سذاجة المعارضة وسهولة اختراقها من النظام!! بقلم عبد الغفار المهدى

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 04:32 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-12-2015, 03:05 PM

عبد الغفار المهدى
<aعبد الغفار المهدى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 107

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سذاجة المعارضة وسهولة اختراقها من النظام!! بقلم عبد الغفار المهدى

    03:05 PM Dec, 03 2015

    سودانيز اون لاين
    عبد الغفار المهدى -القاهرة-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر


    **من أكثر صور الاختراق سخافة وتكرارا هى تلك الصورة التى نجح الكيزان فى تثبيتها أوساط المعارضة والمعارضين وهى اتهام كل من يقوم بتوجيه النقد للمعارضة بأنه (غواصة) او مزروع من قبل النظام،والمدهش فى عالم السياسة السودانى الملىء بالغرائب والعجائب هو أن بعضا من أكثر الناس شراسة فى معارضتهم للنظام فجأة تحولوا لصفوفه،بدعاوى العمل من الداخل واسقاط النظام وغيره من التصريحات الكاذبة والتى أثبتها الواقع بأن هؤلاء (المتحولين) أصبحوا أكثر الناس دفاعا عن النظام أمثال (عبد الله مسار،أحمد بلال (الحوت والصخرة) وأخرهم (كمال عمر) والقائمة تطول..القصد من هذه المقدمة هو ما تعرض له كاتب هذه السطور من اتهامات من معارضين وغيرهم لأننا قام بتوجيه النقد للمعارضة وطريقة عملها العقيمة والساذجة والتى قوت هذا النظام لأكثر من ربع قرن على الشعب والوطن..القاهرة التى شهدت ميلاد عديد من التنظيمات المعارضة ووجود عديد من الأحزاب والحركات المعارضة بها شهدنا فيها ما يشيب له الولدان من الأمثلة وعدد كبير منهم الآن نشاهده فى مؤتمر الخوار الذى ينظمه الأخوان بالسودان للاستمرار فى الحكم ..وأثناء انعقاد هذا الحوار واستجمام البشير المجرم بالامارات لازال رجاله يقمعون الحريات ولكم ما حدث للمعارضة فى قلب الخرطوم قبل 48 ساعة وامام وزارة العدل!!!!!وأيضا لكم فى المعارضة وبيان السيد مبارك قبل أيام وقبله حديث السياسى (وراق) بالجامعة الامريكية بالقاهرة عن الحوار مع الاسلاميين الذين يؤمنون بالحوار أمثال (الطيب زين العابدين) وحديث متحدث حركة العدل والمساواة محمد حسين بنفس منطقه مع ملاظة تحذير الحاج وراق للمتحدثين من الغواصات وهذا يتكرر فى ندواته وأحاديثه دوما وهى عقدة أخواننا اليساريين فى السودان بمحتلف مسمياتهم ،وقبل ايام الشيوعيين تحدثوا عن اختراق كل هذا يتكرر والمعارضة حواراتها واجتماعاتها تكون لدى جهاز الأمن والمخابرات بالخرطوم قبل حتى أن يعلم بها قواعدها وبعض تفييذيها.
    **لكن لماذا يحدث هذا وبصورة متكرره؟؟
    ولماذا فشلت المعارضة طوال هذه المدة فى اسقاط هذا النظام الذى قاومته بجميع الأشكال؟؟
    لاحظ:ـ
    فى الموضوع السابق (جريمة رئيس القضاء..وسذاجة المعارضة) فى هذا الموضوع المكمل لسابقه نضع بعض الأمثلة للاجابة على الاسئلة المطروحة.
    **الآن يتحدث وزير العدل عن تعديل القوانيين لم يقم بتقديم الدعوة لأى من المحامين المعارضين والمعروفين أمثال (فاروق أبو عيسى وأمين مكى مدنى) خبرات فقط قدمت الدعوة للمحامى (نبيل أديب)!!!
    لانحمل غضاضة مع شخص على المستوى الشخصى ولكن ما يجمعنا جميعا أتفقنا أو اختلفنا وطن ومصير واحد لهذا من واجبنا حين يصل الحال بوطننا وشعبنا لهذه الدرجة لابد لنا من العمل بوعى ومسئولية كل فى مجاله معارضة او غيرها نساء او رجال بمختلف مواقعهم وجذورهم فقط ما يعنينا هو وطن أسمه السودان وكل ما يتعلق بهذا الوطن هو شان عام.
    كثير من القانونيين ببلادنا يتحدثون ويكتبون فى الصحف عن حقوق الانسان وما يتعرض له وماتعرض له الانسان السودانى من جرائم من قبل هذا النظام وفى نفس الوقت نجدهم يقفون مع هذا النظام ،وباى حال كنا لن نتعرض لهم اذا كانوا التزموا الجانب المهنى فقط ولم يطرحوا لنا انفسهم كسياسيين وناشطين فى العمل العام ،هنا تسقط عنهم القدسية المهنية . المحامى المشهور الذى تفتح له الصحف أبوابها (الميدان) (التيار) يتعامل مع النظام بصورة مباشرة وغير مباشرة يزور رئيس القضاء السابق فى منزله بصورة مستمرة ووزير العدل،(ليس عيبا ان يدافع المحامى عن اى كان) لكن عندما يطرح المحامى نفسه كمعارض وله مواقف ضد النظام ليس من الممكن أن يقف مدافعا عن النظام فى شخص (صلاح قوش) رئيس جهاز الأمن والمخابرات السابق والذى كان يرمى برفقائه ومن يلتقون معه فى منزله من اليسار والمعارضين بالمعتقلات وينتهك حقوقهم!!!!!
    الشيوعيون يبكون الاختراق الآن وهم من يفتحون الأبواب لاختراقهم عبر من يأتمنوهم والتاريخ سيكشف ذلك ،هذا المحامى كل ما يملكه هو المال ورغم معارضته لم يحدث طوال فترة الانقاذ أن تم اعتقاله وساعة!!!!
    للأسف هناك كثير من المحاميين مدعى المعارضة هم مخترقين بالكامل وخير مثال لذلك هيئة الدفاع عن (فاروق أبو عيسى وامين مكى) كانت مخترقه بالكامل من قبل محامى حيث أن جهاز الأمن لديه تسجيلات كاملة لمحاضر اجتماعات هيئة الدفاع وخططها لمواجهة الاتهام فى مكتب المحامى (عمر عبد العاطى) وجهاز الأمن فرض شخصيات لتعمل فى القضية مثل المحامى المشهور واحدى زميلاته بمكتبه وهذا ملف قادم باذن الله. المعارضة مخترقة بالكامل على جميع المستويات الطلاب ،قوى الاجماع الوطنى،الحركات،.....لعل ناس الخارج أكثر علما بذلك كل التسريبات التى تحدث ،تتم من داخل المعارضة وتصل جهاز الامن قبل الآخرين حتى انتخابات نقابة المحامين الأخيرة كانت مخترقة بالكامل بواسطة المحامى الشهير وزميلته والمؤسف أن الحزب الشيوعى قدمهم والآن يتباكون الاختراق.
    **المعارضة لم تستفيد من تجاربه الفاشلة والمتكررة،كثير من الشيوعيين نعلمهم لديهم مواقف من هؤلاء الذين فرضوا عليهم ولاأدرى لماذا لم يتوقف الشيوعيين عند دفاع هذا المحامى عن صلاح قوش؟؟
    **هذا المحامى تربطه علاقات مع اسماعيل الحاج موسى وأحمد ابراهيم الطاهر،قدمت له دعوة للحوار الحالى وذكر تحديدا لاسماعيل حاج موسى (اتركونى فأنا فى الخارج أفضل لكم من أشارك بشخصى)..المعارضة للأسف بها نوع من السذاجة قيادات رغم كبر سنها وتجاربها ليس لها نوع من الحصافة،لايمكن ياتى شخص ينتقد النظام فى مقال بجريدة تاتى به قائدا هذه مصيبة.
    كمال عمر الذى كان يجلس معهم ويجالسونه ويحاورونه الآن يسىء اليهم صباحا ومساءا.
    لاحول ولاقوة الا بالله العلى العظيم
    عبد الغفار المهدى
    [email protected]

    أحدث المقالات

  • ارفضوها ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • (مدد) يا سيدي!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • انتهى الزمن يا عبدالمعين..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ايلا واعتذار واجب بقلم الطيب مصطفى
  • استجواب الوزيرة مشاعر الدولب!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • لا تنتهي داعش قبل ان ينتهي الاسد ونظامه بقلم صافي الياسري
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (51) العدو ينسف ويدمر والأمة تبني وتعمر بقلم د. مصطفى يوسف اللدا
  • إذا ارتدت مريم يحي تناديتم، وإذا أرتد فيك الضعيف تثاقلتم بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • احترامى للحرامى - خير تهنئه للبرلمان الجديد بقلم جاك عطالله
  • قرار مساواة الصهيونية بالعنصرية بين إنشائه وإلغائه وإعادة إحيائه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de