سيد قطب.. ذلك العالم الرباني بقلم الطيب مصطفى

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-10-2018, 05:14 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-09-2016, 03:18 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 928

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سيد قطب.. ذلك العالم الرباني بقلم الطيب مصطفى

    03:18 PM September, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    استشهد سيد قطب في مثل هذه الأيام من عام 1966 وتحديداً في يوم 29 أغسطس.. في اليوم التالي من ذلك اليوم الحزين ولدت شقيقتي زينب ابناً أصرَرْتُ على والديه وجديه وأقنعتهما بأن يسمّياه على الشهيد، وأحمد الله أن ابننا سيد قطب الذي أصبح طبيباً سار بخلقه وسلوكه وانتمائه على طريق سيد ذلك العالم النحرير والصديق (إن شاء الله) الذي ترك بصمة كبرى في مسيرة الدعوة الإسلامية وكان لاستشهاده الأثر الأكبر في انبعاث الصحوة الإسلامية وقد صدقت مقولته الخالدة: (إن كلماتنا تظل عرائس من الشمع حتى إذا متنا في سبيلها نفخت فيها الروح ودبت فيها الحياة).
    أشعل كتاب سيد قطب (معالم في الطريق)، خاصة بعد استشهاده، ثورة في نفوسنا ونفوس الشباب المسلم في كل مكان وأيقظ معاني العزة والكرامة واستعلاء الإيمان وانتشر كما النار في الهشيم لدرجة أن دُور النشر المسيحية كانت تتبارى في طباعته بغرض الكسب التجاري سيما وأن سيداً من خلال استشهاده جسد تجسيداً عملياً ما كتب في المعالم وهو يتأمل بخواطره الصادقة قصة أصحاب الأخدود التي وردت في سورة البروج.
    لا عجب أن تهزم مصر عبد الناصر كما لم تهزم في تاريخها الطويل بعد أقل من عام من استشهاد سيد قطب، ذلك أن الله يدافع عن الذين آمنوا.
    أترككم مع مختصر من الخواطر التي سطرها الكاتب الكبير محسن محمد صالح ويمكن الرجوع لكامل النص في الرابط المنشور في أدنى المقال.
    "سيد قطب.. ذلك المظلوم"
    خمسون عاماً مضت على إعدام المفكر الإسلامي الكبير سيد قطب رحمه الله. لم تنفع اتصالات وتدخلات العديد من الزعماء (بمن فيهم الملك فيصل ملك السعودية، ورئيس العراق عبد السلام عارف) والمفكرين والشخصيات والهيئات العربية والإسلامية في إثناء الرئيس المصري عبد الناصر عن إعدامه، الذي نفذ في 29 أغسطس/آب 1966.
    ربما مرَّ على شريط ذكريات كلٍّ من عبد الناصر وسيد قطب عند تنفيذ الإعدام ذلك اللقاء الذي تحول حفلاً تكريمياً، والذي أقامه ضباط ثورة 23 يوليو/تموز 1952 (التي أسقطت الحكم الملكي في مصر) لسيد قطب بحضور عبد الناصر نفسه وجمهور واسع من الضباط والدبلوماسيين والأدباء والمهتمين، في أغسطس/آب 1952 في نادي الضباط في منطقة الزمالك.
    قال سيد في هذا اللقاء: "إن الثورة قد بدأت حقاً، وليس لنا أن نثني عليها، لأنها لم تعمل بعدُ شيئاً يذكر، فخروج الملك ليس غاية بل الغاية منها العودة بالبلاد إلى الإسلام..". ثم تابع سيد: "لقد كنت في عهد الملكية، مهيئاً نفسي للسجن في كل لحظة، وما آمن على نفسي في هذا العهد أيضاً، فأنا في هذا العهد مهيئٌ نفسي للسجن أيضاً، ولغير السجن، أكثر من ذي قبل."!!
    وهنا وقف عبد الناصر وقال بصوته الجهوري: "أخي الكبير سيد، والله لن يصلوا إليك إلا على أجسادنا، جثثاً هامدة".
    هذا الموقف كتبه شخص حضر الحفل، هو الأديب السعودي المعروف، مؤسس صحيفة (عكاظ) بعد ذلك، أحمد عبد الغفور عطار؛ ونشره في مجلة (كلمة الحق)، العدد الثاني، مايو/أيار 1967.
    بعد 14 عاماً صدقت توقعات سيد، وأُعدم بعد أن أمضى معظم ما تبقى من حياته في سجون "تلاميذه" من ضباط ثورة يوليو.
    خمسون عاماً مضت على استشهاد سيد.. ولكن لا يكاد يكون له بواكٍ.. ولا كلمات وفاء؛ فقد كثرت عليه السكاكين، وتناوشته سهام المتنطعين وأنصاف المثقفين، وعلماء السلاطين، وأتت على فكره ومواقفه غيوم سوداء، وحملات تحريض وشيطنة، حتى تمّ حصر صورته بشكل مُزوَّر في شخصية تكفيرية متطرفة منغلقة.
    إن معظم من كتب عن سيد قطب ناقداً أو متهماً ركَّز في كثير من الأحيان على سيد وفكره من خلال مقاطع مجتزأة أو من خلال ما كتبه آخرون.. إن هؤلاء الذين ركزوا على بعض الجوانب "الملتبسة" في كتابات سيد، وغضوا النظر عن أدبياته الرائعة ونصوصه الإبداعية والتجديدية وروحه الثورية ومواقفه التي دفع حياته ثمناً لها.. هؤلاء ظلموا سيداً وشاركوا في وضع حاجز نفسي بين الناس وبين سيّد، ولم يخدموا بذلك سوى أنظمة الفساد والاستبداد وتيارات التغريب وأتباع "أذناب البقر".
    عبَّر سيد عن روح ثورية إسلامية ووطنية هائلة كانت حافزاً وملهماً لأبناء جيله ولمن بعده في مواجهة الساسة والمثقفين والعلماء الفاسدين والأنظمة الفاسدة والمستبدة. وأبرز الإسلام بروحه الحركية العملية التي ترفض الظلم وتنتصر للمظلوم وتنزع الشرعية عن الطغاة؛ ولذلك قدم بمقالاته "النارية" ورؤاه الفكرية بنية أساسية دافعة للثورة على الملكية في مصر، وغيرها من الثورات وحركات التغيير.
    لم تمضِ ستة أشهر حتى افترق سيد عن الثورة ورجالاتها بعد أن رأى ما لا يعجبه، فتركهم وانتقدهم. وفي سنة 1954 حكم عليه نظام عبد الناصر بالسجن 15عاماً (ضمن حملته ضدّ الإخوان المسلمين).. فازداد صلابة وإصراراً، بالرغم مما عاناه في السجن من أمراض وآلام.. وكتب قصيدته الشهيرة "أخي أنت حرٌّ وراء السدود"، كما كتب قصيدته "هبل.. هبل" التي رأى فيها كثيرون وصفاً لعبد الناصر ونظامه .
    واتخذت كتابات سيد في سجنه خطاباً أكثر حدة وعمقاً وتأصيلاً للثورة على الطغاة من خلال التركيز على مبدأ "الحاكمية" وردّ التشريع إلى الله والحكم بما أنزل الله. وعندما خرج من السجن سنة 1964 لم يتردد في قبول الإشراف والرعاية على تنظيم إخواني سري، كان يركز في تلك المرحلة على المعاني الإسلامية التربوية والحركية.
    وعندما قُبض عليه في صيف 1965 بتهمة قيادة تنظيم عسكري سري إخواني بهدف زعزعة أمن البلاد واغتيال عبد الناصر والانقلاب على النظام، وحكم عليه بالإعدام بهذه التهم الملفقة، تلقى قرار الإعدام ببسمته الساخرة قائلاً: "الحمد لله، لقد عملت 15 عاماً من أجل الحصول على الشهادة".
    ونقل كاتبو سيرة سيّد عنه عبارات عندما طُلب منه أن يسترحم عبد الناصر بعد صدور حكم الإعدام، فقال: "إن أصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية، لَيرفض أن يخطَّ حرفاً يقرّ به حكم طاغية"، وقوله: "لماذا أسترحم، إن سُجنت بحق فأنا أرضى حكم الحقّ، وإن سجنت بباطل فأنا أكبر من أن أسترحم الباطل"!!
    سيد قطب.. ذلك المظلوم. http://www.aljazeera.net/knowledgegate/opinions/2
    assayha

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 02 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • فتحي الضو:الشباب السوداني مأزوم من السلطة ومعارضيها
  • مطالب بتخصيص شرطة خاصة للمدارس أسوة بالجامعات نائب بتشريعي الخرطوم: الاختلاط بمدارس الأساس يُثير مخ
  • هل سيقوم الإتحاد الأوروبي بتمويل حروب الإبادة الجماعية في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور عبر توف
  • مجلس الوزراء يأمر بضبط الوجود الأجنبي عقوبات رادعة لكل من يأوي مخالفاً لأنظمة الإقامة
  • كاركاتير اليوم الموافق 02 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن الكوز الحرامى
  • وزير المالية : خدمة الدفع عبر الهاتف الجوال من اهم خطوات تطبيق الحكومة الالكترونية


اراء و مقالات

  • معركة كرري وكمين خور شمبات بقلم سليمان ضرار
  • الانترنت وصناعة الرعب الجلباب العربي في قفص الاتهام بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • أتعاطف مع شول منوت ولكن الحقيقة الأمه عريانة ما بيكسي مرة أبوه ..!!؟؟ بقلم د. عثمان الوجيه
  • لقاء صدفي مع يوسف كوة مكي الشاب عند مدينة بلا فجر تنام بقلم ياسر عرمان
  • خبايا وأسرار مؤامرة ما يسمي بنفرة تنمية جبل مرة بقلم محمد عبد الرحمن الناير (بوتشر)
  • مجزرة 1988 بحق المعارضين الإيرانيين.. فضيحة تطفو على السطح من جديد بقلم علي أحمد الساعدي
  • المرشح: بيل قيتس.. الرمز: انثى الانوفليس! (1) / بقلم رندا عطية
  • واجعك وين ... أشارة خضراء (جولات للاتفاوضية ) !. 5/4 . بقلم : أ. أنــس كـوكـو
  • حول تعديلات د. عمر القراي في الفكرة الجمهورية (5) بقلم خالد الحاج عبد المحمود
  • الخرابة !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لا تمنعوهنَّ من المساجد بقلم الطيب مصطفى
  • مبارك الفاضل والخم السياسى خلا لكى الجوفبيضى واصفرى ! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • شعاراتٌ فضفاضةٌ وأماني وطنيةٌ كاذبةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • خارطة طريق للاقباط لمقاومة قانون منع بناء الكنائس بقلم جاك عطالله
  • خلافات صامتة داخل الأغلبية الصامتة وظاهرة الإنشقاقات في الحركات المسلحة.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • الصحافة الإليكترونية : قانون سد الفرقة! بقلم فيصل الباقر

    المنبر العام

  • للاذكياء فقط .. مناظره كبرى مع الشيخ العلامه ابوكليبه هههههههه
  • اللواء حميدتي: طالبنا برفع الحصار عن السودان ولم نطلب فدية...؟!
  • هناك .. طأطأت إنجلترا رأسها .. وانكسرت
  • وزير الاعلام: أغنية خليل فرح (عازة في هواك) مسجلة كتراث أثيوبي ... حتى الويكة سجلوها...؟!!!
  • أيام في مواقع الثوار
  • نيوزلندا تستغني عن ميدان الخرطوم
  • عنف بشع في المتمة الاثيوبية ونزوح كبير للسودان :صفقة مخابرات مصر والسودان(صور)
  • يا ام ضفايرقودي الرسن
  • جهاز الأمن والمخابرات الوطنى يمنع تداول انخفاض قيمة الجنيه في الصحف
  • عبقرية الكاشف (2).. عصام م. نور/توزيع الموصلي
  • إنطباعات 27 يوماً في الســودان .. لا حول ولا قوة الا بالله
  • كاجومي في جنيف
  • هل سيقوم الإتحاد الأوروبي بتمويل حروب الإبادة الجماعية في جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور...الخ
  • مراجعات اسفيرية
  • في ذمة الله...الصحفي احمد حسن محمد صالح
  • مسلم سابق يتحدى المسلمين ويتناول قصة سيدنا موسى مع الخضر بطرح أسئلة جريئة!!
  • عاجل عاجل عاجل عاجل عاجل
  • اليوم ذكرى معركة كرري..
  • الشريف السموأل للبشير :حاكم علي عثمان.... تسقط عنك تهم الجنائيه
  • الورقة الخضراء تترنح أمام الجنيه السوداني ......
  • عاجل : ساهم في علاج الفنان شول منوت
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de