شينة الانقلاب المنكورة في الذكرى 45 ل19 يوليو بقلم البراق النذير الوراق

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 11:38 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-07-2016, 04:09 PM

البراق النذير الوراق
<aالبراق النذير الوراق
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 62

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شينة الانقلاب المنكورة في الذكرى 45 ل19 يوليو بقلم البراق النذير الوراق

    04:09 PM July, 20 2016

    سودانيز اون لاين
    البراق النذير الوراق-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    كلما مرَّ شهر يوليو، تُسكب الأحبار لتفتيش صندوق الأحداث في يوم 19 منه في العام 1971 وما قبله بأشهر، ثم تداعيات هذا اليوم على الحزب الشيوعي السوداني وعلى المشهد السياسي ككل في بلاد داس بوت العسكر على بُرعم الديمقراطية فيها أكثر من مرة.
    وكان زمرة من المؤرخين قد طالبوا بعقلنة قراءة هذه الأحداث بدلاً من الإذعان للانفعال العاطفي الذي يورد لمهالك الخطل. وأوج هذه الانفعال يتمظهر في الارتباك الواضح بين محاولة تبرئة المدنيين من قيادات الحزب من شبهة المشاركة أو التحريض على الانقلاب، وبين وصف العسكريين بالشهداء الوطنيين، فكيف يستقيم الأمران مع تضادهما؟! هذا الارتباك في ظننا هو الذي أنتج العبارة الأثيرة(تهمة لا ننكرها وشرف لا ندعيه) وهذه العبارة على بلاغتها، إلا أننا إن فككناها وجدناه تتنافى مع ما صار إليه الحزب من مؤسسة رافضة للانقلابات مهما كانت دواعيها، ومؤيدة للديمقراطيات على إطلاقها!
    في فيديو منشور لمحاكمة عبدالخالق محجوب على اليوتيوب قالت المحكمة إن دليل الإدانة هو ورقة بها اسماء أفراد شيوعيين انتموا للحزب الشيوعي المُنحل، فجاء رد عبدالخالق: هم ليسوا أعضاء في الحزب وغير شيوعيين. وجاء في تقييم الحزب الشيوعي لما حدث إن:19 يوليو انقلاب عسكري، نظمته وبادرت بتنفيذه مجموعة وطنية ديمقراطية ذات وزن وتاريخ من الضباط والصف والجنود الذين ارتبطوا بالحركة الثورية السودانية وتأثروا بها وشاركوا في نشاطها بقناعة ووعي قبل دخولهم صفوف الجيش وواصلوا ارتباطهم بها طيلة فترة حياتهم العسكرية – بينهم أعضاء في الحزب الشيوعي، وبينهم ماركسيون دون التزام حزبي. وأغلبهم وطنيون ديمقراطيون.
    إذن نستخلص من حديث عبدالخالق عند مقارنته مع تقييم اللجنة المركزية الذي صدر لاحقاً، أن تضارباً واضحاً يسم الموقف منذ ذلك الحين، ويتأكد لنا بالتالي إن عبدالخالق بمحاولته نزع التهمة عن الحزب، يثبتها مباشرة على من هم بالورقة، ولا مشاحة في ذلك طالما أن من هم بالورقة من العسكريين خاصة، يعلمون مآلات ما قاموا به وكانوا على استعداد لمجابهة الموت في سبيله، بل إن التاريخ يُحدِّث فعلاً عن بطولة نادرة شهدتها الدروة للعسكريين والمشانق للمدنيين، بل يمكننا القول إن موقف عبدالخالق كان أقرب للمنطق في ذاك السياق وأيام تلك الأزمة. ولكن الخلاصة أن هذا الارتباك أصبح سمة أساسية في التعامل مع موقف العسكريين على الرغم من تمجيدهم في أدبيات الحزب ووثائقه.
    جاء في وثيقة التقييم كذلك: (في خاتمة بيان 30/5/1971، جاء ما يلي: “إن الحزب الشيوعي يدعو الطبقة العاملة وكل القوى الوطنية لتوحيد صفوفها وتقوية مواقع تحالفاتها وابتكار الأدوات والأساليب الملائمة للنضال ضد الدكتاتورية العسكرية وإقامة سلطة الجبهة الوطنية الديمقراطية، الطريق الوحيد لشعبنا لإنجاز مهامه الديمقراطية ولتحقيق الاشتراكية). انتهى.
    وبقراءة متأنية لهذا الجزء عطفاً على إقرار الوثيقة بقصور في العمل القيادي في الحزب الشيوعي الذي وسم تلك الفترة، والأخطاء المتكررة للجنة المركزية والتى أوردتها وثيقة التقييم، نجد أنه من المستحيل فصل قيام الضباط الشيوعيين في 19 يوليو- أي بعد أقل من شهرين من صدور البيان- بالانقلاب باعتباره متماشياً مع النصيحة التي أسداها لهم هذا البيان، فكيف سيناضل الضباط الشيوعيون ضد الدكتاتورية العسكرية وكيف سيساهمون في إقامة سلطة الجبهة الوطنية الديمقراطية من مواقع تحالفاتها إن لم يكن عن طريق تنفيذ انقلاب؟. هذا البيان فيه دعوة صريحة للانقلاب على مايو، وحتى إن أنكرت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي علاقة الحزب بالانقلاب وزعمت براءة الحزب منه، إلا أن هذا البيان من الناحية الإجرائية يبطل هذا الزعم. ويتأكد حديثنا هذا حين نقرأ مطالبات البيان والتي كان من بينها إطلاق سراح عبدالخالق محجوب، وهو تكليف أنجزه الضباط الشيوعيين بجدارة بحسب ما تقول الأحداث والوثائق.
    لقد جاء في السفر الذي كتبه المؤرخ الشيوعي محمد سعيد القدال(معالم في تاريخ الحزب الشيوعي 1998) ما يلي: ما الذي حدث منذ وقوع الانقلاب حتى هزيمته؟ تم تنفيذ الانقلاب في الساعة الثالثة من ظهر 19 تموز، ولم يستغرق اسقاط النظام إلا سويعات. "ان الخطة العسكرية للانقلاب، بكل ما فيها من ذكاء وقدرات تنظيمية وتنفيذية عالية، وجسارة فائقة، ومبادرة وابتكار، اعتمدت على الانتصار السريع، لكن ذلك كله كان مصدر ضعفها القاتل". تقرير السكرتارية المركزية، 1996.
    وبدأ قادة الانقلاب يبحثون عن قيادة الحزب الشيوعي المختفين ليصوغوا لهم بيان الانقلاب الأول. وأذاع هاشم العطا البيان في الساعة التاسعة مساء بعد ست ساعات من وقوع الانقلاب، كان خلالها الناس يترقبون في قلق.
    وفي المساء أصدرت اللجنة المركزية خطاباً الى كافة تنظيمات الحزب وأعضائه والقوى التقدمية الملتفة حوله أكدت فيه ضرورة تأمين الثورة. وطلبت منهم جميعاً أن يبدأوا فوراً في حراسة مراكز العمل والأحياء، وتنظيم عمل جماهيري واسع للسيطرة على العاصمة وتأمينها. وطالبت بقيام فرق مسلحة بالاعتماد على الشباب والطلبة وارسال مدربين الى الأقاليم. كما نادت بمحاربة أي تعجل يساري أو شعارات يسارية انعزالية. وأكدت على ضرورة المحافظة على أجهزة الحزب السرية وكادره السري.
    وفي اليوم التالي أصدرت اللجنة المركزية بياناً جماهيرياً بعنوان "ذهب الزبد جفاء". وسرد البيان مساوئ النظام السياسي "للطغمة اللئيمة التي فرضت ديكتاتوريتها على البلاد وعجزت عن تلبية أبسط حاجات البلاد في العيش والكرامة". وفي الميدان الاقتصادي محور الصراع الطبقي الحقيقي "انتكس حكم اللواء السابق نميري فسار في طريق السياسة المالية القديمة"، وكبل الشعب بالضرائب التي لم يذهب عائدها الى مشاريع التنمية وانما الى "السفه والحفلات التفاخرية"، كما انهزم أمام النفوذ الأجنبي، وتراجع أمام تصفيات علاقات الانتاج المختلفة.
    أخيراً وبما أن الوثيقة نفسها أكدت أن هذا التقييم لم يكتمل بعد، فمن باب أولى مراجعة ما ورد عن انقلاب مايو 1969 ودرجة مشاركة الحزب الشيوعي فيه، ففي مقابلة لي مع الأستاذ المرحوم محمد ابراهيم نقد في بداية العام 2007 استمرت لقرابة الأربع ساعات- ويمكنني أن أقسم على هذه الحادثة-، سألته عن موقفه من مايو فكان ردَّه: إن من الجبن القول أنه كان ضد الانقلاب مع تأييد غالبية اللجنة المركزية له، وزاد بأن قرار اللجنة المركزية يُتخذ بالأغلبية، وليس مفيداً القول أنه كان في ضفة أخرى، وهذا الحديث ينفي ما ورد في الوثيقة من أن اللجنة المركزية لم تؤيد انقلاب 1969. ونستنج أيضاً مما سبق خصوصاً ما كتبه الأستاذ المرحوم القدال، إن اللجنة المركزية أيَّدت 19 يوليو، ولا يستقيم الحال إلا بمواجهة الحزب الشيوعي السوداني لهذه العثرة في التاريخ، بردِّ الاعتبار للعسكريين بشكل واضح من خلال اعتراف صريح بمسؤولية الحزب عن الانقلاب حتى يستوى المدنيون مع العسكريين ويخرج الحزب من نفق التهمة غير المنكورة والشرف الذي لا يُدَّعى.








    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 يوليو 2016

    اخبار و بيانات
  • الاكتشاف العلمي إسراء الذي قام به فريق بحثي بقيادة معز عمر بخيت عام 2008م يحصل على براءة اختراع أو
  • رئيس هيئة أركان الجيش الشعبي لدي تخريجه لضباط الدفعة -6- لكلية الضباط سنواصل الكفاح من أجل تحقيق أه
  • الحزب الديمقراطي الليبرالي بيان مهم أطلقو سراح المهندس فكي حسين عبود
  • داليا الخير تمثل السودان في سمنار تمكّين المرأة الأفريقية بالتعليم والعمل
  • أسامة حسونة : لا أعلم بمخاطبة الوزارة للفندق بشأن نفقات شهر العسل
  • اليونسيف:تزايد الوفيات المرتبطة بالاصابة بالايدزالامم المتحدة:المتعايشون يفتقرون للعلاج
  • عمر البشير:ضحينا بوحدة السودان وفقدنا الوحدة والسلام
  • منع تسجيل الكيانات القبلية والجهوية بالخرطوم
  • الخدمة الوطنية: استبدلنا دفارات الكشة بالرسائل القصيرة
  • جنوب أفريقيا..من الانتصار في معارك العنصرية الي حروب الايدز
  • حسبو محمد عبد الرحمن: يجب الاستفادة من التجربة التركية بالتقرب من المواطن
  • البرلمان السودانى يجيز اتفاقية تسمح للسعودية بزراعة مليون فدان
  • كاركاتير اليوم الموافق 19 يوليو 2016 للفنان ود ابو بعنوان بشبش ومواقع التواصل

اراء و مقالات

  • الحدث التركى حافل بالرسائل المهمة التى تستحق الدراسة والاعتبار بقلم حسن عباس النور
  • معركة الفلوجة: جدلية الإقصاء والاحتواء بقلم عبد العزيز نجاح حسن/مركز الفرات للتنمية والدراسات الاست
  • (انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) بقلم محمد أسعد بيوض التميمي
  • المملكة والاستثمار الزراعي في السودان بقلم عبد اللطيف الملحم
  • قبضة دكتاتورية مغلفة فى رونق ديمقراطية ورق بقلم عاصم ابو الخير
  • مطلوب عاجلا ً من الرئيس والمركزية بقلم سميح خلف
  • الامطار والسيول والمجاري و ( المصارف)بولاية الخرطوم .. حدث ولا حرج ..!!!!!؟؟؟؟؟؟ بقلم محمد فضل ....
  • فرحة الكيزان بفشل الانقلاب على اردوغان بقلم حماد صالح
  • تهافت أحمد منصور ومسلسل التزييف 2 زبد بحر: أحمد محمد البدوي
  • عملية يوليو الكبرى (2) ساعة صفر فتح ابواب العنف.....1/2 عرض محمد علي خوجلي
  • أبناء الجنوب وتلاشي الحُلم بوطنٍ يسِعُ الجميع بقلم د. إبراهيم عبد الله احمد أبكر
  • المدير والحمار القديم ! بقلم أحمد الملك
  • ما بين المهدى و اردوغان يكون مرسى. بقلم قريمانيات .. يكتبها الطيب رحمه قريمان
  • اورقان يهزم أمريكا .. من هاتفها الجوال بقلم طه احمد أبوالقاسم
  • ماهكذا ياسعادة الفريق / حسن صالح!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • التعليم والصحة من أجل إنسانٍ يستطيع بناء الدولة بقلم د. إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
  • عبد الله علي إبراهيم ورد الإعتبار للأستاذ عوض عبد الرازق (2 من 3) بقلم عادل عبد العاطي
  • خطر الفتنة بالشاعر المتنبي بقلم الريح عبد القادر محمد عثمان
  • التمييز الإيجابى من مكاسب اهل الشرق.. يا حكومة البحر الاحمر بقلم ادروب سيدنا اونور
  • الشهادة السودانية تساؤلاتِ كثِيرةٍ تبحثَ عن إجابة بقلم د. إبراهيم عبد الله أحمد أبكر
  • طي ملف حقوق الإنسان (2-2) بقلم فيصل محمد صالح
  • إمتحان من سؤال واحد!! بقلم عثمان ميرغني
  • أيام عسل الوزير.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • حوار مع شاب سلحته امه بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • فاستخف قومه!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الدقير يعقب حول انفصال الجنوب بقلم عمر الدقير رئيس حزب المؤتمر السوداني
  • مسلسل الدهباية ــ محاولة نقدية (2) بقلم ابراهيم سليمان
  • ١٩ يوليو درس من الماضي للمستقبل بقلم نورالدين مدني
  • مصادر للتحقيق المرجو في مذبحة بيت الضيافة 1-تقرير قاض في الجنة: مولانا حسن علوب
  • و مقتطف من رواية ــ فتي وأختان 3 بقلم هلال زاهر الساداتي

    المنبر العام

  • حريف يا أردوغان ...
  • هل كان بالسودان جنة ؟!! أم أنها محض أضغاث أحلام ؟!!!
  • لقاء مع عضو المنبر وليد محمد المبارك حول التقديم الالكتروني (فيديو)
  • أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 19 يوليو 2016
  • لابد من رد فعل قوي تجاه السلوك المشين والمتكرر من هؤلاء اللاجئين السوريين
  • أردوغان لغز لا يحله إلا الشبح الترابى
  • يا هؤلاء:سيطغى عجم السودان على عربه حتى يحصروهم في جحر ضبٍ خرب!
  • دي فاتت البشير الهارب الخواف : الرؤساء الافارقة حتو حت صاح ( صور + فيديو )
  • المقدمات الموسيقية لأغاني وردي دليل على عبقريته
  • الاتحاد الإفريقي يقر إرسال قوة من الجيش السوداني بمهام أقوى إلى دولة "جنوب السودان"
  • كيلو العقارب ب كم ( الكيزان والعقارب )
  • بوست سريع عن ما فاتني في المنبر من مواضيع وأحداث حصلت مؤخرا.
  • زوجة ترامب تتقبض بالثابته - باي باي ترامب
  • حركة 19 يوليو 1971 (ام التغلغلات العقائدية) في الجيش السوداني
  • دراسة أميركية: 82 % من الأميركيين عنصريون
  • حفل تكريم ووداع السفير عبد الحافظ ابراهيم بالرياض .. والدعوة عامة ...
  • إيقاف مدير الجمارك وتقديمه للمحاكمة
  • مــعــقــولــه؟!!!!!!
  • إنتقل إلى رحمة مولاهـ الأستاذ القامة / أحمد عبد الحافظ محمد أحمد – المراجع القانوني
  • إذا دعى بشة دعوة أردوغان ( هل يخرج المواطنين ) - صورتين
  • انطباعات 23 يوما في السودان؛ رسالة صادقة للمغتربين...
  • حلم
  • بالفيديو .. في حب يا اخوانا اكثر من كدا .....
  • دعوات لتقسيم جنوب السودان لثلاث دويلات كونفدرالية ووساطة جديدة بقياة السودان
  • يوليو و يونيو .. عبد الخالق و الترابي
  • الذكري السنوية لرحيل العملاق محمد وردي يرحمه الله
  • البرفع اصبعوا في البلد دي ويقول انا ما فاسد . . . بقطعو ليهو ويدو كماااان . . . !!!!
  • لو قدر لانقلاب 19 يوليو 1971 التصحيحي النجاح كيف سيكون حال السودان اليوم ؟
  • التفتيش عن راكب زائد في طائرة(فلاي ناس ) بمطارجدة؟؟!!
  • مالانيا ترمب سرقت كلام ميشيل اوباما في افتتاح مؤتمر الجمهوريين
  • وزراء حكومة أقلية مثلث حمدي العنصرية فى الوقت الحالي
  • كابلى و ادروب ......فيديو طوييل و تاريخ طويييل...على كيفك لو ما داير تعرف بطريقتك...
  • الحرية للاستاذ الفريد تعبان رئيس تحرير صحيفة جوبا
  • البشير الجعلي كما قال الله تعالى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا وعلى عثمان شايقي
  • الرفاق الذين ذهبوا من الحزب الشيوعي بقرار اللجنة المركزية
  • الطفلة السودانية سلا السر فضل الله تفوز بجائزة الشعر البريطانية
  • الرسل طولت الطريق إلي الله
  • تضارب دبلوماسي بين الخرطوم والقاهرة حول ممتلكات المعدنين السودانيين
  • كابلى و ادروب راس......فيديو طوييييل و تاريخ طويييييل...على كيفك يا بكري ابو بكر...
  • عناية ضباط الشرطة برتبة (عقيد) قلت اجيب ليكم كشف التنقلات من هسي .. ما تتفاجأوا بيه بكره في مكاتبكم
  • مصر تعقد قمة ثلاثية مع السودان وإثيوبيا.. على رأسها بحث مصدر المياه الوحيد لمصر
  • 19 يوليو (جوزيف)صورة
  • إصابة العديد من الأشخاص بجراح خطيرة في هجوم طعن في قطار بألمانيا
  • شاهد على العصر- حسن الترابي ج14
  • وداعاايها السمكرجي الجميل ......بقلم ..خضر حسين خليل

    Latest News

  • Sudan Passes Law for Saudi Arabia to Cultivate 100 Million Feddans
  • IGAD Demands Rival Military Forces Leave South Sudan’s Capital
  • Sudan Appeal forces discuss way-forward in Paris
  • President Al-Bashir Meets Deputy Chairman of Libyan Presidential Council
  • Torrential rains, floods kill 12 in Sudan
  • In interview with Rwandan TV- President Al-Bashir: We sacrificed Sudan's unity for sake of peace an
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    20-07-2016, 10:17 PM

    عبد الله علي إبراهيم


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: شينة الانقلاب المنكورة في الذكرى 45 ل19 يول� (Re: البراق النذير الوراق)

      قلت يا النذير أن بياناً للحزب صدر في مايو 30 من عام 1971 شرّع للضباط الشيوعيين القيام بالانقلاب. وهذا هو النص:
      “إن الحزب الشيوعي يدعو الطبقة العاملة وكل القوى الوطنية لتوحيد صفوفها وتقوية مواقع تحالفاتها وابتكار الأدوات والأساليب الملائمة للنضال ضد الدكتاتورية العسكرية وإقامة سلطة الجبهة الوطنية الديمقراطية، الطريق الوحيد لشعبنا لإنجاز مهامه الديمقراطية ولتحقيق الاشتراكية)
      طول عمرنا دعونا لإسقاط الأنظمة في خدود التكتيك المعتمد: العمل الجماهيري. فالانقلاب حرام في شرعنا لأنه خطة البرجوازية الصغيرة في الثورة الديمقراطية. ألا ترى البيان دعا الطبقة العاملة قبل القوات المسلحة لاسقاط النظام. التشبر شنو؟
      أرجو أن نحلل متاعبنا مع الحزب الشيوعي القائم بعيداً عن مثل هذه القراءة: انظر للماضي بغضب. ما صاح.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    21-07-2016, 08:05 AM

    معتصم بدر الدين


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: شينة الانقلاب المنكورة في الذكرى 45 ل19 يول� (Re: عبد الله علي إبراهيم)

      • واحد زائد واحد يساوي اثنين .
      • وفوهـة الحقائق لا تقبل التغطية بأوراق الأوهام .
      • وانقلاب 19 يوليو قام بها الحزب الشيوعي السوداني .
      • متمثلاَ في عناصر شيوعية عسكرية موالية للحزب .
      • ومن الخطل أن يجتهد البعض للتفريق بين العناصر الشيوعية العسكرية والعناصر الشيوعية المدنية .
      • وهي محاولات عقيمة لتبرئة الحزب من مجريات تلك الأحداث المؤلمة .
      • والذين يفعلون ذلك إنما يجتهدون لتأسيس الحزب من جديد من واقع التنصل والهروب من ويلات وبصمات الماضي .
      • بالرغم من أن إنكار فكرة الانقلاب من الأساس لا يعفي الأطراف المدنية من الواقعة المريرة التي جرت في ذلك اليوم .
      • كما أن محاولات التنصل من رفاق الخندق العسكريين لا يشرف العناصر المدنية في الحزب .
      • بل يعد الإنكار في حد ذاته نوعا من الجبن والتخاذل .
      • عليه فإن الشعار الذي كان مرفوعا من الحزب الشيوعي ( برفض الانقلابات العسكرية ) كان شعارا للاستهلاك الزمني فقط .
      • فهو ذلك الحزب الذي شارك من قبل في انقلاب مايو من الأساس .
      • وقد طبق كل النظريات الشيوعية والاشتراكية في بدايات ثورة مايو .
      • ولكن بطريقة بهلوانية فرح ورقص في بدايات انقلاب مايو .. ثم بكي واشتكى في المراحل اللاحقة لمجريات الانقلاب .
      • فإذن من المضحك جدا أن يتنصل البعض من فكرة الانقلابات في أجندة الحزب الشيوعي السوداني .
      • فالشعار مجرد شعار ولكن للحزب محاولات انقلابات والدليل على ذلك انقلاب مايو منذ البداية .
      • ومع ذلك فإن صفة الإنكار أصبح أمراَ ملازما للأحزاب السودانية .
      • وقد يأتي ذلك اليوم عندما ينكر حزب الإخوان المسلمين بأنهم لم يكونوا طرفا في انقلاب البشير !!!! .
      • والشعب السوداني قد تعود ذلك النوع من الإنكار الفاضح الجريء الصريح .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    21-07-2016, 08:07 AM

    معتصم بدر الدين


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: شينة الانقلاب المنكورة في الذكرى 45 ل19 يول� (Re: عبد الله علي إبراهيم)

      • واحد زائد واحد يساوي اثنين .
      • وفوهـة الحقائق لا تقبل التغطية بأوراق الأوهام .
      • وانقلاب 19 يوليو قام بها الحزب الشيوعي السوداني .
      • متمثلاَ في عناصر شيوعية عسكرية موالية للحزب .
      • ومن الخطل أن يجتهد البعض للتفريق بين العناصر الشيوعية العسكرية والعناصر الشيوعية المدنية .
      • وهي محاولات عقيمة لتبرئة الحزب من مجريات تلك الأحداث المؤلمة .
      • والذين يفعلون ذلك إنما يجتهدون لتأسيس الحزب من جديد من واقع التنصل والهروب من ويلات وبصمات الماضي .
      • بالرغم من أن إنكار فكرة الانقلاب من الأساس لا يعفي الأطراف المدنية من الواقعة المريرة التي جرت في ذلك اليوم .
      • كما أن محاولات التنصل من رفاق الخندق العسكريين لا يشرف العناصر المدنية في الحزب .
      • بل يعد الإنكار في حد ذاته نوعا من الجبن والتخاذل .
      • عليه فإن الشعار الذي كان مرفوعا من الحزب الشيوعي ( برفض الانقلابات العسكرية ) كان شعارا للاستهلاك الزمني فقط .
      • فهو ذلك الحزب الذي شارك من قبل في انقلاب مايو من الأساس .
      • وقد طبق كل النظريات الشيوعية والاشتراكية في بدايات ثورة مايو .
      • ولكن بطريقة بهلوانية فرح ورقص في بدايات انقلاب مايو .. ثم بكي واشتكى في المراحل اللاحقة لمجريات الانقلاب .
      • فإذن من المضحك جدا أن يتنصل البعض من فكرة الانقلابات في أجندة الحزب الشيوعي السوداني .
      • فالشعار مجرد شعار ولكن للحزب محاولات انقلابات والدليل على ذلك انقلاب مايو منذ البداية .
      • ومع ذلك فإن صفة الإنكار أصبح أمراَ ملازما للأحزاب السودانية .
      • وقد يأتي ذلك اليوم عندما ينكر حزب الإخوان المسلمين بأنهم لم يكونوا طرفا في انقلاب البشير !!!! .
      • والشعب السوداني قد تعود ذلك النوع من الإنكار الفاضح الجريء الصريح .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de