سلفية و صوفية بقلم عبدالعليم شداد

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 03:26 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-07-2017, 09:52 PM

عبدالعليم شداد
<aعبدالعليم شداد
تاريخ التسجيل: 18-09-2014
مجموع المشاركات: 19

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سلفية و صوفية بقلم عبدالعليم شداد

    08:52 PM July, 02 2017

    سودانيز اون لاين
    عبدالعليم شداد-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ان لعقل الانسان القدرة علي تقبل أي شيء والايمان به طالما انه لم تتح له الفرصة لمعرفة ما هو افضل منه ليسد به الفراغ الموجود فيه, ونلاحظ ذلك في الديانات الغريبة الموجودة في عالمنا المعاصر, ففي عالم اليوم يوجد من يعبد ذكر الرجل ومن يعبد فرج المرأة ومن يعبد برمجيات الكومبيوتر ومن يعبد مارادونا لاعب كرة القدم الارجنتيني ومن يعبد الثعابين ومن يعبد البقر, وحتي علي مستوي الاديان المشهورة في العالم لا يعبد معتنقيها الله رب العالمين بصفاته التي يعرفها المسلمون, فاليهود يعبدون الاها خاصا بهم اسمه (يهوه) ويعتبرونه الاها خاصا باليهود لا علاقة لغيرهم به, اما عند النصارى فتختلف كذلك صفات الاله الذي يعبدونه عن صفات (الله عز وجل), فعندهم ان يسوع (الله) ولدته مريم عليها السلام ورباه يوسف النجار وعمل نجارا وكان يأكل ويشرب.
    وبالطبع فان كل ما سبق لا يضر الله عز وجل شيئا ولا ينفعه, لا يضره ان كان جميع الناس يعبدون البقر والثعابين ولا ينفعه كذلك ان عبدوه جميعا حق عبادته, فهم المحتاجون اليه ولنوره وهدايته فمن هداه الله تعالي لطريقه المستقيم فقد من عليه بذلك فالهداية نعمة ينعم بها الله عز وجل علي من يشاء من عباده والمسلم مأمور بتبليغ ما علم من علم فالغاية هي عبادة الله والعبادة هي (غاية المحبة مع غاية الخضوع) لله عز وجل فيجب ان يكون (الله احب الي العبد من كل شيء) وان يكون الله عنده اعظم من كل شيء ولن يستطيع ان يصل الي تلك الغاية الا بعد اتباع رسوله فهو الذي بلغ النور الذي جاءه من ربه حق البلاغ فله الفضل العظيم علي كل المسلمين ولذلك فلن يكتمل ايمان عبد الا بمعرفة ذلك الفضل ومن عرفه صار (رسول الله احب اليه من نفسه) فمحبة رسول الله تلي محبة الله تعالي في الوجوب وهي محبة في الله وبالله فمن لم يتبع طريق رسوله فلن يصل أبدا لمحبة الله ومن أمتلأ قلبه بحب الله تعالي احب عباده المؤمنين والحب في الله عبادة من أفضل العبادات واجل القربات التي يتقرب بها الي الله عز وجل وعندها يصير القلب نظيفا خاليا من الحقد والحسد والكراهية و لسهلت عليه جميع العبادات القلبية مثل التسامح مع الاخرين والصفح عنهم وحسن الخلق وحسن العشرة وبر الوالدين وصلة الارحام ومن امتلا قلبه بحب الله صار يبغض كل من يبعده عن طريق الله فهو يبغض في الله والبغض في الله بغض ناتج عن محبة الله ومحبة رسوله ومحبة عباده المؤمنين.
    ان الحب في الله يجعلك تحب من يحببك ويشجعك علي الاعمال التي يحبها الله, فاذا كنت تحب قراءة القران فانك تحب من يقرأه ويتدارسه معك واذا كنت تحب الصلاة وقيام الليل ستحب من ينشطك عليها واذا كنت تحب الجهاد فستحب من يرافقك وينشطك عليه وهكذا مع كل العبادات وأعمال الخير حيث أمر الاسلام بالجماعة والاجتماع علي الخير, فالجماعة ضرورة وقضية متفق علي طلبها فالإنسان لا يعيش منفردا بل لا بد له من الاجتماع والتعاون مع بني جنسه, وروح الجماعة تتجلي في الكثير من العبادات فالصلاة دعا الرسول صلي الله عليه وسلم في احاديث كثيرة الي ان تؤدي في جماعة (صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة) ولا تصح صلاة الجمعة الا اذا كانت في جماعة, وفي الحديث (عليكم بالجماعة فإنما يأكل الذئب القاصية), فالمسلم يختار الجماعة التي تعينه في دينه وتساعده علي التقرب من ربه وذلك بما يتناسب مع مقدراته ومواهبه وكل ميسر لما خلق له, فان كان ممن حبب اليهم (حفظ القران وتجويده ودراسة علومه) كان مع الجماعة التي تعينه علي ذلك وان كان ممن حبب اليهم (الجهاد في سبيل الله) كان اصحابه واصدقائه من اهل الجهاد في سبيل الله وان كان من الذين (يجتهدون في تربية النفس وتهذيبها) كان مع اهل التربية والسلوك وان كان ممن حبب اليه (الاعتناء بسنة رسول الله ونشرها بين الناس) كان مع اهلها, ولا يعني ذلك (تجزئة الاسلام وتقسيمه) فالمسلم مطالب بان يجتمع فيه كل ما سبق والا أصابه خلل في دينه, ولا يعني ذلك ضرورة الانضمام لجماعة واحدة مشهورة, بل يمكن الانضمام لعدة جماعات في نفس الوقت فيمكن ان يكون المسلم عضوا في جماعة تهتم بمساعدة المرضي أو جماعة لرعاية المشردين وفاقدي السند أو جماعة تقوم بتقديم الطعام للفقراء المعدمين وغيرها, والحب في الله هو الذي يجمع بينه وبين اخوانه في جماعته بسبب اجتماعهم علي عمل يحبه الله تعالي, وهم يحبون جماعات المسلمين الأخرى وينكرون عليها ما يرونه من خطاء بنفس طيبة فهم يحبون الخير لإخوانهم المسلمين مثلما يحبونه لأنفسهم, وعند انكار المنكر يجب ان يكون المسلم واسع الافق طيب النفس وان يتذكر أن من يعبد البقر والثعابين علي قناعة بما يفعل وهو مستعد للقتال دفاعا عن ما يؤمن به فدعوة الناس واجبة اما هدايتهم فبيد الله تعالي.
    ان غياب الحب من واقع حياتنا قد سبب خللا كبيرا في المجتمع فقد تم تقزيم هذه الفطرة وجعلها صفة خاصة لعلاقة الرجل بالمرأة, فاصبح التفكير ينصرف الي الفاحشة اذا ما قال احدهم لآخر انه يحبه, وحقيقة الأمر ان قلب المسلم ممتلئ بالحب, حب الله تعالي وحب رسوله وحبه لنفسه (حب النفس لا يعني الانانية كما هو شائع), ولكن مع الاسف تم تشويه هذه المعاني الطيبة الجميلة عبر مواد تبث يوميا وعلي مدار العام تحكي قصتها الاساسية عن شاب يحب فتاة ويعاني ويحارب من اجلها حتي ينتصر لحبه, واذا ما غاب حب الله تعالي عن القلب صار خاويا وامتلاء بحب الشهوات وكراهية الناس, وان هذا عين ما نلاحظه في معظم مؤسساتنا السياسية والحزبية وغيرها التي تمتلئ بالصراع والغيبة والحسد والبغضاء فحيثما اتجهت تجدك ما يسوؤك , فلا مناهج ولا مبادئ والمبدأ الوحيد ان تصف الاخرين بالفشل والجهل والفساد بما يفهم منه أنك انت النجاح والعلم والأمانة.
    ان هدف هذه المقالة هو التأكيد علي مبدأ ووضع الاصبع علي عنصر هام من عناصر المشكلة وليس الحديث عن الصواب والخطاء وان الداعي لها هو أن العالم قد بدأ يتجه نحو حرب جديدة ضد الاسلام ويريد ان يستغل التصوف والصوفية في ذلك وهذا ليس حبا فيهم بل كراهية للإسلام واهله عبر استخدام خطاب كراهية ضد السلفية شبيه بالذي كنا نسمعه في دارفور وقد رأينا ماذا فعل ذلك الخطاب بدارفور واليوم يريدون ان يستخدموا نفس الخطاب ولكن بنسخة اخري (صوفية سلفية) فيجب الحذر من ذلك والمعلوم ان السودان منذ الاستغلال وحتي اليوم ليس فيه حجر علي صاحب دعوة واول حزب حكم السودان بعد الاستغلال كان زعيمه شيخ طريقة صوفية ومازال هذا الحزب موجودا ويعمل بكل حرية ومشارك في الحكومة بنسبة كبيرة اليوم. وختاما من المهم أن نتذكر دائما انه عند علو صوت الشقاق والخصام تضيع الكثير من الثوابت والمسائل المتفق حولها وتنساب اخلاق العدو وثقافته لتشكل المجتمع وتفرض عليه ثوابت جديدة, فالصواب ان نبحث عن ما نتفق عليه وما اختلفنا فيه نناقشه بكل حب وطيب نفس, فقم يا عبدالله واغسل قلبك واملأه بحب الله وادعو الي سبيله بالحكمة والموعظة الحسنة وتذكران من البشر من لايزال يقدس الثعبان والبقر.
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de