الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-28-2017, 01:16 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ستفشل حكومة الوفاق كما فشل الحوار ..ولتبك على السودان البواكى بقلم ادروب سيدنا اونور

01-12-2017, 05:01 PM

Adaroub Sedna Onour
<aAdaroub Sedna Onour
تاريخ التسجيل: 01-13-2014
مجموع المشاركات: 89

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ستفشل حكومة الوفاق كما فشل الحوار ..ولتبك على السودان البواكى بقلم ادروب سيدنا اونور

    05:01 PM January, 12 2017

    سودانيز اون لاين
    Adaroub Sedna Onour-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    مضطر ومكره, لابطل ,على لعب دور بوم الشؤم وإعلان فشل ساسة السودان فى إستنقاذ ماتبقى من الوطن من وهدة التشظى والضياع التى تردى فيها,لا بسبب دول الإستكبار والإمبريالية والصهيونية –كما يحاول أن يستهبلنا ويستغفلنا أهل الإسلام السياسى الذين يفترضُون فينا البله والغفلة ,بل بفعل الساسة السودانيين أنفسهم وعلى رأسهم وذروة سنامهم حزب المؤتمر الوطنى الحاكم ومن يستنبطون أرزاقهم من موالاته ومداجاته ,الذين إستلذوا وإستمرأوا هتك الأستار المسبلة والمسدلة دون المال العام . ولأنهم يتظنون فى حزبهم قوة ليست له, تراهم ينصبون أنفسهم كأوصياء على الشعب السودانى ,دون أن يعرف هذا الشعب من الذى أقامهم هذا المقام ,لدرجة أن يصّروا على عرض وفرض شروطهم هم على جميع ساكنة الوطن راكبين متن الغلو ومتوهمين أن مؤتمرهم هذا هو حبل النجاة –فى الدنيا والآخرة- الذى فى الإستمساك به الفرج والمخرج من المصائب والمصاعب التى ما جرعتنا كؤوسها ونبلتنا بسهامها إلا بسبب سياساته الخرقاء. ومع ذلك يظن دعاة وذادة الإسلام والأرض والعرض الكذبة هؤلاء أن كل الناس سيتمشون-عما قريب – على الصراط غير المستقيم لمؤتمرهم الوطنى ,دون أن يتنبهوا لعدم وجود مقعد لمقتعد فى أفنية حزبهم ,دعك من تحرّق من لبثوا فى مضاربه سنين عددا للإنعتاق من قيود حزب معتم الرؤية صار لايرى تحته ولا فوقه ,ويقوم كل برنامجه السياسى ويقعد على المناورات والتعامل بردود الأفعال ثم المشاورات التى لاتعنى شيئا لأنها لا تنبع من شىء ولا تصب فيه,إن هى إلا مداورات ومسامرات كل ما تتغياه هو إفلات مطاريد الجنايات ومرتكبى الفظائع وضمان إستمرار عضوية الحزب المبجلة فى الإغتراف من أمول غزار تنهمر عليهم إنهمار الأمواه من الأنهار , دون حسيب أو رقيب ودون خوف من مغبة او سوء عاقبة من الشعب الذى جوعوه حتى صار كل همه الجُرعة والظلة والمُضغة , ويرزح تحت وطأة الحاجة وعيش هو بالموت أشبه منه بالحياة ,بعد أن ساءت أحوال الناس الذين لازالت تلفحهم ريح الإنقاذ النكباء ,لدرجة أنهم صاروا يتقبلون ضرب الأتاوات والضرائب- التى ليست فى شرع أو قانون- تضرب عليهم كما تضرب الجزية على أهل الذمة, وبدون تقديم خدمات مقابلها , فضلا عن جنون أسعار السلع الحياتية التى لاتكف عن التواثب إلى أعلى كر الغداة ومر العشى. والويل لمن ينبس ببنت شفة... فستلتهمه وتلتقمه ضباع وسباع المؤتمر الوطنى الضارية هنيئا مريئا ,متذرعة بذريعة مفارقته لصحيح الإسلام ومعاداة التوجه الحضارى الذى يخبط الآن خبط عشواء دون أن يدرى حتى دعاته ورعاته إلى أين سيصل,هذا إن وصل. أما الشعب السودانى فقد إنقسم إلى مجموعات عدة, فالمجموعة الموالية للإنقاذ-وهى أقلية عالية الصوت وتملك كل شىء, ومرتبطة به عضويا - ساكتة وساكنة ,تعلو وتسفل معها .ومجموعة أخرى إستبطأت التغيير ,منهمكة فى تقمقم وتخمخم كل ما على مائدة الإنقاذ ,فإن ذهبت الإنقاذ – وليس هناك أدنى شك فى ذهوبها وغروبها – فستتعرى وتتبرأ منها ,مدعية أن موالاتها لها إنما كانت حفاظا على مواقعها وإرعاء عليها فحسب؟ ومجموعة ثالثة تتكون من الضحايا ,الذين نكل بهم النظام ,تأسيسا على سياسته الرعناء المبنية على جعل كل من يعارض سياساته عبرة حية وعظة مرئية, وهؤلاء- بالذات – لن يسكت عوائهم او تسكن غلوائهم حتى يدركوا ثاراتهم , أما المجموعة الأكبر فهى الأغلبية الصامتة من الشعب السودانى , التى تنظر إلى المشهد التراجيدى من مرقبٍ عالٍ ,تسيل مدامعها سحاً وتذرافاً وهى ترى وطن أسلافها يتسرب من بين أيديها وأفشل ساسة الدنيا يتخاطفون ويصطرعون على جيفة وطن أصبح فيه أهله رعايا, بعد أن إستوطنه لاجئون ومهاجرون و مغامرون وأجانب . أما مجموعات المعارضة فلا يستطيع عدها عاد, وكل مجموعاتها تهجس وتهمس وتحلم –فقط- بإزاحة الإنقاذ ثم الحؤول محلها, دون أن تتفق على كيف سيحدث ذلك ومتى وأى الوسائل أكثر نجاعة لبلوغ منتهى ذلك المشتهى ؟وفيها أيضاً من سبق له الإنخراط فى الإنقاذ, ثم حين لم ينل ما أمّله منها عاد وكأن شيئا لم يكن ؟ كما توجد مجموعة-عين فى اللحم وعين فى الشحم- تحوم حول حمى الإنقاذ وتكاد تقع فيه ,كما توجد مجموعة لا تمانع فى الإلتحاق بالإنقاذ إن هى لبّت مطالبها التى تطلبها و غايتها التى تتغياها ... وللشعب –الذى تناضل لتحريره- رب رؤوف سيرأف به , ومجموعة أخرى تصر على طلب ما لايُبذل فضله لكل سائل ولاينال عطاءه أى نائل ,تستمسك بطلبها هذا إستمساك الطفل بدميته , وآخر مجموعات المعارضة واخزاها وأفشلها هى تلك التى تستدفىء ذريتها فى كنف الإنقاذ,هانئة راتعة تتقلب فى بلهنية ورغد من العيش الناعم ,تتحصل على اللقمة التى تقيم الصلب وتمسك الحوباء من الإنقاذ نفسها ؟ ثم –من بعد ذلك وقبله- يُراد لنا أن نصدق أنهم سيُحطمونها ويهشمُونها بعد أن يتمكنوا من إمساكها من عثنون لحيتها ..بخ بخ .
    ادروب سيدنا اونور .


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 12 يناير 2017

    اخبار و بيانات

  • وزير الدولة بالدفاع: هناك من يصورون أن قوات الدعم السريع (رباطة)
  • كاشا يحبس ضابطاً بسبب شائعة تهديد صحفي بالقتل
  • عضو برلمان يتوعد بفضح الأعضاء الباحثين عن السلطة
  • مواطن سودانى يطلب فتوى من مجمع الفقه بالموت الرحيم لابنه
  • كاركاتير اليوم الموافق 12 يناير 2017 للفنان عمر دفع الله عن المشروع الحضارى


اراء و مقالات

  • التحرش والشماتة والدبلوماسي المظلوم بقلم كنان محمد الحسين
  • نادي الكتاب السوداني بواشنطن (3): الحزب الشيوعي: ثورة شعب بقلم محمد علي صالح
  • أعزة عند اهلهم شحادين عند كاشا!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الاستنزاف ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • بين القوات المسلحة والدعم السريع بقلم الطيب مصطفى
  • أحزاب خلف الباب بقلم مصطفى منيغ
  • جبل المكبر بلدةٌ في قلب القدس تٌكَبرُ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ما لم يقله أحمد بلال بقلم فيصل محمد صالح
  • (آخر الرجال المحترمين).. يبكي! بقلم عثمان ميرغني
  • حرب مذهبية! بقلم عبد الله الشيخ
  • أبطالٌ في حياتنا بقلم عبدالباقي الظافر
  • بناديها !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • إذا هبَّت رياحَك فإغتنمها .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • تاني ما أسمع لي زول يقول أرجعوا السودان -جمال الوالي عنده اقامة في سعودية توجد (صورة اقامته)
  • عودته إلى المنبر / لابشركم بعودتي
  • خلافات في أجتماع المشاركة في الحكومة بين أعضاء المؤتمر الشعبي الان
  • ما هي الهدية التي قدمها الرئيس البشير للصادق المهدي في عيد ميلاده ال81 ؟
  • الزنديق ...عثمان محمد صالح....يا لبؤسك وبؤس ماتكتب..
  • قصة مشهورة بمدني.. عن الدقارات والصاجات بحكي ليكم
  • ديـــــــــــــن الكيزان (صوركارثية )
  • لقاء مع المرأة الامريكية التى تحرش بها الدبلوماسي السودانى في منهاتن
  • نجاح تقنية جديدة لعلاج سرطان الثدي
  • ظلامي جديد بالبورد
  • قوات “الدعم السريع” ظلت وفية للقضايا الوطنية
  • مساعدة عاجلة مطلوبة من اخواننا في سنغافورة عبد العزيز عيسى واخوانه مطلوب حضوركم
  • الانقاذ والسيسي صراع أحمق قادم
  • الذي تُحاوِرَهُ، تُلاعِبَهُ..
  • العشق الرئاسي: عشق مدته ثلاثون عام : و هل للحب عمر و موانع و بروتوكلات تمنعه؟
  • البصاصون: لماذا هم مكروهون؟: هل وجودهم ضروري؟
  • ادريس البوكيلي: مسيلمة عليه الصلاة والسلام
  • الاسم الجديد عباس محمد عبد العزيز الاسم القديم عباس عبد العزيز
  • ماذا يجرى فى بنك الخرطوم و ماذا وراء حريق فرع السوق العربى؟؟!!
  • بعد فشل قوات الدعم السريع وحميتيالانقاذية الدعم السريع وحميتي المعارضة تهاجم عبدالمنعم في عقر...
  • كندا حزينة, فقد رحلت عنا علوية وإلتحقت بزوجها الراحل كمال شيبون, رفقة حياة وموت
  • توفيت المخترعة السودانية ليلى زكريا عبدالرحمن صاحبة أكتشاف بذور نبات قصب السكر لها الرحمة
  • الجيش بعد الحوار الوطني هل يصبح مجموعات لتدين بالولاء للمال والعرق لا الوطن
  • ريكس تيلرسون : داعش ، القاعدة ،الاخوان المسلمين
  • الدوغمائية تعوِق المجتمعات العربية
  • رحيل الانصاري الصميم مهدي أزرق له الرحمة- أحر التعازي للحبيب الامام
  • تيوة وكمبلت سكج بكج وشليل ما راح
  • النرويج تصبح أول دولة في العالم توقف بث الإذاعة بنظام ''إف.إم''
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de