من الموروثات التقليدية التي يداوم شعب معين على فعلها والإيمان بها كمعتقدات لا تقبل الشك ما هي إلا أوهام تسكن الأدمغة يتم تناقلها عبر الإيمان الراسخ والمترسب، فهي لا تخضع للمساءلات ولا المراجعات لأنها تغلفت تماما عبر قرون طويلة بحيث صار هناك حجاب كثيف يمنع من رؤية الطبقة الأولى أو الحقيقة المجردة.
    وفي عالم اليوم الأكثر تعقيدا بات الوهم صناعة لها مفكروها وفلاسفتها، حتى لو لم يسمون أنفسهم مباشرة. بحيث أصبح ذلك جزءا من حركة الرأسمال والتسليع وتدوير الإنتاج، فالإعلانات التجارية على سبيل المثال هي ممارسة توهيمية تهدف التأثير على المشاهد أو المستمع لجره إلى شراء سلعة معينة، أو الاقتناع بفكرة معينة كذلك في مستويات أخرى من التوهيم السياسي أو المعرفي.
    إن قدرة الثقافة وفاعليتها ومدى إشباعها يحدد طاقة التوهيم التي تتفاوت عند حضارة معينة بخلاف أخرى، وفي هذا سوف نفهم أن العلاقة مثلا بين الشرق والغرب في السياق التقليدي لها قامت في كثير من رمزياتها على التوهيم ونسج الصور الذهنية كما في مفهوم كالاستشراق الذي فضحه ادوارد سعيد في الكتاب المسمى بهذا الاسم ليكشف لنا أن حقيقة "الاستشراق" هي إنتاج صورة أو مخيلة معينة عن طريق المعرفة تقود في نهاية الأمر إلى الهيمنة.
    وهنا يتضح أن الوهم المؤثر والفاعل في العالم بات معرفة، أو صناعة قائمة على المعرفة وليس مجرد خاطرة ترد للمرء بغض النظر عن المقاصد المرتجاة وراء ذلك الفعل، هل هي إيجابية أم لا. فعصرنا هذا هو عصر صناعة الأوهام بكافة أشكالها في الصور والمشاهد والمسموعات وغيرها من وسائل التلقي. بل ان البعض يرى أن الحضارة الحديثة في تجريدها العميق قائمة على توهيم هائل حتى في ابتكار مفهوم الدولة والحكومات والقوانين والعملة.
    وإذا كانت الشعوب تمارس التوهيم كفعل يومي وهو يوظف في الخداع أو أكل حقوق الناس أو تجريم البعض أو السرقة الخ.. من أمور سلبية أو بعض الإيجابيات من التحفيز غير الموضوعي بتخدير الشعوب وجعلها تشعر بأن ثمة تغيير حقيقي قادم أو لحظة تاريخية فاصلة، أو على الأقل مشروع صغير سيقام في قرية نائية. إلا أن المطلوب هو الارتقاء الذهني بالانتقال إلى الوهم الخلاب والجميل، أي بممارسة تحرير الوهم من البدائية والخرافة وجعله فاعلا ومثمرا وإيجابيا في تحريك الحياة البشرية، بدلا من التحول لقوة مدمرة وسلبية.
    في التراث الهندي ينظر إلى الوهم الذي يعرف بـ (مايا) على أنه يزدهر مع نمو الخطيئة فكلما كبرت الخطايا ونبتت بشكل كبير كان الوهم كثيفا، وهنا المقصود الوهم المعوق الذي يعطل الذوات عن الإبداعية والابتكار والتفوق، فـ "الخطيئة هي السماد الذي يجعل مايا تزدهر وتنمو بقوة" كما في تراثهم. والخطيئة هي سياق الجهل لأن ارتكاب الخطأ في هذا السياق بالذات مترتب عن جهل النفوس لأنها تعيش الظلمة وترفض أن تنطلق إلى النور، أو لأنها مقيدة بالعالم القديم وترفض مغادرته إلى العالم الجديد، الرحب والمشرق. أو هي معادلة عصية أحيانا بتعبير الشاعر السوداني محمد عبد الحي:
    (لأراك تشرق في الظلام
    وفي المشارق أظلم)
    وهي هنا طاقة التوهيم الابتكاري الجميل واللذيذ الذي يغذي الأرواح ويغسل الخلايا بأن يزودها بالحيوية لتنمو بأفضل وجه.
    لقد انشغل الفلاسفة كما الشعراء منذ القدم بهذه التداخلات بين حيز الإشراق والظلمة، بين التوهيم اللذيذ والقاسي على النفس، بين تخدير الذات ونزوعها إلى المعنى وتحمل درب الألم والجراح. وهذا بعد فلسفي وجمالي نراه في التجربة الإنسانية في الفنون والقصائد والرسومات التي كست الجدر منذ الإنسان الأول عندما مارس الوهم في الكهوف وهو يحاول أن يقبض على الصيد في إطار تمثيلي بأن يقوم برسمه وتلوينه والتعايش مع الفعل على أنه متحقق. ومن ثم ومع ساعات الحقيقة يجد أن الوهم الملون صار حقا.
    وهذا أيضا نجده في الحضارة الجديدة في أسلوب المشروعات والتخطيط والاستراتيجيات عندما ننطلق من التوهيم والتخييل نحو الحقيقة والتمثيل للأشياء حتى تصبح ملموسة، ما يسميه البعض بالرؤية أو الـ Vision في مجسدات ومرئيات كانت قبل ذلك معرفة ذهنية بحتة. وهنا يكون الفارق بين الرؤى القائمة على الوعي والمعارف والتخطيط والأهداف وبين الرؤى التي تفتقد للسند العارف وتقوم على مجرد الطموح أو الرغبة دون تأسيس علمي، أي وربما على مجرد الموهبة والكاريزما لا غير. لأن هذه الأوعية جيدة لكنها لا تكفي إذا لم تكن قد تعبأت بالشكل السليم الذي يمكن من الوصول للنتائج الحسنة.
    أخيرا فإن خيارات الكائن في الحياة وتطوره ورقيه يعتمد على درجة هذا الفرز الذي لابد منه لكي يتطور، تلك القدرة على تمييز المسافة الفاصلة بين الوهم والزيف. بين الحقيقة وسواها وبدرجة تكون ذات أثر ملموس في الواقع المعاش، بحيث تنتقل المتخيلات إلى تسجيل درجة أرفع من التماهي مع متغيرات الحياة والحاجات الإنسانية المتسارعة والمتلاحقة في هذا الزمن بالذات.
    وقيل إن الوهم يتناسب مع المعرفة ونموها، تناسبا عكسيا، حيث يقل الأثر في سيطرة الأوهام المضللة كلما ارتفع الوعي متجاوزا الارتهان للحظة والتاريخ.
    mailto:[email protected]@gmail.com

    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • سينما.. سينما !! بقلم عماد البليك 25-02-15, 01:40 PM, عماد البليك
  • واسيني والمريود بقلم عماد البليك 24-02-15, 02:57 PM, عماد البليك
  • المدن الملعونة ! بقلم عماد البليك 22-02-15, 01:26 PM, عماد البليك
  • نهاية عصر البطل ! بقلم عماد البليك 19-02-15, 01:24 PM, عماد البليك
  • ما وراء الـتويوتا ! بقلم عماد البليك 18-02-15, 01:24 PM, عماد البليك
  • حوار مع صديقي مُوسى ! بقلم عماد البليك 17-02-15, 04:44 AM, عماد البليك
  • شياطين الحب وأشياء أخرى ! بقلم عماد البليك 15-02-15, 02:12 PM, عماد البليك
  • الحداثة المزيفة وما بعدها المتوحش بقلم عماد البليك 14-02-15, 03:32 PM, عماد البليك
  • ما بين السردية السياسية والمدونة الأدبية بقلم عماد البليك 13-02-15, 01:31 PM, عماد البليك
  • قوالب الثقافة وهاجس التحرير بقلم عماد البليك 11-02-15, 01:50 PM, عماد البليك
  • لا يُحكى..أزمة السودان الثقافية بقلم عماد البليك 10-02-15, 05:15 AM, عماد البليك
  • لا يُحكى فقر "سيتوبلازمات" الفكر السياسي السوداني بقلم عماد البليك 09-02-15, 05:13 AM, عماد البليك
  • عندما يُبعث عبد الرحيم أبوذكرى في "مسمار تشيخوف" بقلم – عماد البليك 26-07-14, 08:31 AM, عماد البليك
  • إلى أي حد يمكن لفكرة الوطن أن تنتمي للماضي؟ بقلم – عماد البليك 06-07-14, 00:32 AM, عماد البليك
  • المثقف السوداني.. الإنهزامية .. التنميط والدوغماتية 02-07-14, 09:33 AM, عماد البليك
  • بهنس.. إرادة المسيح ضد تغييب المعنى ! عماد البليك 20-12-13, 03:08 PM, عماد البليك
  • ما بين نُظم الشيخ ومؤسسية طه .. يكون التباكي ونسج الأشواق !! عماد البليك 16-12-13, 05:11 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (2- 20) عماد البليك 05-12-13, 06:01 AM, عماد البليك
  • مستقبل العقل السوداني بين إشكال التخييل ومجاز التأويل (1- 20) عماد البليك 02-12-13, 04:48 AM, عماد البليك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de