مطار الخرطوم ..مطار فضيحة
.
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-29-2017, 05:22 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سؤال الهوية والتغيير بقلم عبد الله الشيخ

05-19-2017, 01:04 PM

عبد الله الشيخ
<aعبد الله الشيخ
تاريخ التسجيل: 10-13-2014
مجموع المشاركات: 187

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
سؤال الهوية والتغيير بقلم عبد الله الشيخ

    02:04 PM May, 19 2017

    سودانيز اون لاين
    عبد الله الشيخ -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    عندما أصبح الثقافي تابعاً للسياسي، افتقدنا الرؤية الاستراتيجية، فخسرناهما معاً، عندما أصبحت النخبة تابعاً، أضحت مايو، كأنها عيد من أعياد الانتلجنسيا، التغيير يصبح ضرورة عندما يصل الفكر إلى ربى التقاعس.. عندما وصل مؤتمر الخريجين تلك الربى، توزّعَ دمه بين طائفتي الختمية والأنصار.
    تلك اللحظة من تاريخ السودان يجب التوقف عندها، تلك اللحظة المشار إليها حملت ضمناً تخلي الطليعة عن درورها، بتسليم قيادها للطائفية، ذاك هو المنعطف الذي تدحرجت بعده النخبة إلى الخيار الأسوأ، وهو الالتحاق بالطغمة العسكرية.
    صحيح أن بعض النخبة يقلِد الآخر، وصحيح أن غالبية العامة لا تعترف بالآخر، صحيح أن شعور البعض بالدونية يهزم رسوخنا، ما ينقصنا هو ذاك المتمرد المتحيِّز، المؤمن الفنان، الذي يدفع بنا في الاتجاه الصحيح.
    ينقصنا المثقف العضوي، دُخري الحوبة، الذي يعمل بما يعلم لخدمة الناس، يخدمهم غير متعالٍ ودون من أو أذى، ينقصنا المنتمي الذي يستوحي قضايا شعبه، الذي يقرن القول بالعمل والتنظير بالفعل، ينقصنا منهج يحث الفرد على إعمال عقله.. هذا بالضبط ما حث عليه الإسلام، فكثير من الآيات تحتوي على، وتنتهي بـ (أفلا يعقِلون ــ تدبرون ــ يفْقِهون).
    نفتقد الطليعي الذي يفارق القطيع بفهم ووعي، ذاك المتمرد على الثوابت، الذي لا يقبل بالتنظير عوضاً عن المشاركة، نفتقد التمرَّد على الفكرة الأولية / النهائية. أن نبدع فكرة يؤمن بها جمع غفير مِن الناس، شرط أن تكون الفكرة متحركة تقبل الإضافة، الجائع أو النازح مفتقر الكرامة، أو ذاك الذي تلُف حياته البداوة ويعاني الشح في الماء والضياء، لا ينتج ثقافة ولا إبداعاً، مالم يعيش الانسان حياة طبيعية في مجتمع طبيعي، لن يشارك في صنع الحضارة، سيظل يستهلك منتج الآخر وسيظل مكبّلاً، مهما اتّسع فضاؤه.
    شباب الغربة يغوص كثيراً في خرائط التواصل الافتراضي، لكنه ليس معزولاً عن منتوج الطبيعة من عاج وزينة الرِّياش، ربما فشل المثقفون السودانيون في مقاربة العديد من المناهج والنظريات، فوقع على إثر ذلك انفصالاً في الذات، غير ذاك الذي ضاع معه ثلث الوطن، السودانيون أصحاب جذور ويمتلكون ثقافة جديرة بالتنقيب، وبالفخر.
    الهجرة ظاهرة انتجهتها ظروف قاهرة، ربما من هاجروا هم الأكثر ارتباطاً وتلاحماً مع أوضاع الدّاخِل، ربما يعرفون الواقع أفضل ممن يجلسون أمام ستات الشاي في قلب العاصمة، الالتزام بقضايا الجماهير والناس، لا يتوقف على القرب الجغرافي، وإنما يتوقف أكثر على الاقتراب النفسي، هناك من يعيش بين الناس ولا يحس معاناتهم.
    الاغتراب ليس كله شرّاً، وإن كان من بين مظاهره انخراط كثير من يوافع المغتربين في داعش.
    لو أردت التعرف على السودان القديم عرِّج على تجمعات السودانيين في الخليج وأمريكا وأُوربا، حتى أولادهم وأحفادهم يتشربون النكهة السودانية كقيمة مميزه، مهما اختلطوا بالثقافات المعولمة، ثقافة السوداني في تنوعها عصية على الذوبان، السوداني يظل هو السوداني، ما دامت تصاحبه العمة والجلابية وأخلاق الزول الدوغري الحبوب.
    akhirlahza


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 18 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • صندوق التنمية الإفريقي الصيني: السودان يتمتع بمشاريع إستثمارية واعدة
  • بيان من رابطة المحامين والقانونيين السودانيين ببريطانيا


اراء و مقالات

  • بدلا من إهالة التراب علي تاريخ السودان بقلم نورالدين ِمدني
  • الجوهر الديني لزيارة ترامب. . تغيير خريطة العالم السياسية بقلم سميح خلف
  • ما تريده واشنطن ليس كما تتمناه الخرطوم بقلم حسن احمد الحسن
  • المصري هاني رسلان.. خوُّة التابا بقلم البراق النذير الوراق
  • الأردنيون يتساءلون .... ؟؟ بقلم د. لبيب قمحاوي*
  • شهداء الدار ... رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه بقلم احمد الخالدي
  • وما هو بمجنون ! بقلم بابكر فيصل بابكر
  • خالي محمد بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • لكن لسان الحال كتب ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • هل يصح ذكر الله بضرب (النّوبات) ؟! بقلم د. عارف الركابي
  • (هاك الحريات دي)..! بقلم عبد الله الشيخ
  • الإعتداءعلى المال العام فى عام !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الأمم أخلاق بقلم د. أنور شمبال
  • مالك وياسر و الهروب من حدة المواجهة إلى أعماق افريقيا في مهما مجهولة بقلم محمود جودات
  • قطار التغيير الى المؤتمر وقطار المؤامره الى شرق افريقيا بقلم عطية عطرون
  • تحذير الي كل الاوساط السودانية في كندا والولايات المتحدة وبقية العالم من الهجمات الاليكترونية
  • مالكم كيف تحكمون؟!! بقلم نورالدين مدني
  • السودان في خبر كان بقلم الطيب محمد جاده
  • سُلم تحطيمي ... ؟ !! - - بقلم هيثم الفضل
  • مَنْ مِنا بلا ديون؟! بقلم د.أنور شمبال

    المنبر العام

  • مشاجرة في السفارة السودانية ببروكسل والشرطة تعتقل القنصل السابق
  • لم يأن الأوان لحفظ كرامة الوطن وكرامته؟
  • السعودية تعلن عن تأسيس شركة عملاقة للصناعات العسكرية!!!
  • ارض الجمال والخير ارض السمر والنيل حضارة ممتدة
  • ما حقيقة هذا البيان ؟ هل هو فعلا صادر من السفارة الامريكية بالخرطوم ؟
  • هيا لنشارك زعماء العرب فرحتهم بزيارة ترامب ........ كاريكاتير
  • ما أحلى من الجنا علا جنا الجنا .... حلو الشم
  • محاضرة صوتية: حكاية الدستور السوداني..
  • قالوا الشقي بتعتر ليهو شهاداتو
  • قوالب شخصيات سودانية
  • عزالدين عثمان
  • الخرطوم وواشنطن.. إستيفاء شروط رفع العقوبات
  • مُوسِيقى تفتحُ الشّرايينَ
  • طرد طالبات وإلقاء عفشهن في الشارع..
  • مأساة تهز نيالا_صاحب بقالة يغتصب طفلة ذات 6 ربيع ويقتلها(توجد صور المجرم)
  • حُـــــزن البلـــــلد
  • مظاهرات .. لإنعدام الماء..
  • ما هذه البلبلة وهذا التخبط يا وزارة الخارجية؟
  • السعودية تقدم دعوة للبشير وأمريكا ترفض؟؟؟ BBC
  • القـــــــوّار
  • غدا في الدوحة إفتتاح اول استاد لمونديال 2022
  • زمن امو بتلوليهو .. و برخي بنانو للطبّاح ..
  • أم التركترات!
  • الكاتبة المصرية غادة شريف مش معقولة كمان هنسيب السودان تتشطر علينا كدة فيديو
  • جقة مصرية بايرة تمارس قلة الادب.....قالت أنجلينا جولي تتزوج عمر البشير
  • ~ نيويورك تهنئ ابنها البار النابغة: د. محمد إبراهيم آدم لنيله الدكتوراه ~
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de