سِفْرُ عطاءٍ معطاء: 3 من 4 (الرياض، مالطا، كوريا، أديس أبابا) بقلم محمد آدم عثمان

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-07-2018, 06:13 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-08-2017, 03:43 PM

محمد آدم عثمان
<aمحمد آدم عثمان
تاريخ التسجيل: 05-02-2015
مجموع المشاركات: 10

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سِفْرُ عطاءٍ معطاء: 3 من 4 (الرياض، مالطا، كوريا، أديس أبابا) بقلم محمد آدم عثمان

    02:43 PM August, 14 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد آدم عثمان-سيئول-كوريا
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ومن الكويت انطلق السفير والدكتور عطا الله حمد بشير إلى تجارب ومهام دبلوماسية متعددة، أبرزها ما أسماه "المهمة المستحيلة "، وهي تطبيع العلاقات مع السعودية بعد أن شابها الكثير من التوتر والفتور نتيجة موقف الحكومة السودانية من غزو الكويت،وبسبب تلك الحملات الشهيرة التي قادها المقدم يونس والتي كان يتحدث فيها عن "خنازير الخليج" و"الفهد الأعور" و"خائن الحرمين الشريفين" و"يهود آل سعود". وبعد أن اكتشفت الحكومة السودانية خطأ وخطل تلك المواقف، سعت لإصلاح ذات البين مع دول الخليج ومع المملكة العربية السعودية كمفتاح رئيسي لذلك، إلا أن الجانب الخليجي السعودي هو الذي لم يكن متحمسا. بدا ذلك جليا في رفض السعودية ترشيح خمسة سفراء سودانيين منهم مسئول إنقاذي كبير ،وكادر إسلامي معروف، وعالم وأكاديمي مرموق ، ورجل دين شهير، ووزير سابق. وفي محاولة لإيجاد الشخصية التي قد لا تعترض عليها السعودية رأت الحكومة السودانية تجربة ترشيح دبلوماسي مهني محترف ومتدرج في السلك الدبلوماسي، قبلته السعودية أخيرا، وكان ذلك هو السفير عطا الله حمد بشير. كان معروفا عن السفير عطا الله إنه يتمتع باستقلال ومرونة ملحوظة في تفكيره السياسي، ومنضبط في سلوكه المهني والشخصي لحد كبير، لكنه لم يحاول أبدا ركوب الموجة كما فعل البعض في بدايات عصر الإنقاذ، عندما تحولوا فجأة وبقدرة قادر وبين عشية وضحاها إلى حَمَامات مساجد. ويحكي لنا عطا الله بنفسه طرفة لطيفة بعد قبول ترشيحه سفيرا للسعودية. يقول عطا الله "كنت ذات يوم في طريقي إلى داخل الوزارة عندما قابلني وزير الخارجية بصحبة مجموعة من السفراء والدبلوماسيين مشمرين قمصانهم للوضوء ومهرولين لصلاة الظهر بمسجد الوزارة، وتحدث أحدهم للوزير ،ممازحا ومتهكما وقائلا، أنظر سعادتك ها هو عطا الله لا يذهب معنا للمسجد ورشحتموه سفيرا للسعودية ، فأين كنتم سترشحونه لو كان من رواد المسجد؟."
    كتب عطا الله عن تجربته في السعودية بقدرة فائقة على الرصد والتصوير والتحليل، وبشكل زاخر بكثير من الحقائق والمعطيات والتفاصيل، واستعرض كافة المشكلات والأحداث والتطورات الهامة التي عاشها وعايشها خلال تلك الفترة، والصعوبات الجمة التي قابلته خلال مساعيه لتطبيع العلاقات السعودية السودانية، وتجسير الفجوة التي ظلت تفصل بين البلدين، من خلال الدبلوماسية التي أسماها عطا الله "دبلوماسية تهدئة المواجع وسد الذرائع". فصّل عطا الله ذلك المسعى الدبلوماسي في عدة محاور تتراوح بين إزالة الآثار التي تركتها حرب الكويت، ومعالجة ملف أسامة بن لادن، الذي وصفه عطا الله بالأصعب والأكثر تعقيدا والأشد تأثيرا في مسار العلاقات السعودية السودانية. وبعيدا عن التطورات السياسية الساخنة، تحدث عطا الله عن مشكلات من نوع آخر مثل فوضى ومآسي الحج ،وظاهرة الحجاج الخضر، ومشاكل الجالية وسياسة التعامل مع المغتربين التي اشتكى الكثيرون منهم بأنهم صاروا، وأقتبس مما كتب عطاالله، " كالبقرة الحلوب لتمويل معظم نشاطات الدولة عبر قائمة الإتاوات والضرائب والعوائد من دفاع شعبي ومجهود حربي ودمغة جريح وزكاة ودعم تعليم وغيرها ، إلى جانب الاستنفار شبه الإجباري لدعم الحكومة في أزماتها المتكررة بجمع التبرعات". ويخبرنا عطا الله كذلك عن سفارته التي كانت تعاني من الترهل والازدحام رغم أن العلاقات السعودية السودانية لم تكن في أفضل حالاتها، وعن الجيش الجرّار العرمرم الذي كانت تضمه سفارة السودان بالرياض حيث بلغ طاقمها الدبلوماسي والمهني والإداري والمالي حسب شهادة سفيرها عطاالله 72 موظفا خلاف الموظفين والعمال المحليين، وعدا ما تضمهم القنصلية في جدة. وكانت السفارة السودانية هي ثالث أكبر سفارة في الرياض بعد سفارتيّ الولايات المتحدة الأمريكية واليابان " لدرجة إن الخارجية السعودية احتجت رسميا وكتابيا على تلك العددية التي لا تتلاءم وحجم دولة فقيرة كالسودان. وقد كانت السفارة تعج بملحقيات عديدة ومكاتب وجمعيات وبنوك وخلايا لا تمت لمهام السفارات المنصوص عليها في القانون الدولي والأعراف الدبلوماسية بصلة. وحسب عطا الله ، " كانت السفارة تضم إمبراطوريات ونوافذ بنوك، ومكاتب لجمعيات متنوعة مثل مكتب جمعية القرآن الكريم وجمعية التلاوة ومكتب الصندوق الخيري ومكتب المأذون وإمام مسجد السفارة وفصول تدريس المناهج السودانية لأبناء الجالية ولجان الاستنفار لدعم السودان واستقطاب الإعانات والإغاثة" (وهذه مجرد أمثلة ). كذلك، يقول عطاالله، "فقد طالبتنا الحكومة السعودية رسميا وكتابيا بتصفية وإغلاق البنوك السودانية التي تعمل من داخل السفارة بحجة إن ذلك يمثل انتهاكا للقوانين والأعراف الدولية الخاصة بالبعثات الدبلوماسية التي لا ينبغي أن تزاول أي أعمال تجارية تحت مظلة الحصانة الدبلوماسية، كما أن الأمر يتعارض مع قوانين المملكة التي تحظر عمل البنوك الأجنبية في البلاد حتى من خارج السفارة ". وحسب توصيف عطا الله كسفير فقد" كانت السفارة بمثابة سفارة لدولة الإنقاذ وأجهزتها وليست سفارة السودان التي نعرقها وتعرفّها المواثيق الدولية" انتهى الاقتباس.

    والتجارب الدبلوماسية للدكتور عطا الله عديدة ومتنوعة ومختلفة ، فعلى عكس تجربته في سفارة الرياض بكل ما فيها من ترهل وازدحام ، لفت نظري تجربته في سفارة السودان في مالطا بكل ما فيها من عزلة وسكون، حتى أنه وجد نفسه لا يفعل أي شيء سوى الآذان في مالطا، وليس لخمس مرات في اليوم، بل على مدار اليوم، وعلى امتداد الأسبوع، وعلى مر الأشهر التي قضاها هناك. مالطا جزيرة صخرية صغيرة وسياحية رائعة يؤمها السائحون الأوربيون للاستمتاع بسواحلها الحجرية وطقسها الساحر، ومطاعمها المتنوعة وطعامها الشهي ، وهي تلك الجزيرة التي وصفها ونستون تشرشل بأنها صخرة صغيرة من التاريخ والرومانسية. وعندما حدثت القطيعة ذات مرة ، أيام الرئيس نميري، مع ليبيا، كما كان يتكرر كثيرا ، تفتقت قريحة جهاز الأمن السوداني وقتها عن فكرة اقتراح ألمعي بتأسيس سفارة للسودان في مالطا كواجهة لمراقبة تطورات الأوضاع في ليبيا، ورصد نشاط المعارضة السودانية فيها ، عبر البحر الأبيض المتوسط، ووقع الاختيار على عطا الله ليفتح السفارة هناك كقائم بالأعمال أصيل، وكواجهة لتنفيذ تلك الفكرة الجهنمية. لم يحتج الأمر لكثير من الوقت ليتبين للأخ عطا الله إن تلك هي مهمة خيالية جيمس بوندية لا طائل من ورائها، وإهدار للمال العام، فلم يتردد أن خاطب الوزارة في عدة مرات مطالبا إغلاق السفارة حتى تحقق له ما أراد ، وهو ما يوضح لنا بصدق أي معدن من الدبلوماسيين هو عطا الله. فقد كان بإمكانه أن ينعم ويستمتع بإجازة ممتدة ومفتوحة، وليست مدفوعة الثمن فحسب ، وإنما بأجر مجزي، وبالأخضر الليموني، وأن يقتني جهازيّ راديو ومنظار كاربّين ، ويتمرغ في الشواطئ المالطية ليتسقّط أخبار ليبيا، و يستمتع باستنشاق النسائم المنعشة ، ويتأمل هدير أمواج البحر علها تأتي له بالأخبار، ويناجيها كما كان المجنون ابن الملوّح يناجي ليلاه " ألا يا بحر ويّحك نبّني.... بأنباء "ليبيا" وأنت بها خبير".
    وكوريا هي من المحطات الأخرى التي عاصرت فيها عطا الله لبعض الوقت، وكرفيق غربة هذه المرة وليس زميل عمل. وعطا الله هو أول سفير للسودان في كوريا الجنوبية وقد نجح في تأسيس بداية راسخة ومتزنة لعلاقة سودانية كورية جنوبية معتمدة تماما على تبادل المصالح والمنافع الاقتصادية بين البلدين، من خلال رؤية واستراتيجية اقتصادية صرفة، وهي سياسة تمخضت عن عدد من المشروعات السودانية الكورية المشتركة، وعن علاقة ثابتة ومتطورة وراسخة حتى اليوم. وأذكر أن عطا الله كان يقول لي إن السودان يمكن أن يستفيد من التجربة الكورية من منظورين. المنظور الأول هو تلك التجربة التنموية الفريدة التي تمكنت بها كوريا الجنوبية من التطور بسرعة غريبة من مجرد دولة فقيرة متخلفة محدودة الموارد متلقية للمعونات مثقلة بجراح حرب أهلية شرسة ومدمِرة شاركت فيها أقوى جيوش العالم من أمريكية وصينية وسوفيتية، وطرفا في حرب باردة شديدة السخونة، وعرضة لعمليات تخريب وإرهاب وتآمر عديدة، لتصبح واحدة من بين الدول العشر في العالم الأكثر تطورا اقتصاديا وصناعيا وتكنولوجيا وإلكترونيا، والمانحة للعون. والمنظور الثاني هو أن نتأمل ونتمثّل حرص كوريا، الممزقة بين جنوب وشمال، على استعادة وحدتها السليبة، رغم علمها إن ذلك ربما يكون خصما على حياة الرغد والبحبوحة والرفاهية التي تعيشها، ونتعلم كيف نحافظ على الوحدة بين شمالنا وجنوبنا ونعض عليها بالنواجذ، قبل أن نعض بنان الندم، بعد فوات الأوان، ولات حين مندم.
    وتجربة أخرى وهامة عايشتها مع الزميل عطا الله هي تجربة أديس أبابا. ولا أقول هامة لأي سبب يتعلق بالروابط الثنائية بين البلدين، فقد كانت متسمة بكثير من الجفاف والتوتر، ولكني أقصد ما شهدته أديس أبابا وقتها، في أعقاب انتفاضة إبريل، وما صوّره عطا الله بشكل جيد في كتابه، من حراك شعبي دبلوماسي سوداني مكثف، ومحاولات مكوكية متنوعة ومختلفة لإيجاد مخارج للمشكلة السودانية. تمثلت تلك التحركات في لقاءات عديدة بين مختلف الأطراف السياسية في كوكادام وأديس أبابا، بين ممثلين للتجمع الوطني الديمقراطي والحركة الشعبية، وبين المهدي وقرنق، والميرغني وقرنق، والتي كانت تدور في دهاليز وقاعات كبرى الفنادق في أديس أبابا، وبحضور كثيف من مختلف ألوان الطيف السوداني من الشمال والجنوب، ومن الخرطوم ومن أفراد الجالية السودانية في أديس أبابا. كان عطا الله وكل بقية طاقم السفارة السودانية في أديس أبابا وقتها خلايا نحل وفي حالة استعداد وتأهب قصوى خلال فترات تلك المفاوضات. كان من الملفت للنظر والذي استغرب له الكثيرون من الدبلوماسيين والصحفيين والمراقبين الأجانب هو ذلك الاندماج الكامل بين الجميع ، شماليين وجنوبيين، في فترات الاستراحات وفي باحات ومجالس وصالات الفنادق، وهم في حالات أنس وسمر وضحكات متبادلة. كان من العادي جدا أن تجد السفير عثمان نافع والقائد الميداني سلفا كير ، أو عطا الله ودينق ألور ، وخلافهم، يتجالسون على طاولة واحدة، وبينهم فنجال شاي أو كوب قهوة. حتى إن صحفي من أصل أوربي ومراسل لصحيفة " ديلي سن " في جنوب أفريقيا ، واسمه " رود وودز" كما أتذكر حسب القصاصة التي كنت أحتفظ بها لوقت قريب، كتب يقول "حسب مشاهداتي وانطباعاتي من داخل الفندق، فهم ليسوا بحاجة لمن يتوسط أو يجمع بينهم، وإنما لمن يفرّق ويفصل بينهم حتى ينصرفوا لمفاوضاتهم". وربما تكون ذكريات تلك الأيام الخوالي التي كان مأمولا لها أن تسهم في حل المشكلة السودانية حلا أخويا وديا يحفظ للسودان وحدته، هي بعض ما دفع عطاالله ، بكل تحسرٍ ومرارة، لرصد وتحديد ما أشار له بالأخطاء القاتلة والكوارث الدبلوماسية التي قادت لفصل وتمزيق ونحر السودان على مذبح " إيقاد" ، وهو ما سنتعرض له في الحلقة القادمة والأخيرة بإذن الله .

    محمد آدم عثمان




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 13 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • المجموعة السودانية للديمقراطية أولاً مبادرة الشفافية السودانية تسلل الفساد الي كرة القدم
  • جمعية الأخوة القطرية السودانية تكرم وزير العدل إدريس إبراهيم جميل
  • مؤسسة ابن رشد للفكر الحر في المانيا تنعى وفاة الناشطة السياسية السودانية فاطمة أحمد إبراهيم
  • المركز السّوداني لحقوق الإنسان.. ينعي أم النضال ومعلمة النساء والرجال فاطنة بت أحمدالنضيف توبا
  • رسالة من علماء اليمن إلى علماء السودان
  • انشاء نيابة معلوماتية بجنوب دارفور لمكافحة الشائعات والتحريض
  • القوى السياسية تعدد مآثرهارحيل رائدة العمل النسوي فاطمة أحمد ابراهيم
  • الأعاصير والأمطار تقتلع أسقف عنابر الأطفال بمستشفى جبل أولياء
  • وفاة وإصابة اثنين من المعدنين الأجانب في البلاد
  • ضبط (15700) حبة ترامادول وعملات وأجهزة كهربائية مهربة
  • الحكومة تتوعد بترحيل لاجئي دولة جنوب السودان
  • أحزاب الوحدة تُشكِّل لجنة للدعم حركات دارفورية تستنفر قواعدها لحملة جمع السلاح
  • البشير يأمر بطائرة خاصة لنقل جثمان فاطمة أحمد إبراهيم من لندن
  • الطيب مصطفى : (الواتساب شغل الناس)
  • رئاسة الجمهورية تنعي فاطمة أحمد إبراهيم
  • الصرف علي بنود دعوية وخالفات مالية في ديوان الذكاة بالجزيرة
  • التحالف الديمقراطي بالولايات المتحدة ينعى المناضلة الأستاذة فاطمة أحمد ابراهيم
  • الجزيرة:عقودات تنموية بدون عطاءات وتعاقدات من الباطن
  • العدل والمساواة.. فالنكرم الراحلة فاطمة احمد ابراهيم بالوحدة على الاسس التي آمنت بها


اراء و مقالات

  • من جريزلدا الطيب إلى فاطمة أحمد إبراهيم بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • مالك عرمان وبلقنة الحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال!.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • وجهة الشبه مابين القومية النازية الفاشية الامريكية البيضاء ومثلث حمدي في السودان...!بقلم الصادق جا
  • فاطمة احمد احمد ابراهيم تجسد وعي ، و تسامح و عظمة الشعب السوداني !! بقلم ابوبكر القاضي
  • تحرير العقل الفلسطيني بقلم سميح خلف
  • لوحات إريترية (3): الساهو الأساوِرتة من مُصوع للقضارف
  • إلى عروسة السماء !! بقلم زهير السراج
  • رحلت فاطمة السمحة ! ومازال في وطننا (الغول) !! بقلم بثينة تروس
  • أكذوبة تخفيض التعويضات !! بقلم زهير السراج
  • انتم كذابين لذلك نثق في الحلو 2-2 بقلم عاطف نواي
  • لماذا لا تُلغى عطلة الجمعة ؟! بقلم زهير السراج
  • فاطمة احمد ابراهيم ايقونة نضال المراة السودانية بقلم حسين الزبير
  • أيام مع فاطمة احمد ابراهيم .. وعزاء لعموم النساء ولتراب الوطن بقلم عواطف عبداللطيف
  • أسماك سندس ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • (رِهاب العِطر)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • مهمات ينبغي للحاج إدراكها قبل سفره للحج بقلم د. عارف الركابي
  • جمع السلاح ..(1) بقلم الصادق الرزيقي
  • رفع العقوبات في خطر..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • (نطيط) بفن !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين قضية الشرطي والدعوة إلى الفوضى!!! بقلم الطيب مصطفى
  • التعديل المطلوب على سلطة الإعتقال في قانون الأمن بقلم نبيل أديب عبدالله
  • يتيم العمة بقلم حسن العاصي كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • تزوير التاريخ لمن غنت مهيرة ؟ بقلم محمد آدم فاشر 3-5
  • لو لحقنا شليل الشالوا التمساح الدولة غير مهتمة لأنها ليست جمعية خيرية (3) بقلم كنان محمد الحسين
  • ليلة هروب محافظ البصرة الاسترالي بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • الدوافع المبرارت للمطالبة بحق تقرير المصير لإقليمي النيل الأزرق وجبال النوبة بقلم محمود جودات
  • اللهم فأشهد .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • تيارات الفكر و أثرها علي مشروع النهضة في السودان 2 – 6 الحزب الشيوعي السوداني و دوره في النهضة

    المنبر العام

  • التسجيل الآن مفتوح في كتيبة اللواء اسفير أحمد محمد (بوست منبثق)
  • بداية موفقة للمحترف السوداني محمد سعيد الضو في أولى مباريات فريقه احد في الدوري السعودي. فيديو+صور
  • زعيم عصابة الوطاويط ... الذي صار "شيخا"
  • اللوحات الاعلانية خطر يهدد المواطنين ....
  • رحل عمدتنا البعدل المايل
  • مجموعة دال : إفتتاح أول مصنع لتجفيف الألبان وأكبر مصنع لتجفيف الصمغ العربي بالبلاد
  • عندما يغتصب الرجل زوجته
  • تنبيه هام
  • ..يا ام احمد السيدة فاطمة احمد ابراهيم
  • رحبوا معى..باحد قامات الحصاحيصا الاستاذ عبد الوهاب احمد صالح
  • أيا فاطم مهلاً ... تلويحاتُ الحنينِ ... القاتِلُ والقتيلُ
  • خط سير موكب تشييع المناضلة فاطمة أحمد ابراهيم ...
  • مستشفي القمبرات والاهمال القاتل......!!!!
  • فاطنه السمحه
  • فاطمة السمحة لا يشرفها تكريم وتشيع القتلة يا هؤلاء
  • نحن ما عندنا معارضة
  • لا قربك يفرحني، لا بعدك يريحني... خواطر من الوطن
  • فاطمة أحمد ابراهيم كانت تقود ربات المنازل السودانيات ليهتفن ضد الامبريالية!
  • فاطمة والبشير والعفوية السودانية
  • السودان يتلقى دعوة للمشاركة في مناورات مصرية-أمريكية
  • مدير الأخبار بالتلفزيون يطلق منصة إخبارية
  • ورحلت المناضلة فاطمة
  • ضو فاطنه
  • هل لازالت إدارة الري بمشروع الجزيره تستثمر في الكمائن ؟!!!
  • إلي جنات الخلد المناضلة فاطمة أحمد إبراهيم
  • سكتيها القالت احييي!.. فاطمة.. يتكرمون بنقل جثمانها لوطن شردوها منه بحياتها!
  • الرئاسة تنعي.... وتشييع رسمي
  • أرحكم نجاهد نقبض الأمريكيات سبايا يعصروا لينا ضهرنا وإذا طقتك فلسة تبيع ليك عبين تسترزق
  • فلنُعــزي عضــوة المنبر سلمى الشيخ سلامة في وفاة خالتها المناضلة فاطمة احمد ابراهيم
  • فاطمة احمد ابراهيم شمعة نضال ،،
  • سيرة كفاح المناضلة فاطمة احمد ابراهيم ..
  • أرقدى بسلام أيتها الشامخة.....
  • هل من سبيل لتظليل هذا المنبر بالسواد (إستثناءا) ... فقد رحلت فاطمة ... أعظمنا

    Latest News

  • Sudan, U.S. discuss resumption of military cooperation
  • US AFRICOM Deputy Commander in Sudanese capital
  • First batch of regional troops arrive in South Sudan
  • Cholera still a scourge in Sudan
  • The US Treasury Lift Ban on Amount of Money Belongs to Sudanese Embassy in Seoul
  • Aid vehicle hijacked in North Darfur capital in front of Sudan’s V-P’
  • Sudan and Jordan to hold Joint Talks Tomorrow
  • Anger over spoiled grain in Sudan’s El Gedaref
  • Joint Chief of Staff meets Deputy Commander-in-Chief of AFRICOM
  • Sudan V-P in Darfur for arms, vehicle collection campaign
  • Arrangements for Sinnar Islamic Capital, Hosting of 10 th Conference of Culture Ministers of Islami
  • Darfur movements cannot be disarmed: Minni Minawi
  • Plans for Early Production from Oil Exploration of Al- Rawat Field
  • Al Mahdi case: ICC Trial Chamber VIII to deliver reparations order on 17 August 2017
  • Unamid appoints new head, coordinates exit strategy
  • Deputy Chief of Staff Informed on Preparations of Sudanese Civilian Component for Participation in
  • Civil society supports Port Sudan workers
  • Aboud Jaber: Citizen Security is Red line
  • Part of Sudan’s gold revenues to be allocated to states
  • Speaker to visit Kuwait on invitation by his counterpart
  • Cholera spreads in northern Sudan
  • Al-Baher Receives Invitation to participate in Africa Forum for 2017 in Sharm Al-Sheikh
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de