شعار حكومة الإنقاذ لا للإرهاب شكليا ونعم لاضطهاد المسيحيين عمليا بقلم عبير المجمر-سويكت

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-12-2018, 03:55 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
25-08-2016, 08:06 PM

عبير سويكت
<aعبير سويكت
تاريخ التسجيل: 07-08-2016
مجموع المشاركات: 266

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شعار حكومة الإنقاذ لا للإرهاب شكليا ونعم لاضطهاد المسيحيين عمليا بقلم عبير المجمر-سويكت

    09:06 PM August, 25 2016

    سودانيز اون لاين
    عبير سويكت-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    حكومه الإنقاذ تنظم مؤتمر لا للإرهاب بمباركة الجامعه العربية بينما تقوم في نفس الوقت بممارسة اقذر أنواع الإرهاب من اضطهاد عرقي وديني واستضعاف فئات معينه من أبناء الشعب
    عن أي ديمقراطية وأي مكافحة إرهاب تتكلم حينما تقوم بمحاكمة ظالمة بالخرطوم لأربعة مسيحيين قامت باعتقالهم منذ شهري مايو وديسمبر 2015 موجهة لهم عقوبات تصل حد الإعدام حيث توجه لهم تهم عديده منها أثاره الحرب ضد الدوله والدعوه الي تغيير النظام بالعنف والتجسس ونشر مواد كاذبة وآثارة الكراهية وغيرها من التهم
    أنا لا أريد ترديد وإعادة ماقولناه سابقاً من أن الإسلام دين سلام وتسامح وعدل وحريات وقد مثل الرسول صلعم أكبر مثال لتعايش الأديان المختلفة في عصره وسار عمر بن الخطاب رضي الله عنه في نفس خطاه راسما أجمل لوحه لاحترام الأديان والتعايش في محبه وسلام ولكن كما يعلم الجميع أن لحكومة الإنقاذ دين مختلف في محتواه ورسالته عن دين الإسلام الذي نعرفه فدينهم هذا لن ينزل الله به من سلطان لأن الإسلام الذي نعرفه لايدعو الي الكراهيه والحقد والنفاق والظلم هو دين الحريات( لا إكراه فى الدين ) و (لكم دينكم ولي دين ) لا يفرق بين عربي او عجمي بين مسيحي أو مسلم او يهودي ومن أركانه الخمسه الإيمان بجميع الرسل ومنهم عيسي عليه السلام والإيمان بالكتب السماويه ومنها الإنجيل وقد كرم وأعز الإسلام المسيح عليه السلام وبرأ امه الطاهرة مريم العذراء وذكرهم بصور قرآنيه فبأي حق يضطهدهم هذا النظام الظالم وصعاليقه من رجال أمن وقضاه ظلمه؟ بأي حق وقد كرمهم ربهم الذي خلقكم وخلقهم ؟ بأي حق تعطي الحكومه لنفسها الحق في محاكمتهم وسلب أرواحهم وتيتم أبنائهم وترمل نسائهم وحرق قلوب أمهاتهم ؟ قد طفح الكيل من هذا النظام الظالم وصعاليقه وفقدنا الأمل في مراجعتهم عن أخطائهم الفادحة لذلك نتوجه بهذا الخطاب الي أبناء الشعب المغلوبيين علي أمرهم أملا في ايقاظهم من نومهم العميق لكي لايصغوا إلي أكاذيب هذه المله الفاسده ويجعلون من أنفسهم عجينه سهله التشكيل بأيدي هؤلاء الفجره فهم مازالوا يحاولون زرع الفتن بين المسيحيين والمسلمين لزرع الريبه والخوف في قلوب المسلمين باقناعهم أن المسيحيين يسعون لمحو الإسلام والمسلمين والعروبه ويساعدهم في اجنتدهم الغرب لانهم صليبين مثلهم ويسعون لاستعمار السودان والاستيلاء عليه ومن ثم التوغل في مصر لتحقيق أجندة صهيونية الغرض منها القضاء علي المسلميين والعرب جميع هذه الأقاويل الكاذبة التي تحاول حكومه الإنقاذ تسميم عقول السودانيين بها ويساعدها في ذلك البعض من الدول العربيه وهكذا (يلتقي التعيس مع خائب الرجاء ) هذه الدول العربيه التي قامت هي بدورها أيضاً بتسميم عقول شعبها من صغارهم الي كبارهم حتي أخرجت منهم الكثير من المتطرفين والداعشيين الذين يرمون باجسادهم رخيصة لموت مدمرين شبابهم وحارقين قلوب أمهاتهم بسبب هذه السموم التي ذرعت في عقولهم وهم جاهلين أن غرض هذه الانظمه مثل الإنقاذ وغيرها هو أضعاف قلوب الشعب لكي يرتمي خائفا في أحضان هذا الانظمه ظننا منهم انهم ملاذهم الأخير القادر علي حمايتهم من الغول المتمثل في المسيحيين والغرب واليهود والعكس هو الصحيح العالم الخارجي هو الذي يخاف ويرتعب مما يراه من تطرف وإرهاب وعمليات انتحارية ويحاول جاهدا لإيجاد حل لهذه الأزمات لأن الحروب والعنف يدمران حتي الدول المتقدمه لذلك قرروا بعد الحرب العالميه الثانيه إيقاف الحروب وعقد السلام لمصلحة الجميع فليعلم السودان والعالم العربي والإسلامي بأكمله انهم ليسوا محط اهتمام العالم الخارجي ولا المسيحي مايشغل العالم الان هو الصين وتقدمها واقتحامها الاقتصاد العالمي بشراسة للأسف نحن نضيع وقتنا في الوهم الذي ذرعته هذه الانظمه في امخاننا بينما هم مشغلون بتطوير الطب واختراع عقاقير للأمراض المستعصية من سرطان وايدز وباركنسون وغيرها من الأمراض وتشغلهم أيضاً مشاكل تلوث البيئه من احتباس حراري وغيره وماسيؤول إليه حال العالم من هذه الأضرار وغيرها
    فتخيلوا معي انهم توقفوا دقيقه عن اجتهادتهم فأين يذهب حكام العرب لاستشفاء عندما يصابون بوعكات مرضيه ؟ وكيف يكون مصير الإنسانية؟ هؤلاء المسيحيين والغربيين يطبقون رساله الإسلام عمليا وليس شكليا من السعي في الأرض وتعميرها والاسترازق فيها بينما نكتفي نحن بتطبيق الإسلام شكليا فقط وفى هذا الصدد يطيب لنا أن نستدل بمقوله الشيخ محمد عبده عندما ذهب لمؤتمر باريس وعندما إنتهى المؤتمر و عاد إلى العرب
    قال قولته المشهوره : (ذهبت للغرب فوجدت إسلاماً و لم أجد مسلمين
    و لما عدت للشرق وجدت مسلمين و لكن لم أجد إسلاماً) فها نحن
    نقضي وقتنا في العيش في رعب الغول المتمثل في الغرب والمسيحيين الذي يطاردنا كظلنا وان دل ذلك إنما يدل علي ضعف الإيمان وعدم الثقه بالله فخوف النظام من الادلة والمستندات التي بحوزت هؤلاء القساوسه واقاويلهم انما يدل علي أن هذا النظام ليس علي حق لذلك يخافون أن تصل أصوات هؤلاء القساوسة إلي الخارج أن كانت الحكومه علي حق فلما الخوف اتركوهم يفعلوا مايحلو لهم ويركبون أعلي مافي خيلهم علما بأن من يقيم الحق في بلاده لايهاب أحدا (فمن يعمل مثقال ذره خيرا يري ومن يعمل مثقال ذرة شرا يري ) و (من يعمل صالحا من زكر او انثي فلنحيينهم حياه طيبه ولنجيزنهم أجرهم بأحسن ماكانو ا يعملون ) أن كانت الحكومه فعلا علي حق فلما الخوف ؟ أليست تؤمن بقدره الله علي إظهار الحق ؟ (وماربك بظلام لعبيد) خوف الحكومه وعدم اطمئنان نفسها لعلمها بأنها ظالمه وليست علي حق لذالك تخاف ان يخرج صوت هؤلاء القساوسة والمثل الشعبي يقول (أمشي عدل يحتار عدوك فيك ) ولكن تلاحقهم الريبه لانهم خط سيرهم ليس مستقيما وظالم لو أقاموا الحق لماخافوا كما قال رسول كسري عندما رأي عمرا بين الرعية عطلا وهو راعيها : (أمنت لما أقمت العدل بينهم فنمت نوم قرير العين هانيها ) رسالتي الاخيره للشعب السوداني لتطمئن قلوبكم وتتعاملوا برفق وموده مع إخوانكم المسيحين ورحمه وحكمه عملا بقوله تعالي: (وادعوا الي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه وجادلهم بالتي هي أحسن ) ولتعلموا بانكم لستم محتاجين الي كبير يقودكم من حكومه الإنقاذ ودعاتها الإسلاميين المسيسين ولستم محتاجين ان تكونوا حافظين للقرآن والسنه عن ظهر قلب لكي تتخذوا قرارتكم او تتخذون من دعاتهم الإسلاميين المسيسين مرجعا لمعرفه الحق من الباطل والحلال والحرام وكيفيه إداره معاملتكم مع العالم الخارجي من غرب ومسيحيين وغيرهم بل تمثلوا بقول الرسول للصاحبي واصبه عندما سأله عن البر والاثم فأجابه (يا واصبه أن البر ما اطمأنت إليه نفسك وهدا إليه قلبك والاثم ماحاك في قلبك وتردد في نفسك ياواصبه البر هاهنا وأشار إلي القلب وأن افتاك الناس وافتوك( .




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 25 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • عائشة الغبشاوى : العالم اليوم فى حاجة ماسة لتطبيق قيم الاسلام والنهل من معين وحيه الصافى
  • الجمعية السودانية لمرضي الأنيميا المنجلية بالقراند هوليداي فيلا
  • جامعة الخرطوم تفصل د. عصمت محمود
  • هيئة البحوث الزراعية : القطن يمثل محصول السودان الأول
  • البرلماني صلاح أحمد النور يكشف عن دفن مبيدات كيميائية فاسدة بسنار
  • العدل والمساواة.. النظام السوداني والارهاب وجهان لعملة الظلم والطغيان
  • السلطات الأمنية السودانية تعتدي على الصحفيين (مياه النيل) و(عبد القادر العشاري)



اراء و مقالات

  • هل ينجح الانقلاب العسكري أم الحوار الوطني؟ بقلم صلاح شعيب
  • الأمطار و السيول من المسؤول؟! بقلم م/ أيمن حاج فرح
  • السودان أزمات معقدة متشابكة (معارضة /نظام/وساطة دولية) بقلم حافظ إسماعيل محمد
  • طالبات الجامعات رموزا للعفة والطهر ياداليا بقلم صلاح الباشا
  • الاحتجاجات والسلطة والاقتصاد في البحرين بقلم حامد عبد الحسين الجبوري/مركز الفرات للتنمية والدراسات
  • محاكم التفتيش الايرانية تجلد الكلمه بقلم صافي الياسري
  • الخوف من الديمقراطية وعليها بقلم حيدر الجراح/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث
  • أنقذوا جيل المشروع الحضارى بقلم عمر الشريف
  • الخروف المغلوب على أمره! بقلم ياسين حسن ياسين
  • فيزياء اللحوم الحلال بقلم بابكر فيصل بابكر
  • مثقال ذرة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • معالجة سياسية أم قانونية؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • لا خير فينا إن لم نقلها!! بقلم عثمان ميرغني
  • الوالي في إجازة ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • وما لم يقله احد هو بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • (المساخيط) و(الجنائية)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لماذا أيها المنصورة وقد انكشف المستور؟! بقلم الطيب مصطفى
  • دكتور عصمت محمود ، حيثما حلَ أظل !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • عملية يوليو الكبرى (7) شاهد ملك... عرض / محمد على خوجلي
  • ما بين (عبارة) مدير النيلين و(صورة) والي الخرطوم!! بقلم كمال الهِدي
  • الوهابية... والمنابر الحرة!! بقلم بثينة تروس
  • هل الإنتفاضة بدون مشاركة الحركات المسلحة مجدية؟ بقلم د. عبد المنعم مختار
  • السائل والمتسول والمتعفف بين الشرع والقانون بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • من منا لا يعشق منى ابو زيد ؟ من لايعشق منى ابو زيد فهو غير مثقف بقلم مروان قاسم
  • لوقف نزف الدم والتخريب العمراني بقلم نورالدين مدني
  • استوقد بالماء غمومي بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك

    المنبر العام

  • *الخرطوم كوم من النفايات*
  • وزير الإرشاد والأوقاف يتراجع عن حظر العمل الدعوي في الميادين العامة
  • إحداثيات حركتى العدل والمساواة وتحرير السودان على ارض الواقع!!
  • المــــــرياع
  • تاجيل محكمه معتقلي تراكس السبب الحقيقي
  • الرائع الفنان محمود عبد العزيز _ واللحظة التي أبكت الجماهير ،،،
  • ذبح الاضاحي...ما الفائدة الاقتصادية منه؟ ...دعوة للنقاش
  • خفايا اجتماعات فندق " نوف تل " وخلاف قيادات الجبهة الثورية
  • ثم ماذا بعد ؟، هذا مالا يصدقه عقل بشر يا ناس الحكومة . هي حصّلت !...
  • الفرق بين المسلم الداعشي والمسلم المعتدل
  • الشعب اللاكيني
  • زيادة جديدة في اسعار الغاز
  • المعارضة منقسمة وعاجزة عن صناعة البديل المناسب
  • الله اكبر الله اكبر مبروك للكيزان و لقدام
  • وحدي
  • خروف 2016
  • رسالة بالمكشوف لتعبان دينق مناضل الأمس
  • قطعتين ارض بكوستي للبيع
  • إعلان هام وعاجل: ندوة تلفونية بشأن إنشاء المركز النوبي الدولى يوم السبت 27 اغسطس
  • البوليس الفرنسي يجبر امرأة مسلمة على خلع ( البركيني ) امام الجميع في شواطئ نيس ( فيديو )
  • الشفيع خضر : أفكار حول التغيير في السودان
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    27-04-2017, 11:59 PM

    ممدوح محاد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: شعار حكومة الإنقاذ لا للإرهاب شكليا ونعم � (Re: عبير سويكت)

      الكتاب السودانيون لا يكتبون عن مشاكل المسيحين ولا يهتمون لها و كنت قد قرأت اليوم مقال كاتب إذا لم اخطي في الاسم عمار عوض إسم المقال (واقع مسيحيو السودان المرير وصمت دولي مخزي) و لكن لطالما أعجبني مقالك
      نتمنى أن يتمكن الشعب السوداني من التعايش الديني السلمي و تقبل الآخر
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    28-04-2017, 09:43 AM

    زول


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: شعار حكومة الإنقاذ لا للإرهاب شكليا ونعم � (Re: ممدوح محاد)

      خلونا من السودان مصر اكتر بلد اضطهد المسيحيين و الأقطاب
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    28-04-2017, 05:42 PM

    زول


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: شعار حكومة الإنقاذ لا للإرهاب شكليا ونعم � (Re: زول)

      شوف ليك اسم ثانى ولا تتحدث باسمى
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    28-04-2017, 05:39 PM

    زول


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: شعار حكومة الإنقاذ لا للإرهاب شكليا ونعم � (Re: عبير سويكت)

      كل يوم ازداد يقينا بان المعارضة تلفظ انفاسها الاخيرة والان تحاول ان تزرع الفتنة والعالم كله يعرف ان السودان من اكثر البلاد تسامحا عشان كده شوفوا ليكم شغلة ثانية غير الكذبة دى اسال الكاتبة التى تتبجح هل المسلمين فى الدول التى تدعين انها مثال للتسامح دولة تعطى المسلمين اجازة فى اعيادهم اجازة رسمية اقصد فالسودان الذى تدعين ان به اضطهاد به اجازة رسمية بمناسبة شم النسيم مع انه نسبة المسحيين لا تتعدى الواحد فى الالف
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    28-04-2017, 10:23 PM

    زولين


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: شعار حكومة الإنقاذ لا للإرهاب شكليا ونعم � (Re: زول)

      هههههه سمحه حكاية الشكلة في الأسماء الخفية زول ولا زولين فارقه شنو
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de