رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود
حوار ممتع مع شادن: اغني على دواب ولا يهمني ترف الحياة
معاناة اللاجئين السودانيين في غانا تجاوزت الحدود؛ دعوة للمنظمات الحقوقية والإنسانية لإنقاذ الوضع
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-22-2017, 04:27 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

صدفة ... قد تكون جيدة بقلم شوقي بدرى

10-07-2015, 05:33 AM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 371

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
صدفة ... قد تكون جيدة بقلم شوقي بدرى

    04:33 AM Oct, 07 2015
    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين






    وانا اتنقل في المواقع السودانية شاهدت احد مواضيع الاخ سيمباتيكو في سودانيزاونلاين تحت عنوان افضل اعمالي . وكان قد اتصل بكثير من الكتاب ومن يكتبون من امثالي . وانتهي الامر بنشر بعض اعمالي . له الشكر. انا لا امتلك نسخ من هذه الكتب اليوم . ويشرفني ان الزعيم التجاني الطيب بابكر رئيس تحرير الميدان الغراء طيب الله ثراه ، قد قدم الكتاب .:



    افضل أعمالي -- 14-- شوقي بدري - كان الأستاذ شوقي بدري من بين الذين اعتذروا
    وكان اعتذاره ممعنا في التواضع
    فهو يرى ان افضل اعماله هي بعض المهن التي مارسها في حياته
    اعدت عليه الكرة
    فأربكني بمزيد من التواضع
    وانه لا يستطيع التحدث عن اعماله المكتوبة
    استأذنته في أن اختار بعض كتاباته فأذن لي
    مختارات من أعماله

    مختارات من كتابه " المشبك"



    تقديم لكتاب " المشك" تأليف : شوقي بدري
    بقلم الأستاذ التيجاني الطيب

    أوجاع الغربة

    هذه مجموعة من الحكايات التي يقدمها لنا كاتب برع في هذا النوع من الابداع الأدبي.وهي حكايات متنوعة من الواقع، رغم ان راويها يصر على أنها " غير واقعية " . وأظنه يريد أن يقول ان أي تطابق بين أسماء الناس والمواقع والأزمنة غير مقصود وليس الا بفعل الصدفة المحض ، لكن ومض الحياة الذي يشع من تفاصيل كل حكاية يؤكد أنها وقعت بالفعل ، وان في سياقات أخرى ، وبنهايات مغايرة .
    والكتابة عند شوقي بدري صارت من ضرورات الحياة التي لا تكون حياة بدونها كالتنفس ونبض القلب . انها وسيلته للتواصل مع الناس ، أي بالدرجة الاولى مع السودانييين الذين باعدته عنه الغربة . انها أحد أشكال مقاومته لأوجاع الغربة التي امتدت معه لما يزيد على اربعين عاما . انها تعبير عن الحنين الجارف للوطن، مجسدا في ام درمان .
    وتعصب أهل أي مدينة لمدينتهم طبيعي ، ولكن تعصب الأمدرمانيين تسير بذكره الركبان. فكم من النثر والشعر قالوه في مدينتهم ؟ وكم من الأغاني التي يتدفق الاعتزاز والحنين والشوق من كلماتها وألحانها ؟ قالت لي ابنتي عزة في نوبة مبالغة انها ان رأت سودانيا لا تعرفه يسير في شوارع القاهرة لميزت من مشيته ما ان كان ام درمانيا . ولا أبريء نفسي ، فعندما سئلت أن أصف هيئة السيد الصادق المهدي ساعة أحضروه لنا معتقلا مغرب يوم 7-7-1989م بالكرنتينة"ج" بسجن كوبر ذكرت أن عمامته كانت ملفوفة على طريقة اهل ام درمان تلك " اللفة" المميزة بأناقتها التلقائة.
    وكأم درماني أستطيع أن أميز بسهولة ومتعة شخصيات أم درمان و أحياءها و معالمها في حكايات شوقي بدري، تماما كما كانت قبل اربعين عاما . وهذا وجه آخر لصدق الكاتب، فهو يحدثنا عن ام درمان كما تركها ، قبل أ، تتمدد خلال اربعين عاما فتتضاعف مساحتها ، كما يتضاعف عدد سكانها ، مرات ومرات وتتغير تركيبتهم الاثنية والمهنية ، وقبل أن تتغير الأحياء وتظهر أحياء جديدة تفوق منازلها حي الملازمين أبهة وفخامة . انها مدينة جديدة تحتاج الى كتاب وشعراء جدد يصفونها ويصفون أهلها . أما نحن فسوف يظل يغلبنا الشوق لأم درمان القديمة.
    في مجموعة الحكايات التي بين ايدينا يتجلى شوقي كفنان يرسم لوحاته بضربات سريعة من فرشاته ، وكل حكاية، رغم قصرها ، تقدم شخصية بطلها والجو المحيط به بتفاصيل قليلة ولكن بكل ما هو ضروري ومطلوب لمتابعة حركته ودوره في الحكاية ، بكل ما ما هو ضروري لتلخيص حياته وعلاقته بحياتنا ، التفاصيل الأخرى غير ضرورية . والحكاية تبدو بهذه الطريقة لا مجرد فصل في حياة بطلها ، وانما هي ملخص الحياة .
    وفي تقديري ، وهذه نصيحة عابرة ، أن كل حكاية من الحكايات الستة عشرة ، تصلح لأن تكون هيكلا تبنى عليه قصة طويلة .
    الحكايات ليست مرتبة ، لا تاريخيا ولا بالموضوعات التي عالجتها ، بل جاءت اختيارا عفويا كما يبدو من شريط كان يمر على الكاتب . وثمان منها سودانية صرف ، وأربع أبطالها سودانيون ، وست دخلن في تجارب الكاتب من علاقته بمغتربين مثله .و في كل حكاية قال الكاتب رأيه في أنر من أمور الحياة أو أكثر ، بحيث انه قال رأيه عبر المجموعة كاملة في كل شيء تقريبا من الماركسية والاشتراكية الى نماذج من باعوا أنفسهم للشيطان.
    وللراوي موقف شفاف من كل شخصية في حكاياته ومن كل تطور في مسار الحياة ، يعبر عنه أحيانا من ثنايا الحكاية وأحيانا بطريقة خطابية ، وهو لا يخفي تعاطفه ولا كراهيته ، ولا اعجابه او احتقاره ازاء شخصيات حكاياته ، سواء كانت الحكاية واقعة محلية صغيرة في ميدان الربيع بأمدرمان أو قصة عبر قارية في الكاريبي أو دراما ايدولوجية في المجر .
    ومواقف الراوي هذه لا تصدر عن أحكام جاهزة مسبقة، فبطل حكاية ( المادة ) مثلا لص ، وتكفي هذه الصفة للنفور منه ، ولكن الراوي يتعاطف معه ، ويتضح صدق فراسته في نهاية الحكاية . ويتفنن شوقي في حبك كثير من حكاياته على هذا النحو ، بحيث تأتي خواتيمها مدهشة ، تؤكد المعنى الذي كان الهدف أصلا من روايتها .

    وكان بودي أن أكتب أكثر ، ولكن الوقت الذي أتيح لي لكتابة هذه المقدمة كان ضيقا .
    ولقد استمتعت بقراءة الحكايات ، وتأثرت لمصائر شخصياتها ، ولسعني الحنين الجارف للوطن ، فأنا أيضا عشت وأعيش مراراة الغربة .

    التيجاني الطيب
    القاهرة - أواخر سبتمبر 2002م

    ===========

    مختارات من كتابه " المشبك"

    -------------------------
    "1"
    الراعي
    جون كيرنسكي أمريكي لطيف حضر لزيارتي في السويد من مدينة فينا في أمريكا. وشركتهم متخصصة في معدات الوقاية للمصانع، ويتمتعون بسمعة جيدة. وكنا نناقش تعاوني معهم لتسويق منتجاتهم في أفريقيا والشرق الأوسط. إلا أنه كان متردداً في إعطائي حق احتكار تمثيلهم.
    مدينة فينا في فرجينيا تضم كثيراً من المنظمات الفدرالية إحداها المخابرات المركزية. وكنت أمزح معه قائلاً أنهم عملاء وجواسيس متخفون خلف معدات الوقاية التي تبيعها شركتهم.
    وعندما صحبت جون إلى (العبّارة) التي ستحمله إلى الدنمارك، اكتشفنا بأن كل الأماكن محجوزة حتى الدرجة الأولى. وفي فترة الانتظار اقترحت الذهاب إلى مطعم. فأشار جون إلى مطعم صغير ليس بعيداً.
    وعندما قدم الطعام الذي كان شهياً وقد حُضِّر باهتمام شديد اختفى الضيق الذي كان بادياً على جون. وأبدى ارتياحه لأنه في الحقيقة كان جائعاً ولم يوافق طعام الطائرة مزاجه.
    ومع القهوة طلبت فاتورة الحساب، لكي يقول لي النادل بأنني ضيف المطعم، وأن بعض الحلوى في طريقها إلينا مع القهوة. ومع استغرابي ظهر مدير المطعم بابتسامة كبيرة.
    لم أكن أعرف أن فرابتس قد صار مديراً لأحد المطاعم بالرغم من أنني كنت أعرف أنه قد عمل في كثير من المقاهي والمطاعم اليوغسلافية. فرابتس تعني باليوغسلافية الطائر النباش وهو طائر صغير داكن اللون يقوم بالنبش بحثاً عن غذائه. وفرابتس ليس اسمه الأصلي بل كنيته.
    وفرابتس كان كثير الحركة تجده في كل التجمعات مرتدياً الجميل من الثياب، كما يغني في بعض الأوقات في الحفلات اليوغسلافية. ويعمل كحكم لكرة القدم لفرق الدرجة الثالثة.
    فرابتس حيّا جون بانجليزية ليست سيئة واعتذر عن عدم تمكنه أن يقدم لنا أكثر نسبة لعجلتنا. ووصفني بأنني رجل كبير ومهم وأنه يتشرف بصداقتي مثل الكثيرين.. والحقيقة أنني كنت أحتاج لبعض التزكية وإظهار العضلات، فجون لم يوافق لأن أكون وكيلهم الوحيد. وعندما ذهب جون إلى دورة المياه قلت لفرابتس أنني أدين له بالشكر. إلا أنه أصر على أنه هو الذي يدين لي بكثير من الجميل والعرفان وأنه لن يستطيع أن يوفيني حقي من الشكر.
    قبل سنوات من زيارة المطعم كنت أجلس في مقهى تيفاني الذي يرتاده الأجانب ويظل مفتوحاً طيلة الليل والنهار، وكنت وقتها أتجنب أن أحمل مسدساً لأنني قد مررت بتجربة مريرة. فبينما أنا أتجول في المدينة قابلت أحد الأصدقاء الذي أصر أن أصحبه للدنمارك لقضاء سهرة لطيفة. وعند رجوعنا في الفجر استوقفنا بعض رجال الجمارك من صغار السن من الذين يريدون أن يثبتوا شيئاً لأنفسهم. ومنظر اثنين من الأجانب كان مغرياً.
    وأخرج أحدهم من جيب سترتي مسدساً في شكل قلم من النوع الذي يحمل طلقة واحدة. وعندما سألني قلت له بثقة هذا جهاز لقياس الضغط، فرده إلي ببساطة. وما أن خرجت من المبنى حتى ألقيت به في البحر. فمن الغباء أن أقضي ستة أشهر في السجن لحيازة سلاح ناري.
    ولم أتذكر بأنني أحمل مسدساً إلا بعد أن تركت المنزل بعد ارتداء المعطف الشتوي لأول مرة بعد نهاية الصيف. ولم أحبذ فكرةا لرجوع إلى المنزل لترك المسدس.
    وفجأة يمتلئ المقهى برجال الشرطة من مجموعة (الملاهي والمقاهي)،الذين يركزون نشاطهم على أندية ومقاهي الأجانب خاصة عندما ترتكب جريمة كبيرة كنهب بنك أو سطو مسلح أو هروب مجرم من السجن.وهم يعرفون أغلبية الأجانب بأسمائهم ويتحدثون اليوغسلافية واليونانية وبعض اللغات الأخرى.
    اضطر الجميع لإخراج محتويات جيوبهم كما طلب من كل إنسان أن يشير إلى معطفه. وتأكد لي بأنني سأكون ضيفاً على الحكومة السويدية لفترة قد تطول. وبدأت أفكر في أبنائي وأهلي والمبالغات التي ستصحب الخبر إذ لن يكون الأمر مسدساً صغيراً من عيار 22 ملم يصعب به إصابة الهدف لأكثر من بضعة أمتار. وسيكون الأمر سفينة كاملة محملة بالأسلحة والصواريخ.
    وعندما تحسس رجل البوليس أندرسون معطفي، لم يجد أي شيء وعندما لاحظ دهشتي أعاد الكرة ولم يجد سوى مفاتيح المنزل ونوتة ضخمة.
    وبعد ذهاب رجال الشرطة ناداني فرابتس لكي يخرج لي المسدس من جهاز غسيل الأطباق الذي كان قد توقف لتوه والمسدس لا يزال ساخناً بعد أن أخذ دورة كاملة مع الأطباق وعرفت من فرابتس بأنني عندما ألقيت بمعطفي أحس هو بشيء ثقيل يرتطم بالمقعد وعرف بتجربته بأنه لابد أن يكون مسدساً.
    بالرغم من أنني كنت أعامل فرابتس بلطف إلا أنني لم أفهم وقتها لماذا خاطر، فالجميع يصفونه بأنه خبيث وجبان والبعض يكرهه لحذلقته وإصراره على الأناقة وربطات العنق الزاهية، والتشدق بأصله الذي يرجع إلى نبلاء الصرب. كما كان يصر على التحدث بالإنجليزية والفرنسية مما يحرج ويضايق بني جلدته الذين لم يحظوا إلا بقدر يسير من التعلم.
    واغتنمت الفرصة لكي أسأل لماذا خاطر تلك الليلة ولماذا هو مدان لي والجواب كان بأنني قد كتمت سره الذي حافظ عليه طيلة حياته ولم أفشه لأي إنسان.
    في إحدى المرات حضر فرابتس سكراناً بعد حفلة أقامها أحد المغنيين الصرب، ومن العادة أن يحضر عدة مرات في السنة. وفي المقهى اشتبك فرابتس في مشادة مع نيكولا البلغاري وأدهشنا فرابتس نفسه عندما قام بصفع نيكولا. ونيكولا ليس ممن يستهان به. وقبل أن يقوم نيكولا بتحطيمه وقفت بينهما وناشدت نيكولا الذي تربطني به صداقة قديمة بأن ينسى الموضوع لأن فرابتس سكران. وتبرعت بأخذ فرابتس إلى منزله لأنني أعرف عدم حب الصرب للبلغار بالرغم من تشابه اللغة. ونيكولا قد وصف عدة مرات بواسطة الصرب بأنه (شوبان) وتعني الراعي وهذه الكلمة تعتبر إساءة وتعني التخلف وعدم المدنية والغباء وتستخدم بكثرة.
    وفي الطريق بكى فرابتس وحتى بعد أن وصل إلى داره جلس يبكي في السيارة محاولاً أن يشرح لي لماذا يكره البلغار. عندما كان في العاشرة من عمره في نهاية الحرب العالمية الثانية كان يرعى الخراف مع أخته التي تكبره قليلاً. فأتت طائرة بلغارية تحلق على مستوى منخفض وتطلق النار على كل شيء يتحرك فقتلوا أخته وبعض الخراف.
    حتى عندما ترك فرابتس سيارتي كان لا يزال يبكي ويقول كلما أرى بلغارياً أتذكر شقيقتي مارتا فليس لي أي أقارب في هذه الدنيا. وكان من الممكن أن تكون لي أسرة وأنباء وأخت. ولهذا أهتم بإبنتي الوحيدة مارتا وأنا أقتر على نفسي وأكدح لكي أهيئ لها كل ما تريد ولكي تبدو كأميرة.
    وقبل أن يحضر جون من دورة المياه قال فرابتس (أنت تعرف أن أكبر إساءة في يوغوسلافيا هي أن تصف شخص بأنه راعي. لقد كنت راعياً وكان أبي راعياً وكذلك جدي وأسرتنا كانت تعمل لأحد النبلاء. ولقد اجتهدت في أن أغير وضعي فتعلمت حسن التصرف وعلمت نفسي الإنجليزية وكذلك الفرنسية لأنني عملت سنتين في جنوب فرنسا قبل حضوري للسويد في الستينيات عندما كانت السويد تعني قمة التطور في أوروبا.
    مارتا ابنة فرابتس تزوجت من شاب صربي وسيم وهو من إحدى الأسر التي حضرت مبكراً إلى السويد وأصابت حظاً ويسكنون في فيلا رائعة ويمتلكون مطعماً كبيراً. والمطعم الجديد كان هدية الزواج للعروسين وصار فرابتس مديراً في مطعم ابنته وزوجها مرتدياً خيرة ثيابه متحذلقاً بعدة لغات.
    قبل أن أودع فرابتس كأن يشكرني لأنني قد حافظت على سره فلو عرف أعداؤه الكثيرون بأنه (شوبان) فقط وليس نبيلاً لما تزوجت ابنته بابن الأسرة التي كانت فخورة بمصاهرة النبلاء.
    عندما ودعني جون كان سعيداً وقال لي أن خطاب الوكالة سيكون في طريقه إليّ بعد رجوعه إلى أمريكا مباشرة.

    أحدث المقالات

  • مشروع سكن فئوى الخوجلاب نصب وأحتيال حكومى 10-06-15, 05:30 PM, عصام جزولي
  • (3 )القبلية و العنصرية في تعيين الأساتذة و الموظفين بجامعة الجنينة 10-06-15, 05:28 PM, د. عمر يس
  • مصلحة شعب جبال النوبة هى العاليا ... وليست مصلحة ياسر عرمان وعبد العزيز الحلو ومالك عقار 10-06-15, 05:27 PM, سليم عبد الرحمن دكين
  • شكرا للسيد دبي لقاءك بقادة الحركات!.. ولكن ما وراء أكمة مبادرتك حول وثبة البشير ؟! 10-06-15, 05:23 PM, أحمد قارديا خميس
  • جيش مصر العظيم، في اليوم العظيم ،ونصر اكتوبر بقلم سميح خلف 10-06-15, 05:19 PM, سميح خلف
  • دعوة للمجرم البشير لأنشاء صفحة فيسبوك لنساله لماذا قتل شهداء سبتمبر بدم بارد؟ بقلم مهندس الفاضل سعي 10-06-15, 03:38 PM, الفاضل سعيد سنهوري
  • لماذا الحزن .. لقد خرج الأهم ؟ بقلم عمر الشريف 10-06-15, 03:35 PM, عمر الشريف
  • مداهمة بقلم عباس خضر 10-06-15, 03:32 PM, عباس خضر
  • صفاء الدواخل بقلم الحاج خليفة جودة 10-06-15, 03:28 PM, الحاج خليفة جودة
  • المنظمات الطوعية: الفساد!! بقلم حيدر احمد خيرالله 10-06-15, 03:22 PM, حيدر احمد خيرالله
  • ذكرى نصر أكتوبر العظيم وحال الأمة الأليم بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 10-06-15, 03:20 PM, مصطفى يوسف اللداوي
  • الورطة الايرانية في سوريا بقلم حسيب الصالحي 10-06-15, 03:19 PM, مقالات سودانيزاونلاين
  • عزيزي أحمد: من يصنع الإرهاب..؟ بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 10-06-15, 02:07 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • دخول.. بدون عودة!! بقلم عثمان ميرغني 10-06-15, 02:05 PM, عثمان ميرغني
  • حتى لا تصبح ملهاة بقلم كمال الهِدي 10-06-15, 01:59 PM, كمال الهدي
  • الاستسلام للحوار..!! بقلم عبد الباقى الظافر 10-06-15, 01:54 PM, عبدالباقي الظافر
  • أما البرسيم فلا ..!! بقلم الطاهر ساتي 10-06-15, 01:51 PM, الطاهر ساتي
  • المطلوب انقــلاب داخل نظـام الإنقـاذ !! 10-06-15, 06:01 AM, عمر عيسى محمد أحمد
  • شهرٌ على رحيلِ رفيقةِ الدربِ والعمر – السيّدة فوزيّة عمر عبد الغني بقلم د. سلمان محمد أحمد سلمان 10-06-15, 00:05 AM, سلمان محمد أحمد سلمان
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de