منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-22-2017, 01:56 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

شجاعة كنياتا و(هرمون) البشير ! عبد المنعم سليمان

10-07-2014, 03:37 PM

عبد المنعم سليمان(بيجو)


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شجاعة كنياتا و(هرمون) البشير ! عبد المنعم سليمان

    أكتُبُ هذه المرة وأنا متأثراً بمشهدين ، مشهد الملايين في أرجاء المعمورة وهم يحتفلون بالعيد الكبير كما يسميه أهلنا في السودان توقيراً واحتراما لذكرى الفداء الغالية ، حيث كلمات إسماعيل إبن إبراهيم عليهما السلام تخترق الآذان لتستقر في القلوب والعقول وهو يُجيبَ والده عندما خاطبة قائلاً : أري فى المنام أني أذْبَحُكْ ، فماذا تري يا بُنى؟ فيرد الفتى دونما تلكؤ أو (تلكُك): إفعل ما تؤمر يا أبي ، وستجدني من الصابرين ، بل وفي شجاعة نادرة لا يفكر الصبي الذاهب إلى حتفه ذبحاً في نفسه ، بل يفكر في مشاعر والده (حامل المِدية) ، حين يقول له : يا أبتِ لا تنظر إلى وجهي وأنت تذبحني حتى لا تتردد . فكان أن كافأهما الله عز وجل (الابن والأب) عن تلك التضحية الباسلة مرسلاً جبريل إليهما بكبشٍ عظيم ، فداء لاسماعيل .. إلى آخر تلك القصة المُلهمة الرائعة .

    أما المشهد الثاني فهو ما قرأته اليوم حيث أكد الرئيس الكيني "أوهورو كنياتا" أنه سوف يمثُل أمام المحكمة الجنائية الدولية بـ (لاهاي) نهاية الاسبوع الجاري ، لذلك قرر إسناد مهام إدارة شؤون البلاد لنائبه طوال فترة محاكمته. بل وفي شجاعة مٌلهمة إنتقد "كنياتا" في خطاب شديد اللهجة المحكمة ومُدعي المحكمة "فاتو بنسودا" رغم أنه ذاهب إليها وذلك على خلفية إتهامها لحكومته بعدم التعاون معها.

    بلا شك هذه قصة رائعة أخرى من قصص الفداء التي يفدي فيها القادة الشجعان شعوبهم بانفسهم ، ولا يتخذونها دروعاً بشرية لحماية أنفسهم باسم السيادة المُفترى عليها ، كما يفعل (رئيسنا) عديم الهمة والمروءة والشرف.

    لست هنا لاستلهم العبر والمواعظ من قصة عيد الفداء المشهورة ، فهي معروفة للجميع ، ولكني للحقيقة والأمانة مزهواً ومحتفياً اليوم بالرئيس الكيني الذي لم أعرف عنه الكثير من قبل ، كما ولم أشعر يوماً بأي إحساس أو إعجاب تجاهه.

    ولم لا أعجب به ؟ فقد أثبت لنا عملياً معنى الشجاعة الحقيقية ، وكيف يتقدم القائد شعبه عند الشدائد والمحن ، ولا يتوارى خلفه جبناً وخسة ، إنها شجاعة الصمود والفداء ، لا شجاعة الصراخ والجعجعة التي ما فتئ المشير الرعديد يصم بها آذاننا صراخاً ورقصاً ، بينما شعبه يضحك ملء أشداقه على كذبه وهبله وسفالته ، وهو يردد إسطواناته المشروخة بلغة شارعية تنتفخ معها أوداجه بأن المحكمة تحت حذاءه (جزمته) ، يقولها الرعديد وهو يشير بعكازته التي لم تمتد يوماً أبعد من ساقيه ، حتى تيبست (ركبتيه) بفعل الإرتجاف.

    هذا الموقف ليس مُستغرباً من الرئيس "أوهورو كنياتا" سليل الشجاعة والكرامة والوطنية ، لا ريب ، ولا شك ، فهو إبن المناضل الشهير "جومو كنياتا" أحد قادة حركات التحرر الافريقي ورمز المقاومة والكفاح ضد المستعمر البريطاني ، وأول رئيس لكينيا. بعكس مشيرنا الذي نشأ وترعرع وتربى في مخادع الكذب والخسة والوضاعة مع الجبناء والخونة ومنحطي الهمم من الإسلامويين أصحاب العقليات المُشوهة التي لا تعرف سوى لغة الهتاف والتحريض والتهييج ، ومثل هذه العقليات لا يُمكنها أن تنتج "كنياتا" سوداني ، بل تنتج شخصيات زئبقية بشيرية صفيقة ضعيفة ومبتذلة .

    أصدقك القول عزيزي القارئ إن الشجاعة وقصص الشجعان تحتل جزء كبيرا من وجداني ، تأسرني بطولاتهم وشخصياتهم ويظلون دائماً في قلبي وعقلي بغض النظر عن قربهم أو بعدهم عني ، ولكني وبنفس القدر ليس لدي أدنى إحترام للجبناء مهما كان قربهم وصلتهم بي ، لذا فإنني لم أشعر بأي نوع من الاحترم تجاه هذا الرجل الذي ظل طوال فترة حكمه يخرج بنا من كذبة ليدخلنا إلى أخرى ، وينتقل بنا من تفاهة إلى تفاهة جديدة ، مكرراً (جعِيرِه) غير مكترثٍ بمن يصدقه أو لا يصدقه ، حتى وصل به الأمر إلى منزلقٍ خطير أفقده حتى كرامته الشخصية فصار يتوسل الدول كي تستقبله وتحميه من (سيف) الجنائية المُسلط على رقبته. لا أعرف كيف يقبل إنسان ، أي إنسان ، ناهيك عن كونه رئيس دولة، أن ينحدر إلى وهدة بؤس كهذه ، لا تشرف أحقر ######## يمشي على ظهر هذه البسيطة ، وشخصياً أسأل الله الهلاك في التو واللحظة على ان أعيش حياة مخزية كهذه .

    لسنا بحاجة كي نُقدم للرجل "كنياتا" مثالاً للفداء ، ففي بلادنا أمثلة عظيمة على ذلك ، يشهد عليها تاريخنا البعيد والقريب ، ومنها مثال الصوفي "الشيخ الرفيع"، الذي عندما فتك (الجدري) بأهل قريته ، وحين لجأ إليه الناس إليه يسألونه متى ينتهي الوباء ؟ رد عليهم قائلاً : (سينتهي ، ولكن بعد أن يأخذ منكم رجلاً يحبكم وتحبونه) ، ولم تمض أياماً قلائل حتى أصابه (الجدري) وتوفي ، فذهب الوباء عن القرية مُباشرة بعد وفاته ، فقد إعتكف الرجل الصالح بصومعته يدعو ربه أن يصيبه الوباء فداءً لأهل قريته.

    التحية والتقدير والتجلة للرئيس "كنياتا" الذي قدم لنا درساً جديداً في التضحية من أجل الوطن والشعب ، وفي الشجاعة والبسالة والرجولة.

    نعم الرجولة يا مشير – الرجولة تقتضي أن تُسلم نفسك - فإن فعلتها أنت الرجل ، وإن لم تفعلها ولن تفعلها ، فلا علاقة لك بالرجولة التي تتشدق بها في خطاباتك الجماهيرية. وستظل كما أنت دائماً مشيراً محقوناً بهرمون الذكورة (التستوستيرون) وبعض الكرموزومات الفاسدة التي لن تُنجيك من مصيرك المحتوم.

    mailto:[email protected]@gmail.com

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de