صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد الالكترونى بقلم نور تاور

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 01:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-11-2016, 07:25 PM

نور تاور
<aنور تاور
تاريخ التسجيل: 24-09-2014
مجموع المشاركات: 69

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد الالكترونى بقلم نور تاور

    06:25 PM November, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    نور تاور-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    من التقارير العالمية فى تسعينيات القرن الماضى أن هناك أشرس أربعة ديكتاتوريات فى العالم , وهى ليبيا والسودان والصين والعراق..فقد جاء السودان فى المرتبة الثانية..و بموت القذافى أصبح السودان هو أشرس الديكتاتوريات فى العالم ونلاحظ العلاقة الوثيقة بين حكومتى الصين والسودان وتبادل الخبرات وتدريب الكوادر..حتى أجهزة التعذيب الصينية فى بيوت الاشباح قد ضلت طريقها ذات يوم الى وزارة الكهرباء.فجاء نافع على نافع شخصيا وهو يلهث مطالبا بتلك الصناديق..
    وفى ورشة عمل فى السويد, تناولت الورشة موضوعا مخيفا, وهو الدول المهددة با لانقراض..وقد تحددت ثلاثة عشر دولة مهددة بالانقراض من ضمنها السودان..وحددت الورشة ستة اسباب لانقراض الدول وهى :
    1-الآنظمة العسكرية..
    2-الحروب الاهلية..
    3-التلوث..
    4-الآوبئة
    5-القهر النفسى
    6- الانهيارات الاقتصادية..

    وقد ذكر أن هناك دولة افريقية قد حصلت على أعلى نقاط وهى اربعة..أما السودان فهو الدولة الوحيدة التى حصلت على الستة نقاط مجتمعة..وطبعا تلك الورشة لم تكن تعلم بموضوع السرطانات المنتشرة فى السودان اليوم نتيجة دفن نفايات العالم وأمورا أخرى...
    يلاحظ أن الحرب الآهلية فى السودان هى الآطول فى القارة الافريقية..ففى جبال النوبة مثلا حارب الصادق المهدى النوبة من 1986 الى 1989 وهذه ثلاثة سنوات..ثم الحرب قبل نيفاشا وهى 23 عاما.. ثم ستة سنوات الهجمة ليصبح العدد الفعلى للحرب فى جبال النوبة هو خمسة وثلاثين عاما بالتمام والكمال..و ليس الغرض من هذا المقال هو الكتابة عن هذه الحروب, ولكن فقط الاشارة الى تلوث البيئة وحتى زراعة الالغام..ثم أستخدام الاسلحة المحظورة دوليا..ثم ضرب الزراعة والرعى ليركع اقتصاد الولاية..ثم القبضة الآمنية للمواطنين..ليصبح الموت حالة يومية وبألف طريقة وطريقة....فالموطن فى جبال النوبة والنيل الآزرق ودارفور يموت بالحرب وتداعياتها..والمواطن فى شرق السودان يموت بالسل والايدز وبطش الدولة..والمواطن فى شمال السودان يموت بالسرطانات نتيجة دفن النفايات العالمية القاتلة و نتيجة بناء المنازل لتهجير المواطنين, بنائها بالاسبستوس المسبب للسرطانات و نتيجة القهر النفسى نتيجة الظلم الذى يواجهه المواطنون فى شمال السودان منذ بيع وادى حلفا لمصر لبناء السد العالى وتفريق الحلفاويين ايدى سبأ.. ونتيجة أمراض البلهاريسيا والملاريا فى وسط السودان ....الخ
    الانظمة العسكرية فى السودان فى ظل الحكومات الوطنية عمرها خمسون عاما بالتمام والكمال من جملة 61 عاما لتكون النتيجة هى وقوع السودانيين خمسين عاما تحت الانظمة العسكرية الباغية فى ظل حكوماتنا الوطنية..و 11 عاما هى ديمقراطيات الصادق المهدى..ديمقراطيات لم تهتم بالتنمية ولا الاستقرار بل فى فساد وأستهتار بالوطن و المواطن..
    أطول فترة لهذه الانظمة العسكرية هى حكومة المؤتمر الوطنى التى تربعت على عرش السودان لمدة سبعة وعشرين عاما. سبعة وعشرون عاما من البطش والفساد كافية لتدمير افريقيا والعالم العربى..
    حزب المؤتمر الوطنى ايضا و فى واحدة من الاحصائيات الدولية هو أغنى حزب فى العالم لآنه الحزب الوحيد فى العالم الذى يستخدم ميزانية الدولة كاملة ويتحكم فى السوق وبالتالى الاقتصاد السودانى. وطبعا يأتى ثراء أعضاء حزب المؤتمر الوطنى من سياسة التمكين. فيمنحون من الصلاحيات والتسهيلات ما يجعلهم من أثرى اثرياء العالم..ولهم من الارصدة فى البنوك العالمية والقصور والشركات ما يحل ضائقة السودان الاقتصادية فى رابعة نهار.. فى المقابل يتم أفقار الشعب بكل السياسات والسبل الممكنة..فبقدر ما يثرى عضو المؤتمر الوطنى يفتقر المواطن السودانى, حتى أكلوا الحشائش و اعتمدوا على براميل القمامة لقوت يومهم..ثم أستخدام الشباب من مناطق القتال للعمل فى المشاريع الزراعية الضخمة المملوكة لكوادرهم..بأختصار المؤتمر الوطنى حّول كل الشعب الى عمال يعملون لديهم لينعموا هم بخيرات البلد ثم لا يتورعون أبدا فى استخدام الدين الاسلامى للضحك على الذقون مثل هى لله...
    يأتى كل هذا الخراب وبالا على شعب السودان وعلى الشباب بالذات بعد أن أوصلوه الى مرحلة اليأس بسبب دكتاتورية النظام وكل البطش الذى تمارسه على الشباب ثم لا تمنحهم الوظائف.. فيتحولون الى عطالى..فالشباب أمامهم خيارين أما الانخراط فى الحرب والعمل فى أجهزة الآمن المختلفة..وأما أنهم أعداء مطاردون ويسبون اليوم الذى ولدوا فيه سودانيين..وظائف الدولة تمنح للاقرباء والاصدقاء والموالين تماما للمؤتمر الوطنى.أى ذوى الذمم المطاطية الذين افسدوا الخدمة المدنية وأمتصوا دم الشعب السودانى ببرود وتلذذ..ويتم تعيين رؤساء الادارات الحكومية من الشباب ممن ذكرنا بعد أن يتم التخلص من شخص مؤهل وذو خبرة وحس وطنى..يحل هذا الشاب مكانه ويبدأ فى افساد المؤسسة ويمارس الدكتاتورية بشكل واضح. وتكون مهنته الاساسية هى تحويل الموظفين الى الولاء للمؤتمر وطنى والا حاربوهم فى قوت عيالهم..
    و النتيجة أن الشباب السودانى أما أنه غادر البلد وأما أنه يبحث عن طريقة ليغادر بها البلد..والسودان فى حالة تفريغ يومى فيما تنتشى الانقاذ وتطرب لانها تتخلص من صداع لا داعى له..
    كل هذا القهر يقود الى اليأس فيفكر الشباب فى الانتحار...
    ثم تأتى الامنجية عبير سويكت لتحّمل كل ما ذكرنا وأكثر بكثير لآل تاور فى محاولة مخجلة لتبرئة حكومة الانقاذ.
    ثم تتدارى حول قيادة الحركة الشعبية لترسل رسالة الى القراء فحواها انها معارضة للنظام..خاصة حينما تدافع عن ياسر عرمان..ياسر عرمان نفسه اليوم نادم على استخدام هذه الامنجية لاسمه..ونقول لها..
    عيب دفاعك عن ياسر عرمان..
    عملتيها ظااااهرة يا عبير!!!!
    هذه هى صحافة الآمنجية والآمنجيات و محنة الجداد الالكترونى.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • حوار وصور عصام خضر نائب الامين العام للحزب الجمهوري
  • بيان من الحزب الليبرالي حول أزمة النظام الاقتصادية وتحميل عبئها للمواطنيين
  • تنويه صحفي المؤتمر الشبابي القومي لدعم التخلى عن ختان الإناث
  • (هيومن رايتس): قوات الحكومة والتمرد بجنوب السودان ارتكبت انتهاكات ضد المدنيين
  • ملاسنات حادة بين رئيس البرلمان البروفيسور إبراهيم أحمد عمر و بدالباسط سبدرات
  • الحكم على 7 من تجار البشر بالإعدام شنقاً في كسلا
  • جدلٌ جديدٌ حول مُهرِّب بشر أريتري سلّمه السودان لإيطاليا
  • تخفيض (25)% من مرتبات الدستوريين


اراء و مقالات

  • الأخوان المسلمون والرِّبا وتطبيق الحُدود الشرعية (2-2) بقلم بابكر فيصل بابكر
  • ترامبوفوبيا المتطرفين والإرهابيين فى السودان بقلم أمين زكريا - قوقادى
  • هل من تشابه بين النظام السوري ونظام الإنقاذ بقلم حسن احمد الحسن
  • منظمة (حسن الخاتمة) المستثمر الوطني للموت بقلم المثني ابراهيم بحر
  • وراك الشارع المسموم-قصيدة بقلم حيدر الشيخ هلال
  • (230) مليون دولار من أموال الدواء مع شقيق الرئيس! بقلم عثمان محمد حسن
  • الأديان ومواكبة الحداثة بقلم أمل الكردفاني
  • حملة سيادة القانون فى دارفور : مصلحة الضحايا، بدلاً عن تحفيز الجُناة ! بقلم فيصل الباقر
  • يا ود سيدى الميرغنى والله مساعد الحافله ما بقول كده بقلم سعيد شاهين
  • نواقص القائمة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الاصولية الغربية والاصولية الاسلامية المواجهة الخاسرة وازدواجية التهديد بقلم حكمت البخاتي
  • استخدام المدنيين كدروع بشرية بقلم جميل عودة/ مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • آفاق الاقتصاد العراقي بعدسات صندوق النقد الدولي بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • في البرلمان بقلم فيصل محمد صالح
  • قبل عودة الصادق المهدي..! بقلم عثمان ميرغني
  • عبقريتنا بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عصيان مدني !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هل نال السودان استقلاله وفاءً لوعد بريطاني في الحرب العالمية الثانية؟! بقلم الطيب مصطفى
  • تهنئة الواثق كمير , والعساسق بقلم بدوى تاجو
  • ما بين ترامب وهتلر أنا وأمريكا كوم والعالم كوم بقلم بدرالدين حسن علي
  • حتى لا يطير الدُخان .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • رسالة الى المك محمد رحال أندو..مك قبيلة كادوقلى بقلم نور تاور
  • الحافز الدولاري وتوم اند جيري(الغضب الساطع3) بقلم د.حافظ قاسم
  • نتنياهو الأكثر كذباً والأطول حكماً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • أوعَك تخاف- من أشعر محجوب شريف
  • عجوز يثبت حيويته امام حسناء ويتزوجها (فيديو)
  • إعفاء وزير بولاية النيل الأزرق وتحويله إلى سجن الهدى
  • شوفو في النهود الجماهير تتظاهر بالعربات وصدام عنيف مع الامن وعطبرة علي الخط(صور)
  • موت إجباري -مقال سهير عبد الرحيم اليوم
  • فضيحة بنك السودان مع تماسيح الدولار..
  • 15 ألف حالة إصابة جديدة بالسرطان سنوياً في البلاد(صورة للمادة المسرطنة)
  • البتجيهو ذبحة او ازمة يتشهد: انعدام أدوية الذبحة والازمة بطوارئ مستشفى الشعب
  • امسكوا الخشب: زيادات جديدة في أسعار السكر والزيوت واللبن والصابون
  • كيف ندعم الحراك المطالبى المشروع ونحول دون اسقاط النظام ؟؟؟
  • *** صور أغرب قصات شعر للاعبين كرة القدم.. بعضها سيثير ضحكاتك بالتأكيد ***
  • #فشل_البشير_وحزبه_فليرحلوا (أقل دعم : غردوا جميعاً بهذا الهاشتاق)
  • قلة حيلة ام عدم معرفة - سودانيون يستنجدون بالرئيس المنتخب ترامب ( صورة)
  • هذه هي الأحياء بولاية الخرطوم التي سوف تخرج عن بكرة ابيها اولاً الى الشارع (صورة)
  • تذاكر سفر
  • مقالة لمتخصص تؤكد ما ذكرته عن دور المغتربين فى الافلاس بالنظام
  • الدولار بعد كدا مفروض نَعرِّس ليهو- مقال لاحمد دندش
  • تبلغ (18) ملياراً و 298 مليون جنيه عائدات الحكومة من زيادة الأسعار… كيف سيتم توظيفها؟
  • قصة الراكب على المقعد الخلفي ................................ (8)
  • قصيدة جديدة لابراهيم الكرسني : الرقاص والجوع
  • اللهُمّ أحفظهُم بما تحفظ بِهِ عبادك الصالِحيّن ...
  • امبدة تنفجر غضباً
  • أسرة عمر البشير تستولي على (230) مليون دولار من أموال الدواء !
  • تهريب اموال الكيزان ادي الي ارتفاع الدولار بالامس
  • الخرطوم تغلي : شوفو طلاب الاساس وهم بنظموا نفسهم في مواجهة قوات الامن(صور + فيديو)
  • تعويم الاسعار
  • طلائع عسكرية مصرية في سوريا
  • فضيحة: البنات الصغار طلعوا الشارع والرجال مدسيين في البيوت (صورة)
  • صور الانتفاضة
  • رئيس تحرير "الشرق الأوسط" يستقيل بعد أيام من تقرير أثار جدلا
  • مظاهرة الاساس الهادرة شوفو قوات الامن وهي بتعتقل طالب اساس وتواجه(صور+فيديو)
  • "الصحفيين" تجنح للتهدئة وترد على السيسي: لم نقتل
  • مجموعة دال هل تنضم العصيان المدني؟؟؟
  • أعلان حالة الاستعداد في كل قوي الامن والقطاعات العسكرية العاملة
  • البحرين الأولي عربياً في تقنية الإتصالات ،سوريا بدمارها تتفوق علي السودان
  • ثورة الكنداكات فى السودان ... ماذا يعنى ان يتفرج الرجال ؟؟؟
  • ما الذي يحدث الان ؟؟؟؟؟؟
  • ثورة بنات مدارس بحري تهز عرش الكيزان
  • أسعار جديدة مرعبة للدولار والريال
  • السوق الموازي يتحدى بنك السودان..الدولار يرتفع الى 20 جنيها
  • السوق الموازي يتحدى بنك السودان..الدولار يرتفع الى 20 جنيها
  • تفاصيل عن “مأساة الدواء” ولغز ال 230 مليون دولار المنهوبة
  • بنهاية البرنامج الخماسي ستبلغ عائدات الاستثمار الاجنبي 86 مليار دولار....
  • اسقاط نظام مافيا الكيزان فرض عين علي كل سوداني شريف
  • قيادات الكيزان يكدسون العملة الحرة في بيوتهم استعداداً لخروج مفاجئ
  • فيديو مظاهرات ثانويات بحري اليوم
  • دي عملية تعملوها يا مناضلو الأسافير "يخسي عليكم"
  • الصادق المهدي وكلام بنفس حار عن سياسات الحكومة ومؤهلات مبارك الفاضل المهدي السياسية
  • بوست المأسي ...
  • معقولة لكن يا النذير حجازي اخونا يآخ ؛)
  • ما يختص ب جرقايس النظام (صور)
  • جهاز الامن يخطر كبار الكيزان لتجهيز فيز تحسباً لخروج الامر عن السيطرة
  • اليوم عام من رحيلك أبي ومازال الفراق يقربني منك بالصدقات أسال الله ان يتقبل
  • يا الله هي نسمات ابريل بلاشك
  • ابداعات وزير المالية
  • وتوسعت الحركة المطلبية التى تنادي بالتغيير الطلبة في الحدث
  • إنقلاب إنقلاب
  • نموذج لخلافات وإختلافات المنبر (يوجد إقتباس)
  • 68 رئيس عربي وافريقي يكرمون سيدي الرئيس في قمة مالابو ...
  • أبناء مدارس بحري في الشارع الآن
  • كيف نكتبُ ورقة بحثية؟ مقال مفيد لمن يود نشر انتاجه الفكري أو الثقافي
  • الصحفية سهير عبد الرحيم .. ترتقي بكتاباتها ..
  • السودان سيختفى ؟؟
  • عاجل من قاعة مطار دنقلا حكم بالاعدام على 19 شخص من قرية القليعة بالاسماء
  • خرشــــــــة علـــى خفــــيف !
  • احمد ساطور ينادي عبد العزيز عصفور ... يا ترهاقا .. ما هذا الجمال !!
  • صدور احكام بالإعدام والسجن المؤبد على متهمين فى قضية حاج زمار والقليعة بدنقلا
  • بعد مغادرة غسّان شربل: جريدة الحياة إلى أين
  • أسعار صرف العملات الأجنبية في ( السوق الحرة، السوق الموازي) مقابل الجنيه السوداني
  • عناصر من "جيش حميدتي" تذبح شقيقين بجبل أولياء في الشارع العام
  • قيادي بالامن داهم جامعة امدرمان فر تاركا بطاقته شوفو صلاحياتهم قدر شنو( صور)
  • الاهداء لمؤيدي ترمب من المهاجرين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    24-11-2016, 09:53 PM

    بعوضة { نجمتى }


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: نور تاور)

      مافيش فائدة يا نور
      تانى رجعنا للقبلية والعنصرية والأمن والأمنجية بعد أن قطعت عهدا ووعدا بأنك سوف ترتفعى لمستوى النصائخ
      وتعملى بها وسوف تلتزمين بعدم الإنفعال وهذا هو كلامك بالنص : نجمتى { بعوضه } نصائحك مقبولة وكلها على العين والرأس
      وسوف أتجنب الإنفعال وسوف أضبط لسانى بقدر الإمكان ولكن عودتى وإتهمتى عبير سويكت بأنها أمنجية هاتى الدليل والإثبات المبين الذى يؤكد
      وجودها فى السلك الأمنى عملا بالقاعدة القانونية البينة لمن إدعى واليمين لمن أنكر لأن إتهام الناس بالباطل والواحد مستعد يحلف يمين قالوا للحرامى أحلف
      قال ابشر ياعم جاك الفرج
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 01:25 AM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 15884

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: بعوضة { نجمتى })



      بعوضة...

      ما دام الاستاذة بتهمك الى هذه الدرجة..
      لماذا لا تقدم لها النصح هى ؟
      فمن البادئ ؟
      ومن الذى يصر على الآذى ؟
      هذه الانسانة تقوم بتجريم اسر وعائلات..
      وأنت لم يحرك فيك الآمر شيئا..
      ولكن يسئ اليك أن نرد على الاساءة..
      ثم أين العنصرية ؟
      اليس من المستغرب ان كل هذه الصورة البشعة عن السودان لم تحركك..
      ولكنك تدافع عن انسانة مبتدئة بالاذى ومصرة عليه ؟
      هذا التناقض هو الذى يجعلنا نتراجع عن موقفنا..
      ثم لو ان عائلتك قد وجهت لها تلك الاساءات, هل كنت ستصمت ؟
      يا اخ لا تطلب من الناس ما لا ترضاه لنفسك..
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 03:54 AM

    نجمتى { بعوضه }


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: nour tawir)

      أولا علامات المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا خاصم فجر
      أنا ارفع قبعتى لعائلتك لأنهل حقيقى جزء هام لا يتجزا من نظام الإنقاذ
      عبير امنجية قال
      إتفرج يا سلام
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 04:11 AM

    كنده عرديب


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: نجمتى { بعوضه })

      يا بت البلد كفايه فضائح انتى اى واحد يختلف معاكى فى الرأى هو أمنجى ومن ناس الأمن طيب وقت انتى عندك كشوفات
      بأسماء ناس جهاز الأمن ما تنشريها وتستريحى عشان الناس تعرفهم واحد واحد .
      يا أختى إحترمى قلمك وعمرك عشان الناس تحترمك زى ما بتحترم اللواء تيلفون كوكو ابو جلحة .
      نحن عارفين البئر وغطاها
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 07:38 AM

    أمينة مكي عباس


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: كنده عرديب)

      ( الأنظمة العسكرية في السودان في ظل الحكومات الوطنية عمرها خمسون عاما بالتمام والكمال من جملة 61 عاما لتكون النتيجة هى وقوع السودانيين خمسين عاما تحت الأنظمة العسكرية الباغية في ظل حكوماتنا الوطنية.. و 11 عاما هي ديمقراطيات الصادق المهدي .. ديمقراطيات لم تهتم بالتنمية ولا بالاستقرار بل في فساد واستهتار بالوطن والمواطن .. أطول فترة لهذه الأنظمة العسكرية هي حكومة المؤتمر الوطني التي تربعت تربعت على عرش السودان لمدة سبعة وعشرين عاما . سبعة وعشرون عاما من البطش والفساد كافية لتدمير أفريقيا والعالم العربي . )

      أهلاَ بكم لأول مرة في خندق السودانيين العقلاء الممتطين لصهوات الحقائق .. المستقلين البعيدين عن سفاسف الأمور التي لا تفيد السودان .. تلك الفئة من العقلاء الذين ينادون اليوم من أجل الوطن السودان ومن أجل الشعب السوداني .. والذين لا يساندون ذلك النظام القائم الفاسد ولا يساندون تلك الأحزاب التقليدية الباهتة التي كانت السبب في تأخر الوطن عن مثيلاتها من الدول .. وهو ذلك السودان الذي ظل يرابط عند مربط التخلف والتأخر والحروب والخلافات والانقسامات لأكثر من 61 عاماَ .. وبالنسبة للشعب السوداني لا فرق بين تلك الأنظمة العسكرية التي سيطرت على البلاد لأكثر من خمسين عاما وبين تلك الأنظمة المدنية التي حكمت السودان لأكثر من 11 عاماَ .. لأن تلك الأنظمة العسكرية قدومها كانت بمباركة وبمشاركة الأحزاب السودانية في كل مرة .. ولذلك فإن الشعب السوداني لا يجد الفرق بين الأنظمة العسكرية وبين الحكومات المدنية .. وأوضح مثال لذلك النظام القائم اليوم فهو نظام عسكري وفي نفس الوقت هو نظام حزبي .. ولذلك من غير المنطق ومن غير المجدي محاولة التفريق بين الحكومات العسكرية وبين الحكومات المدنية التي حكمت السودان منذ استقلال البلاد .. فالكل من نفس الطينة والعجينة ,, كما أن الكل في الهواء سواء .

      هنا اليوم الجميع ينادي من أجل السودان الجديد .. ومن أجل المواطن السوداني أينما يتواجد في أي منطقة من مناطق السودان ,, حيث أن الكل يعاني من تأخر الوطن .. كما أن الكل يعاني من بوائق الإهمال والتهميش .. كما أن الكل يعاني من ظروف التجويع والغلاء والأسقام .. وهو ذلك الشعب السوداني الذي أخذ كفايته من العذاب لأكثر من 61 عاماَ .. واليوم قد تبدل وتحول وتخلى عن دروب الشقاق والحروب والتناحر والسباب .. كما تخلى عن سفاسف الأمور .. وهو ذلك الشعب الذي أصبح لا يرقص في خندق الراقصين مع النظام .. ولا يرقص في خندق الراقصين مع الأحزاب .. ولا يرقص في خندق الراقصين من أهل الحروب والاقتتال .. ولا يرقص في خندق الراقصين من أهل المآرب والمصالح الذاتية الضيقة .. ولا يجاري أهل المطامع السلطوية الذين يركضون خلف الحكم والكراسي .. فقط هو ذلك الشعب الذي يحلم ( بالسودان الجديد ) .. سودان العدالة والإنصاف .. سودان العزة والكرامة .. سودان النماء الرخاء والبناء والتعمير والتطوير .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 11:29 AM

    عبد العال


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: نور تاور)

      يا جماعة نور لو ماملت مقالاتها بإسم عبير سويكت مافي حد حيتصفح مقالاتها لازم تعطر مقالها بالعبير لانو عبير عداداتها من القراء في الوسط ناريه ونور لمن تكتب مقال ما لم تعطره بالعبير عدد القراء بيكون بسيط جداً خلوها تستعمل أسم عبير سويكت إلى أن تكون لها قاعده من القراء بعدين لو عندها أفكار أو أطروحات غير عبير سويكت فالتاتي بها لكن للأسف المخ فاضي
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 12:27 PM

    أبو شامه


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: نور تاور)

      ياجماعه خالده وسهام صحبات نور أو بالأصح خادم الفكي المجبوره علي الصلاة لآل تاور قالوا الحاجات ديل في تعليقاتهم السابقة قالوا ماعاجبهم شكل عبير ولبسها طيب مادام كيم كاردشيان دي واجعاكم ياحاجات كان حاجه نور دي تتكرم عليكم بعمليات تجميل من أموال المهمشين القايمه بيها لكن تعرفوا ياحاجات المشكلة الشماعه
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 03:18 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 15884

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: أبو شامه)



      الآخت الفاضلة أمينة مكى عباس..
      تحية واحترام..

      السودان والسودانيون قد تعبوا و مّلوا من مسرحية عسكر وديمقراطية..
      التى أوصلت السودان الى حيث حّطت أم قشعم..
      والشعب السودانى المكتوى بنيران الاستعمار الذى ناهز المائة عام..
      والحكم الوطنى الذى يناهز الواحد وستين عاما..
      كل هذه الفترة قضاها السودانيون..
      ويقضونها فى صراع دائم مع النظام الحاكم..
      استعمار وحكم وطنى..
      فقد ن أوان أن يخرج السودان من دائرة هذا الصراع..
      وينعم بحياة هادئة مستقرة..
      فى ظل حكومة تحترم وتقبل التنوع قولا وعملا..
      وتعمل لمصلحة الوطن و المواطن بدلا من مصالحها الخاصة..

      زارتنا البركة...
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 07:12 PM

    امال


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: nour tawir)

      عفارم عليك يا عبد العال الحاجة العجوزة نور المابتختشى دى كان ما عطرت مقالاتها بعطر عبير مافى زول بيقرأ ليها
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    25-11-2016, 08:45 PM

    أنس كوكو


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: نور تاور)

      نور الايامات دا الاستاذ عبدالعزيز عثمان سام وينو مقالاته حاجه جامده خلاص زي مقالاتك كده نفس الطريقه ونفس الأسلوب ونفس الكلمات والطريقة في النقد حاجه جميله التشابه الشديد ده في الأسلوب حاجه نور بلغ أستاذ عبدالعزيز عثمان سام تحياتي وقولي ليه يظهر مشتاقين لقراءة مقالاته مع تمنياتي لك بالتوفيق
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-11-2016, 01:09 AM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: أنس كوكو)

      الأخ أبو شامة عبير فعلا امنجية والله على ما اقول شهيد
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-11-2016, 01:11 AM

    خالدة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: أنس كوكو)

      الأخ أبو شامة عبير فعلا امنجية والله على ما اقول شهيد
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    26-11-2016, 03:16 PM

    nour tawir
    <anour tawir
    تاريخ التسجيل: 16-08-2004
    مجموع المشاركات: 15884

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: صحافة الآمنجية والآمنجيات ومحنة الجداد ا� (Re: خالدة)



      الآخ أو الابن الفاضل أنس كوكو..
      تحية واحترام..

      حا أفتش ليك عبد العزيز وأرجو منه معاودة الكتابة..
      ويسيب ايميله عشان لو عايز تتصل بيه..
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de