منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-25-2017, 03:23 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ساهموا ليكون طريق الموت درباً للسلامة

02-10-2004, 04:14 PM

فؤاد حسن-جامعة الخرطوم


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ساهموا ليكون طريق الموت درباً للسلامة

    أسابيع أو أيام ويتم توقيع اتفاقية السلام بين الحكومة والحركة الشعبية. هذا السلام الذي ينتظره كل أبناء السودان ليكون بداية عهد جديد ونهاية للجرح النازف في خاصرة الوطن الذي ظل ينزف عشرين عاماً.
    وفي نظرة سريعة على مجمل الأحداث نجد أن الأمور تسير في اتجاه تعليق كل أسباب البلايا والمشاكل في عنق جهة واحدة فالشرق أتى والجنوب والغرب والكل يمد يده نحو الشمال ويطالب باسترداد حقوقه وكأن الشمال جنة الله في الأرض.
    عند مطالعتي للكتاب الأسود مثلاً لا حصراً وجدت العجب من الإحصائيات عن الوزارات ومن تولاها منذ الاستقلال، وعصارة ما يريد الكتاب قوله هو أن أبناء الولاية احتكروا (الاستزوار)، منذ عرفت دولة السودان، وكان الأحرى بالأخوة الأفاضل الذين قاموا بهذا الجهد أن يبحثوا أيضاً في ماذا استفادت هذه الولاية من تولي أبناءها هذه الوزارات وهذا السؤال يكفي.
    أذكر وقبل أكثر من ثلاثين عاماً شعارا يقول (ساهموا ليكون طريق الموت درباً للسلامة) والمقصود به طريق وادي حلفا- دنقلا حيث شكلت لجنة لجمع التبرعات لهذا الطريق بعد مقتل مجموعة من رجال الشرطة المرافقين للرئيس نميري في حادث مؤلم، وكالعادة اختفى الشعار واختفى من كان وراءه وما زال الطريق درباً للموت لا درباً للسلامة. ولنا أن نتأمل حال ولاية عاجزة في تشييد طريق واحد منذ ثلاثين عاماً.
    وكذا كل مرافق الولاية الصحية (لا يوجد بالولاية مستشفى يمكن إجراء عملية زائدة فيه) و التعليمية، وهنا أذكر من باب الدلالة أولاً ومن باب الطرفة ثانياً أن محافظة وادي حلفا كانت تعتمد في فترة من الفترات في صرف رواتب المعلمين من عائدات رسوم تفرض على الإبل الصادرة الى مصر، في نفس الوقت كانت المحافظة تتخذ من الآية (سنعيدها سيرتها الأولى) كشعار لها، المهم أن أحد المعلمين ذهب لصرف راتبه ولم يجده وقال لهم إستبدلوا هذه الآية بالأخرى (وانظر الى الإبل كيف خلقت).
    وحتى لا يقول البعض أنني أقصد بالشمال الولاية الشمالية الحالية أقول عن الشقيقة الأخرى نهر النيل، التي يكفيها فخراً أن تكون مدينة عطبرة من بين مدنها، عطبرة مدينة الحديد والنار واكبر المدن العمالية، انطفأت نارها بتقادم ضربات المعاول على رأس عمالها، ورغم كل هذا فان نهر النيل أوفر حظاً من سابقتها على الأقل لديها طريق واحد معبّد.
    والشمالية الكبرى كل مدنها وقراها تتشابه في البؤس فاذا قاد أحدكم القدر في رحلة للشمالية عبر ما يسمى بشريان الشمال (الذي يتلوى كالثعبان في صحراء الشمالية كما وصف بوش الجدار العازل)، فليلق نظرة على القرى في مناطق المحس والسكوت فلن يجد من يرد التحية لخلوها من السكان، حينها ستعلم مدى الظلم الذي وقع على هذه الولاية، حيث تجد قرى بأكملها وقد هجرها أهلها بعد أن ضاق بهم العيش بين فكين (النهر والجبل). الولاية التي من المفترض أن تعتمد على الزراعة في اعاشة أهلها، فشلت فيها كل السياسات الزراعية وسياسة توطين القمح، وأجهز البنك الزراعي على البقية الباقية من نظم وسياسات. حيث يقوم البنك بإقراض المزارع قرضاً وبفوائد عالية بضمان مزارع آخر، يفشل الأول في السداد ليطاردهما البنك، فاسألوا عن كم من المزارعين التجأوا الى الخرطوم أو غيرها هرباً من البنك وكم منهم في الحراسات. أما المشاريع الزراعية الكبرى فأستحي الحديث عنها لأنه أصلاً لا توجد مشاريع.
    ان الانسان عدو ما يجهل، وأشقاؤنا في كل بقاع السودان-وبالأسف- يجهلون حال الشمالية تماماً، ولا أدري متى يتصدى أبناء الولاية لأكذوبة الجنة التي يعتقدونها. ويكفي أن كثير من أهل السودان ان لم يكن جميعهم كانوا يتفرجون وجزء عزيز من أرضه وحضارة عمرها آلاف السنين تقتطع وينتزع أهلها انتزاعاً، لم تجد أرض النوبة من يقول لا حتى ابتلعتها المياه بسبب جهل الدكتاتور ولا مبالاة شعبه. فقد كانت مدينة حلفا (وأنا لست منها) عروس على خاصرة النيل لم تصل أي مدينة في السودان (حتى الخرطوم) لمستوى رقيها وجمالها، غرقت ولم يشفع لها كل ذلك الجمال بينما تتحارب الدول سنين عددا من أجل شبر واحد، فما بالكم في أرض كل تلك الحضارة.
    والحديث عن الشمال وحاله يحتاج الى مجلدات ولا يسع الوقت للتطرق اليه، ولذلك نعود الى موضوعنا الذي قد يحتل يوماً صدر صفحات كل الصحف بعد أن يتم تقسيم الكعكة وأهل الشمالية هم فقط الغائبون من مائدة التقسيم (وفد الحكومة لا يمثل أبناء الولاية الشمالية) وسيأتي اليوم الذي يبحثون فيه عن (الكل يبكي فمن سرق الدجاجة).
    وحديثي في الختام لأبناء الولاية الشمالية الكبرى، اسمعوا واعوا، من مات فات، فلنأخذ العبرة وأرجو ان لا يكون جزاؤكم أنكم لم تحملوا السلاح يوماً إلا دفاعاً عن كل الوطن، وحمل السلاح أسهل وآخر ما يمكن اللجوء اليه.


    فؤاد حسن إبراهيم
    جامعة الخرطوم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de