شهادة الترابي على العصر (حلقة 5) بقلم مصعب المشــرّف

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 05:57 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-05-2016, 01:06 PM

مصعب المشـرّف
<aمصعب المشـرّف
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 185

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شهادة الترابي على العصر (حلقة 5) بقلم مصعب المشــرّف

    02:06 PM May, 23 2016

    سودانيز اون لاين
    مصعب المشـرّف-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    في الحلقة الخامسة من شهادته على العصر . كان أهم ما جاء من موضوعات خلافية هو السرد المتعلق بإنتفاضة أغسطس (شعبان) 1973م . ثم إنخراطه وأتباعه في عضوية الإتحاد الإشتراكي ..... وكذلك حفظه للقرآن الكريم في سجون نميري .. ثم إستخفافه بما يصطلح عليه خطأ بالصوفية.

    والذي لوحظ أن الترابي وإن كان قد إعترف بمسئولية حزبه عن التخطيط لأحداث شعبان. إلا أنه غمط حق فلول الحزب الشيوعي دورهم خلال هذه الأحداث التي كان لها في نهاية المطاف بعض الثمار الإيجابية لكليهما. وإن كان حظ الترابي منها أكبر.

    كذلك شاركت التكتلات الطلابية التابعة للأحزاب الوطنية الديمقراطية الليبرالية ... ولكن جاءت مشاركتها بعيداً عن رعاية وقرار مؤسسي مسبق من جانب قيادات هذه الأحزاب...... ففقدت بذلك ثقلها المعنوي.

    أغفل الترابي عمداً الإشارة إلى أن الأحزاب الوطنية الليبرالية التقليدية قد أحجمت عن المشاركة في أحداث شعبان 1973م . وذلك حتى يتفادي الغوص وتفسير أسباب إحجامها.

    كان الرئيس جعفر نميري قد أعلن تشكيل الإتحاد الإشتراكي في 8 مايو 1973م .... ولكن يبدو أن إعلانه ذاك لم يلتفت إليه أحد في حينه ؛ فلم يكن مدرجاً ضمن مسببات هذه الأحداث.

    والسؤال الذي يطرح نفسه هنا فيما يتعلق بـ "أحداث شعبان" دائما هو :
    لماذا سعى الترابي إلى تدبيرها .. ولماذا قبل الحزب الشيوعي بالمشاركة فيها على هذا الوجه الذي جمع ما بين طرفي نقيض؟

    1) كان من أهم أسباب تدبير الترابي هذه الأحداث هو تقديم حزبه خياراً متاحا أمام تنظيم "الأصولية العالمية ؛ لتتخذ من السودان نموذجاً لتطبيق دولة الإسلام االسياسي.

    إقتناع تنظيم الأصولية العالمية بأهمية الترابي في "اللعبة الإسلامية" يعني بالضرورة توجيه الكثير من الأموال لدعم حزبه السياسي وأنشطته ، والمساهمة في بناء وترسيخ المؤسسات التي يرى حسن الترابي أنها كفيلة بتلبية وتطبيق الخطط الرامية لصعوده إلى كراسي الحكم والسلطة... وسواء جاءت هذه المؤسسات على هيئة جامعات ومعاهد دينية متخصصة أو تشكيلات تنظيمية تستدعي المنظمات والمجموعات المتأسلمة المثيلة في البلدان الأفريقية... ثم وأبواق إعلامية ما زالت تتطور إلى يومنا هذا ؛ وتأخذ بأسباب التكنولوجيا ووسائل الإتصال الحديثة بهدف التأثير على الأفكار والقناعات ، وتوجيهها على النحو الذي يخدم معتقدات وأهداف تيار الإسلام السياسي.

    وبالطبع فقد كان محاولة الترابي إقناع الأصولية العالمية بأن السودان يمثل بديلا لمصر . أو فلنقل الطريق الآخر للعودة إلى مصر ...... كان إفلاحه في هذه المحاولة كفيل بتقديمه زعيما تتجاوز نجوميته و تأثيره حدود بلاده .... ويحقق له مآربه الشخصية وطموحاته بالزعامة والوهج والنجومية اللامعة التي يعشقها .. ولا يدانيها في العشق غيرها.... لا بل وقد إكتشقنا في الحلقة الثالثة من شهادته على العصر أنه لم يخفق قلبه ويحب ويتزوج سواها.
    لانستغرب هذه التوجهات الشخصية لدى حسن الترابي ... وتكشف الحلقات السابقة من الأولى وحتى هذه الخامسة من شهادته على العصر ... تكشف جميعها ولعه بالزعامة وحبه لها .. فهو لا يفتأ يشير في كافة تحليلاته للخلافات بين الرؤساء والحكام العرب الإشارة إلى أن مردها إنما يعود إلى الغيرة وحب الإتفراد بالزعامة ليس إلاّ ..... وكذلك الحال في تحليله لأسباب الخلافات الداخلية في قيادات الأحزاب والتنظيمات .... ولا نراه يلتفت إلى تضمين "الأفكار" كجانب أو سبب رئيسي من أسباب هذه الخلافات.

    2) وأما عن أسباب مشاركة فلول الحزب الشيوعي في أحداث شعبان رغم علمه وإدراكه النافي للجهالة أنها (شعبان) إنما جاءت بتدبير من الترابي .. وأنها إتخذت إسمها (شعبان) كدلالة على توجهاتها الإسلامية ... فإن أسباب مشاركة الشيوعية إنما تمحورت في الآتي:
    أ/ الإنتقام من نظام مايو بعد تصفيته لقيادات الحزب عقب فشل إنقلاب 19 يوليو 1971م.
    ب/ إثبات أن الحزب لا يزال موجوداً . وأنه قادر على المشاركة الفاعلة في زعزعة إستقرار النظام الحاكم.

    ومن ثم فقد تضافرت أسباب وأهداف الترابي من جهة .. والشيوعي من جهة أخرى .. تضافرتا مسبقاً على تدبير أحداث شعبان.

    والشاهد أن أحداث شعبان لم يكن لديها شعارات ذات قيمة أو تأثير على القضايا المصيرية المطروحة بقوة آنذاك.
    وإنكمش وتدنى سقف المطالب التي صاحبت أحداث شعبان ؛ لتنحصر في ترديد هتافات جاء معظمها خاص بمفاهيم وأولويات تلاميذ المدارس ؛ وهي:
    لن يحكمنا طيش حنتوب.
    سلم تعليمي فاشل.
    مصير نميري مصير عبود .....
    لن يحكمنا الأمن القومي....

    الشعب السوداني ليس بهذا الغباء والبلاهة التي يتصورها الترابي .....
    وقد كان التساؤل الأكثر إلحاحاً إنما يدور حول أسباب إحجام الأحزاب الوطنية التقليدية الليبرالية عن المشاركة في تظاهرات شعبان .

    كان السبب المنطقي هو إدراك قيادات هذه الأحزاب لألاعيب ومقاصد الترابي من تحريك إنصاره ؛ وإستغلال براءة تلاميذ الثانويات العامة والعليا .. وإيهامهم بأنهم قادرون على إحداث أعمال شغب وإحتجاجات تقلب نظام الحكم في البلاد.

    لا الطلاب ولا العطالى يمكنهم الخروج من دائرة وحدود الإحتجاجات وإثارة أعمال شغب ؛ والقفز بها إلى مرحلة تغيير نظام حكم وحدهم . لأنهم وبكل بساطة ليسوا جزءا من القوى العاملة المنتجة ؛ ولا يسيطرون على وسائل الإنتاج .....
    وكان الترابي يدرك هذه الجدلية بالطبع . ولكنه كعادته لا يتردد في القذف بالأبرياء حطباً إلى النار في سبيل الوصول إلى كراسي الحكم أو تحقيق مآرب وأهداف آنية.

    ولم يكن إدراك عامة الطلاب ليصل إلى درجة تؤهلهم لفحص البيانات الصادرة من بعض النقابات العمالية ومصدرها .. وأنها إنما جاءت من نقابات الظل .. أو تلك المنحلة بقرارات حالة طواريء أعقبت فشل إنقلاب 19 يوليو ... وأنها تظل حبر على ورق وعديمة الفاعلية لاسيما من الناحية التطبيقية
    وربما لو أدرك أولئك الطلاب هذه الحقيقة . لربما أحجموا عن المسير عمياناً خلف عازف المزمار ؛ وقيادات الإخوان في تظاهرات شعبان 1973م.

    في أكثر من مناسبة ؛ سئل الصادق المهدي عن أسباب عدم المشاركة في أحداث شعبان .. فكان دائما ما يحيب بالقول أن الزعامات الطلابية التابعة لحزب الأمة قد جاءته عشية الإعداد لها ؛ وطلبت من أمانة الحزب المشاركة في هذه الإنتفاضة... ولكن رأي قيادة الحزب كان عدم التجاوب مع هذه المطالب ؛ وذلك على إعتبار أنه لم يستشيرهم أحد من الأطراف الأخرى في التخطيط لها.... وتابع الصادق المهدي أن قيادة حزبه قد توصلت في نهاية المطاف إلى حل وسط تركت فيه لطلابها حرية المشاركة من عدمها ولكن خارج مظلة الحزب.

    على أية حال فقد شهدت الفترة بعد فشل شعبان .. شهدت بتدبير من الترابي الكثير من التظاهرات الطلابية المحدودة الأثر .
    وقد كان أثر هذه التظاهرات سلبيا على التحصيل العلمي لهؤلاء الطلاب والتلاميذ. وأصبحت مصدر إنتقاد من أولياء الأمور قبل الحكومة التي نفضت يدها في نهاية المطاف ، وتركت الأمر لوزارة التربية والتعليم ورئاسة هيئات التدريس في الجامعات . والتي كانت تسارع إلى إغلاق أبواب المؤسسات التعليمية والأكاديمة حتى إشعار آخر والسلام..... ثم يتم فتح الأبواب مجدداً ويصاحب ذلك توزيع جداول الإمتحان.

    من المؤسف أن الترابي قد إستغل نقاء طلاب الجامعات وبراءة تلاميذ الثانويات لمصلحته هو وحزبه أيما إستغلال ... ولم يكن ذلك بالغريب عليه لكونه دائما ما يجعل الغاية مبرراً للوسيلة ؛ ويهزأ بفرضية الأخلاق في كل شيء.

    على أية حال فقد كانت هناك بعض المكاسب الجانبية ممتدة الأثر حصل عليها كل من الترابي والشيوعي من جراء فعاليات شعبان . وكانت على النحو الآتي:
    1) حصل الترابي على الدعم المالي السخي من الأصولية العالمية ؛ بما مكنه من بسط سيطرته الكاملة على حزبه . ومنحته الفرصة لبناء قواعده ومؤسساته المعينة في مجال التجنيد داخل أوساط تلاميذ وطلاب المدارس ؛ عبر تبني وإقامة الأنشطة الحاذبة لإهتمام هؤلاء الصبية وإعدادهم.
    كذلك حصل الترابي على دعم إعلامي أكثر تطوراً من أبواق إعلامه المحلي المحدود الأثر عديم المواهب .... فبدأ نجمه في الصعود خارج السودان . وتحقق له ما أراد من الشهرة التي كان مولعاً بها.

    2) تعرفت قيادات الإخوان على مواهب فردية جاهزة أخرى (طافية) على السطح . تؤمن بالديمقراطية وذات ميول إسلامية . ولكنها لاتحمل أجندة حزبية أو عقائدية سياسية وإنما أحلام وطنية خالصة .. وهو ما سمح لاحقاً بتكوين ما يسمى بـ (الإتجاه الإسلامي) و (الجبهة القومية الإسلامية) الذي جاء يحمل في رحمه تنوعاً ثقافيا وأدبياً وفنياً إبداعياً أخرج الكيزان من قوقعتهم وأنماطهم المتكلسة. وساهم في تقديمهم بصورة آدمية عصرية لائقة بعد أن كانوا معزولين عن المجتمع بأفكارهم وشخوصهم ...... وقد إمتد هذا الألق والعلو حتى تورطوا بتدبير إنقلاب عمر البشير في يونيو 1989م . فوقعوا في فخ المفارقة بين النظرية والتطبيق.... وعدم المؤاومة بين الشعارات الإسلامية الراشدة المتعلقة بإهاب الآخرة ( X ) الإنغماس في الملذات والواقع الحياتي لأهل السلطة وذوي النفوذ الملطخ بأوحال الدنيا الفانية وسرقة المال العام.

    وكان جراء ذلك أن إنفض سامر الجبهة القومية الإسلامية (1985 – 1989م) . ولم يتبقى متعلقا بأذيالها سوى المنافقين وأصحاب المصالح ؛ والسابلة والمتسلقين وعديمي الموهبة .. فكان أن إختلط الحابل بالنابل وعلا الضجيج وتصاعدت الأتربة والأبخرة . فلم يعد أحد منهم يعلم بحقيقة ومأرب الذي يقف فيهم إلى جواره.

    والعجيب أن الترابي ظل يردد منذ الحلقة الأولى في شهادته على العصر .. ظل يردد ويلوك إتهاماً للحزب الشيوعي بأنه كان يلاحقه .. وهذا إدعاء مغلوط . فالقاصي والداني يعلمان أن الترابي إنما كان هو الذي يستنسخ أفكار عبد الخالق محجوب ؛ لاسيما في مجال تشكيلات (الستار الحديدي) ؛ وتوسع مفهوم مصطلح (التجنيد) لديه ..

    نحن هنا لا نفتري على أحد .. ولكن التجربة الشيوعية تظل هي الأسبق بالمقارنة مع تجربة الترابي الللاحقة لها .

    3) حصل الشيوعي على الكثير من التعاطف العام ؛ بوصفه حزباً يحتاج في هذه المرحلة إلى المواساة والتعاطف جراء ما تعرض له من نحر وتنكيل عقب فشل إنقلاب يوليو 1971م ..... ولكن المؤسف أن الحزب الشيوعي لم يستغل هذا التعاطف الشعبي بإعادة تقديم نفسه كحزب متجدد الوجوه ؛ قادر على الخروج من جلباب عبد الخالق محجوب وتجديد أفكاره ... فكان أن إعتلى رأس هذا الحزب الشيب ... وامتلأت أركانه بنسيج العنكبوت.

    حفظ الترابي للقرآن الكريم:
    كتبت في أكثر من مقال سابق عن واقع أن حسن الترابي لم يكن حافظاً للقرآن ... وكان البعض يرفض تصديق ذلك .....
    وخلال هذه الحلقة الخامسة من شهادته على العصر ؛ إعترف الترابي صراحة بأنه إستغل سنوات دخوله سجون جعفر نميري في القراءة وحفظ القرآن .... ويعني بهذه الفترة التي قضاها داخل سجون نميري تلك التي شهدتها الأعوام مابين 1969م – 1977م
    إنها كارثة ألمت بالإسلام في السودان حين نكتشف وعلى نحو موثق كامل التوثيق عبر شهادته على العصر في قناة الجزيرة ..... نكتشف أن عراب الإسلام السياسي ومدمن تأسيس الأحزاب الإسلامية الأصولية ومفتي "الجهاد السياسي" لم يكن يحفظ القرآن .... وإنما وجد السبيل إلى الحفظ بسبب أنغلاقه داخل السجن وعلى سبيل إنتهاز الفرصة ليس إلا ... لا بل جاء توثيق الترابي حفظه للقرآن الكريم دون تحديد قاطع بما إذا كان قد حفظه كاملا مجوداً أو أنه حفظ بعض أجزائه:

    إذن وبتوثيق أكثر دقة نرصد الآتي:
    1) أصبح حسن الترابي أمينا عاما لجبهة الميثاق الإسلامي منذ عام 1964م إلى عام 1969م وهو لا يحفظ القرآن الكريم.
    2) خلال الفترة ما بين عامي 1969م حتى 1977م دخل الترابي سجون نميري . وهي الفترة التي قال أنه إستغلها لحفظ القرآن ، دون أن يؤكد حفظه له جميعه أو تجويده له وإلمامه بتفسيره ومعانيه......
    3) بعد المصالحة مع نميري عام 1977م حتى 1984م خرج الترابي من السجن وإنغمس في عضوية "الإتحاد الإشتراكي" .... تسبقه وتلاحقه فتاويه وفتاوى تلاميذه عن ما يسمى بـ "الإشتراكية في الإسلام " .....
    وقد كانت فترة إنغماس حسن الترابي وجماعته في عضوية الإتحاد الإشتراكي مهزلة بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى . وكانت أولى الضربات التي خصمت الكثير من مصداقية الحزب ؛ بغض النظر عن المبررات الغير مقبولة التي ساقها الإخوان لتبرير خنوعهم وولعهم بالسلطة ؛ وعدم صبرهم على قسوة السجون.
    ويتبقى أخيراً التعليق على أسلوب الترابي الساخر من الصوفية ، والتي وصفها بأنها مجرد ذِكـِـر .....
    الصوفية تفتخر بأنها ذاكرة لله عز وجل ... ولذكر الله أكبر ....
    ولكن الذي لم يدركه الترابي أن الصوفية تفتخر بالآتي:
    1) أنها عنيت بجانب الأخلاق ... وأنما الأمم الأخلاق ما بقيت .... وأن أشرف الخلق إنما بعث متمماً لمكارم الأخلاق.

    2) أن الصوفية هي الأسبق والأوفر حظا في الدعوة إلى الإسلام ؛ وفق قوله عز وجل [أدع إلى سبيل ربك بالحكمة الموعظة الحسنة].

    3) أن الصوفية لا تزال تحافظ على البيئة السودانية المحلية وتجعل من مخرجاتها وحاصلاتها الأداة والوسيلة في التعليم ؛ وممارسة العبادات وسبل كسب العيش والمعيشة بوجه عام ... فهي إذن تربط التلميذ منذ طفولته ببيئته المحلية ؛ وتجعله الأقدر على إستثمارها لما ينفع الناس.... ولا يزال نظام أسلام الترابي السياسي يحقق فشلاً ذريعاً في هذا المجال.

    4) لم يعرف عن الصوفية أنها قتحت سجون أو إغتالت معارضيها أو كفرتهم .. ولم يعرف عنها الإقصاء والسخرية وتسفيه آراء الغير ... ولم ترد في أدبياتها ومقولاتها كلمة (الآخـــر) التي تزدحم بها أدبيات الإسلام السياسي.

    5) تعتاش الصوفية على المحبة بين أفرادها لله في الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .... وتبقى العلاقة بين التلميذ والأستاذ علاقة المريد بالقدوة الحسنة .. وأدب المخالطة وأدب الطريق هو السبيل لتنقية الروح من المفاسد والأطماع وحظوظ الشياطين.

    6) كانت خلاوى ومسيد الصوفية هي الملاذ والمنهل لكل متعطش لجوار الله وحفظ القرآن والتفقه في الدين . والإعداد النفسي لهؤلاء الطلاب لتحمل الأعباء الحياتية والدعوية في المناطق التي جاءوا منها.

    7) لم يعرف عن الصوفية أنها أخرجت إرهابي أو حامل سيخة أو حامل مطوة وسكين وساطور.

    8) يحفظ تاريخ السودان للصوفية أن تلاميذها هم الذين توجه إليهم الإمام المجاهد محمد أحمد المهدي بمراسلاته ومنشوراته المكتوبة .. وأنهم هم الذين كانوا آنذاك يمثلون الطبقة المتعلمة المثقفة بعلوم اللغة العربية والرياضيات وعلم الفلك والشريعة . وحفظة القرآن الذين حملوا الدعوة المهدية على أكتافهم في قدير وشيكان والخرطوم . وإنشاء دولة السودان الحديث كأول دولة عربية إسلامية خالصة في أفريقيا يحكمها أبناؤها ؛ في زمان كانت تحكم فيه بلدان وشعوب مجاورة وأخرى عربية عائلات من تركيا ومقدونيا وألبانيا... وتذهب إلى تأديبهم بالكرباج.

    9) وكان ولا يزال خريجة الخلوة ومريدي المسيد ؛ هم الأقدر على التعبير باللغة العربية الفصحى السليمة النطق والإعراب ؛ بأفضل مما نجده لدى معظم عمداء كليات اللغة العربية في جامعات اليوم.

    10) البعض يصنف التصوف على أنه لبس الصوف .. ومجاميع من الدراويش من مرتدي الملابس الخضراء اللون والأسمال البالية .... وجميع هذه إنما يظل جانب من جوانب أخرى منتجة متعددة .... وهي تأتي تلبية ومعالجة لحالات شخصية لاتمثل في حقيقة الأمر سوى قمة جبل الجليد .. وقد وجدت في أهل المسيد والخلوة المحتضن لهم والمتفهم لأحوالهم وحاجاتهم النفسية.

    11) ثم أنه قد آن الأوان للبحث عن مصطلح آخر لا يظلم الحركة الدعوية في السودان . وبما يعيد مفهوم التصوف إلى المعنى العملي الممارس المثمر. والذي يتلقى ظلما فادحا من العامة وتجار الدين والإسلام السياسي ؛ الذين يتخذون من "المصطلح" مدخلاً للهجوم على التصوف.

    مصعب المشــرّف
    22 مايو 2016م



    أحدث المقالات
  • طارق الطيب دبلوك كان بدري عليك الرحيل بقلم عصام علي دبلوك
  • تنظيم داعش الإرهابي ( الأمريكي).......!!!!؟؟؟؟ بقلم محمد فضل - جدة
  • الكونفدرالية مع الاردن مالها وما عليها بقلم سميح خلف
  • الدولة المدنية كلام فارغ..ولا مفر من العلمانية بقلم صلاح شعيب
  • الفنان الذري .... عشر سنوات علي الرحيل بقلم صلاح الباشا
  • بيانات مجلس السفهاء!!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • إن لم تستح فأصنع نفرة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • كيف انجرفت سوريا بفعل تجار الموت بقلم ألون بن مئير
  • عطاء بلا ضوضاء ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ونتألم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • امتحان أمام السيد الوزير..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الدوائر بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عثمان ميرغني والعدالة الاسرائيلية! بقلم الطيب مصطفى
  • الخرطـوم عاصـمة بـلا محاســن ولا رتــوش !!
  • السودان والقانون الدولي للبحار (2) بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • مسؤولية الدولة تجاه المحامين بقلم نبيل أديب عبدالله
  • التأميم والمصادرة: تتابع تهاوي الشركات والمؤسسات بقرارات المصادرة العاصفة-المقالة الثامنة
  • لا تخدعنَّك اللِحى و الصورُ.. تسعةُ أعشارِ من ترى بقرُ! بقلم عثمان محمد حسن
  • وكأن الإختناقات المعيشية وحدها لاتكفي بقلم نورالدين مدني
  • ليبرمان خيال مآتة حكومة نتنياهو بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de