سقوط أردوغان من علياء النعمة بقلم ألون بن مئير

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 08:55 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-07-2015, 10:19 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 14-08-2014
مجموع المشاركات: 216

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سقوط أردوغان من علياء النعمة بقلم ألون بن مئير

    10:19 PM Jul, 02 2015
    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    أثارت خطة الرئيس التركي، طيّب رجب أردوغان، في شهر أيّار (مايو) 2013 – القاضية بإزالة منتزه جيزي في وسط إسطنبول واستبداله بنسخة طبق الأصل من بناء عثماني ضخم يعود للقرن التاسع عشر – موجة ً صاخبة من الإحتجاجات ضدّ الحكومة في اسطنبول وغيرها من المدن في جميع أنحاء تركيا، الأمر الذي أدّى لمواجهات عنيفة إستخدمت فيها الشرطة قوّة غير متناسبة. أصيب في هذه المواجهات آلاف المتظاهرين، وواجه آلاف آخرون إجراءات قضائيّة ضدّهم وفقدوا وظائفهم، وأسند لبعض المتّهمين ارتكاب جرائم إرهاب، وما زال الكثير منهم قيد المحاكمة، وآخرون قضوا مدة تصل إلى 10 أشهر في السّجن قبل أن يُخلى سراحهم بكفالة. وأنا شخصيّا ً أعتقد بأن حدث منتزه جيزي كان نقطة تحوّل تاريخيّة حدّدت بداية نهاية حظوظ أردوغان السياسيّة.

    وما يبدو بأنه ردّ فعل على خطّة أردوغان كان في الواقع انفجار لاستياء شعبي أعمق بكثير يهتاج في النفوس منذ وقت ٍ طويل تجاه حكومة أردوغان. فالتآكل المتواصل للظروف الإجتماعيّة – السياسيّة والقيود المتزايدة على حريّة التعبير وتواجد وانتشار حزب العدالة والتنمية الحاكم في كلّ مكان خلق قلقا ً عميقا ً وخوفا ً بين عامّة الشّعب حيث أنّهم أصبحوا شهودا ً لتحوّل بلدهم تدريجيّا ً من بلد ٍ ديمقراطي إلى دولة بوليسيّة.

    هناك خمسة أبعاد تبيّن تراجع أردوغان بشكل ٍ سيّء جدّا ً عمّا كان من الممكن أن تصبح تركته الكبرى للشعب التركي:

    الأوّل هو البعد الإجتماعي الذي حقّقت فيه تركيا بلا شكّ تقدّما ً ملحوظا ً في الأعوام ما بين 2002 و 2010. ففي عام 2001 تبنّت تركيا وثيقة “شراكة الإنضمام” للإتحاد الأوروبي والتي جهّزت أنقرة بخارطة طريق لإدخال “الديمقراطيّة وحكم القانون …وحقوق الإنسان وحماية الأقليّات” كشرط أساسي لبدء مفاوضات الإنضمام لعضويّة الإتحاد الأوروبي.

    مرّر البرلمان عدّة قوانين لحماية حقوق المتّهمين والمعتقلين وتحويل الإشراف على مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني من إدارة الشرطة إلى سلطات مدنيّة، وإجراء إصلاحات قضائيّة وضمان حريّة التعبير. علاوة ً على ذلك، فقد مرّرت تركيا قوانين تسمح بالبثّ الإذاعي الكردي وتوفير الخيارات للتعليم الخاصّ باللغة الكرديّة. غير أنّ هذه الإصلاحات، على أيّة حال، بدأت تتقوّض وتتآكل عندما شرع أردوغان في التنازل عن التقدّم الذي عزّز قاعدة سلطته، وهذا فقط من أجل الإستحواذ على المزيد من السلطة، في حين كان يدفع نحو المزيد من أسلمة البلد.

    وحسب التقرير الدولي لمنظمة رعاية حقوق الإنسان (هيومن رايتس ووتش) لعام 2015، فقد تنكّرت الحكومة التركيّة بشكل ٍ متزايد لمبادئها وارتكبت انتهاكات، شاملة محاكمات غير مبرّرة لجرائم خطابيّة مزعومة، والتطبيق التعسّفي للإتهامات بالإرهاب مثل “الإنتماء لمنظمة مسلّحة”، والإحتجازات السابقة للمحاكمة لفترات ٍ طويلة (وبشكل ٍ خاصّ للصحافيين والطلبة والمحامين)، والتخويف المنهجي لأيّ فرد ٍ أو حزب يرفض أو يعارض سياسة الحكومة، هذا ناهيك عن الفساد المستشري في قمّة جهاز السلطة.

    البُعد الثاني هي الإصلاحات السياسيّة التي تبنّاها أردوغان، بما في ذلك التغييرات التي أجراها على لوائح مجلس الأمن القومي التركي لتقليص السلطة العسكريّة الكليّة عليه بزيادة عدد أعضائه المدنيين وتعيين مدني كأمين عام له، هذا فضلا ً عن زيادة الشفافيّة الحكوميّة وإلغاء محاكم أمن الدولة.

    ولكن أردوغان بدأ في السنوات الأخيرة بتجميد هذه الإصلاحات السياسيّة وانتزاع الغرض الأساسي منها، ألا وهو تنمية شكل ٍ متقدّم من الحكم الديمقراطي. لقد استخدم واجهة ديمقراطيّة لتوجيه إستبداد انتخابي حيث اعتقل بلوائح إتهام لدوافع سياسيّة حوالي ثلث القادة العسكريين الكبار ووُضع مناهضو الحكومة تحت الإقامة الجبريّة بتهم ملفّقة بالتآمر على الإطاحة بنظام الحكم.

    البُعد الثالث هو التنمية الإقتصاديّة حيث احتضنت الحكومة بحماس النظام الرأسمالي. وبفضل الإنفتاحات الدبلوماسيّة في الأسواق العالميّة (وبالأخصّ في الشرق الأوسط)، فقد تمكّنت الحكومة من فتح عدّة أسواق جديدة للصادرات التركيّة.

    لقد سارعت هذه الجهود من النموّ الإقتصادي لآفاق ٍ غير مسبوقة في تاريخ تركيا الحديث. فمنذ استلام حزب العدالة والتنمية السلطة في عام 2002 تضاعف دخل الفرد في تركيا تقريبا ً ثلاث مرّات في عام 2011 وتجاوز الناتج المحلّي الإجمالي مبلغ 774 مليار دولار في تلك السنة، واضعا ً تركيا في المرتبة الثامنة عشر من كبرى اقتصاديّات العالم.

    وبالرّغم من ذلك، لم يستفد الشعب التركي من نموّ اقتصاده القومي بشكل منصف، فما زالت عشرات الملايين تعاني من التفاوت الإقتصادي. وفي عام 2012 هبط النموّ الإقتصادي التركي إلى مستوى 2.2 % فقط بعد أن وصل إلى 9 % في العامين 2010 و 2011، وهو انكماش قوّض بشكل ٍ خطير قاعدة أردوغان السياسيّة.

    البُعد الرابع يتمثّل في السياسة الخارجيّة التي كان مركزها مبدأ “صفر مشاكل مع الجيران” الذي اعتنقه رئيس الوزراء دافوتوغلو (الذي كان آنذاك وزيرا ً للخارجيّة) وعمل بجهد ٍ ومثابرة على تنفيذه. ولكن الصّورة تبدو في الوقت الحاضر مختلفة كليّا ً. فليس هناك أية دولة مجاورة لتركيا (إضافة إلى دول أخرى في المنطقة) ليس لتركيا مشاكل معها، شاملة أرمينيا، اليونان (بسبب جزيرة قبرص)، إيران، العراق، سوريا، المملكة العربيّة السعودية، إسرائيل، مصر وغيرها.

    ووتّرت تركيا علاقاتها أيضا ً مع الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي حول سياساتهم المغايرة تجاه سوريا والحملة ضدّ تنظيم “داعش”. ومن السّخرية أنّه في الوقت الذي يتطلّب فيه مبدأ “صفر مشاكل مع الجيران” ذكاء وبراعة لحلّ المشاكل، اختار أردوغان إلى حدّ كبير نهج المواجهة.

    البُعد الخامس هو إخلال التوازن المتزايد ما بين الإسلام والديمقراطيّة. فقد ذهبت الحكومة، بكلّ المقاييس ، أبعد بكثير من توافق ٍ سليم ما بين الدين والديمقراطيّة. لقد احتضن أردوغان بشكل ٍ منهجي سياسات ذات توجّه دينيّ ليست فقط محليّا ً وإنّما أيضا ً ضمن علاقات تركيا الخارجيّة. إنّه يفضّل أية منظمة أو دولة بروابط إسلاميّة قويّة (مثل قطر وحماس) عن غيرها، وذلك بصرف النّظر عن القضايا المختلف عليها فيما بينها.

    وبدلا ً من انتهاج توازن ما بين شكل ٍ ديمقراطي للحكم والإسلام كدين الدولة، فإنّ تخلي أردوغان المقصود للإصلاحات السياسيّة والإجتماعيّة لصالح التوجّه الإسلامي المتنامي بما يتعارض مع مبدأ تأسيس الجمهوريّة بدأ يعطي نتائج عكسيّة. لقد استخفّ أردوعان بشكل ٍجسيم بقوّة وشعبيّة العلمانيّة التركيّة.

    وللتأكيد، فإن تراجع أردوغان على جميع الجبهات قد أثّر عليه أخيرا ً. فنجاحاته خلال فترة رئاستيه الأولى والثانية تبدو أنها أعمت بصيرته. ونتيجة لذلك، فإن طموحه لتغيير الدستور لمنحه، كرئيس، السلطة المطلقة تقريبا ً قد قوبل بالرّفض بشكل ٍ ساحق من قبل جمهور الناخبين.

    ينبغي على الشعب التركي أن يتذكّر بأنه قادر فقط بقوّة الإقتراع أن يحبط طموح أردوغان الأعمى، وبالإستخدام الحكيم لصندوق الإقتراع قادر في المستقبل أن يستعيد طاقة تركيا كقوّة ديمقراطيّة كبرى وكلاعب مهمّ على الساحة الدوليّة.

    إنّ حلم أردوغان في أن يكون رئيسا ً خلال الإحتفال المئوي لقيام الجمهوريّة التركيّة في عام 2023 بسلطة مطلقة تقريبا ً وأن يصبح أتاتورك تركيا العصريّة قد تبخّر الآن. تعطّشه لمزيد من السلطة وعجرفته والأسلوب الديكتاتوري الذي ينتهجه لترسيخ سلطته قد أطاحت به في نهاية المطاف.

    وكما قال الأديب الإنجليزي وليام شكسبير يوما ً ما:”إنّه لشيء ممتاز أن يكون لك قوّة عملاق، ولكنه ظلم واستبداد أن تستعمل هذه القوّة كعملاق”.

    أحدث المقالات

  • جداريات رمضانية (10) بقلم عماد البليك 07-01-15, 02:16 PM, عماد البليك
  • ذكرى عملية العنف المسلح 1989 (1) لماذا لا تحكم الجبهة القومية الاسلامية.. وماذا بعد حكمها..!! عرض:م 07-01-15, 02:14 PM, محمد علي خوجلي
  • حتى لا نصبح كلنا داعشيون الجهاد ليس أصل قى الاسلام بقلم عصام جزولي 07-01-15, 02:13 PM, عصام جزولي
  • أطربتني أغنيات أستاذنا الكابلي في اغاني وأغاني بقلم صلاح الباشا 07-01-15, 02:11 PM, صلاح الباشا
  • الظل المتسكع نص شعري (من وحي عمل تشكيلي وحفريات أخري) بقلم الحاج خليفة جودة - سنجة 07-01-15, 02:10 PM, الحاج خليفة جودة
  • اخر مناصب الرئيس وماذا بعد..؟؟!! بقلم سميح خلف 07-01-15, 02:08 PM, سميح خلف
  • ربع قرن.. بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 07-01-15, 11:28 AM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • جرائِمْ الكراهِيّة والعُنف المُعرقنْ – الجُرح الغائِر فِى قلُوب الملايين – الطُغيان والإضْطهاد والقه 07-01-15, 11:25 AM, حماد سند الكرتى
  • دعوة بنسودا باعتقال البشير وآخرين تضع مصداقية مجلس الأمن على المحك بقلم الصادق حمدين 07-01-15, 11:23 AM, الصادق حمدين
  • ... حديث الترابى حياة مابعد الموت ... وجدلية الروح والجسد ( 2 ) بقلم ياسر قطيه 07-01-15, 11:21 AM, ياسر قطيه
  • د.الترابي انها بلادنا وليست ارض (شفتة )!! بقلم حيدر احمد خيرالله 07-01-15, 11:19 AM, حيدر احمد خيرالله
  • الإعلان هو الذى يقتل أوّلاً، أمّا الرصاصات، ففيما بعد !. بقلم فيصل الباقر 07-01-15, 01:31 AM, فيصل الباقر
  • للوصول بسفينة السودان إلى بر الحل الديمقراطي بقلم نورالدين مدني 07-01-15, 01:21 AM, نور الدين مدني
  • اِنهيار الدبلوماسية في السودان بين .. الهروب والدموع بقلم عبدو حماد 07-01-15, 01:18 AM, مقالات سودانيزاونلاين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de