منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 08-22-2017, 10:45 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

سؤال الراهن بعد أن إستبطأ الشعب التغيير ..من وما الذى يعرقله ؟ بقلم ادروب سيدنا اونور

02-11-2017, 04:04 PM

Adaroub Sedna Onour
<aAdaroub Sedna Onour
تاريخ التسجيل: 01-13-2014
مجموع المشاركات: 99

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


سؤال الراهن بعد أن إستبطأ الشعب التغيير ..من وما الذى يعرقله ؟ بقلم ادروب سيدنا اونور

    04:04 PM February, 11 2017

    سودانيز اون لاين
    Adaroub Sedna Onour-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    حكومة الإنقاذ وهى تعرج وتدرج فى مدارج ومعارج التخبط منذ عقود وهى تتردد بين الإحجام والإقدام ,ولا يبدو حتى الآن أنها أكملت تفحص مواطىء خطواتها القادمة , ولم تكمل بعد إختيار وإختبار مواقع ومواضع لأقدامها إن هى أقدمت على ترك السلطة أو إقتسمتها مع مناوئيها الكُثر . المعضلة أن الإنقاذ فى مسيرها الجاهد لتأبيد إستمساكها بالسلطة لم يقم فى وهم سدنتها يوماً أى رغبة فى التنازل عن الحكم ,حتى أنهم كانوا يسخرون ويتندرون على من يشير عليهم بالكم الهائل من الصعوبات المعرقلة لمسيرهم غير المستبصر بالعواقب ,حتى إنكمشوا الآن إلى جماعة متنفذة منبوذة وغير مستعدة للتنازل عن الحكم ,حتى ولو كان ثمن بقائهم فى الحكم فيه ضياع الوطن نفسه وإستدامة الأزمات السياسية والإجتماعية ومعاناة الناس فى سائر مناحى الحياة .وهاهم الآ ن يواجهون جماعات سياسية تصارع لإستعادة مواقعها وأمجادها التليدة وقوى شبابية وليدة تنتمى للمستقبل وتتوق للإطاحة بكل قديم بال, لبناء وطن يجدون فيه الحد الأدنى من العيش بكرامة وحرية . الأدهى وأمر ,أن الإنقاذ تعرّت من أيدلوجيتها وتنكّرت لشعاراتها التى أقامت عليها دولتها حين إضطرت للإنضمام إلى حلف ما يسمى بالحرب على الإرهاب؟؟؟وهى حرب موجهة ضد المتطرفين المسلمين فقط , وقد أبلى فيها باراك اوباما بلاءً حسناً فمزق, فى صمت وبلاضوضاء أو إدعاء الدول الإسلامية إرباً إرباً . وهاهو ترامب يعلنها على رؤوس الأشهاد سلرداً خطته بادئا عهده باليمن الجريح,معربداً ومغرداً على مواقع التواصل الإجتماعى ,مهدداً ومتوعداً من يتخلف عن الإنضمام إلى حلفه بالويل والثبور وعظائم الأمور ,لنكتشف نحن- وقبلنا مؤيدى الإنقاذ- عدم وجود أيدلوجيا أو إستراتيجية فى كنانة الإنقاذ غير المكوث على سدة الحكم حمايةً لنفسها وحراسةً لإمتيازات عضويتها والسلام . ويرى المراقبون أن الإنقاذ ماهى إلا مجموعة ساسة براغماتيين ,حين نجحوا فى الحصول على السلطة إنهمكوا فى مزج وملج الدين بالسياسة حتى صار عندهم مالج سبيك لبيك سميك, لا هو بالدين ولا هو بالسياسة بل هو أشبه بالعجين منه بالدين ,نبذه من خبزوه منشغلين عنه بالدفاع عن وجودهم بعد عجزهم عن تسويقه وتسويغه للآخرين .وحين أقتنعت الإنقاذ –مؤخراً جداً – تحت ضغوط الداخل والخارج , أن الحل الوحيد لتهدئة حدة إشتداد الصراع مع خصومها هو التغيير , سارعت إلى إبتدار صيغة للتغيير تتولى هى هندستها وتمسك بمسماكها الذى يقرر ويقيس سمك جماهيرية الأحزاب التى تمت دعوتها لحضور ما يسمى بحوار الداخل ..الذى لم تخرج نتائجه إلى الناس حتى اليوم؟ وفى ذلك خسارة مضاعفة للإنقاذ لأنه سيراكم السخط عليها الذى قد ينفجر فى وجهها . ويبدو أن المجتمع الدولى فطن إلى ذلك فلم يعره أدنى إهتمام ,لمعرفته بأن التغيير لو ترك أمره لحكومة الإنقاذ لوحدها , لن يتشكل كواقع ملموس محسوس حتى وإن إستمرت مداولاته لأبد الآبدين ودهر الداهرين, لأنه يُواجه بمقاومة شرسة ومستميتة من قوى متنفذة إستمرأت الإستحواذ على السلطة والثروة منذ عقود, مقصية غيرها ,بل حارمة منها حتى بعض عضوية الإنقاذ ذاتها , مما زاد الوضع تعقيداً ,لأن التغيير أصلاً يولد من الصراع وترتبط به التحولات السياسية المستقبلية الناتجة عنه وتكون إنعكاساً له. ..صحيح أن الإنقاذ أعملت معولها فى كل الأحزاب تحطيماً وتهشيماً ومزقتها شر ممزق ,لكن هذا لا ينفى أن تلك الأحزاب هشة بنيوياً وتفتقر للمؤسسية والتماسك العضوى المُنجى من قابلية التفكك والتفتت ,مايُبطل حُجّية الإستناد على أى إدعاءات تأريخانية بسند جماهيرى يغفل الأخذ فى الإعتبار صيرورة متغيرات 27عام من حكم الإنقاذ. لهذا يجدر بالجميع الإسراع –قبل فوات الأوان- إلى الإتفاق على شكل من أشكال حكومة وفاق إنتقالية يعرض بعدها الجميع أفكارهم على الناس مُحكّمين مفرزة الإنتخابات لتأتى بمن يختاره الناس ,كان ممن يأكلون فى طبق من عسيب النخل أويكرعون الماء والمزر ويأكلون فى يقطينة (قرعة)يابسة.. أو ممن يغطسون لحاهم ويطمسون شواربهم فى الأقداح المنحوتة من جذوع الأشجار لإفراغها مما فى جوفها من عصيدة أو مديدة؟ أو خلُونا خلاكم الذم من التوهان فى هذا الطريق الضيق و المأزق المرهق , ولتختر كل جماعة مصيرها بدون إراقة دماء.. .صدقونى لقد ملّت الكثرة الكاثرة من الشعب السودانى شعارات ساستها الكاذبة التى تماثل صفير الصياد لإجتذاب الطريدة بمحاكاة صوتها المميز ليوقعها فى أُحبولته . ليرتاح الناس من سماع أصوات من ينعقون كلما بنوا بناية أو حفروا بيارة من مال الشعب أو بديون يكبلونه بها اليوم وغداً, فترى هذا يزفُر فى مزفار وذاك يجهر فى مجهار ... ولاتكاد تنتهى تلك الهمروجة حتى تنهار البناية قبل أن تكتمل؟ لتتم ترقية المسئول لأنه أشرف من أن يُحاسب ويملك الأموال الطائلة وأُسطول سيارات ويلعب أطفاله وأحفاده التنس ويأكلون بالشوكة والسكين ,بعد أن كان أبوهم الصنديد يأكل التبش حتى تسيل ريالته إستعذاباً لمذاقه ,وهو مستردف وراء والده الذى كان لايملك من حطام الدنيا غير حمار حرون يدلدل عليه رجليه ويشمطه بالسوط بين أُذنيه ليستحثه على السير؟ وهاهى الأيام تستدير دورة عجيبة ليصبح ولده-بادى التخلف والبله الغارق فى الغفلة والغرارة- ممن تجرى أمامهم الدراجات النارية لتفسح الطريق لموكبه وكأنه المعتصم أو الإسكندر المقدونى . ولو كان فى غير بلادنا لتدلى من عود مشنقة فى ساحة عامة ,بيد أن الإنقاذ تتستر عليه وتسترضيه وتستدنيه على أساس أن المرء قليل بنفسه كثير بأخيه ..والشرح يفسد المعنى .
    ادروب سيدنا اونور

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 11 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • الحركة الشعبية تدين قتل رعاة الحوازمة ونهب ممتلكاتهم وتطالب كل الأطراف بالكشف عن الجناة ومعاقبتهم
  • سفراء الاتحاد الأوربي: تحسُّن ملموس للأوضاع في دارفور
  • كاركاتير اليوم الموافق 10 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • السعودية ترفع حصة الحجاج السودانيين إلى 32 فرصة


اراء و مقالات

  • بدرية الترزية و ترامب و الدستور الأمريكي! بقلم عثمان محمد حسن
  • الخطر القادم..!! بقلم عثمان ميرغني
  • مطلوب توريد فقراء .. مطلوب توريد أسئلة بقلم إسحق فضل الله
  • انقلاب نَاعِم..! بقلم عبد الله الشيخ
  • د.النور محمد حمد الفكر ومعايير القيم (1-8) بقلم خالد الحاج عبد المحمود
  • أنا عربي فلسطيني بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الخوف ثم الخوف ... يسيطر علي المشهد السياسي. بقلم صلاح الباشا
  • نقل السفارة الأمريكيّة إلى القدس بقلم أ.د. ألون بن مئيــــر
  • السودان: عملية الخرطوم «الكارت الرابح» بقلم خالد الاعيسر*
  • رسالة موظفة لرفاق العمل بقلم نورالدين مدني
  • محلامح منطقية بعد تدشينUNIVERSTY OF KUSH ( بالمناطق المحررة ) كتب : أ. أنس كوكو
  • الجندية والثوار في سير نوبة السودان(1) بقلم باب الله كجور
  • الجندية والثوار في سير نوبة السودان(2)بقلم باب الله كجور

    المنبر العام

  • South Sudan general resigns, says leader ‘disgraced’ himself
  • فن تجميل الانقاذ "الشمطاء"2017 ..............توجد اغنية
  • شاب سوداني يحرق نفسه في ش القصر ويردد انا سوداني والبشير دكتاتور
  • البشير يتدخل لمصلحة شركة امطار ويوقف قرار وزير الزراعة بإبادة فسائل النخيل
  • جو سخينة ... صور !!!!
  • ما عارفة كراهيتك لينا عشان شنو !!!
  • لماذا لا توجد لدينا مقاهي و كافيهات (محترمة) و لماذا لا نقود دراجة في شوارعنا؟
  • رسالة ل اميرة السيد
  • دعوة للنقاش والحوار لماذا لا يحكم المسيحي في بلد أغلبيته مسلمة؟
  • سفارة السودان بكندا تشرع في رفع دعوي ضدي !؟#
  • خبراء دوليون في السودان للتحقق من تنفيذ حظر تسليح ليبيا
  • السودانيون يسجلون اعلى نسبة اصابة بالعقم بين الدول العربية
  • طالب كلية شرطة قتل زميله بسبب بنت خالته-أولياء الدم القصاص
  • رحِيقُ الحقائِقِ
  • هجوم عنيف على شركة مصر للطيران بعد نشرها خريطة تؤكد سودانية حلايب
  • عاجل : احراق فسائل النخيل المريضة
  • وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ
  • سلام أهل الحوش...عضو جديد
  • الحَزنُ علّامةُ ترقِيمٍ
  • ونسة مع المغتربين حول بيت العمر
  • معذرةً :لم أكن حزينا لغياب قناة النيل الأزرق
  • و الله يا جماعة الله يديني خيري بس .. لقيت ( بطاقة ) عجيبة في سحارتي الليلة !!!
  • (عَبَرَة الحُدود) تستضيف عازف الفلوت (عبد الله محمد عبد الله) بملبورن ..
  • معجزة القرآن الكريم: اسلام العلماء الملحدين ....؟!
  • نشرة أخبار التلفزيون في آخر عهد نميري... كأنها أخبار اليوم (فيديو)
  • بلديات ليبية تخشى نقل أزمة المهاجرين من أوروبا إليها
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de