منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 14-12-2017, 08:22 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سقط الترابي في دائرة الصحافة حين تكتلت ضده الأحزاب- في انتخابات عام 1986!! بقلم عثمان محمد حسن

04-12-2017, 03:21 PM

عثمان محمد حسن
<aعثمان محمد حسن
تاريخ التسجيل: 30-12-2014
مجموع المشاركات: 119

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سقط الترابي في دائرة الصحافة حين تكتلت ضده الأحزاب- في انتخابات عام 1986!! بقلم عثمان محمد حسن

    03:21 PM December, 04 2017

    سودانيز اون لاين
    عثمان محمد حسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    · نظام ( الانقاذ) سعيدٌ بالرسالة التي بعثت بها الحركة الشعبية-
    جناح عقار- إلى عدة جهات، قبل يومين، تدعو فيها إلى " خوض معركة جماهيرية
    واسعة للمطالبة بانتخابات حرة ونزيهة في مناخ ديمقراطي، مسبوقة بوقف
    الحرب وتحقيق السلام والحريات.."

    · النظام سعيدُ بالرسالة.. لكنه سوف يشقى بها.. فالرسالة تقول:- : "
    نحتاج لنقاش شفاف وموضوعي حول قضية الانتخابات، دون الركون للإجابات
    والمواقف السهلة التي لا تضع اعتباراً للمستجدات، ودون الانجرار وراء خطط
    النظام، والا فان قضية الانتخابات ستؤدي الى المزيد من التقسيم لقوى
    المعارضة."

    · و تلك هي الفقرة الأهم..!

    · يا أحزاب المعارضة ( التي لا تزال حيَّة).. الزمن يتحرك في إيقاع
    سريع.. و أنتم واقفون حيث كنتم منذ انفصال الجنوب.. و لا تتحركون إلا
    لتجريب المجرب في ملهى ثابو أمبيكي..

    · لا أشعر بأي حرج حين أكرر ما كتبته عن اقتراح الأستاذ/ علي محمود
    حسنين، نائب رئيس الحزب الوطني الاتحادي، قبيل انتخابات عام 2011.. و
    مطالبته بتوحيد احزابكم في جبهة واحدة ضد المؤتمر الوطني.. لكنكم
    عاندتموه.. و دخلت أحزاب منكم الانتخابات و قاطعته أخرى.. و ظهرت نتائج
    الانتخابات.. و أخذ المؤتمر الوطني ما ( أراد) من الدوائر دون مقاومة..

    · و غادر الأستاذ/ حسنين السودان مغاضباً، و لم يعد حتى الآن!..

    · ربما كان الأستاذ/ علي محمود حسنين يفكر في قابلية تطبيق تجربة
    تكتل الأحزاب السياسية ( قوى الانتفاضة) ضد حسن عبدالله الترابي، مرشح
    الحركات الاسلامية.. و إسقاطه في دائرة الصحافة في انتخابات عام 1986..

    · إن تجربة اسقاط الترابي قابلة للتطبيق في الوقت الراهن.. و
    المعارضة أحوج ما تكون إلى تطبيقها في مواجهة البشير بمؤتمره الوطني و
    دولته العميقة.. فبالله، اسعوا إلى تطبيقها في الانتخابات القادمة،
    أقول لكم..

    · ثم أقول:- غيروا طرائق تفكيركم، و إلا فسوف تستمرون في الدوران
    حول الفراغ.. و تتشتتون.. و تذهب ريحكم..

    · أتألم غاية الألم من ما أنتم فيه: تمزقت الأحزاب المدنية.. و
    الحركات الدارفورية المسلحة تفتتت.. هرولت جماعات منها نحو حوار قاعة
    الصداقة.. و أخذت نصيبها من الكيكة.. و جلست في البرلمان و صمتت.. و
    الحركة الشعبية انشقت جناحين: جناح مالك عقار و جناح عبد العزيز الحلو..
    و كل جناح يدعي أنه هو الأصل..

    · إذا بحثتم عن السبب في تفتتكم و تشتتكم، و استمرار آلام الشعب
    السوداني.. فسوف تجدونه داخل مقاطعاتكم للانتخابات، و بلا جدوى.. و كل
    حزب منكم يقف في خندقه لكسر سطوة النظام.. و البلد تحتاج هجومكم عليه من
    خندق واحد.. فافتحوا عقولكم على مسار الأحداث في البلد و ناس البلد!

    · إن الحركة الشعبية، جناح عقار، تعترف بان " عمل المعارضة المشترك
    يعاني من غياب الاجندة السياسية الواضحة وبرنامج العمل اليومي المستمد
    منها..."

    · ارسلوا عواطفكم في إجازة.. و دعوا عقولكم تعمل في هدوء لكسر حاجز
    معاناتكم\ معاناتنا.. و حاجز الخوف من اصباغ الشرعية للنظام عند دخول
    انتخابات 2020 ..

    · ضعوا الأجندة المطلوبة.. و البرنامج اليومي الواقعي.. و أعدوا من
    الأدوات ما تستطيعون للحيلولة دون الخج و التزوير في صناديق الاقتراع..
    فقط، تسلحوا بالشجاعة و عدم التردد في الاقدام على المواجهات التي لن
    يقدر المؤتمر الوطني على دحركم فيها!

    · الشعب السوداني يكره حزب المؤتمر الوطني.. رتِّبوا أنفسكم لتفَعيل
    تلك الكراهية بإتقان.. إنه حزب ساقط اجتماعياً بسبب سقوطه الأخلاقي.. و
    قد صار اسمه عنواناً للفساد العام.. و سوف تتساقط أعمدته في أي انتخابات
    تعدُّون لها.. فعِّلوا كراهية الشعب للنظام و حزب النظام و تنابلة
    النظام.. فعِّلوها لصالحكم- صالح الشعب!

    · إن ما يشبه اللا مبالاة هو الايقاع في الشارع العام حيال انتخابات
    2020 ، في الوقت الحاضر، فالكل يائس من حدوث أي تغيير.. بالرغم من الرغبة
    الجامحة في اسقاط النظام، و دون إراقة الدماء في الشوارع.. نازلوا النظام
    بالشعب في ملعب لن يكون شارعه .. و سوف تدركون أنكم أنتم الأقوى بالشعب
    السوداني؟!

    · نازلوا المؤتمر الوطني، نازلوه بأسماء لا تثير الجدل بين
    المقترعين.. أسماء تتفقون عليها، بعد أن تتلمسوا اتجاه رأي الشارع،
    إتفقوا على اسم محدد لرئاسة الجمهورية.. و أطرحوا للنقاش أسماءً ترشحونها
    للبرلمان.. بعد اتفاقكم على أجندة للعمل و ميثاق للشرف..

    · و الأهم هو الاتجاه للعمل على تغيير مفوضية الانتخابات المدجنة
    .. و لن تعدموا مراقبين محليين ( مجاهدين) لمنع تلاعب المؤتمر الوطني
    بالانتخابات قبل و أثناء و بعد إجراء الاقتراع.. و السهر على حراسة
    صناديق الاقتراع للحيلولة دون تبديلها في المراكز الفرعية أو أثناء نقلها
    من المراكز الفرعية إلى المركز الرئيسي.. و السهر عليها داخل المركز
    الرئيسي..

    · لا تتردوا في خوض الانتخابات..!

    · تذكروا أنكم رفضتم خوضها من قبل.. و كان بإمكانكم إحداث الكثير من
    التغيير.. و قد أدى رفضكم إلى 5 سنوات عجاف أضيفت إلى سنوات آلام الشعب
    السوداني.. و سوف يكون عدم خوضكم انتخابات 2020 تصويتٌ لاستمرار آلام
    الشعب السوداني من حيث لا تتبصرون..

    · و عليكم أن تتذكروا أن بعض منتسبي المؤتمر الوطني خاضوا
    الانتخابات السابقة كمستقلين.. و فازوا في دوائرهم رغم أنف عمر البشير، و
    هم الآن شوكة حوت في حلق المؤتمر الوطني بالبرلمان- و ما ( أبو القاسم
    برطم) سوى نموذج حي للمستقلين!

    · قد يضايقكم النظام أثناء حملاتكم الانتخابية و لقاءاتكم
    الجماهيرية.. لكنه لن يستطيع مضايقتكم في فضاءات الواتساب و الفيسبوك و
    المواقع الاليكترونية الأخرى.. و سوف تكون كلمتكم هي الأعلى في مجال
    الأسافير..

    · و أقول لكم:- إن كل من لم يشاركوا في العصيان المدني الأخير من
    الشعب، خوفاً على وظائفهم، و كل من كان يخاف من مواجهة الجنجويد، إذا
    قامت المظاهرات، سوف يكونون في صفكم في الفضاء الواسع.. و أن كل الكارهين
    للنظام سوف يدعمون حملاتكم.. و يمكنكم استغلال رحابة الفضاء بلا حدود..

    · و عليكم أن تتخيلوا عضويتكم تنشط في الأحياء بعد بياتِها الشتوي
    الطويل.. تخيلوها تطرق أبواب البيوت ي المدن و القرى في حملات انتخابية
    لا تتوقف.. تخيلوها تغشى أماكن التجمعات.. تخيلوا تحركاتها الإيجابية بعد
    عودة الروح إليها..

    · لا تتردوا.. ضعوا نصب أعينكم سقوط حسن عبدالله الترابي ( مرشح
    الجبهة الاسلامية) امام حسن شبو ( مرشح قوى الانتفاضة) في عام 1986..

    · و الله معكم.. و الشعب معكم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de