رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 05:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-05-2017, 03:11 PM

محمد محمود
<aمحمد محمود
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 29

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 بقلم محمد محمود

    04:11 PM May, 22 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد محمود-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر



    السيد محمد عثمان الميرغني، رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي / الأصل
    السيد الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي
    السيدة جلاء إسماعيل الأزهري، رئيسة الحزب الاتحادي الديمقراطي الموحّد
    السيد محمد مختار الخطيب، السكرتير السياسي للحزب الشيوعي السوداني
    السيدة أسماء محمود محمد طه، الأمينة العامة للحزب الجمهوري
    السيد مالك عقار، رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان (شمال)
    السيد علي محمود حسنين، رئيس الجبهة الوطنية العريضة
    السيد عبد الواحد محمد نور، رئيس حركة تحرير السودان
    السيد علي الريح السنهوري، أمين سر حزب البعث العربي الاشتراكي / الأصل
    السيد مني أركو مناوي، رئيس حركة تحرير السودان
    السيد أحمد عباس، رئيس الجبهة السودانية للتغيير
    السيد جبريل إبراهيم، رئيس حركة العدل والمساواة
    السيد يحيى محمد الحسين، رئيس حزب البعث السوداني

    الاثنين 22 مايو 2017


    عندما أخذ النازيون الشيوعيين
    لُذْتُ بالصمت
    إذ لم أكن شيوعيا

    وعندما رموا بالاشتراكيين في المعتقلات
    لُذْتُ بالصمت
    إذ لم أكن اشتراكيا

    وعندما أخذوا النقابيين
    لم يصدر مني صوت احتجاج
    إذ لم أكن نقابيا

    وعندما أخذوا اليهود
    لُذْتُ بالصمت
    إذ لم أكن يهوديا

    وعندما جاءوا وأخذوني
    لم يبق ثمة أحد يرفع صوته بالاحتجاج

    القسّ والشاعر الألماني مارتن نيمولر (Martin Niemöller)

    السادة والسيدات قادة المعارضة
    تحية طيبة
    أكتب لكم هذه المذكرة لمناشدتكم للمطالبة بالإلغاء الفوري للمادة 126 (مادة الرِّدَّة في القانون الجنائي لعام 1991) والوقوف مع حقّ المواطن محمد صالح الدسوقي الذي طالب بتسجيل صفته في أوراقه الثبوتية كلاديني.
    وكما تعلمون فإن حق حرية الفكر والتعبير حقّ أساسي تكفله مواثيق حقوق الإنسان وأن المادة 126 تشكّل خرقا صريحا لهذ الحقّ.
    لقد استطاع السودانيون منذ صبيحة الجمعة 30 يونيو 1989 أن ينتزعوا انتزاعا جزئيا بعض حقوقهم في حرية التعبير بفضل مقاومتهم الدائمة ونضالهم الذي لم يتوقف ولن يتوقف لحظة في وجه أكثر الأنظمة عَسْفا واستبدادا منذ الاستقلال. إلا أن تركيز المعارضة ظلّ إلى حدّ كبير منصبّا على الحقوق السياسية، وهو تركيز مفهوم على ضوء تجارب كفاح السودانيين الماضية في مواجهة الاستبداد العسكري.
    إن الكفاح السياسي من أجل استعادة الديمقراطية كفاح أساسي وحيوي إلا أنه لا ينفصل عن الكفاح من أجل إعلاء وتوطين قيمة حرية الفكر والتعبير . وفي واقع الأمر يمكن القول إن حرية الفكر والتعبير هي الأساس الحقيقي والصلب الذي تستند عليه وتنبع منه الحرية السياسية وباقي الحريات وإن حرية الفكر والتعبير حاجة إنسانية أساسية سيظل البشر يتشوفون لها ويكافحون من أجلها باستمرار لتحقيق إنسانيتهم.
    ومن بين كل المواد التي تحدّ من حريات السودانيين وتكبّلها فإن المادة 126 هي أخطرها لأنها بمثابة التجسيد الأعلى لاستباحة الحرية الإنسانية وانتهاكها، وهذا ما يوجب على كل القوى السياسية والمدنية المعارِضة وكل السودانيين الحريصين على استعادة الديمقراطية شنّ حملة لا هوادة فيها تطالب بإلغائها الفوري.
    وكما تعلمون فإن تاريخ المادة 126 تعود جذوره للهجمة الكبرى الأولى على الحريات في ظل الديمقراطية الثانية عندما قامت الجمعية التأسيسية في نوفمبر 1965 بحلّ الحزب الشيوعي وإخراج نوابه من الجمعية بحجّة أنه حزب إلحادي. وتلت ذلك الهجمة الكبرى الثانية في ظل النظام العسكري الثاني عندما أُعْدِم الأستاذ محمود محمد طه في يناير 1985 بعد إدانته بالرِّدَّة (وهي إدانة تلت وصدّقت على إدانة سابقة لمحكمة شرعية في ظل الديمقراطية الثانية في نوفمبر 1968). كان هذان الانتهاكان الكبيران، كما تعلمون، هما حجرا الزاوية اللذان بنى عليهما النظام الحالي "تطبيعه" لمحتوى المادة 126 كجريمة جنائية عقوبتها الإعدام.
    إن البلاد الوحيدة في العالم اليوم التي بعثت "الرِّدَّة" وحكمَ القتل لمن يخرج عن دينها هي بلاد إسلامية. وهي بلاد لا يقتصر انتهاكها لحرية الفكر والتعبير على اللادينيين وإنما يمتدّ للأقليات الدينية من غير المسلمين وللمسلمين المنتمين لتيارات وطوائف لا تقرّها الدولة. هذا وضع غير مقبول قانونيا أو أخلاقيا، لأننا نعيش اليوم في مجتمع عالمي لا تميّز قوانينه وأعرافه وقيمه بين الأديان وأتاح ولأول مرة في تاريخ البشرية حرية كاملة تتساوى فيها كلّ الأديان ويتساوى فيها أصحاب الأديان واللادينيون. إن تحدّي قبول هذه النقلة الكبرى هو التحدّي الكبير الذي يواجه المسلمين في عالم اليوم، ويواجهنا نحن خاصة أهل السودان في ظل المادة 126.
    إن اللادينيين يمثلون تيارا فكريا له وجوده المحسوس اليوم في السودان (كما هو الحال في باقي بلاد العالم الإسلامي). والخطوة الجريئة والشجاعة وغير المسبوقة التي قام بها محمد صالح الدسوقي لا تعبّر عن موقفه هو فقط وإنما أيضا عن موقف وأشواق مواطنين سودانيين آخرين يطمحون للعيش في ظلّ مجتمع لا يقهر حريتهم الأساسية.
    إنني أخاطبكم كمواطن سوداني يعيش في المنفي بعيدا عن وطن حُرم منه مناشدا إيّاكم أن تساندوا حقّ محمد صالح الدسوقي (وأي مواطن آخر) في تضمين صفته كلاديني في أوراقه الرسمية وأن تطالبوا بالإلغاء الفوري للمادة 126 لأن إلغاء هذه المادة سيكون أسطع برهان على أن مسيرتنا الديمقراطية قد وعت المعنى الكبير للديمقراطية وسيكون بمثابة إعلاننا أن آلامنا وتضحياتنا التي ظللنا وما زلنا نعانيها ونبذلها قد أوصلتنا لأعتاب لحظة النضج التي سنلتزم فيها على اختلاف توجهاتنا السياسية ومنطلقاتنا العقائدية ورؤانا الفكرية بالتمسّك بحرية الفكر والتعبير باعتبارها القيمة الأصل التي سنفقد بدونها كلّ شيء.

    مع خالص احترامي وتقديري
    محمد محمود
    أستاذ سابق بكلية الآداب بجامعة الخرطوم
    وحاليا مدير مركز الدراسات النقدية للأديان
    mailto:[email protected]@criticalcentre.org









    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 22 مايو 2017

    اخبار و بيانات

  • الجزيرة:ارتفاع عمليات التحضير والتمويل وغياب لصيانة أنظمة الري
  • البيان الصحفي لخبير الأمم المتحدة المستقل المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان، السيد أريستيد نونون
  • أمين شئون الرئاسة لحركة العدل والمساواة سليمان صندل فى تصريحات صحفية حول معارك شمال وشرق دارفور ال
  • الإمام الصادق المهدي يهنئ الرئيس حسن روحاني على نيله ثقة الشعب وتجديد ولايته
  • بيان مهم حولي معارك جنوب سكة و وأدي هور من المجلس الانتقالي لحركة /جيش تحرير السودان


اراء و مقالات

  • نداء الى قياديي حزب المؤتمر الوطني والحركات المسلحة بقلم عادل محمد عبد العاطي ادريس
  • إستقلال ارتريا تاريخُ للإحتفاء.. ومحطةُ للتغيير بقلم محمد رمضان
  • «كل الأنهار.. تتدفق إلى ذات البحر..» بقلم رشيد قويدر كاتب وباحث فلسطيني
  • الإستعانة بالظالم بين الامس و اليوم بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة
  • الانكسارات والانخلاعات في حركة فتح بقلم سميح خلف
  • ننهزم لأننا نجهل العالم ونجهل أنفسنا (1) بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ظاهرة تستحق الإهمال! بقلم عبد الله الشيخ
  • أولاد الذين آمنوا ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • منتهى الغباء !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • اتق شر من أحسنت إليه بقلم الطيب مصطفى
  • يكفي زيارة ترمب نجاحاً أن تكون قد أبعدت وجهة العرب السياسية عن مصر بقلم يوسف علي النور حسن
  • منع الرئيس البشير من المشاركة في القمة الاسلامية الامريكية بقلم محمد فضل علي ... كندا
  • أمريكا السلفية بقلم الشيخ عبد الحافظ البغدادي
  • خاتمة الإضراب مفاوضاتٌ لجني الثمار وحصاد الصبر الحرية والكرامة 23 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • البشير في قعدة مغنيين و مغنيات في لحظة احتدام المعارك في دارفور و القتلى بالمئات
  • لماذا الفريق طه في وجود غندور و بكري؟؟
  • العرضة الما لقاها بشة .....
  • قمة النذالة! –مقال لابراهيم الأمين – حرقة شديدة!#
  • هل من حق البنك الدولى وضع حلايب ضمن الحدود المصرية ؟؟ (صورة)
  • بسم الله ولجنا وبسم الله خرجنا و على الله ربنا توكلنا
  • لهذا السبب طردوا البشير من قمة الرياض!-رشا عوض
  • هل ما يزال السودان داعماً للإرهاب ؟
  • السودان ينشر قوات إضافية على حدوده مع ليبيا
  • حميدتي يعترف بمقتل نائبه في المعارك ضد قوات مناوي بدارفور
  • الدولار يعاود الارتفاع ... 22/5/2017
  • اعترف الدكتور علي الحاج ( أمين المؤتمر الشعبي) باختفاء صفحات من مخرجات الحوار الوطني
  • سلم عليهو
  • اعترف الدكتور علي الحاج ( أمين المؤتمر الشعبي) باختفاء صفحات من مخرجات الحوار الوطني
  • والي القضارف يعلن إسترداد كافة اراضي الفشقة
  • اغرب خبر وصورة في العالم . كيف تعاملت معها الصحافة الغربية ؟
  • كيف ستتضرر مصر من نهضة السودان؟ 5 أسباب تشرح لك
  • الي وزير الصحة !! لماذا لا تعلن حالة الطوارئ ؟
  • الميرنجي البرنجي...هلا مدريد
  • هل هذا توجيه من جهاز الامن الفاشي ليشغلون الناس عن داء الكوليرا ؟!!!
  • ورشــة مكافحة الارهاب وغسل الاموال بالخرطوم
  • kostawi علي حق ( رفض الرئس الأمريكي مد يده للسلام لطه
  • اسد بحر يلتقط فتاة من مؤخرتها...! رعب حقيقى
  • الشيخة موزة وأنجلينا جولي ومعركة الاهرامات 20 مايو/ أيار 2017
  • اسحق فضل الله يكشف اسباب البشير الخاصة
  • النشيد الوطني لدولة الخلافة الكيزانية .....
  • ﻋﺰﻳﺰﺗﻲ ﺇﻳﻔﺎﻧﻜﺎ:ﻻ ﻳﻔﺼﻠﻨﻲ ﻋﻨﻚ ﺳﻮﻯ هذا ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻛﻤﺎ ﻟﻮ ﺃﻧﻪ ﻳﻨﺒﻊ ﻣﻦ ﺷﻔﺘﻴﻚ *عزمي.
  • ماذا يحدث فى دارفور ولماذا الآن ؟
  • شايت ضفاري
  • هل يصلح مركز(إعتدال) ما أفسده داعش والجماعات المتطرفة؟
  • الصوفية يهددون بالتصعيد ضد السلطة بعد إلغاء ندوتهم ويتهمونها بالانحياز “للسلفية” و “الاخوان”
  • أستاذة جامعية تبيع الشاي في السودان
  • الكتيبة الإلكترونية التابعة لحزب البشير تفبرك وتضلل الرأي العام والصحف
  • عادات الزواج السودانية القديمة عادات أفريقيه " قطع الرحط/ بخ الحليب "
  • أسباب البشير الخاصة: قدرة فول في كافوري ولا "قدور" الرياض!! (صورة)
  • والله السلام دا بقى غالي وصعب خلاس
  • وثائقي ما بعد هتلر الجزء1
  • (ترامبيات)(1)ي ود الباوقة .اقتراح لسيدك لملاقاة ترامب
  • اخطر ما قاله ترامب في الرياض .. اشارة لضرب الاسلام السياسي في الخليج
  • قلق الأفول الأخير..
  • President Trump's Speech at Arab Islamic American Summit in Saudi Arabia
  • انتم مدعوون جميعا منتصف الشهر القادم...
  • راشد عبد القادر: اعتذار البشير، تفكيك خطاب الاستغباءـ مقال في صميم الصميم
  • دول ما بعد الربيع العربي وتحديات سيادة حكم حقوق الانسان، (ليبيا نموذجاً)
  • كاريكاتير عن قمة الرياض ... يا للروعة ...
  • الخبير المستقل يبدي قلقه من اعتقال ناشطي المنظمات المدنية بالسودان
  • مسؤول تربوي : 2.4 مليون طفل سوداني خارج المدرسة
  • الفريق اول ركن محمد بشير سليمان في حديث لاتنقصه الصراحه للاهرام اليوم نافع (حفر لي )
  • بالصورة ...ترامب والفريق طه بالاحضان .....
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-05-2017, 05:41 AM

    البرنس ود عطبرة
    <aالبرنس ود عطبرة
    تاريخ التسجيل: 09-01-2017
    مجموع المشاركات: 1234

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 (Re: محمد محمود)

      (-) قبحكم الله وقبح ما جئتم به من تعدي سافر على الله تعالى ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ؛ فمن انتم ؟؟ من انتم ؟؟ حتى تمنحون انفسكم شرف التعدي على حدود الله تعالى التي امرنا بها واقرها لنا وانزلها في كتابه الكريم ؟؟؟ فقال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم في سورة النساء (تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13) وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ (14) ؛ فهؤلاء الفشلة من الناس الذين فشلوا في ادراة احزابهم منذ الاستقلال حتى تقسمت ؛ وهؤلاء الذين فشلوا في تمكين افكارهم في منازلهم حتى خرج انباءهم من احزابهم واطاعوا الحكومة ؛ وهؤلاء الذين فشلوا في تغير الواقع السياسي في الدولة وفي احزابهم يتطاولون الان على احكام الله تعالى ؛ وهؤلاء الذين وضعوا يدهم مع النصراني (جون قرن) وحملوا السلاح ضد السودان ليس بغريب عنهم ان يحملوا السلاح وان يحاربوا الاسلام وحدود الله تعالى التي اقرها لنا كمسلمين ؛ هؤلاء انفسهم يقع عليهم حكم الردة والخروج من الاسلام فقال الله تعالى في كتابه الكريم في سورة المائدة (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) ؛ هذه حرب على الله تعالى ورسوله وصريحه بالجحود ونكران احكام الله والمشاهره بنكرانها وبازالتها من دستور دولة اسلامية ؛ فقال الله تعالى في محكم تنزيله (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ (56) ؛ بئس القوم انتم وبئس الناس انتم الي جهنم وساءت مصيرا

      (-) الشيوعين ليس غريبا عليهم ان ينادوا بهذه المعتقدات وكذلك الجمهوريين فهؤلاء اصلا خارج المِلة الاسلامية اصحاب هوى والتقى التعساء بخائبي الرجاء ؛ اما ما استغربه احزاب تدعي الاسلامية وهاهي الان تكشف عن وجهها الحقيقي والسيئ كالاتحاديين والامة وبقية الشفاته والعطالة الذين يدعون الاسلام في هذه القائمة ؛ ولكن ليس غريبا علينا نحن كجماعة تاخذ الكتاب والسنة منهج ان يكون في القائمة الاتحاديين لمعرفتنا بما كتبه من قبل اباءهم الاولين من كفر بواح وخرافات واساطير في كتبهم ؛ شفاته وعطالة فشلوا في الوصول الي السلطة وفشلوا في فرض برامج احزابهم بدلا ان يتجمعوا لمصالحة النفس وتوثيق العلاقات فيما بينهم وايجاد الية لرفعة الوطن ؛ يتجمعون تجمع شؤم عليهم باذن الله تعالى لنقض حكم من احكام الله تعالى ومحاربته في الارض وهو حكم الردة الصريح في كتاب الله تعالى ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ؛ وهو نفس الحكم الذي حكم به جعفر محمد نميري محمود محمد طه من قبل لارتداده عن الاسلام وادعائه برسالة ثانية اعم واشمل وانفع من رسالة الرسول صلى الله عليه وسلم كما يدعي !!!

      (-) خبتم وخاب مسعاكم والله متم نوره ولو كره الكافرون اللهم لا ملجاء منك الا اليك فأحم دينك وحدودك وارنا فيهم يوما اغبرا يا قادر يا كريم ؛ اللهم رد سهامهم الي نحورهم واحبط مخططاتهم وفرق جمعهم وفرتق شملهم يا مجيد يا سميع يا عليم يا مك يا قدوس يا سلام يا مؤمن يا مهيمن يا جبار يا قادر يا ذا الجلال والاكرام يا حنان يا منان ؛ فعلا شاهت الوجوه بئس هذه من وجوه واسماء تحارب الله ورسوله وعلى العلن !!! شاهت الوجوه ووجوه هؤلاء الشفاته والعطالة الفكريين
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-05-2017, 08:25 AM

    سوداني


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 (Re: البرنس ود عطبرة)

      إنها وصمة عار " في جبين عطبرة " أن يقترن
      بها اسم واحد أهبل متخلف يُدعى " برنس عطبرة " هذه المدينة التي انجبت للسودان والعالم رموز
      في الفكر والثقافة والفنون والأدب ـ يطل علينا
      اليوم في زمن الإنحطاط الإنقاذي ، شخص
      متخلف ، يربط اسمه بمدينة عطبرة !! للأسف !!
      ثم من انت يا متخلف عطبرة ، حتى تتكلم عن
      الدين والإسلام ، وحرية الإعتقاد والرأي والتعبير
      ؟! إذا كان الله تعالى يقول في القرءان الكريم
      : " من شاء فليؤمن و من شاء فليكفر " ،
      من انت وماذا تكون ، بعد إعطاء الله تعالى الحق
      لكل الناس ، من شاء أن يؤمن ، ومن شاء أن
      يكفر !! ولا إكراه في الدين !!
      لو تعلم يا متخلف عطبرة ، أنت وأشباهك من
      اصحاب العقول الصماء الجوفاء ، انتم سُبة ،
      وعالة على الإسلام ، وخطر يهدد الدين والحياة
      والحضارة والإنسانية ..
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-05-2017, 08:36 AM

    فؤاد


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 (Re: سوداني)

      سبحان الله
      شوف التناقض حتى في اسمه
      سلفي وهابي داعشي واسمه البرنس وكمان ود عطبرة
      وهو انسان جاهل لدرجة بعيدة
      جاهل ومتخلف ومتعصب ورجعي
      كل ما يفلح فيه هو النسخ واللصق
      دون أمعان التفكير (مخه دايما في إجازة )

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-05-2017, 09:16 AM

    محمد جلال عبدالله
    <aمحمد جلال عبدالله
    تاريخ التسجيل: 24-06-2011
    مجموع المشاركات: 4436

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 (Re: فؤاد)

      Quote: وحاليا مدير مركز الدراسات النقدية للأديان
      إن شاء الله تنقدك جدادة في عينك تقدها ليك
      يا قبيح الروية!
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-05-2017, 09:55 AM

    الصديق الطيب


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 (Re: محمد جلال عبدالله)



      دا مش الملحد محمد محمود بتاع نهله

      يا أخينا أنت مش كفرت وشتت قعدت في لندن

      ياخ مالك ومالنا ومش مادة الردة عاجبانا وما حا نشيلها

      يعني أنت عشان أرتديت عاوز نغير ليك قوانينا

      بعدين محمد صالح الدسوقي طلع مجنتر

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    23-05-2017, 12:28 PM

    المعقد السلفي


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رسالة مفتوحة لقادة المعارضة حول المادة 126 (Re: محمد جلال عبدالله)

      بس سباب وشتيمة غيرها ما عندكم شيء
      لا أعمال خيرية ولا دعوات طيبة ولا علم ينتفع به
      حتى الدعوة لدين الله ما قمتوا بيها
      لامن الجنوب انفصل ما شفنا دعوات بالحسنى وقبلها القدوة الحسنة للإخوة الجنوبين
      بس عنصرية وشتيمة
      شهوة المال والفرج عندكم كبيرة
      تلاقوا دكتاتور زي نميري أو البشير وتنبطحوا ليه وتلتقطوا ما يرمي اليكم به
      حب العمل عندكم مافي
      طول اليوم في الكتب الصفراء والنساء وبعدها تحت مكيف المسجد وهاك يا كواريك دون
      مراعاة لرضيع نائم أو مريض أو طالب يستذكر دروسه
      طهروا لسانكم الاول من الشتيمة والتطاول على خلق الله
      ومن بعده طهروا قلوبكم التي تمتليء حقدا وكراهية لكل خلق الله
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de