شريحة المفصولين.. وشيكات الأمان الاجتماعي بقلم محمد علي خوجلي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 02:09 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-11-2016, 06:21 PM

محمد علي خوجلي
<aمحمد علي خوجلي
تاريخ التسجيل: 08-03-2014
مجموع المشاركات: 190

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شريحة المفصولين.. وشيكات الأمان الاجتماعي بقلم محمد علي خوجلي

    06:21 PM November, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد علي خوجلي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]

    نهاية ديسمبر الماضي، تم إعلان البرنامج التنموي الشامل لمكافحة الفقر في السودان، بعدد من محليات الولايات المختلفة، الأشد فقراً للعام ٢٠١٦ بشراكة: وزارة المالية، شبكات الأمان الاجتماعي، منظمات المجتمع المدني والعون الدولي، بهدف:

    * توفير وسائل إنتاج وسبل كسب العيش.

    * تعزيز تدخلات الضمان الاجتماعي في الصحة والتعليم والأمن الغذائي. بالتركيز على شرائح المرأة، الطفل، المسنين، والأشخاص ذوي الإعاقة ودعم ستمائة ألف أسرة في إطار البرنامج، وإدخال أربعمائة ألف أسرة للتأمين الصحي.

    ودشنت وزارة المالية (فبراير ٢٠١٦) بالشراكة مع البنك الدولي (مشروع شبكة الأمان الاجتماعي في السودان) في ولاية شمال كردفان (تجريبي) هدفه التخفيف من الآثار السالبة للاصلاحات الاقتصادية على الشرائح الضعيفة. كما شهد ذات العام مشروع (التأمين الصحي المجتمعي) بولايات الشرق الثلاثة بتمويل من (الاتحاد الاوروبي).

    وأعلن النائب الأول للرئيس (نوفمبر ٢٠١٦) رفع سقف التمويل الأصغر من ثلاثين الى خمسين ألف (المستفيدين ٦٩٢ ألف).

    فما هو الأمان الاجتماعي؟ وما هي شبكات الأمان الاجتماعي؟ ولماذا يهتم المجتمع الدولي بالشبكات في الدول منخفضة الدخل؟

    ولماذا ندعو لشمول شريحة المفصولين للفئات المستهدفة؟

    الأمان الاجتماعي -من حيث المفهوم- هو مجموعة من الآليات والأنشطة المترابطة لتحقيق الاستقرار للأفراد والجماعات، والتحرير من الحاجة والعوز والحرمان، والحماية من الأخطار من صنع الانسان أو الطبيعة. وهو من ركائز السياسات الاجتماعية (للدول والأحزاب السياسية) بكافة أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية والبيئية، دعماً للسلام الاجتماعي، وحفظاً للتوازن بين مكونات وفئات المجتمع.

    وشبكات الأمان مرتبطة بدور الدولة، فهي جزء من وظيفتها الاجتماعية (الاسناد الاجتماعي للمعاشيين في السودان خارج برامج هذه الشبكات).

    وشبكات الأمان، هي تحويلات نقدية أو عينية. وتشكل برامجها بديلاً للبرامج العامة للدولة في دعم أسعار السلع والخدمات.

    ويُعرف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الشبكات بأنها حزمة متكاملة من تدابير الدعم المؤسسي للفئات المتأثرة، وكذلك تلك الغير مستفيدة من اجراءات الإصلاح الاقتصادي والدعم المالي لإيجاد فرص للاستثمار والتأهيل والتشغيل وإصدار التشريعات التي تحمي تلك الفئات وتشجع أفرادها وتساعدهم على الاستفادة من المنافع المتوقعة للإصلاح.

    ويتم إقامة الشبكات تأسيساً على:

    ١- مواجهة الآثار السالبة للسياسات الاقتصادية واجراءاتها.

    ٢- مواجهة الكوارث والآثار الناتجة عن تغير المناخ.

    ٣- وسيلة لتشجيع تنمية الموارد البشرية ودعم سياسات تفعيل المشاركة في سوق العمل.

    وتستهدف الشبكات: الفقراء، العمال المستضعفين، والفئات الضعيفة، والفئات المستضعفة هي المجموعات التي تواجه مخاطر أكبر من الفقر والاقصاء الاجتماعي من عامة السكان، وهذه تختلف من بلد لآخر. فأكثر شبكات الأمان الاجتماعي استقراراً في السعودية واليمن هي شبكة (دعم أسر السجناء).

    وهدف الشبكات تيسير حصول المستهدفين على خدمات الرعاية الصحية والتعليم ورفع مستوى المعيشة، أو بمعنى آخر الإدماج الاجتماعي ومواجهة الصدمات الاقتصادية.

    وبحسب تقرير للبنك الدولي حول التحديات التي تواجه الشبكات، نوجز:

    أولاً: التحديات التي تعرقل نجاح الشبكات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي:

    ١- النسبة العالية للفقر.

    ٢- عمل الفقراء ضمن إطار القطاع غير الرسمي.

    ٣- الإقصاء الاجتماعي (النساء/الأشخاص ذوي الإعاقة/ الهجرة الداخلية).

    ثانياً: وإن الأوضاع القائمة للشبكات تشير إلى:

    ١- إنعدام الفعالية (الدعم العشوائي/ دعم الوقود).

    ٢- التباين في البرامج (أكثر من عشرة).

    ٣- تلجأ الدول الى طريقتين لاستهداف المستحقين:

    الأولى: شرائح محدودة من المجتمع (الأيتام/المسنين/النساء وذوي الاعاقة).

    الثانية: إعانات نقدية مباشرة على مستوى المنطقة بأداة المعلومات حول الأسر التي تصنف بحسب درجة الفقر، والأشد فقراً.

    ثالثاً: وان تعديل الأوضاع القائمة يتطلب:

    ١- الإنصاف: لكل مواطن الحق بالتقدم الى البرنامج والاستفادة منه.

    ٢- العدالة والشفافية: بتقييم احتياجات المتقدمين الى البرنامج استناداً الى طرق شفافة وموضوعية.

    واهتمت الأمم المتحدة والمؤسسات المالية والنقدية الدولية بالتخفيف من الآثار السالبة للسياسات الاقتصادية (التي فرضتها ذات المؤسسات) في الدول وبالذات النامية أو الضعيفة.

    وزاد اهتمامها اكثر بعد ثورات الربيع العربي (كشف أوباما في خطبة الوداع كيف تمكنت الولايات المتحدة الأمريكية من كبح جماحها وحتى القضاء عليها باداة الأعوان من القوى الوطنية..!!)

    واقتصاد السودان (اقتصاد السوق الحر) ارتبط بالنظام الرأسمالي الدولي منذ ١٩٧٨، وتبنته كافة الأحزاب السياسية (حاكمة أو خارج الحكم) منذ ٢٠٠٥. وعلى ذلك فإنه سيتأثر بالأزمات الرأسمالية الدولية التي لن تتوقف وتتبعها الاجراءات الاقتصادية التي تزيد الفقراء فقراً. وبأثر الأزمة المالية الدولية (٢٠٠٨-٢٠١١) طبقت حكومة السودان اجراءات اقتصادية قاسية في ٢٠١١ و٢٠١٣ و٢٠١٦

    وأبرزت تلك الأزمات أهمية شبكات الأمان الاجتماعي الجيدة، وبالتالي زيادة التركيز عليها وبالذات في الدول منخفضة الدخل، أو تلك التي تعاني من زيادة التعرض للكوارث والآثار الناجمة عن تغيير المناخ. فهذه الشبكات توفر القدرة على الصمود. وفي ظل التأثيرات الاقتصادية للربيع العربي على المنطقة وما ينتج عنها من مطالب لصياغة عقد اجتماعي جديد أصبح من الضروري إقدام الحكومات على إرساء برامج من شأنها التخفيف من حدة الفقر وتعزيز القدرة على التعافي من الصدمات الاقتصادية.

    والسودان يطبق الطريقتين للوصول الى المستهدفين:

    (١) طريقة الشرائح (الأرامل/الأيتام/المسنين/المرأة/الطفل/المشردين/الأشخاص ذوي الإعاقة).

    (١) طريقة المنطقة أو محليات الولايات (الصحة/التعليم/التحويلات النقدية/التمويل الأصغر).

    وتوجد برامج متعددة (ليست في فؤاد كثير من أصحاب المصالح والأحزاب السياسية) منها:

    ١- التأمين الصحي المجتمعي (ولايات الشرق الثلاثة).

    ٢- مشروع شبكة الضمان (شمال كردفان).

    ٣- الغذاء مقابل التعليم (البحر الأحمر).

    ٤- المبادرة الاجتماعية للدعم الاجتماعي (كل ولايات السودان) وتتضمن التحويلات النقدية للأسر الفقيرة والأشخاص ذوي الإعاقة والتأمين الصحي.

    وهناك صيغ (تكافلية) لا نستطيع توصيفها كشبكات أمان اجتماعي، أو أدراجها تحت برامج (نظام المساعدات الاجتماعية) المكمل لنظام التأمينات الاجتماعية تحقيقاً للضمان الاجتماعي. ومن المتوقع ان يشتمل عليها (مشروع قانون الأمان الاجتماعي) ومن ذلك:

    (١) كفالة الطالب الجامعي (٢) كفالة الايتام (٣) برامج المشردين (٤) برامج المسنين (٥) الطفل (٦) النساء (٧) الاشخاص ذوي الإعاقة (٨) تسليف الطلاب.

    وتضمنت توصيات الحوار الوطني:

    ١٦٣- معالجة أوضاع المتأثرين بالخصخصة وأسرهم.

    ١٦٤- اقامة دولة الرعاية الاجتماعية عن طريق تقوية وتوسيع وتفعيل آليات الحماية والرعاية الاجتماعية.

    ١٧٦- تخفيف حدة الفقر وتوفير فرص العمل وزيادة دخل الفرد.

    وحاجة الانسان للأمان الاجتماعي مرتبطة بوجوده. وتختلف وسائل تحقيقها من عصر لآخر ومن نظام سياسي واقتصادي لآخر. ولا ينبغي لأصحاب المصلحة من الشرائح المستهدفة أو المستبعدين (الصمت) أو (مقاطعة) شبكات الأمان ( إنتظاراً لإلغاء قرارات الفصل وإعتبارها كأن لم تكن!!)

    وأصحاب المصلحة هم الأكثر قدرة على توصيف اضرارهم لذلك فإن شراكتهم ضرورية وهذه الشبكات يمولها المجتمع الدولي بالعون والمساعدة الدوليين والمجتمع ومنظمات المجتمع المدني والخيرين وقليل من خزانة الدولة.

    وفي السودان شريحتان لا تجدان الاهتمام:

    ١- شريحة المفصولين تعسفياً وفاقدي الوظائف بسبب الخصخصة وإعادة الهيكلة، والمفصولين تعسفياً وفاقدي الوظائف بسبب السياسات المالية والاقتصادية للدولة أو لأسباب فنية أو تقنية في القطاع الخاص.

    ٢- شريحة المرضى (المعتمدون على الرعاية الصحية الدائمة) وهؤلاء برز بؤس حالهم بعد اجراءات ٢٠١٦ الاقتصادية (راجع حيدر خير الله بهذه الصحيفة ١٥ نوفمبر).

    ودعوتنا -اليوم- لتضمين المفصولين وفاقدي الوظائف ضمن المستهدفين بالإضافة الى ما ذكرناه تستند على:

    ١- تخلي صندوق التأمين الاجتماعي عن مهمته في تدريب وتأهيل فاقدي الوظائف واعادتهم للإنتاج بأداة صندوق استثمار اموال الضمان الاجتماعي.

    ٢- الإصرار على عدم شمول قوانين الحماية الاجتماعية لمعاش تأمين البطالة (المؤقت).

    ٣- عدم تنفيذ قرار المجلس الوطني رقم (٩) -الجلسة رقم (١٣) من دورة الانعقاد الرابع- ٨ مايو ٢٠٠٧ حتى اليوم، والخاص بالمفصولين بسبب الخصخصة.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • حوار وصور عصام خضر نائب الامين العام للحزب الجمهوري
  • بيان من الحزب الليبرالي حول أزمة النظام الاقتصادية وتحميل عبئها للمواطنيين
  • تنويه صحفي المؤتمر الشبابي القومي لدعم التخلى عن ختان الإناث
  • (هيومن رايتس): قوات الحكومة والتمرد بجنوب السودان ارتكبت انتهاكات ضد المدنيين
  • ملاسنات حادة بين رئيس البرلمان البروفيسور إبراهيم أحمد عمر و بدالباسط سبدرات
  • الحكم على 7 من تجار البشر بالإعدام شنقاً في كسلا
  • جدلٌ جديدٌ حول مُهرِّب بشر أريتري سلّمه السودان لإيطاليا
  • تخفيض (25)% من مرتبات الدستوريين


اراء و مقالات

  • الأخوان المسلمون والرِّبا وتطبيق الحُدود الشرعية (2-2) بقلم بابكر فيصل بابكر
  • ترامبوفوبيا المتطرفين والإرهابيين فى السودان بقلم أمين زكريا - قوقادى
  • هل من تشابه بين النظام السوري ونظام الإنقاذ بقلم حسن احمد الحسن
  • منظمة (حسن الخاتمة) المستثمر الوطني للموت بقلم المثني ابراهيم بحر
  • وراك الشارع المسموم-قصيدة بقلم حيدر الشيخ هلال
  • (230) مليون دولار من أموال الدواء مع شقيق الرئيس! بقلم عثمان محمد حسن
  • الأديان ومواكبة الحداثة بقلم أمل الكردفاني
  • حملة سيادة القانون فى دارفور : مصلحة الضحايا، بدلاً عن تحفيز الجُناة ! بقلم فيصل الباقر
  • يا ود سيدى الميرغنى والله مساعد الحافله ما بقول كده بقلم سعيد شاهين
  • نواقص القائمة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الاصولية الغربية والاصولية الاسلامية المواجهة الخاسرة وازدواجية التهديد بقلم حكمت البخاتي
  • استخدام المدنيين كدروع بشرية بقلم جميل عودة/ مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • آفاق الاقتصاد العراقي بعدسات صندوق النقد الدولي بقلم د. حيدر حسين آل طعمة
  • في البرلمان بقلم فيصل محمد صالح
  • قبل عودة الصادق المهدي..! بقلم عثمان ميرغني
  • عبقريتنا بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • عصيان مدني !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هل نال السودان استقلاله وفاءً لوعد بريطاني في الحرب العالمية الثانية؟! بقلم الطيب مصطفى
  • تهنئة الواثق كمير , والعساسق بقلم بدوى تاجو
  • ما بين ترامب وهتلر أنا وأمريكا كوم والعالم كوم بقلم بدرالدين حسن علي
  • حتى لا يطير الدُخان .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • رسالة الى المك محمد رحال أندو..مك قبيلة كادوقلى بقلم نور تاور
  • الحافز الدولاري وتوم اند جيري(الغضب الساطع3) بقلم د.حافظ قاسم
  • نتنياهو الأكثر كذباً والأطول حكماً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • أوعَك تخاف- من أشعر محجوب شريف
  • عجوز يثبت حيويته امام حسناء ويتزوجها (فيديو)
  • إعفاء وزير بولاية النيل الأزرق وتحويله إلى سجن الهدى
  • شوفو في النهود الجماهير تتظاهر بالعربات وصدام عنيف مع الامن وعطبرة علي الخط(صور)
  • موت إجباري -مقال سهير عبد الرحيم اليوم
  • فضيحة بنك السودان مع تماسيح الدولار..
  • 15 ألف حالة إصابة جديدة بالسرطان سنوياً في البلاد(صورة للمادة المسرطنة)
  • البتجيهو ذبحة او ازمة يتشهد: انعدام أدوية الذبحة والازمة بطوارئ مستشفى الشعب
  • امسكوا الخشب: زيادات جديدة في أسعار السكر والزيوت واللبن والصابون
  • كيف ندعم الحراك المطالبى المشروع ونحول دون اسقاط النظام ؟؟؟
  • *** صور أغرب قصات شعر للاعبين كرة القدم.. بعضها سيثير ضحكاتك بالتأكيد ***
  • #فشل_البشير_وحزبه_فليرحلوا (أقل دعم : غردوا جميعاً بهذا الهاشتاق)
  • قلة حيلة ام عدم معرفة - سودانيون يستنجدون بالرئيس المنتخب ترامب ( صورة)
  • هذه هي الأحياء بولاية الخرطوم التي سوف تخرج عن بكرة ابيها اولاً الى الشارع (صورة)
  • تذاكر سفر
  • مقالة لمتخصص تؤكد ما ذكرته عن دور المغتربين فى الافلاس بالنظام
  • الدولار بعد كدا مفروض نَعرِّس ليهو- مقال لاحمد دندش
  • تبلغ (18) ملياراً و 298 مليون جنيه عائدات الحكومة من زيادة الأسعار… كيف سيتم توظيفها؟
  • قصة الراكب على المقعد الخلفي ................................ (8)
  • قصيدة جديدة لابراهيم الكرسني : الرقاص والجوع
  • اللهُمّ أحفظهُم بما تحفظ بِهِ عبادك الصالِحيّن ...
  • امبدة تنفجر غضباً
  • أسرة عمر البشير تستولي على (230) مليون دولار من أموال الدواء !
  • تهريب اموال الكيزان ادي الي ارتفاع الدولار بالامس
  • الخرطوم تغلي : شوفو طلاب الاساس وهم بنظموا نفسهم في مواجهة قوات الامن(صور + فيديو)
  • تعويم الاسعار
  • طلائع عسكرية مصرية في سوريا
  • فضيحة: البنات الصغار طلعوا الشارع والرجال مدسيين في البيوت (صورة)
  • صور الانتفاضة
  • رئيس تحرير "الشرق الأوسط" يستقيل بعد أيام من تقرير أثار جدلا
  • مظاهرة الاساس الهادرة شوفو قوات الامن وهي بتعتقل طالب اساس وتواجه(صور+فيديو)
  • "الصحفيين" تجنح للتهدئة وترد على السيسي: لم نقتل
  • مجموعة دال هل تنضم العصيان المدني؟؟؟
  • أعلان حالة الاستعداد في كل قوي الامن والقطاعات العسكرية العاملة
  • البحرين الأولي عربياً في تقنية الإتصالات ،سوريا بدمارها تتفوق علي السودان
  • ثورة الكنداكات فى السودان ... ماذا يعنى ان يتفرج الرجال ؟؟؟
  • ما الذي يحدث الان ؟؟؟؟؟؟
  • ثورة بنات مدارس بحري تهز عرش الكيزان
  • أسعار جديدة مرعبة للدولار والريال
  • السوق الموازي يتحدى بنك السودان..الدولار يرتفع الى 20 جنيها
  • السوق الموازي يتحدى بنك السودان..الدولار يرتفع الى 20 جنيها
  • تفاصيل عن “مأساة الدواء” ولغز ال 230 مليون دولار المنهوبة
  • بنهاية البرنامج الخماسي ستبلغ عائدات الاستثمار الاجنبي 86 مليار دولار....
  • اسقاط نظام مافيا الكيزان فرض عين علي كل سوداني شريف
  • قيادات الكيزان يكدسون العملة الحرة في بيوتهم استعداداً لخروج مفاجئ
  • فيديو مظاهرات ثانويات بحري اليوم
  • دي عملية تعملوها يا مناضلو الأسافير "يخسي عليكم"
  • الصادق المهدي وكلام بنفس حار عن سياسات الحكومة ومؤهلات مبارك الفاضل المهدي السياسية
  • بوست المأسي ...
  • معقولة لكن يا النذير حجازي اخونا يآخ ؛)
  • ما يختص ب جرقايس النظام (صور)
  • جهاز الامن يخطر كبار الكيزان لتجهيز فيز تحسباً لخروج الامر عن السيطرة
  • اليوم عام من رحيلك أبي ومازال الفراق يقربني منك بالصدقات أسال الله ان يتقبل
  • يا الله هي نسمات ابريل بلاشك
  • ابداعات وزير المالية
  • وتوسعت الحركة المطلبية التى تنادي بالتغيير الطلبة في الحدث
  • إنقلاب إنقلاب
  • نموذج لخلافات وإختلافات المنبر (يوجد إقتباس)
  • 68 رئيس عربي وافريقي يكرمون سيدي الرئيس في قمة مالابو ...
  • أبناء مدارس بحري في الشارع الآن
  • كيف نكتبُ ورقة بحثية؟ مقال مفيد لمن يود نشر انتاجه الفكري أو الثقافي
  • الصحفية سهير عبد الرحيم .. ترتقي بكتاباتها ..
  • السودان سيختفى ؟؟
  • عاجل من قاعة مطار دنقلا حكم بالاعدام على 19 شخص من قرية القليعة بالاسماء
  • خرشــــــــة علـــى خفــــيف !
  • احمد ساطور ينادي عبد العزيز عصفور ... يا ترهاقا .. ما هذا الجمال !!
  • صدور احكام بالإعدام والسجن المؤبد على متهمين فى قضية حاج زمار والقليعة بدنقلا
  • بعد مغادرة غسّان شربل: جريدة الحياة إلى أين
  • أسعار صرف العملات الأجنبية في ( السوق الحرة، السوق الموازي) مقابل الجنيه السوداني
  • عناصر من "جيش حميدتي" تذبح شقيقين بجبل أولياء في الشارع العام
  • قيادي بالامن داهم جامعة امدرمان فر تاركا بطاقته شوفو صلاحياتهم قدر شنو( صور)
  • الاهداء لمؤيدي ترمب من المهاجرين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de