العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-20-2017, 09:52 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سفير الإمارات و الشرق الأوسط العلماني بقلم بابكر فيصل بابكر

08-17-2017, 03:32 PM

بابكر فيصل بابكر
<aبابكر فيصل بابكر
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 176

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سفير الإمارات و الشرق الأوسط العلماني بقلم بابكر فيصل بابكر

    03:32 PM August, 17 2017

    سودانيز اون لاين
    بابكر فيصل بابكر-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]
    في حوار مع المذيع الأمريكي اللامع "شارلي روز" في برنامجه على قناة (بي بي إس) أواخر الشهر الماضي قال سفير دولة الإمارات في واشنطون "يوسف العتيبة" أنَّ خلاف بلاده مع دولة قطر ليس ديبلوماسياً بقدر ما هو خلافٌ فلسفي حول رؤية الإمارات والسعودية ومصر والأردن والبحرين لمستقبل الشرق الأوسط.
    وأضاف العتيبة ( إذا سألت الإمارات والسعودية والأردن ومصر والبحرين ما هو الشرق الأوسط الذي يريدون رؤيته بعد 10 سنوات من الآن، فسيكون متعارضاً في الأساس لما أعتقد أن قطر تريد رؤيته بعد 10 سنوات من الآن. ما نريد أن نراه هو حكومات علمانية مستقرة مزدهرة وقوية ). إنتهى
    واجه تصريح العتيبي إنتقادات شديدة, خصوصاً من قبل السلفيين الوهابيين والأخوان المسلمين, حيث قال البعض أنه "مؤامرة ضد الدين" ومضى آخرون للقول بأنه "محاولة لنزع عقيدة إستقرت منذ مئات السنين".
    درج أهل الإسلام السياسي على إستغلال الدين مطيَّة لتحقيق المآرب السياسية, وهو المأخذ الأساسي الذي يجعل مخالفيهم يدعون للمطالبة بفصل الدين عن السياسة, وليس "إبعاد الدين عن الحياة" كما يحاولون تصويره زوراً, ذلك لأنه من المستحيل نفي الدين عن الحياة لأنَّ الناس يتصرفون تجاه مختلف القضايا الإجتماعية من نظرة أخلاقية هى لدى غالبيتهم نابعة من الدين.
    إنَّ أسطع مثال لإستغلال جماعات الإسلام السياسي للدين من أجل المكاسب السياسية ينعكسُ في الحملة الشعواء التي قاموا بشنها على السفير العتيبة, والتي أعتقد جازماً أنهم لا يستهدفون من ورائها سوى تحقيق نقاط لصالح قطر في معركتها "السياسية" مع الدول المقاطعة, ودليلي على ذلك صمتهم عن تصريحات أكثر وضوحاَ وتفصيلاً أدلى بها الرئيس التركي أردوغان حول مفهوم العلمانية.
    في زيارته الشهيرة لمصر عام 2011 دافع أردوغان عن الدولة العلمانية وقال أنها ( لا تعنى دولة اللادين، و أنَّ العلمانية الحديثة لا تتعارض مع الدين), ونصح الذين يُعدِّون الدستور المصري بالحرص على ضمان وقوف الدولة على مسافةٍ متساويةٍ من جميع الأديان والفئات, وقال ( فإذا بدأت الدولة بهذا الشكل فإنَّ المجتمع كلهُ سيجد الأمان، المسلمون والمسيحيون وغيرهما من أديان أخرى واللا دينيون، فحتى الذي لا يؤمن بالدين يجب على الدولة أن تحترمهُ, إذا تم وضع تلك الضمانات فهذه هي الدولة العلمانية ). إنتهى
    هذه التصريحات المؤيدة بشدة للعلمانية لم يتعامل معها الأخوان المسلمين مثلما تعاملوا مع تصريح السفير العُتيبة, ولم يقولوا أن حديث أردوغان يُمثل مؤامرة على الإسلام أو محاولة لنزع العقيدة المستقرة من قرون, وهو ما يوضح إزدواجية خطابهم الذي لا تُحرِّكه المواقف الدينية بل توجهه خدمة المصالح السياسية .
    لم يترك أهل الإسلام السياسي للسفير العتيبة فرصة توضيح التصوُّر الذي يحمله للعلمانية والذي قال أنه يتمنى أن يسود في منطقة الشرق الأوسط, ذلك لأنَّ العلمانيِّة ليست نسقاً واحداً نهائياً, فهى تنشاُ متأثرة بمعطيات كل مجتمع, وتختلف بإختلاف السياقات الإجتماعية والتجربة التاريخية, وبالتالي فإنَّ خصائصها تختلف من بلدٍ لآخر.
    فإذا كانت العلمانية الفرنسية نشأت في تضادٍ مع الكنيسة بسبب تسلط الأخيرة ووقوفها ضد الثورة ففي العلمانية البريطانية لم تدخل الدولة المدنية في صراع مع الكنيسة بل إنَّ الملك في بريطانيا يظلُّ رمزياً رأساً للكنيسة, أمَّا في الولايات المتحدة الأميركية فإنَّ الدولة المدنيَّة حرصت على حماية الدين من أي عُدوان عليه.
    كذلك فإنَّ الأخوان المسلمين لم يشنوا حملة شعواء مثل التي شنوها على السفير العتيبي ضد حركة النهضة التونسية بزعامة راشد الغنوشي عندما وافقت على إجازة دستور لا ينصُّ على تطبيق قوانين الشريعة الإسلامية بل وعندما أعلنت مؤخراً فصلها الكامل بين الشأنين السياسي والدعوي, وهو الأمر الذي يبدو أنَّ سفير الإمارات قد عناه عندما تحدث عن العلمانية (عدم إستغلال الدين في السياسة).
    مأزق الأخوان المسلمين, وتيار الإسلام السياسي على وجه العموم, يتمثل في عجزهم عن بلورة مفاهيم واضحة لشعارات فضفاضة من شاكلة "الإسلام دين ودولة" و "الشريعة الإسلامية", وقد أثبتت تجربة حكمهم الممتدَّة لثلاثة عقود في السودان الفشل الذريع لتلك الشعارات التي لم تنتج سوى دولة مستبدة وفاسدة تنكر لها معظم دعاتها ومؤسسيها.
    إنَّ الدعوة لفصل الديني عن السياسي هى دعوة حتمية يؤدي تجاهلها لخلق مشاكل لا يُمكن حلها, ذلك لأنَّ الدين بطبيعته معنىٌ بالحقائق "المطلقة" بينما السياسة في أصلها "نسبية", وهذا التناقض يقود بدوره إلى خلق أعظم الأدواء في ممارسات وخطاب وتوجهات معتنقيه, وفي مقدمتها الإقصاء والإنغلاق وغياب الديموقراطية, وهذه بلا شك تؤدي لفشل كل التجارب التطبيقية للنموذج الذي يدعو له أهل الإسلام السياسي.
    كذلك فإنَّ التماهي والإشتباك العضوي بين السياسي والديني يعفي أصحاب ذلك التوجه من السعي لإستحداث البرامج و الحلول التفصيلية للقضايا المرتبطة بالسياسة, ولذلك فإنهم يكتفون "بالشعارات" بإعتبار أنَّ الدين يملك حلاً لجميع المشاكل, وبمُجرَّد وصولهم للسطة يكتشفون مدى العجز والقصور في مفاهيمهم و تصوراتهم لشئون الحكم وإدارة الدولة.
    الدولة في الأساس أداة "إكراه", بينما لا أكراه في الدين, وكذلك فإنَّ مشروع السلطة "السياسة" يقوم على المساومة والحلول الوسط والإختيار بين البدائل بينما الدين يقوم على الحقيقة المطلقة والحق الواحد, ولذا فإنَّ التصادم بينهما أمرٌ حتمىٌ ولا بدَّ أن يسود في النهاية منطق الدولة : "القوة والإستبداد".
    ومن ناحية أخرى فإنَّ مُجرَّد ربط الدين بالسلطة يعني إهدار معناه, ذلك لأنَّ السلطة تفسد الآيديولوجيا (العقيدة) وهو إفساد – كما يقول جمال البنا – في طبيعة السلطة ولا يُمكن أن تتخلص منه, وكل نظام يحاول الإقتران بالسلطة بقصد اصلاحها وتطويعها لا بُدَّ أن يقع فريسة لها وبدلاً من أن يكون سيدها يصبحُ تابعها.
    وكما ذكرت في مناسبة سابقة فإنَّ حركة النهضة قد أدركت هذه "العُقدة" الرئيسية والخلل البنيوي في أفكار الإسلام السياسي, فقرَّرت الفصل بين المجالين , بمعنى أنها لم تعُد تُعوِّل على "الدولة" كأداة لإعمار النفوس بل جعلت "المجتمع" هو مجال العمل للإصلاح الأخلاقي, بينما الدولة هى أداة التغيير ومجال التنافس في السياسة, وبذلك فإنَّها تتلافى الأخطاء الحتمية التي تقع فيها منظمات الإسلام السياسي وتؤدي لفشلها.
    هذا ما كان من أمر الطريقة الإنتهازية التي تعامل بها الأخوان المسلمين مع تصريحات السفير العتيبة, وحتمية فشل أي محاولة للخلط بين الدين والسياسة في شؤون الحكم, ولكن الكلمة المفتاحية التي يعتقد كاتب هذه السطور أن الدبلوماسي الإماراتي قد أغفلها في حديثه عن مستقبل الشرق الأوسط , ومنطقة الخليج على وجه التحديد, هى "الديموقراطية".
    إنَّ أية حديث عن الرغبة في رؤية دول "قوية ومستقرة ومزدهرة" في عموم المنطقة مستقبلاً لا يُمكن النظر إليه إلا عبر السعي لإقامة و ترسيخ أنظمة ديموقراطية تلبي رغبات الشعوب وتطلعاتها في الحرية والعدالة.
    صحيحٌ أنَّ منطقة الخليج العربي قد إنفتحت عليها كنوز الأرض متمثلة في موارد النفط والغاز الطبيعي مما مكنها من إحداث نقلة نوعية كبيرة في دولها ومجتمعاتها التي شهدت تحولات تنموية مذهلة في زمن قياسي.
    وصحيح أيضاً أن الإنسان في تلك الدول قد تمتع بمستويات عالية من الرفاهية الإقتصادية والمعيشية, مما جعل سؤال الحرية السياسية يتوارى قليلاً, إلا أنَّ الشواهد تقول أنَّ إستدامة هذه الأوضاع غير ممكن ما لم تصاحبها نقلة كبيرة في إصلاح أنظمة الحكم بحيث تسمح بالمشاركة السياسية وترسخ لتداول السلطة وتمكين الحريات.
    ختاماُ نقول : إنَّ الحديث عن ضرورة النأي بالدين عن الإستخدام السياسي لا ينفي ضرورة قيام نظم ديموقراطية بديلة ترسخ للحرية كمبدأ حاكم, ولإعمال العقل في الطرح السياسي, فقد رأينا – على سبيل المثال - نظام الحكم في ظل دولة مثل الإتحاد السوفيتي السابق, وهو نظام علماني ذو صبغة متطرفة, ولكنه في ذات الوقت شكل نموذجاً للدولة "المستبدة" التي تقمع و تصادر الحريات وتحارب الدين, رغماً عن أنه إستند إلى نظرية في الفكر والفلسفة كانت تُمني الناس بقيام الفردوس الأرضي الذي تسوده العدالة والحرية.














    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 17 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • البدوي : الحكومة باعت كل الذرة في السودان لثلاثة أشخاص فقط
  • المراجع: ارتفاع نسبة جرائم المال العام بالخرطوم
  • الأمم المتحدة تطالب اللاجئين الجنوبيين باحترام القوانين السودانية
  • دقيقة حداد في برلمان جنوب السودان على وفاة فاطمة أحمد إبراهيم
  • الخرطوم تستورد خضار و فاكهة بـ(146)مليون دولار
  • محمد حمدان دقلو حميدتي: ترتيبات لجمع سلاح قوات الدعم السريع
  • الخرطوم تنزع أراضي استثمارية لم تستغل
  • الإمدادات الطبية تشكك في استيلاء البنوك على أموال الدواء
  • ابراهيم السنوسى يوجه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالحرص علي تعزيز الاستخدامات الايجابية لل
  • وفد برلماني يصل الكويت لأول مرة القطاع الخاص الكويتي يرغب في شراكات مع نظيره السوداني
  • سودانير: اكتمال صيانة آيرباص 320
  • الخطوط الجوية السودانية تخصص (3) رحلات يومية لنقل الحجاج للأراضي المقدسة
  • معارك عنيفة بين أنصار عقار والحلو في النيل الأزرق
  • توقف 35% من مصانع الخرطوم لنقص الكهرباء وضعف التمويل
  • وقفة حداد لروح الفقيدة (فاطمة) في محكمة طالب جامعة الخرطوم,,المتهم بقتل شرطي أمام المحكمة :( التغيي
  • توجيه تهمة إشانة السمعة لاستشاري انتقد سياسات مامون حميدة
  • كلمة إتحاد دارفور بالمملكة المتحدة في ذكرى إحياء عيد الشهداء والذكرى رقم ١٦ لتأسيس حركة جيش تحرير ا


اراء و مقالات

  • متى كان الإسلاميون يراعون للموت حُرمة؟؟!! بقلم عبدالله عثمان
  • متى تصحو المملكة العربية السعودية من غفوتها بقلم مجوك شاهين
  • لينين وفاطمة احمد إبراهيم (يستنكرون) ما فعله الشيوعيون مع بكري حسن صالح !!!/// بقلم جمال السراج
  • بعض الحصاد ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • شرعيات الرئيس المتآكلة والمنتهية بقلم سميح خلف
  • توضيح للعلامة الكبير غيث التميمي بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • تراث الاسترقاق..والانقطاع أثناء الإسهام الإبداعي بقلم صلاح شعيب
  • عفوا لقد حاولوا تقبيح سماحتك بقلم سعيد عبدالله سعيد شاهين
  • أين كبار الحزب الشيوعي؟..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • وأنا بخير !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • المشردون يا والي الخرطوم بقلم الطيب مصطفى
  • العلمانية يتبنى الزواج المدني وليس الزواج الديني بقلم فيصل محمد صالح
  • ® بَيْنَ رُهْبِانِيٍّ.. و إِرْهَابِيٍّπ√ بقلم / دفع الله ودَّ الأصيل
  • لست بساخر من حضارتنا التأريخية ولكن السودان ليس بلد سياحي ..!!؟؟ بقلم د. عثمان الوجيه
  • مُعدَّل نمو المفسدة المُستدامة .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • فاطمة أحمد إبراهيم: أي صوت زار بالأمس خيالي (1-2)؟ بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • تطور استراتيجية تغييرالنظام الإيراني زيارة في آلبانيا بقلم عبدالرحمن مهابادي: كاتب ومحلل سياسي
  • مدينة الخيام وغيرها .. تحديات تهدد السلام المجتمعي بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • كمال عمر: رئيس البرلمان غير مؤهل علميا للمنصب.. ويعشق الأنظمة الدكتاتورية
  • فيديو ... ردى البسيط لمزمل فقيري وشيوخ التكفير
  • الفاتح عز الدين: سوف نسن قانون يحرم المعارضين من دفنهم داخل البلاد، لأن السودان ليس حجراً تتبوّل عل
  • ريك مشار يعين ممثل لدى الإتحاد الأفريقي
  • متى ؟؟؟ متى ؟؟؟ متى ؟؟؟!
  • في المقاطعة الاجتماعية وتعازي بكري !
  • أكبر مشروع للطاقة الشمسية بمصر ... قرى ( الجعافرة ) تنتعش
  • شاعر ود مدني الجميلة حمزه بدوي ينعي الفقيدة فاطمه احمد إبراهيم
  • من بِمقدُورِهِ أن يسمعَكَ؟
  • عندما ينادي ويطالب عضو بطرد عضو آخر يؤكد وهمة ما يسمى بالديمقراطية وأن......
  • ظننت ان الشيوعي يختلف
  • فلنحذر مبادرة ( مصر والسودان يد واحدة ) ونحذر المدعوة شادية الحصري
  • هااااااااام توضيح من اسرة الراحلة فاطنة احمد ابرهيم
  • لماذا يسعون للفصل الوهمي بين هؤلاء وحزبهم الشيوعي ؟
  • قادة اركان الجيش الأمريكى يتحركون ضد توجهات ترمب
  • معذورين الذين إستهجنوا طردة بكرى وعبد الرحيم!

    Latest News

  • Sudanese tribesmen shun ruling party for non-implementation of agreements
  • Al-Basher and Desalgen Witness Graduation Ceremony in War College
  • Date set for Sudanese student’s murder verdict
  • Khartoum to Host Conference of African Heart Association in 7-11 October
  • Citizenship for children of Sudanese and South Sudanese parents
  • Amir of Kuwait Affirms Support to Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de