منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 17-12-2017, 01:39 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

رسالة للدكتور حسن الترابى عنوانها لا يصلح العطار ما أفسده الدهر بقلم صلاح جلال

16-07-2015, 02:10 AM

صلاح جلال
<aصلاح جلال
تاريخ التسجيل: 01-04-2015
مجموع المشاركات: 10

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رسالة للدكتور حسن الترابى عنوانها لا يصلح العطار ما أفسده الدهر بقلم صلاح جلال

    02:10 AM Jul, 16 2015
    سودانيز اون لاين
    صلاح جلال-
    مكتبتى فى سودانيزاونلاين



    (1)

    أتابع بإهتمام منذ عشرات السنين كل كتابات وتصريحات دكتور حسن الترابى أعتقد انه دائماً يبيع الموقف الفكرى للمكسب السياسى ، وليس العكس لذلك دكتور حسن مفكر سياسى براجماتى بإمتياز، للدرجة التى لا يظهر عنده الحد الفاصل بين الإلتزام والإنتهازية ، وهو دائماً مُتهم من خصومه والمراقبين بذبح المبادئ قرباناً لرغبته السياسية ، لازمته هذه الصفة كل تاريخه السياسى منذ الكيفية التى تولى بها قيادة حركة الأخوان المسلمين و إزاحته للمراقب العام المسجون المرحوم الرشيد الطاهر بكر مما وضع الأساس الأول لإنقسام فى الحركة الإسلامية الناشئة فى ذلك التاريخ ، فقد كنت من المستمعين الدائمين لمحاضرات المرحوم دكتور بُرات بجامعة الخرطوم و كذلك كتابات ومحاضرات دكتور جعفر شيخ إدريس، فهم يجمٍعُون على وصف دكتور حسن الترابى بلا مواربة أو تحايل لفظى بالإنتهازى وغير المبدئى، وهى صفة تجرح عميقا فى تزعمه حركة تطهريه تدعوا فى الأساس للإستقامة والمبدئية ً،كما جاء تعاونه مع نظام جعفر نميرى مؤكدا على هذه الحقيقة و متجاوزاً مبدأ الحريات العامة وهى بصمة واضحة على القفز من المبدئى لصالح التكتيكى ، وكذلك موقفه من إعدام الأستاذ محمود محمد طه المفكر الجمهورى، بحكم الردة المشهور، وتأييد الترابى لعملية الإعدام متجاوزاً لرأية الفكرى المكتوب، القائل بعدم وجوب حد للردة فى الإسلام فقد بصق على فتواه و إشترى موقف القاضى المهلاوى الحاكم بردة الاستاذ محمود محمد طه، وفى هذا تقديم للخصومة السياسية على الموقف المبدئى فكريا ، وهو أيضاً ما لايليق بالدور الرمزى الذى يتطلع له الدكتور حسن الترابى ، فقد جاءت الختامة بإعتماده لمبدأ الإنقلاب والمغالبة من أجل السلطة بديل للشورى والديمقراطية التى تغنى بها الدكتورحسن الترابى طويلاً حيث رفعها لمستوى الفريضة التعبدية كالصلاة والصوم فى كتاباته ، عندما حانت اللحظة السياسية وضع المبدئى فى سلة المهملات، وتدثر بالتكتيكى من أجل السلطة ، فذهب البشير للقصر رئيساً وهو للسجن حبيساً فى أكبر كذبة فى تاريخ السودان السياسى ، ومازالت المسبحة فى يده والمصحف بجانبه والمطلوب مازال ، اعتماده غدوةً و إماماً ليعلم كمال عمر أمينه السياسي

    الصلاة كما ذكر قبل أيام فى الصحف
    (2)
    الترابى و إفطار طلاب الوطنى
    التجهيل المتعمد
    حزنت للحالة التى وصل إليها الدكتور حسن الترابى من عدم إحترام لعقل المتلقى من الطلاب المجتمعين إلية بشكل مباشر أو ما نقلته الصحافة للمجتمع العريض ،فى إفطار طلاب المؤتمر الوطنى المقام بمنزله بضاحية المنشية فقد تناول عدد من القضايا الهامة بمستوى من التبسيط والخفة الفكرية والتعمد فى تجهيل المتلقى وتسطيح وعيه، ببساطة لا تليق بشاب مبتدى في الحياة العامة مما جعلني أتأمل لماذا يفعل ذلك د. حسن وهو المثقف واسع الإطلاع ؟!!!وماذا يستهدف من هذا التجهيل الفج أمام أبنائه الطلاب ؟!!!! فقد كانت القضايا المطروحة لذلك النقاش كما تداولتها الصحف والوسائط الإعلامية

    كالتالى :-
    أولاً : ذكر الدكتور حسن الترابى للطلاب بأن نظام الإنقاذ غير فاسد بينما الفاسد الأول هو المجتمع السودانى، الذي أصبح كل سوقه ( شيكاته طائرة )
    في هذه نقول للدكتور لا يليق أن تكون ملكى أكثر من الملك ، فالنظام معترف بجزء من فساده ودونك تقارير المراجع العام للعشرة أعوام الماضية ، كما أن رأس النظام أكد على وجود الفساد، وشكل مفوضية لمحاربته هى الخامسة منذ لجنة الحسبة التى تشكلت و أنت رئيس للبرلمان وكلها يهزمها الفساد واحدة تلو الأخرى بالضربة القاضية ، ويستمر الفساد في تمريناته وتحصينا ته ينتظر اللجنة القادمة ، فدونك قضية الأقطان وقضية مكتب وزير الكهرباء والسدود ومكتب والى الخرطوم وقضايا الاراضى المتعددة ، هذا ما تكشف منها للإعلام ولكن مجالس العاصمة تتحدث عن الكثير المثير وهى الصادقة و عندك من الإفادات السابقة التى دمغت فيها أنت شخصياً النظام بالفساد المطلق و الإستبداد، إلى حد إستباحة قتل النفس التى حرم الله قتلها وهى موثقة بالفيديو صورة وصوت ، لماذا تضع نفسك فى هذا الجُحر الخرب الذى لا يحترم لك أحد فيه مٍصداقية ؟، فقد ذكر الأستاذ صادق عبدالله عبدالماجد أنه عاصر كل الأنظمة فى البلاد منذ الاستعمار إلى حكومة الإنقاذ، فقال إنه يُشهد الله لم يرى فساداً كالذى صارت عليه الإنقاذ وكذلك شهادة المرحوم يسن عمر الإمام التى نقلت الرواية إنه قالها لك شخصياً، و أمامك يا دكتور حسن إختبار بسيط ، تسلمت الإنقاذ عائداً ريعياً من دخل البترول، فقط خلال عشرة أعوام لا يقل عن 80 مليار دولار ، هل يمكنك أن ترد أين ذهبت هذة الأموال ؟ مع العلم أن كل المشروعات التى قامت خلال هذه الفترة من قروض مازالت ديناً على الشعب الذى وصلت مديونيتة العامة إلى 46 مليار دولار، بعد أن كانت فى حدود ال15 مليار دولار عام 1989 عندما أطاح إنقلابكم النظام الديمقراطى المنتخب، قلب الفسيخ شربات هذة مهنة لا تليق بالعلماء والدعاة ولكنها وظيفة الحواة و المنجمين قليلي الحٍيلة وعندك منهم أمين سياسي و بله

    الغائب يتحدث كيفما أتفق و لا يلومه أحد .
    ثانياً: إختزل الدكتور حسن الترابى أزمة الأخوان المسلمين فى السودان فى ضرورة إستعادة وحدتهم ، فى حين أن هذا أقل الجوانب أهمية فى صلب أزمتهم الحقيقية ، فهى يا دكتور أزمة منهج وفقه، تحتاج لحفر نقدى عميق لسبر غورها ومواجهة تحدياتها الإستراتيجية ، بتسكين مفاهيم جوهرية حول الإيمان بالديمقراطية و إحترام حقوق الإنسان الأساسية بما فيها حق الحياة الذى إستهان بة تلاميذك حكام اليوم ،و الإعتراف بالتنوع والشفافية والمسائلة و إستقلال القضاء الملحق بالسلطة التنفيذية فى تجربتكم الراهنة ،تسكين هذه المعانى هو ماتحتاجه حركة الأخوان المسلمين بالسودان اليوم أكثر من إحتياجها لوحدتها ، فحركة الأخوان المسلمين فى السودان بعد هذه التجربة المريرة ، تحتاج أن تعود لمنصة التكوين ، أكثر من إحتياجها لتسطيح أزمتها الراهنة بحلول تلفيقية من شاكلة وحدة الإسلاميين ، فهذا حفر على سطح الأزمة ، لا يقودها لأى مكان غير دار البوار التى تقيم فيها الآن ، أتفق معك تماماً أن الواقع أمامك محبط ، ولكنه لم يسقط من السماء بل بما اقترفته أيديكم
    ثالثاً : فقد أردف الدكتور حسن للطلاب في تحليله لأزمة الحكم الراهنة ، بأنها على حد تعبيره ( فتنة سلطة ) ، فتنة السلطة هى مظهر الأزمة يا دكتور حسن وليست جوهرها ، جوهر الأزمة خلل فى المنهج التربوي للحركة يحتاج أن يجلس ذوى العلم والمعرفة والمصداقية لمراجعته ، فالذين فتنتهم السلطة هم أبكار حركة الأخوان المسلمين ونموذجها ، الذين تربوا فى الأُسر التنظيمية لعشرات السنين، فأغوتهم السلطة والمال دون مقاومة تذكرونظام حماية داخلية مما يؤشر لخلل فى منهج التربية الذاتية للفرد الذى إتبعته الجماعة طوال تاريخها الماضي، فلم يوفق فى خلق حصانة داخلية من الفتنة ، أمام أول إختبار لتلاميذك ، فسبب الفشل ليس فتنة السلطة كما تقول ولكن التحصين الذى تربوا عليه مغشوش وغير صالح لابد من مراجعته وهذا خلل منهج يا دكتور فى حقيقتة، فالفتنة عرض لمرض .

    رابعاً : ختم الدكتور حسن الترابى حديثة بطريقة تثير الضحك والشفقة ، حيث قال فى معرض رده على فتح الهجرة للولايات المتحدة الأمريكية من سفارتها بالخرطوم لتكملة الإجراءات القنصلية بدل السفر للقاهرة ، فذكر لهم بأن الشباب السودانى أصبح طموحهم و أملهم السفر لأمريكا ، منتقداً ومرجحاً أن السبب هو غياب المرجعيات ، منطق يقدمه الدكتور بلا سيقان، ويرجوا أن يسير ، السؤال الجوهرى من الذى قتل الأمل فى نفوس الشباب الذى يتخرج من الجامعات للفراغ العريض ؟؟ من الذى هزم دولة الرعاية التى كانت ترعى الضعيف وتمنحه الفرصة لتغيير واقعه للأفضل ؟ ومن الذى دمر مرجعيات المجتمع الدينية والفكرية والثقافية و الإجتماعية بإسم المشروع الحضارى ؟ ألم تكن أنت شخصياً المسئول عن ذلك، من خلال المشروع الحضارى الذى إتضح إنه مشروع ضلالى ، ألم تكن أنت الذى أقام وزارة لإعادة صياغته المجتمع قبل خمسة وعشرين عاماً ، فهذه الأجيال التى تنتقدها هى إنتاجك Your on product ومنهجك الذى أسلمهم لداعش أو الهروب للمخدرات أو الغدوة بالأمريكان و أمراض أخرى لم يشهدها السودانيون طوال تاريخهم فلا ترمى المجتمع بداء أنت غارسه ، فمن يزرع الريح يحصد العاصفة وهذه طبيعة الأشياء يا سيد العارفين .
    ختاماً يا دكتور حسن وحدة الإخوان المسلمين ليس لدينا أى تحفظ عليها هذا شأنكم ، ولكن نريد أن نقول أن أزمتكم أعمق من الوحدة الشكلية ، ولن تجدى معها الفهلوة والخفة الفكرية ، إذا كنتم صادقين لمواجهتها ، فالمدخل لذلك أنك أنت شخصياً جزء وجُزء كبير من الأزمة وليس الحل يا دكتور حسن، لدى الجماعات التى تحترم ذاتها الكوتش الذى ينهزم فريقه فى الدورى يقدم استقالته، ليفتح الطريق أمام الإصلاح وتصحيح المسار ، فتصحيح مسار حركة الأخوان فى السودان، يكون أكثر مصداقية لوقام به أحد غيرك ممن لهم الجرأة على مواجهة الإعوجاج المنهجى والمخالفات الحركية، بحرفية عالية وحيادية ونزاهة ومن بين جماعتكم رقم أزمتها عدد منهم أمثال الأستاذ المحبوب عبدالسلام و الدكتور تجانى عبدالقادر والدكتور حسن مكى و الدكتور الطيب زين العابدين وآخرين ومن بينهم نائبك دكتور على الحاج الذى أعتقد أنه من التائبين توبة نصوحة ، ويمتلك رؤوية وصوت جهير للتصحيح ، فقد إلتقيتة بمبادرة منى فى برلين ،وسمعت منة تقييمة لعمق الأزمة

    التى تعيشها الحركة ، مفرداتة ونيرتة فيها شئ من المصداقية .

    أخيراً يا دكتور حسن هناك إعتراض جوهرى ، إذا إعتقدت أنت شخصياً أو أى من أطراف الأخوان المسلمين فى السودان ، بأن وحدتكم هى ما يتنظره أهل البلاد كمخرج لها من وهدتها ، ففى هذا مجانبة للحقيقة ، أنت والجماعة سبب الأزمة ، موحدين أو منقسمين ، و أنتم غير مؤهلون عملياً و أخلاقياً لإنقاذ البلاد، بعد إضاعتها بالمنهج التجريبى المختل ،على مدى الربع قرن الماضى ، تعبئة الدواء الفاسد فى قنانى جديدة لن يعالج مريض ، نحن لا نتطلع لمنهج إقصائى مضاد ولا نتطلع لعمليات إنتقامية ، كالتى إعتمدتموة و أورثتكم الخراب ، ولكننا نقول لكم تواضعوا نحو الصف الثانى، لفتح الطريق أمام الحلول الممكنة، التى أعتقد ستقودها الكتلة التاريخية الواسعة ، التي كتبت عنها منذ أكثر منذ أكثر من ثلاثة أعوام مضت ، و التي سأعيد نشرها وأفصل طبيعتها وماهيتها فى بحث قادم ، وهى ستكون النظام الخالف للإنقاذ قد ترونة بعيداً ولكننا نراة قريب ، نتطلع أن يسود العقل ويتم الإنتقال بسلام وتفاهم ، الحقيقة البلاد تحتاج لتغيير، وسيحدث باللسان أو بالسنان، نسأل الله أن يحفظ السودان من كل شر ويجنبه الفتن ما ظهر منها وما بطن إنك القادر

    المستجيب .

    14\07\2015




    ً


    أحدث المقالات
  • غارزيتو وبكري بقلم كمال الهِدي 07-16-15, 02:06 AM, كمال الهدي
  • إيران وهندسة المفاوضات بالعناد للزناد.! بقلم * أحمد إبراهيم (كاتب إماراتي) 07-16-15, 00:02 AM, أحمد إبراهيم
  • جداريات رمضانية (16) بقلم عماد البليك 07-15-15, 11:58 PM, عماد البليك
  • ولدت دولة الجنوب السودانى !!! ومعها عنصر الفشل 07-15-15, 11:56 PM, سليم عبد الرحمن دكين
  • روشتات حسين خوجلي بقلم كمال الهِدي 07-15-15, 11:51 PM, كمال الهدي
  • جهات لم يسمها..!! بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 07-15-15, 11:48 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
  • اتفاق فيينا والواقع العربي والاقليمي بقلم سميح خلف 07-15-15, 11:46 PM, سميح خلف
  • إسرائيل في صلب الاتفاق النووي بقلم د. فايز أبو شمالة 07-15-15, 11:44 PM, فايز أبو شمالة
  • نظام البشير ينهار بإيقاع متسارع! بقلم عثمان محمد حسن 07-15-15, 11:43 PM, عثمان محمد حسن
  • جرد حساب ومراجعة ضرورية! بقلم نورالدين مدني 07-15-15, 11:39 PM, نور الدين مدني
  • المصريون أعظم من فرص العمل الإسرائيلية! بقلم د. فايز أبو شمالة 07-15-15, 11:38 PM, فايز أبو شمالة
  • ايها الشعب السوداني الفضل .. بقلم خليل محمد سليمان 07-15-15, 11:36 PM, خليل محمد سليمان
  • زمـن بلّــة الغائب بقلم مصعب المشرّف 07-15-15, 11:34 PM, مصعب المشـرّف
  • تايه بين القوم / الشيخ الحسين/ المرتشي؟! و الراشي 07-15-15, 11:31 PM, الشيخ الحسين
  • الحرية اللازمة لإنعاش الحوار السوداني بقلم نورالدين مدني 07-15-15, 11:29 PM, نور الدين مدني
  • صوت المرأة في عامها الستين (يوليو 1955): 1 من 3 حجاب أم استحجاب؟ بقلم عبد الله علي إبراهيم 07-15-15, 11:28 PM, عبدالله علي إبراهيم
  • ياسر و الزين، خلاف في قضية الحرية بقلم بدوي تاجو المحامي 07-15-15, 10:47 PM, بدوي تاجو
  • إمبراطورية الجهاز الاستثماري قبيلة الفساد بقلم حيدر احمد خيرالله 07-15-15, 10:44 PM, حيدر احمد خيرالله
  • صناعة الإعاقة السياسية والإجتماعية في السودان: التمكين والتهميش من منظور مناهج دراسات ا 07-15-15, 10:42 PM, ناصف بشير الأمين
  • على أي أرضية سياسية، وأخلاقية، يتوطد الترابي لتوحيد السودانيين؟ بقلم صلاح شعيب 07-15-15, 10:39 PM, صلاح شعيب
  • سيلفي (شوفوني).. بقلم نور الدين محمد عثمان نور الدين 07-15-15, 10:36 PM, نور الدين محمد عثمان نور الدين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de