شتّان بين إدارة الدولة الرّشيدة والدّهماويّة بقلم ألون بن مئير

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-09-2018, 09:19 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-10-2016, 03:51 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 213

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شتّان بين إدارة الدولة الرّشيدة والدّهماويّة بقلم ألون بن مئير

    02:51 PM October, 13 2016

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تلقي وفاة الرئيس شمعون بيرس الضوء على الفرق الشاسع في القيادة ما بينه وبين رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو، الفرق ما بين رجل دولة بمعنى الكلمة ودهماوي، فشمعون بيرس لم يتوانى أبدا ً في تغيير موقفه واحتضان سياسات من اليسار، اليمين أوالوسط ما دامت هذه السياسات خدمت مصالح البلد ودفعت عملية السّلام إلى الأمام، الأمر الذي كان بيرس دائما ً يضعه فوق سياسات الحزب. أما نتنياهو، فقد أثبت مرارا ً وتكرارا ً أنه على أية حال عالق ٌ في الماضي ويتشبّث بسياسات رجعيّة ويضع طموحاته الشخصيّة وانتماءاته العقائديّة فوق المصالح الوطنيّة، وهو بذلك يرسم من غير قصد مسارا ً مشؤوما ً لا تُحمد عقباه للبلد الذي يريد على حدّ زعمه أن يحميه.

    أولئك الذين لم يتوقّعوا شيئا ً جديدا ً من خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمام الجمعية العامّة للأمم المتحدة لم يُصابوا بخيبة أمل. لقد عرض نتنياهو كعادته نزعته المتغطرسة وأكّد على ما هو معروف ٌ حتى الآن، ولو بطريقة غير مباشرة، عن رفضه لإقامة دولة فلسطينيّة.

    لم يؤكّد نتنياهو مرّة أخرى سوى على حقوق إسرائيل التاريخيّة والتوراتيّة على كامل “أرض إسرائيل” جاعلا ً من احتمال حلول السّلام أمرا ً أكثر بعدا ً إن كان هذا قابلا ً حتّى للتحقيق على الإطلاق. ومقولته أو “شعاره” – إن صحّ التعبير – في أنه يدعم حلّ الدولتين ليس إلاّ شعارا ً أجوف. وبالفعل، فإن أعماله على أرض الواقع ووجهات نظره حول الترتيبات المستقبلية للأراضي الفلسطينية تشير بالضبط إلى الاتجاه المعاكس.

    لقد كان تركيز بيرس طيلة فترة حياته على التوصّل لسلام ٍ مع الفلسطينيين مدركا ً أنّ أمن إسرائيل النهائي وازدهارها مرتبطان بعلاقات تقدميّة وأفضل ما بين إسرائيل والفلسطينيين، وفي نهاية المطاف مع العالم العربي بشكل ٍ أوسع.

    وفي المقابل، كان نتنياهو دائما ً أعمى بفعل أجندته الإيديولوجيّة وهو عاجز عن إدراك التأثير والتداعيات الوخيمة لسياساته على أمن إسرائيل مستقبلا ً.
    لقد أدرك بيرس بأن إسرائيل قد حققت قفزات هائلة ونجاحا ً غير مسبوقا ً في ميادين الدفاع والتكنولوجيا والإقتصاد والطب والزراعة، ولكنه كان يعلم أيضا ً بأنه وبصرف النّظر عن إنجازات إسرائيل المثيرة للإعجاب، فإن بقاؤها وأمنها يعتمدان على التواصل مع بقية العالم العربي بسلام.

    قدّم نتنياهو إسرائيل بفشر ٍ وتبجّح أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة على أنها منقذ العالم وكأنه كان المسيح المنتظر (المسيّا) الذي أتى بالإسرائيليين إلى أرض الميعاد وحوّل الصحراء القاحلة إلى واحة يسيل فيها اللبن والعسل.

    لقد أظهر بيرس خلال فترة حياته الصفات القيادية والمرونة اللازمة للسير في طرق مختلفة لجعل إسرائيل أفضل وأقوى. لم ينسَ أبدا ً بأن إسرائيل ستكون في أحسن حال عندما تكون في سلام ٍ مع نفسها ومع جيرانها.
    أمّا نتنياهو، فإنه يريد أن يستخدم قوة إسرائيل الهائلة كأداة لإخضاع الفلسطينيين والإبقاء على الإحتلال وخلق حقائق لا رجعة فيها على أرض الواقع بحيث يستحيل على خلفائه إبطالها ومنع بذلك الفلسطينيين من تحقيق طموحاتهم في إقامة دولتهم المستقلّة.

    لقد وضع بيرس أولا ً بقاء إسرائيل على رأس أولوياته بتطوير برنامج أسلحة نوويّة مدركا ً بأنه يجب على إسرائيل امتلاك الأسلحة النهائيّة لردع أي عدوّ لدود يهدّد وجود الدولة، ولكنه لم يعتبر يوما ً الفلسطينيين أو أيّ من الدول العربيّة ضمن هذه الفئة من الأعداء.

    أمّا استراتيجيّة نتنياهو – من الناحية الأخرى – فهي مرسومة أو مشكّلة بالأحداث اليوميّة لضمان بقائه السياسي الشخصي. إنه يستخدم استمرار مشروع الإستيطان والتوسّع في المستوطنات ظاهريّا ً لضمان أمن إسرائيل القومي في حين أنّ الفلسطينيين في الواقع لا يستطيعون أن يشكلوا خطرا ً على وجود إسرائيل ولن يكون باستطاعتهم أبدا ً فعل ذلك.

    يترك بيرس إرثا ً، مهما كان مثيرا ً للجدل، كرجل دولة استحقّ بجدارة جائزة نوبل للسّلام بالتوصّل لاتفاقيات أوسلو في عام 1993، التي أدّت بدورها لاتفاقية السّلام الإسرائيليّة – الأردنيّة بعد عامين والتي تعتبرها إسرائيل حجر أساس لأمنها على الجبهة الغربيّة.

    وبالمقابل، فقد شرع نتنياهو بعد انتخابه رئيسا ً للوزراء في عام 1996 بالتدمير المنهجي لاتفاقيّات أوسلو متجاهلا ً تداعيات تصرفاته المتهورة وراسما ً الطريق الذي قاد لاستمرار العنف الذي وصل ذروته أخيرا ًفي الإنتفاضة الثانية.

    لقد أدرك بيرس بأنه وبالنظر إلى حجم إسرائيل وجوارها المتأجّج بالثورات والإضطرابات يجب عليها أن تصبح عضوا ً ناشطا ً وداعما ً للمجتمع الدولي لكي يحتضنها الجميع ويحترمها للقيم الأخلاقية القوية التي أقيمت على أساسها الدولة.

    ونتنياهو، بالقابل، يضع سياسات ويواصل السعي وراء هذه السياسات التي من شأنها فقط أن تزيد إسرائيل عزلة ً وتبنى أسوارا ً وسياجات بدلا ً من التواصل وتقصي عنها أقرب أصدقائها (بما في ذلك الولايات المتحدة) الذين يشمئزون منه ويلعنوه لسياساته التي تقوّض مصالح إسرائيل ومصالحهم أيضا ً في الشرق الأوسط.

    لقد احتضن بيرس بالكامل مبادرة السلام العربيّة التي ُطرحت لأول مرّة في عام 2002 وتشكّل إطارا ً لسلام ٍ إسرائيلي – فلسطيني في سياق سلام ٍ عربي – إسرائيلي شامل بإمكانه أن يقود إلى الإعتراف بإسرائيل من قبل ما يزيد عن (50) دولة عربية وإسلاميّة.

    أمّا نتنياهو، فقد رفض مبادرة السلام العربيّة من الأساس زاعما ً بأنها وُضعت على أساس إما أخذها ككلّ أو تركها، في حين أنه في الواقع لم يفكّر يوما ً أبدا ً في التفاوض على السلام مع الفلسطينيين تحت أيّ إطار. وبقوله، كما فعل في خطابه أمام الجمعية العموميّة للأمم المتحدة، بأنه رحّب بروح مبادرة السّلام العربيّة، لم يكن ذلك سوى أداء دهماوي ليري انفتاحه للتفاوض، في حين أنه في الواقع يريد فقط إدارة الصراع وفي نفس الوقت يعزّز من ترسيخ الإحتلال للوصول لنقطة اللآرجوع.

    كان بيرس آخر ما تبقّى من الشخصيّات الرئيسيّة من الجيل المؤسس لإسرائيل الذي كان لديهم الرؤية لما ينبغي أن تكون عليه إسرائيل في المستقبل. وبصرف النظر أنه كان مثيرا ً للجدل أو مفرط الحساسيّة والمزاج، غير أنه لم يحيد عن رؤيته لضمان وطن مستقلّ وفخور وديمقراطيّ كوطن للشعب اليهودي إلى الأبد.

    ليس لدى نتنياهو أية فكرة أين ستكون إسرائيل أو ينبغي أن تكون في العشرة أعوام أو ال 15 عاما ً المقبلة. سياساته تقطّع أوصال الأساس الديمقراطي للبلد وتميّز جهارا ً ضد السكان العرب الإسرائيليين، هذا في حين أنها تبقي الإحتلال وتعرّض هوية الدولة الوطنية اليهوديّة للخطر.

    وفي الوقت الذي يحضر فيه نتنياهو جنازة بيرس، ينبغي أن يتذكّر بأنّ بيرس كان رجل الدولة الذي أدرك بأنه طالما تتمتّع إسرائيل باليد العليا، يجب عليها أن تسمح للفلسطينيين بالعيش في دولة حرّة وديمقراطيّة خاصّة بهم.

    لقد كُتب على الإسرائيليين والفلسطينيين أن يعيشوا جنبا ً إلى جنب، وعليهم الآن أن يخطّطوا معا ً لمصير صداقة وسلام، أو أن يُحكم عليهم بالشؤم ليوم الحساب.

    من الحكمة لنتنياهو أن يفكّر إن كان يريد أن يتذكّره العالم كرجل الدولة الذي حقّق حلم بيرس أو الدهماوي الذي قاد شعبه للضلال وحطّم طموحاته على مدى آلاف السنين في العيش أخيرا ً بسلام.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • تصريح صحفي من الحزب الاشتراكي الديمقراطي الوحدوي
  • بعد سبع وعشرين سنة من التضليل باسم الإسلام يسفر النظام عن وجهه العلماني الصريح
  • الاتحاد الاوربي يدعم مشروع تعليم الفتيات في ولاية نهر النيل
  • الفنان الفرجوني يقدم حفلاً ساهراً في لندن
  • حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشؤون السياسية بيان حول انعقاد الجمعية العمومية لحوار الوثبة
  • وصف حديث نافع بـ الفارغ الطيب مصطفى يطالب بتأجيل صياغة الدستور حتى انضمام الممانعين
  • (40) ألف تأشيرة عمل للسودانيين بالسعودية سنوياً
  • البشير يمزق وثائق الجهوية والقبلية ويعلن الانتماء للسودان فقط
  • ناقش علاقات البلدين والهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر استئناف الحوار الاستراتيجي بين السودان وبري
  • كاركاتير اليوم الموافق 12 أكتوبر 2016 للفنان ودابو عن المبيريك (كسار التلج) ومخرجات الحوار...!!
  • انطلاق اجتماعات المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية لمدة ثلاثة يوم في لاهاي


اراء و مقالات

  • تأهيل المستشفيات وبيئة العمل : النتائج!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • التنظيم الموازي..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • طيب فطِّروهم !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • وشهد شاهد من أهلها بقلم الطيب مصطفى
  • السودان و عنق الزجاجة مرة أخرى بقلم ماهر هارون
  • محلى ودولى ... عين على مشروعات النفير والنهضه فى الداخل .... وفى الخارج ، السعوديه خط أحمر
  • الشيخ السنوسي يفتي بان اضراب الاطباء لا يجوز شرعا!! بقلم حسين الزبير
  • العلم والمنهج العلمي (2ـ3) بقلم خالد الحاج عبد المحمود
  • سلمان الطوالي الزغرات بقلم عبد العزيز إبراهيم جلوكا
  • سوريا والعراق والحرب العالمية القادمة Syria and Iraq next World War بقلم محمد فضل علي ... كندا
  • حسين خوجلى والرئيس بقلم حماد صالح
  • الصادق المهدي يتابع عن كثب و يدير التحول للمهدية السادسة بقلم مهندس طارق محمد عنتر
  • السودان : ولادة متعثرة لوثيقة غير مكتملة ﺑﻘﻠﻢ نورالدين مدني
  • ﻭﺍﺟﻌﻚ ﻭﻳﻦ ... ﺃﺷﺎﺭﺓ ﺧﻀﺮﺍﺀ ‏( ﺟﻮﻻﺕ ﻟﻼﺗﻔﺎﻭﺿﻴﺔ ‏) .! 5/3 . ﺑﻘﻠﻢ : ﺃ. ﺃﻧــﺲ ﻛـﻮﻛـﻮ
  • حوار الأفاعى ..... و(البيع بالقطّاعى )! بقلم فيصل الباقر
  • أين كنا؟ حضر الأطباء و لم يجدونا! أين نحن الآن؟! بقلم عثمان محمد حسن
  • لماذا تخاف القيادة المكلفة للحركة الشعبية من الشبكة الدولية لمنظمات المجتمع المدني بالمهجر بقلم عبد
  • المجالس الحسينية بين جيلين بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • من أين يبدأ الاصلاح في العراق ؟ بقلم احمد الخالدي
  • ما الذى يقلق مسئولى وشعب مصر ؟؟؟ بقلم جاك عطالله

    المنبر العام

  • شهادات صادمة من طبيبات و”اللجنة” تؤكد: الإضراب عشانك يا مواطن
  • هل سيقدم حفتر النفط الليبي لإنقاذ السيسي اقتصاديا
  • مواطن سوداني يرسل رسالة للرئيس عمر البشير - قبل عامين برنامج مع كل الود والتقدير
  • ما هي أوراق الضغط المتبادلة في الموقابحة المصرية السعودية
  • حسين خوجلي .. هل كان يلمع نفسه ام كان يهزأ من الرئيس
  • البشير: أكبر الأخطاء والتي كنت شريكاً فيها كانت في حل جهاز الأمن عقب الانتفاضة
  • اهم مواصفات لرئيس الوزراء القادم ان يكون مواليا للغرب
  • طراجي الدبدوب الجديد موديل الحوار 2016
  • *** رجل متزوج من 13 زوجة وجميعهمن حوامل فى نفس الشهر ***
  • يااااااااا أطباء منبرنا العامر افيدونا في هلع أطفالنا بالخوي
  • سأزرع العنب تيمنا بمزرعة سيدي الرئيس ....
  • استقالة كمال الجزولي من مركزية الشيوعي
  • هل من تفسير ؟ صور وحاجات تانية حامياني !!!!
  • واحد من الناس يرصد شكاوى الناس فى الشارع-سائق «توك توك» يلخص حال مصر في 3 دقائق (فيديو)
  • ابحث عن هذا الكتابSaba Mahmood Religious Difference in a Secular Age: A Minority Report o
  • توسلات وزيارة إسفيرية لدى مقام الشيخ عبد الرحيم البرعي
  • الغام والغام
  • الأمين السياسي للحزب الجمهوري حيدر الصافي لــ(التيار)
  • إبن القرير المزارع الروائي علي الرفاعي يكتسح جوائز "كتارا" للرواية العربية**
  • المصريون «طبقيون».. و«يموتوا فى الفشخرة: هكذا تقول باحثة مصرية: هل نحن أيضاً كذلك؟
  • مهزلة حسين خوجلي..... يا سلااااااااااااااام
  • لقيط كلام من حديث السيد الرئيس
  • أفضل مقال أقرأه عن الحوار و مخرجاته حتى الآن :تحليل ذكي و عميق
  • الف مبروك مجدي العاقب وهند بشير الطاهر علي
  • جانيت جاكسون حامل من زوجها القطري في الـ 50 من عمرها
  • ما بعد مهاجمة الملك جهودٌ للتهدئة والخارجية المصرية تتبرَّأ من مقالاتٍ اتهمت عاهل السعودية بدعم ا
  • ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﻳﻤﻨﻊ تدﺍﻭﻝ ﺗﻘﺮﻳﺮ ﻟبنك ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻳﺆكد ﺍﺭﺗﻔﺎﻉ ﻧﺴﺒﺔ ﺍﻟﺘﻌﺜﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺼﺎﺭﻑ
  • أعتقال الصحفي بصحيفة الرأى العام أمير يس
  • هوامش على دفتر "الحوار" الذي كان- مقال لخالد التجاني لم يري النور لمصادرة الجريدة أيلاف
  • افتونا - ماذا حدث في المدينة المنورة ؟
  • 40 سفينة إيرانية تقترب من سواحل اليمن والحكومة تناشد
  • فوز الروائي السوداني علي الرفاعي بجائزة كتار القطرية
  • أول معبد هندوسي في أبو ظبي سيجهز قبل نهاية عام 2017

    Latest News

  • South Sudan: Continued fighting must not derail hybrid court to try war crimes
  • European Union funds a project on girl education in the River Nile State
  • UN official urges Sudan to grant Unamid access to all of Darfur
  • Sudan-Advocacy- Letter to the UN on chemical weapons in Darfur - for publicising
  • Sudanese in The Hague demand investigation into chemical weapons use
  • Statement by the President of the Republic before the mass rally at the Green Square Tuesday
  • No end in sight for Sudanese doctors’ strike
  • Sudan, China discuss progress of Chinese investment in Sudan and stages of production sharing agree
  • Humanity Campaign to Stop Chemical Warfare and Genocide in Darfur Statement No (4)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de