صحفيون لا يعلمون.. و يتطاولون! بقلم عثمان محمد حسن

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-12-2018, 04:03 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-07-2016, 03:54 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 253

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صحفيون لا يعلمون.. و يتطاولون! بقلم عثمان محمد حسن

    03:54 PM July, 05 2016

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر







    كانت جامعة الخرطوم- في الزمن الجميل- هي الجامعة الأولى أفريقياً و
    عربياً.. و جارت عليها الانقاذ لدرجة الانحطاط..

    مبروك للأخ عووضة الذي ابنته " - بالمناسبة- كانت قد قُبلت بجامعة
    الخرطوم وبعد أن درست بها حيناً قدمت لجامعة القاهرة.. قالت إن المستوى
    الأكاديمي بها (مخجل!).. وكذلك مستوى الاعتراف بها عالمياً .. في حين أن
    جامعة القاهرة مصنفة ضمن الـ(500) الأفضل.. وفيها يتخرج الأشهر على (
    نطاق الوطن العربي).. بل على نطاق العالم مثل مجدي يعقوب وأحمد زويل
    وفاروق الباز.."

    يا سلام!

    أعتقد أن الأخ/ عووضة تناسى العالم التيجاني الماحي أول بروفيسور في
    الكيمياء العضوية في كل أفريقيا.. في خمسينيات القرن الماضي و التيجاني
    الماحي هو أحد مؤسسي جمعية الطب النفسي الأفريقية. و يُطلق عليه لقب (
    أبي الطب النفسي الأفريقي..) و هو مثقفٌ محيطٌ .. و- حسب ما جاء في (
    توثيقية علماء السودان) عن أن" الدكتور بروك تشيشولم قدم التجاني لدى
    انعقاد الاجتماع حول ( أفريقيا: التغيير الاجتماعي والصحة العقلية) في
    نيو يورك عام 1959م، بقوله: "دكتور التجاني طبيب نفسي مميز. لقد رأيته في
    مناسبات عديدة مختلفة، وسط جماعات مختلفة من الناس المؤهلين في جوانب
    تقنية متعددة. وفي كل حالة كان دكتور التجاني الماحي مدهشا، سواء أكان في
    اجتماع يناقش قضايا أفريقية أو حتى البلاد الأخرى أيضا. إن خبرته عريضة
    ولكن كيف جعلها مركزة ومتعمقة في ذات الآن بحيث تكون بهذا القدر شاملة
    فهو الشيء الذي لم يمكنني فهمه بعد. ربما أن عقله الباحث، ودافعه
    الاستثنائي، واهتمامه اللامحدود بالسلوك الإنساني وشجاعته واخلاصه هي
    الأشياء التي خلقت شخصية التجاني الفريدة".

    إعلامنا لا يصل إلى ( نطاق الوطن العربي).. إنه إعلام محلي بامتياز و
    يزيد محليته محلية ( بعض) إعلامينا الذين ( ينْجِرُون) مقالاتهم نجارةً
    أو يعكسون على صفحات صحفهم ما يسمعونه من أخبار أو تعليقات في البيت أو
    الشارع العام بلا عمق.. و يعتقدون أنهم قد أنجزوا مادة جديرة بوصف (
    السبق الإعلامي) الذي هو في حقيقته لا سبق و لا إعلامي.. و هذا يحيلني
    إلى طرفة بطلها البروف التيجاني الماحي و راويها البروف طه بعشر:

    « كانت لينا علاقة جيدة جدا مع المعالجين التقليديين ومنهم ناس ام ضوا
    بان ، ...... وفي يوم من الايام اقام المرحوم د . التجاني وليمة غداء لهم
    وكان معنا الصحفي محمد خليفة طه الريفي ، وذكر أن انواعا كثيرة كانت
    موضوعة على المائدة ، فقال محمد خليفة يا دكتور طه انا شفت (رأس نيفة) ..
    لما مشيت ليهو و فتحتو ما لقيت فيهو مخ دا رأس شنو ؟ فقلت ليهو اسأل
    دكتور تجاني حيقول ليك ، فسألوا وقال ليهو دا رأس صحفي! وضحكنا كثيراً."ص

    طبعاً عمنا الريفي كان من الصحفيين المتمكنين في مجالهم..

    و أعتقد أن الأخ/ عووضة لا يعرف العالم البروفيسور مصطفى حسن إسحق مدير
    جامعة الخرطوم و أول بروفيسور في الكيمياء العضوية في عموم أفريقيا في
    خمسينيات القرن الماضي.. و شهرته غائبة عن الاعلام السوداني بينما كانت
    تتجول في الدوريات العالمية في إباء و شموخ..

    و الأخ عووضة لا يعرف، بالتأكيد، أي شيئٍ عن عالم الفيزياء البروفيسير/
    محجوب عبيد طه.. و عنه تقول ويكيبيديا:- ".... الذي كشف للأمريكان من
    مكتبه بجامعة الخرطوم أسباب تحطّم سفينة الفضاء أبولو 13، فما كان من
    الجامعات الأمريكية ووكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) فأصرت عليه الوكالة
    أن يلتحق بها وكان عضواً في الفريق الدولي الذي كُلف بالتحقيق في حادثة
    انفجار المفاعل النووي الروسي (تشيرنوبيل)، كما أنه أثبت من خلال بحث
    شهير عدم صحة قانون نيوتن الثاني، وسجلت بعض المخترعات العلمية العالمية
    باسمه حسب ما جاء في مقال قدم أول تعميم نسبوي (: relativistic
    generalization) لمعادلات فادييف لتصادمات ثلاثة جسيمات مع ثلاثة جسيمات
    في نطاق نظرية مصفوفة التشتت." قدم طريقة رياضية جديدة سميت بطريقة طه (:
    Taha Method) لتحليل التكاملات على متغيرات الاندفاع في التفاعلات
    الكهرومغناطيسية والتفاعلات الضعيفة، كما ابتكر "قواعد جمع طه" (: Taha
    Sum Rules) التي برهنت صحتها في نظرية الاضطراب.. و اثبت تكافؤ مدخلين
    للتحليل النظري في الفيزياء والجسيمات الأولية مدخل "جبرا الوقت
    المتساوي" (Equal-time Algebra) ومدخل "متبادلات مخروط الضوء" (: Light
    Cone Commutators). كتشف مع زملائه في المجموعة النظرية في الخرطوم قانون
    جمع جديد (: Sum rule) في تفاعل البروتون الكترون وذلك في اطار موضوع
    السببية في نظرية الجسيمات الأولية. حقق نتائج هـامة في موضوع زمرة اعادة
    التطبيع (: renormalization group) و نشر أكثر من ستين بحثاً في مجلات
    علمية عالمية مرموق.."

    و أعتقد أن الأخ تناسى البروفيسير/ عبدالله الطيب.. و تجاهل عمق علمه في
    اللغة و الأدب و التربية و التعليم.. و لو كان عبدالله الطيب مصرياً لحفظ
    العرب من المحيط إلى الخليج أبيات ديوانه ( بانات راما) عن ظهر قلب و
    لأقاموا له تمثالاً في مجمع اللغة العربية..

    هذا قليل من كثير عن مخرجات جامعة الخرطوم.. و أود أن أقول للأخ أن
    شهاداتنا الجامعية كان يُعترف بها للدراسات العليا في الجامعات الأوروبية
    و الأمريكية و بلا تردد.. في الوقت الذي كانت شهادات جامعة القاهرة لا
    يتم قبولها بسهولة أبداً و لي قصص مع بعض الاخوة في هذا الصدد..

    تقبع مشكلتنا دائما في الاعلام.. حتى أغانينا لا تنتشر إلا بواسطة
    المصريين ياخ و لن أحدثك عن قصة انتشار أغنية ( في اليل الهادي) للفنان
    شرحبيل أحمد و التي سطا عليها الفنان المصري/ منير.. فانتشرت بسرعة
    مذهلة.. !

    و لن أحدث الأخ عن انتفاضة أبريل 1985 و التي ألهمت السيد/ ياسر عرفات
    فاعلن هنا في الخرطوم بأنه سوف يطبقها في فلسطين المحتلة.. و عندما طبقها
    هناك صارت كلمة انتفاضة علامة تشير إلى الثورة الفلسطينية.. و لا أثر
    للسودان فيها.. و أقول، بصدق، الفلسطينيون يستحقونها.. محبة و تقديراً!

    كثيرة هي روائع السودان التي لا تظهر للعالم.. و ما كان الأديب/ الطيب
    صالح ليبهر العالم بإبداعاته لو لم يصادف في طريقه الناقد المصري/ رجاء
    النقاش..

    ملحوظة:-

    شكراً للأستاذ/ كباشي الصافي الذي استعنت ببعض المعلومات من مقال له حول
    ( علماء كلية العلوم بجامعة الخرطوم).. و شكراً ل( توثيقية علماء
    السودان).. على ما اقتبسته منها..


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 04 يوليو 2016


    المنبر العام

  • مدير ال(FBI) بعد التحقيقيات لم نجد أدلة كافية لتقديم أتهامات ل هيلاري كلينتون .
  • "طعام صلاة حب".. طلاق
  • الجزيرة السجمانة تنشر تراش الكيزان
  • فطور علي عثمان في المدنية المنورة ومعه ناسوا صور بس
  • عشيقته وضعته بحقيبة سفرحكاية المغربي أشرف السكاكي أشهر هاربٍ في العالم ستذهلك جرأة مخططاته
  • أفلام العيد في القاهرة الجمهور عاوز كوميديا
  • مقتل (6) أشخاص وجرح (2) في هجوم للشفته الإثيوبية على منطقة الفشقة بالقضارف
  • ذكرى انقلاب الانقاذ في شهر سبعة ولا تمانية ولا الحاصل شنو ؟؟
  • عساكم من عواده وكل عام وانتم بخير
  • محمود محمد طه: ولي الله الذى قتله الصعاليك (فيديو)
  • تلك إذا قسمة ضيزى
  • ناس سودانيز يقع في يدكم العدو
  • في حسم آمر عبقري زمانو حاتم شو Put up or Shut up
  • ‏أحمد منصور ينصح أخوان مصر بعد اعترافات الترابي
  • سيدي الرئيس ( يفطس ) بنت سودة
  • وانت توج ياطير وتغنى..اه ياطير الجنى..عيدية..فيديو.
  • وقعة سودا..محامون مصريون يلاحقون "طه" و"نافع"جنائياً بتهمة اغتيال مبارك (صور)
  • البشير في المدينة وعلي عثمان في المدينة جلبو الشؤم للمدينة المنورة (صور)
  • يا هؤلاء: إنه فشل الكيزان لا فشل الإسلام. فما زال هو الحل. وسنظل مسلمين.
  • الكوز المجرم علي عثمان يعترف بانهم قتلوا 80 شابا بريئاً (فيديو)
  • لا تنسوا اخراج زاكاة الفطر قبل صلاة العيد


اراء و مقالات

  • جربوا الحرب عقوداً من الزمن . . . فلماذا لم يجربوا الحوار الوطنى بقلم الاستاذ . سليم عبد الرحمن د
  • يقتلون أهل الإيمان ويدعون أهل الأوثان ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • في ذكرى إنقلاب الشؤم: بين الترابي وتلاميذه ونبوءة الشهيد محمود بقلم أحمد الملك
  • آخر نكتة (خرج صباح يوم الوقفة ولم يعد)!!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • محاصرة سكان مخيم ليبرتي في رمضان.. هل ستكسر إرادتهم؟! بقلم وائل حسن جعفر
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ ضراعة في وقفة العيد
  • حصاد الجلد ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • أنا وأنتِ.. لأحمد الخميسى
  • الى متى هذا الدمار بقلم سعيد شاهين
  • آخر نكتة سودانية (جنون التسوق يوم الوقفة)!!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • ما بين سمير جرجس وسمير جريس بقلم بدرالدين حسن علي
  • وعيد الحرية هي الأسعد بقلم محمد كاس
  • العيد عيد الفائزين بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • لبني مرة أخري بقلم هلال زاهر الساداتي
  • نحن لسنا مقبرة للنفايات رحمكم الله بقلم عبد الصمد وسايح

    اخبار و بيانات

  • تغطية خيمة الصحفيين / ليلة: بين الصحافة والشرطة / ليلة رقم (20)‎‎‎‎‎‎‎‎
  • توقيف سودانيين وليبيين متهمين بقتل الطبيب السوداني في الكفرة
  • كاركاتير اليوم الموافق 04 يوليو 2016 للفنان عمر دفع الله عن الحركة الاسلامية السودانية
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de