رواية المحاكمة لكافكا../أمل الكردفاني

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 01:23 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-05-2014, 04:47 AM

أمل الكردفاني
<aأمل الكردفاني
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 649

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رواية المحاكمة لكافكا../أمل الكردفاني





    من أطرف الروايات ، حيث يستيقظ (ك) ليجد نفسه متهما بجريمة لم يرتكبها وذلك لأنه وحتى تنفيذ الموت عليه لم يعرف ما هي التهمة. أثارت الرواية جدلا عارما حول المقصود بها .. ولكني رأيت أن الاحتمالات التي فاقت العشرين احتمالا كلها تجاهلت حقيقتين .. أولاهما الخلفية القانونية لكافكا والثانية الجانب اللاواعي في الكتابة (وقد سبق أن أشرت إليه في مقال سابق) ، ولأن أغلب النقاد بعيدون عن مجال القانون ؛ لم يلتفتوا إلى نظام قانوني يسمى النظام التنقيبي في الدعوى الجنائية حيث تكون التحقيقات فيه سرية ولا يعلمها حتى المتهم ، وهو نظام قديم قد ولى وانقضى. كان يجيز فوق ذلك تعذيب المتهم للحصول منه على اعتراف .
    وقد أكد (ك) بطل الرواية بأن الجميع -من يعرفهم ومن لا يعرفهم- قد تواطئوا عليه ، حتى رجال الدين ؛ وهو بالتالي يعكس رؤية متشائمة تجاه العدالة والتي يرى تواطؤ الكافة -كل بحسب مصالحه- ضدها. في هذا الخط يمكننا أن نقول بأن كافكا طرح النظرية التي تقول بأن القانون ليس سوى آلة للأذكياء تطبق على الأغبياء ؛ وأن القانون ليس سوى مجموعة من القواعد التي تضعها القوى المسيطرة عليه. أي ما يسمى بالقوى الخلاقة للقانون ؛ كما أسماها تناغو . وهذا مما لا شك فيه حتى في أكثر الدول ليبرالية كالولايات المتحدة الأمريكية . وهنا لا يتعلق الأمر بالدولة العميقة بقدر ما يتعلق بالإطار الفلسفي العام الذي يجب أن تتبعه الدولة ليحقق وجهات نظر المجموعة ذات النفوذ والشوكة. وأقرب مثال مفهوم للجميع هو الحالة المصرية والصراع الذي دار بين الإخوان المجرمين والقوى السياسية الأخرى للسيطرة على الدولة عبر السيطرة على القانون بدءاً بالدستور مرورا بالتشريع وانتهاء باللوائح أي ما يسمى لدى الإخوان بالتمكين. وهذه ليست بدعة ابتدعها الإخوان فالشيوعيون أيضا ما أن بلغوا السلطة في كل دول أوروبا الشرقية و الاتحاد السوفيتي سابقا والصين واليمن الجنوبي والسودان وغيرها حتى أنقضوا على السلطة التشريعية لتمرير قوانين تتفق ونظريتهم. وكذا الحال في أمريكا حيث وضعت الرأسمالية التوتاليتارية النافذة الدستور الأمريكي والقوانين الأمريكية التي تعبر عن مصالحها .. وذات الأمر في إيران عقب الثورة ...الخ. وهكذا لم تكن غاية القانون أبدا هي تحقيق العدالة كأساس للأنظمة بقدر ما هو آلية من آليات الصراع الإنساني للسيطرة على الآخر. وهكذا يقهقه كافكا ساخرا من عدالة لم تجد طريقها أبدا في هذا العالم.
    أمل الكردفاني
    17مايو2014
    الساعة 4:26 صباحا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de