سرديات وقائع مؤتمرصحفى حافل (3) ورطة البرامكه ! جماعة دخلنا النهر عشرةً ومولانا هارون فى دور الإمام

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-09-2018, 07:18 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-12-2013, 07:13 AM

ياسر قطيه
<aياسر قطيه
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 199

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سرديات وقائع مؤتمرصحفى حافل (3) ورطة البرامكه ! جماعة دخلنا النهر عشرةً ومولانا هارون فى دور الإمام

    سرديات وقائع مؤتمرصحفى حافل (3)
    ورطة البرامكه ! جماعة دخلنا النهر عشرةً ومولانا هارون فى دور الإمام أبا حنيفه . !!
    الأًبيض ... ياسر قطيه
    أبنا وعلى نحو جازم فى مقالينا السابقين المنشورين على صفحات هذا الموقع الرائد والجامع وكشفنا عن مستوى الكسب المعرفى الهائل الذى كنا ندركه مسبقاً والذى يحوز عليه مولانا أحمد محمد هارون الرجل الذى عمل قاضياً فى محكمة جنايات الأُبيض فى مستهل حياته العمليه والبون الشاسع على المستوى الذهنى والتحصيل الأكاديمى والوسط الإجتماعى النوعى الذى يفصل ما بين سعادة الأخ والى ولاية شمال كردفان وإبنها وسليل ترابها المقدس الطاهر النبيل مولانا هارون المقدس ومابين جماعة دخلنا النهر عشرةً وخرجنا تسعةً .... لابد إن أحدنا قد غرق ! أي (( الرجال ابلهاء )) .. تلك الجماعه مثلت فى ذلك المؤتمر الصحفى التاريخى الذى إنعقد لمعالى الأخ الوالى مؤخراً مثلت الحشد الإعلامى الأضخم على مستوى الولايه والذين ناهزت ( كمياتهم ) حوالى المائتين وخمسون إعلامياً وبضعة صحفيين وذلك بحسب ( قائمة شندلر ) الماليه التى أعدها ( جوبلز إعلام الولايه ) والذى كان يعتقد إنه ، كان يترأس الجلسه ! وعلى أكثر من ساعتين ونصف الساعه فى ظهيرة يوم الثلاثاء الماضى الموافق العاشر من شهر سبتمبر الجارى أستمعت قافلة جماعة دخلنا النهر عشرةً وخرجنا تسعةً لفاصل بلا إنقطاع تقريباً قل أن يتكرر فى فن الخطابه ، ومولانا هارون الرجل الراسخ فى هذا الضرب من الفنون والذى بات يحتل المرتيبه الأولى بجداره على مستوى العالم بعد وفاة الزعيم الكوبى المخضرم ملك فن الخطابه وفن الإرتجال بلا منازع الرئيس اليسارى الكوبى ... الشهيد ( رغم أنف البرلمان السودانى ) القائد الأُممى ( فيدل كاسترو) . وتحسرنا يومها كذلك قائلين إنه وبكل أسف إن ( ديل كارنجى ) لا يعرف ذلك وألقينا باللوم والملامه على ( جوبلز إعلام الولايه ) الذى أعد قائمة ( شندلر ) الماليه والذى كان يعتقد ، إنه .... كان يترأس الجلسه .!
    ساعتين ونصف من الزمن مرتا كدقيقتين من حلو الكلام ورشاقة العرض وعمق الوصف والدلالات وقولبة الفلسفه المنهجيه فى تحوير إدارة العمل التنفيذى ليرفع على مستوى الهم القاعدى الجماهيرى محمولاً على رايات الموروث الثقافى الإجتماعى والأعراف والتقاليد المتمخض عنها منهج النفير البوصله الرسميه والشعبيه لقيادة مشاريع النهوض والنهضه والإعمار والبناء . ساعتين ونصف من الزمن ومولانا هارون يتألق ويبدع على المنصه ويسرد ويوالى السرد ويشرح ويوالى الشروح وقائمة ( شندلر ) الماليه ، التى أعدها ( جوبلز ) إعلام الولايه الذى كان يعتقد ، إنه كان .... يترأس الجلسه ... نظراتهم زائقه وعيونهم جاحظه مبحلقين تماماً كيوم دخولهم النهر عشرةً وخروجهم تسعةً ويلفهم ( صمت النعاج ) كانوا يجلسون ، بعضهم كان يجلس هكذا ، والبعض الأخر هكذا وكبيرهم الذى علمهم الهبر (جوبلزإعلام الولايه ) الذى كان يجلس أيضاً هكذا وكان يعتقد ... إنه ، كان يترأس الجلسه . ! وبإنتهاء العرض المذهل وبختام مولانا هارون لخطابه المدهش وإثبات علو كعبه فى فن الخطابة والإرتجال ومؤكداً وبما لا يدع أي مجال للشك إن هذا الرجل هو الخليفه الأوحد للشهيد الأممى فيدل كاسترو وإنه الأن أي مولانا هارون يحلس عن جداره وإستحقاق على عرش هذا الضرب من الفنون ومع ذلك وبكل أسف إن ( ديل كارنجى ) لا علم له بذلك وهنا تقع اللائمه على ( حوبلز إعلام الولايه ) الذى أعد قائمة ( شندلر ) الماليه ، والذى غير من وضعية جلوسه ليجلس هكذا ، والذى كان يعتقد ... إنه ، كان ... يتراس الجلسه .!
    إنهى مولانا هارون عرضه الذى يخطف الأبصار ويبهج الأنظار ومعتقداً إنه كان يخاطب جمعاً من الصفوه وحشد نوعى من أبناء قبيلة الإعلام وبضعة صحفيين أفرد مولانا بنفسه باباً ومساحة للنقاش وتساءل ... إن كان ثمة أسئله أو مداخله !!!
    قال هارون ذلك وياليته لم يفعل البته ، لماذ ؟ ..... لأن نوعية الأسئله التى إنطلقت كاشياطين من عقالها وإنهالت كلشلاليت على صدر المنصه قد كشفت كل شئ ! أسئله على طريقة ( ستونا المجروس ) و( أبكر أرح !! ) .... أسئله كسفت النقاب عن إن هؤلاء القوم كانوا فى وادى ومولانا هارون كان فى وادى أخر ! إحتاج مولانا هارون لإعادة السؤال كرتين مطالباً بتهذيب مشهود له ودماثة خلق وذوق علاقات عامه رفيع أن يخفض صوته ليطلب بأدب جم كى لايحسس السائل بالخجل أن يعيد طرح السؤال مره ومره أخرى ليتثنى له فهمه ومن ثم الرد عليه وتكررت هذه العمليه فى وعقب كل الأسئله التى طرحت لدرجة إن مولانا نفسه وفى معرض إلحاحه عن كنه أحد الأسئله وعجز السائل الذى وقف كحمار الشيخ فى العقبه عاجزاً عن إيجاد صيغه ولغه بديله لتوضيح ركلته ماحدا بهارون القول علناً إنه سيجيب على هذه الأسئله بالقدر الذى أمكنه إستيعابه وفهمه !! .... لهذه الدرجه وصلت الأمور . !
    ... وشوف يا (كرسنى) ! .... إن هذا الرجل القاضى الفاهم الفهامه والعالم العلامه والذى يحكم هذه الولايه على طريقة داهية العرب معاويه بن أبى سفيان ويحلوا له أحياناً تقمص شخصية الحجاج بن يوسف الثقفى والذى يتمنطق وحرسه الشخصى ترسانه من الأسلحه الصغيره الفتاكه والمسدسات المدليه من الخصور والمٌحزمه على نحو ظاهر ليراها الجميع .... هذا الرجل قد يغفر ويسامح ويتجاوز الكثير من الأخطاء بكل ود وتسامح ولكنه والخطاب مايزال إليك يا ( كرسنى ) لن يغفر أويسامح فى شيئين .... الأول ... أن تبيعه إعلام ( مضروب ) ومقلد بسعر الأصلى !! والثانى .... أن ( تهبت !) قروش لجنه !! عدا ذلك أفعل ماشئت فهو يعلم ويوحى إليك بإنه ( مسطح ) ... يلقى عليك بالسؤال وهو يعرف إجابته ! يسألك تفسيراً لأمرٍ ما وهو متخم الذهن بكافة تفاصيله ، يكلفك بإنجاز مهمه ويهمس فى أذنك على أساس أنها سريه للغايه وهو لم يختارك للقيام بها إلا لمعرفته بصفاتك النبيله وسلامة نهج تصرفك وتفكيرك ومن ثم يبث من وراؤك العسعس والعيون وتبقى الطامة الكبرى إذا فاجأك بإتصال هاتفى مباشر من هاتفه النقال 3310 هذا الذى أكل عليه الدهر وشريب وهو بالمناسبه يجرى إتصالاته للأغراض الخاصه والعامه بنفسه ولا يكلف أحد معاونيه بذلك ... فى حالة إجراءه لهذا الإتصال الهاتفى بك وأجبت على المكالمه (أقبل جازك!) ... فهو إما وجه إليك الدعوه لأداء فريضة صلاة الصبح حاضراً معه ( فى البرد ده ) ... أو طلبك للمثول قُبيل صلاة المغرب فتوقيت هؤلاء الكيزان مضبوط على الصلوات هنا أعلم تماماً إن كنت وزيراً ، معتمداً ، فراشاً أو مراسله تمتلك دراجه ناريه تقودها وتحمل عليها ( سيخه 10 لينيه بهدف إغتيال أبوقطاطى ) فإفهم يا من هداك الله يا إبن أختى يا كرسنى إنك مرفودٌ مرفود ياولدى !
    لذلك وأنت تعمل فى عرينه أتخذ من الحذر والحيطه القدر الذى يكون كافياً ليجنبك الإلتقاء بهذا الرجل . وإعلم كذلك يا إبن أختى الكرسنى بشرط أن لا تخبر صديقى عبدالرحمن حسن بذلك إن مولانا هارون هذا رجل ( تفتيحه !! ) لدرجة ( قف تأمل ) وداهية من دهاة الكيزان بشكل لم يسبق له مثيل لذلك ... ( أعمل حيطه !)
    رجل بمثل هذه المواصفات القياسيه ورجل بمثل هذا المستوى الرفيع من الذكاء وبمثل هذه الثقافه الهائله ويحوز على هذا القدر المذهل من البلاغه والتجويد والإتقان وحباه الله بذهن صافى مرتب وطور حياته العمليه والعلميه وقطف من كل بساتين العلم والفهم زهرةً ورواها بعرقه وجده وإجتهاده وكسبه الشخصى رجل كهذا يا سيدنا ( جوبلز إعلام الولايه ) الذى كنت تجلس هكذا والذى قدمت له ( قائمة شندلر الماليه ) وحشدت له جمعاً ولمماً وأشتات بشر وأعجاز نخلٍ هاويه ثم دفعت له فى المقدمه بمنسوبى تنظيمك ( جماعة دخلنا النهر عشرةً وخرجنا تسعةً .. ) وحشرتهم وحشوت بجحافلهم القاعة الأنيقة حشواً حتى ضاقت بما رحبت وقلت إنهم مائتين وخمسون إعلامياً بحسب إدعاءك الذى يكذبه هيكل عركى وتصريحات ملكة جانسى ... تصريحاتها المتجوله أي المحموله أرضاً والمنقوله مباشر عبر مواصلات الصالحين التى تبث على القمر الصناعى ( أمجاد سات ) هههههههههه ( والله فضيحتك بقت بجلاجل يا أبا .... الوداك تهبش النحله دى شنو ؟ ) 0( أنهى الموضوع ده يا الشاذلى وكفى الله المؤمنين شر القتال والشغله طالت وبقت مسيخه وأنى لك من الناصحين فأنا ... أرى شجراً يسير !! ) ننضرب فيك إنته وبويا بسجموا ورمادوا فرق معنا تانى نلقى منو بوصلنا بالليل ولا نشلع منو تانى !؟ ) .
    ... رجل بهذا الكسب الفكرى الهائل الممعضدد بالتجربه العمليه والميدانيه والمصقول بالإحتكاك ويدور نجمه الساطع فى أُفق الرؤى الذى يلامس فضاءات العبقريه والخيال رنديم علية القوم وأكثرهم ثقافه وعلم ومعرفه وهم رهطه من لدن رئاسة الجمهوريه لدهانة النظام وعتاولة النادى والنويدى الكاثوليكى هذا الرجل يتم التعامل معه على إعتبار إنه من سلالة الإنقاذ ... أحفاد العباس وكعب بن مُره وسيدنا بلال مؤذن الرسول وهو يلتقى مع أخاه السيد الرئيس فى هذا المحفل وهذا النسب الذين يعدون أنفسهم صفوة الصفوه وخلاصة تاج الأصفياء وتلاميذ الغزالى فى إحياء علوم الدين وخلفاء الإنقاذ الراشدين من الموليين على الأمصار والبلاد والعباد لهذ لا يُحشر لمولانا هؤلاء هارون جوقه كتلك التى قدمت بها حجافلاً فطلعوا وطلعونا ملوص !! وهناك فرق يا سيدنا ( جوبلز إعلام الولايه ) هناك فرق مابين المؤتمر الصحفى والحشد الجماهيرى !! ولو كان الغرض من ذلك المؤتمر الصحفى الذى وٌصف بالتاريخى غير مخصص لإعلان حكومة الولايه الجديده ولأي ( فعاليه !! ) أخرى مثلاً نقول معليش ، والله أنا لما شفت القاعه مليانه للسقف دار والاعمى جاي شايل المكسر قلته يمكن ديل ناس جايين يبايعوا مولانا هارون وينضموا للوطنى !!؟ فالإنضمام للمؤتمر الوطنى كما جرت العاده يتم باللوارى وبالكم وليس الكيف وهذا الكم نفسه يتم حسابه بالراس وليس بالمراح .... لأنوا سعر الجمله هنا وبالكاش بفرق ... أحسن الحساب بالقطاعى لذلك لما إكتشفت بعد هنيهةٍ إن هذا ( البلتون ) أعلاميين ( راسى لفانى !!) ... ( بلتونك ده ) يا ( جوبلز ‘علام الولايه .... الذى كنت تعتقد إنك كنت تترأس الجلسه ) محلوا الأصلى ووجهته الأساسيه مفرض تكون ( النويدى الكاثوليكى ) ... وهناك تتم عميلة التمليك والبيع والشراء وبين البايع والمبايع والمشترى والمُشتراه يفتح الله ويستر الله وده سوق الشغله تتم بالتراضى .... وكما كان مولانا هارون أحد الخلفاء الراشدين أهل قِبل الله الأربعه وأحفاد بنى هاشم فى أمانة الحكومه فهنالك وفى النويدى الكاثوليكى الوجهه الصحيحه والنفترضه لبلتونك ده هناك يوجد أيضاً بعض احفاد لابنى القيعاع وبنى النضير ويهود بنى بنى قريظه المؤلفه قلوبهم وهم من إخوان المقدوم مسيلم الكضاب حفيد عبدالله بن أبى سلول وصهرأبولؤلؤه المجوسى الأخ غير الشقيق لحرم أخينا أبولهب الذى تبت يداه وتب وأخت المقدوم مسيلم الكضاب وزجته حمالة الحطب
    ولكى تتجاوز مثل هذه الأخطاء اللعينه القاتله تلك التى لا يجامل فيها مولانا ولا ينبغى له فيها أن يجامل سوف نجزل لك الوصف ونرسم لك خارطة الطريق المثلى فى حالة كونك أردت حشداً إعلامياً وسنفصل لك فيها تفصيلاً ونسمى لك كذلك من هم أولئك النفر المثقف الرفيع الذى يُوضع أمام مولانا ليواجه قنابله الخطابيه الذكيه ومدفعيته من العبارات والعيارات الثقيله وكذلك طلعاته الجويه وسباحته الطويله فى أفق الفلسفه المقترنه ببرنامج وأدوات تنفيذ نفير النهضه ..... روشتة علاح كامله نصرفها لك فى الغد القريب أو فى القريب العاجل ( أيهما يحل أولاً ) ولكن بشرطين .... الأول أن لا تتخذ من إبليس خليلاً ....
    والثانى ..... رجعوا القروش !!
    أحبتى القراء ............ والتحيه لكم جميعاً إينما وحيثما وكيفما كنتم تحفكم العنايه الإلهيه ويرعاكم الله العلى القدير الذى لا تدركه سِنةٌ ولانوم بعينه الساهره التى لاتنام .
    ودائماً ............... كونوا معنا ........... [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de