رد على سؤال الأستاذة عبير سويكت لماذا زواج المسلمة من النصراني حرام؟! بقلم محمد وقيع الله

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-10-2018, 05:02 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-02-2017, 00:50 AM

محمد وقيع الله
<aمحمد وقيع الله
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 177

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رد على سؤال الأستاذة عبير سويكت لماذا زواج المسلمة من النصراني حرام؟! بقلم محمد وقيع الله

    11:50 PM February, 10 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد وقيع الله-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    أثارت الإبنة الكريمة الفضلى الأستاذة عبير المجمر سويكت مسألة زواج النصراني بالمسلمة، طالبة من الناس مناقشة هذه المسألة المهمة على ضُوء الظروف الحياتية المستجدة.
    وبعد أن أشارت الأستاذة إلى تأثرها بمرجعيتها الإسلامية القويمة التي تربت عليها منذ الصغر وأكدت على تمام تمسكها والتزامها بها، عادت وأفصحت عن رأي متحفظ حول المسألة بالذات.
    ويلاحظ أن الأستاذة قد ابتغت أن تصل برأيها الذي أفصحت عنه إلى حكم مخالف لما تقول به كتب الفقه في المذاهب الإسلامية السنية الأربعة بصورة إجماعية.
    وبالطبع فلا يمكن رفض إجماع علماء الشرع على مرِّ العصور تعويلا على قوة العقل الإنساني المجرد أو على دعوى الحرية الشخصية وحرية الفكر.
    فهذه مسألة دينية شرعية تحكمها مصادر الوحي السماوي لا مصادر العقل البشري.
    فالعقول البشرية تختلف في تقديرها للأشياء؛ وأكثر القضايا بما فيها كبريات القضايا الوجودية، وبما فيها قضية الإيمان الديني نفسه، لا يوجد حولها اتفاق عقلي.
    فكم رأينا من أصحاب العقول الجبارة الخطيرة من هم ملحدون أو لا أدريون من مثل برتراند رسل.
    ثم إنه لا يوجد عقل بشري واحد مكتمل من كل النواحي بحيث يمكن أن نكل إليه سلطات الاجتهاد مع وجود النص الشرعي القاطع.
    وحتى لو وجد هذا العقل البشري المثالي فإن هذا لا يسوغ لنا أن نخرج على أحكام الشرع.
    وأما الحكم الشرعي الذي يمنع زواج غير المسلم بالمسلمة فقد جاء في قول الله تعالى:(الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) المائدة: 5.
    ولكي نفهم هذه الآية الكريمة فهما صحيحا يتوجب علينا أن ننظر إلى بعض قواعد أصول الفقه.
    حيث تقرر إحدى هذه القواعد أن الأصل في الأشياء الإباحة.
    فكل شيء مباح من حيث الأصل حتى يرد نص شرعي بتحريمه.
    ولكن هذا لا ينطبق على ناحية الفروج!
    لأن الأصل فيها هو الحظر لا الإباحة.
    ومعنى ذلك أن مباشرة الفروج لا تحل إلا بعقد الزواج الشرعي.
    وبتطبيق هذه القاعدة على الآية الشريفة يتضح أن الآية لم تحلل زواج غير المسلم من المسلمة.
    حيث لم تقل الآية إن النساء المسلمات يحللن لأهل الكتب يهودا كانوا أو تصارى.
    وبهذا يبقى زواج المسلمة بغير المسلم رهن الحظر.
    فهذا هو الحكم الشرعي النهائي في الموضوع.
    وكل خلاف عقلي مع النص القاطع لا يؤبه به.
    ثم إنه لحريٌّ بنا أن نتأمل ما جاء في ختام هذه الآية الكريمة لنتبين أن ما يقضي في هذا الموضوع هو الشرع لا العقل المحض.
    ولنعلم أن هذا الموضوع يعتبر من مسائل الإيمان التي يؤدي جحدها إلى الكفر المحض.
    فإن الله تعالى يقول في التعقيب الختامي على الأمر بجملته:(وَمَن يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ).
    على أن العقل الذي تعتدُّ به الأستاذة عبير - وهذا مما يحسب لها - هو مما يدفع أيضا باتجاه ما قرره القرآن الكريم بهذا الصدد.
    وبهذه المناسبة أهدي إلى الأستاذة الكريمة هذا النص الذهبي الذي قرأته قبل نحو نصف قرن للأستاذ محمد أسد.
    والسيد محمد أسد هو يهودي أوروبي، كان يدعى ليبولد فايس، وقد اهتدى أثناء تجواله في العالم الإسلامي إلى دين الإسلام.
    وفي ظني أنه لا يوجد مسلم أصلي أو مهتدٍ أكثر عقلانية أو تقدمية منه.
    وقد قال رضي الله عنه وأرضاه، وهو يشرح ما بعض ما جرى خلال رحلته الثانية إلى مصر:
    كنت في هذه المرة مسافرا في الدرجة الأولى، ولم يكن في الديوان في العربة سوى مسافريْن غيري؛ تاجر يوناني من الإسكندرية سرعان ما جعلني بالسهولة التي يتميز بها الشرقيون جميعا أخوض معه في حديث نشيط، وكان يرسل النكات الطريفة عن كل ما تقع عليه أعيننا، وعمدة مصري من القفطان الحريري الثمين وسلسلة الساعة الذهبية الغليظة البارزة من حزامه كان رجلا بادي الغنى إلا أنه كان مقتنعا ببقائه متجردا من كل علم، والواقع أنه حالما اشترك معنا في الحديث اعترف بأنه لم يكن يعرف القراءة ولا الكتابة، ومع ذلك فقد كان يظهر ذوقا سليما حادا.
    كنا نتحدث كما كنت أذكر عن بعض المبادئ الاجتماعية في الإسلام؛ تلك المبادئ التي كانت تشغل في ذلك الوقت حيزا كبيرا من تفكيري، ولم يوافقني رفيقي اليوناني المسافر موافقة كلية على إعجابي بالعدالة الاجتماعية في الشريعة الإسلامية.
    قال: إن الشريعة الإسلامية ليست عادلة بالمقدار الذي تعتقد يا صديقي العزيز- ثم تحول من الفرنسية التي كنت نتحدث بها إلى العربية كي يفهم رفيقنا المصري الحديث - واستدار إليه قائلا: إنكم تقولون إن دينكم عادل جدا، فهل تستطيع مثلا أن تقول لنا لماذا يبيح الإسلام للمسلمين التزوج من الفتيات المسيحيات أو اليهوديات، ولا يبيح لبناتكم وأخواتكم أن يتزوجن من المسيحيين أو اليهود؟! هل تسمي هذا عدلا؟! إيه؟!
    طبعا أسميه عدلا.. أجاب العمدة الوقور دون أن يتردد لحظة واحدة، وسأخبرك لماذا جاءت شريعتنا بهذا؛ نحن المسلمون لا نعتقد أن المسيح عليه السلام هو ابن الله، ولكن نعتبره فعلا - كما نعتبر موسى وإبرهيم وسائر الأنبياء - رسل صدق من عند الله، وأنهم جميعا أرسلوا إلى الناس بالطريقة نفسها التي أرسل بها خَاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم وهكذا فإذا تزوجت فتاة مسيحية أو يهودية فإن بإمكانها أن تطمئن إلى أن أحدا من الأشخاص المقدسين في نظرها لا يمكن أن يؤتى على ذكره بين أفراد عائلتها الجديدة إلا بكل تبجيل واحترام.
    في حين أنه من الناحية الأخرى إذا تزوجت مسلمة من غير مسلم فإن من تعتبره رسول الله خليق بأن يذم ويساء إليه ولربما من قبل أولادها أنفسهم؛ أفلا يتبع الأولاد عادة دين أبيهم؟! وهل تعتقد أن من العدل تعريضها لمثل هذا الإيلام والإذلال؟!
    ولم يجد اليوناني ما يجيب به عن هذا إلا هزة من كتفه، أما أنا فقد بدا لي العمدة البسيط الأمي بذلك الذوق السليم، الذي يتميز به أبناء جنسه إلى حد بعيد، قد أصاب الكبد من مسألة على جانب عظيم من الأهمية.
    ومرة أخر كما حدث لي مع ذلك (الحاجي) الهرم في القدس شعرت أن بابا جديدا إلى الإسلام يفتح لي.
    أما ذلك (الحاجي) المقدسي فقد كانت له حكمة أخرى من حكم الناس الأميين البسطاء العظام.
    وقد كان من شأن تلك الحكمة أن فتحت بابا آخر لمحمد أسد وهو يسعى في طريقه - من دون أن يشعر - إلى الإسلام.
    وهي قصة نرجو أن تتاح لنا الفرصة لاستعراضها في مقال لاحق بإذن الله.



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 09 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • بيان دعم وترحيب بتمديد العقوبات على الحكومة السودانية من مجلس الأمن الدولي بسبب استمرار ارتكاب الجر
  • الخبير المستقل لحقوق الانسان يزور السودان للمرة الثالثة
  • بیان تأسیس المركز الموحد لإسقاط الحكومة السودانية
  • كاركاتير اليوم الموافق 09 فبراير 2017 للفنان عمر دفع الله
  • مسؤول ملف الوجود الأجنبي بالخرطوم: آليات متعددة لحصر وضبط الأجانب بالولاية
  • الحكومة السودانية تكثف اجتماعاتها مع البرلمان بخُصُوص زيارته لأمريكا
  • رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت: متشددون بالخرطوم أجبرونا على الانفصال
  • السودان يُطالب بإبعاد الحركات الدارفورية من ليبيا والجنوب
  • التعليم العالي تتمسّك على كتابة (التعليم عن بُعد) بشهادات الانتساب والطلاب يشكون للبرلمان
  • الجيش يدعو للابتعاد عن العمل الإعلامي غير المنضبط وزير الدولة بالإعلام يدعو لاتفاق بشأن تقييد الحري
  • النرويج تُرحِّب برفع العُقُوبات الأمريكية عن السودان
  • الحكومة : نحتاج إلى اتفاق حول حدود تقييد الحريات
  • الأمم المتحدة تُشيد بتجربة السودان في مكافحة وإزالة الألغام
  • الخرطوم توجه بإعداد خطة متكاملة للصرف الصحي
  • وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي: سياسات للسيطرة على سوق النقد الأجنبي
  • الكودة لـ (التيَّار): هيئة علماء السودان مفلسة
  • المؤتمر الوطني: الحركه الشعبيه لتحرير السودان شمال رفضت كل حلول إيصال المساعدات


اراء و مقالات

  • دعوة للنقاش والحوار لماذا لا يحكم المسيحي في بلد أغلبيته مسلمة؟ بقلم عبير المجمر (سويكت(
  • تغييب المجتمع المدني عن اجتماعات المجتمع المدني بشرق السودان بقلم جعفر خضر الحسن
  • الحماية أفضل .. !! بقلم الطاهر ساتي
  • مرحبا أنا مروان تلودي .. الشعب السوداني وخفة الدم من نوع آخر بقلم كنان محمد الحسين
  • عن سيرة الرائد الحضاري كامل الباقر مؤسس جامعة أم درمان الإسلامية العتيدة بقلم محمد وقيع الله
  • إرادة وصمود جيش التحرير وبسالتِها 1 بقلم الحافظ قمبال
  • العنوسة بين المعوقات والحلول بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • كورال كلية الموسيقي يعيد الاعتبار للغناء الجماعي بقلم صلاح شعيب
  • مدرسة الحصاحيصا الثانوية : خمسون عاماً من العطاء!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • أزواج لكن غرباء بقلم عمر الشريف
  • حبيبي غاب و ليك رسالة بقلم انتصار دفع الله الكباشي
  • رسالة عاجلة جداً جداً..!! بقلم عثمان ميرغني
  • الأمم المتحدة واعتبار المستعمرات اليهودية لاغية وباطلة بقلم د.غازي حسين
  • الحشد الشعبي: من الفتوى الدينية الى المؤسسة الرسمية بقلم علي مراد العبادي
  • شفرة تِرامب! بقلم عبد الله الشيخ
  • السلاح الرائع الآن بقلم إسحق فضل الله
  • سفارة في زقاق..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • دعوة إيلا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لسنا شامتين يا باقان ويا عرمان! بقلم الطيب مصطفى
  • مؤامرة التنظيم لاغتيال " محمود محمد طه "
  • مصادر الثراء حكرا على طائفة معينة من الناس في السودان بقلم حماد وادي سند الكرتى محامى وباحث قانونى
  • تعالوا لنبكي على وطن يضيع بقلم د. فايز أبو شمالة
  • ألهذا الحد هان السودان عليكم ؟ معقول المصريون أكثر وطنية منا وا أسفاى ! بقلم عثمان الطاهر المجمر ط
  • إطلقوا سراح السمؤل .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • لقاء مع الصادق المهدى بعد عودته للسودان اجرى اللقاء المسلمى الكباشى مدير مكتب الجزيرة بالخرطوم
  • علي مهدي وزيرا للثقافة ؟؟!!
  • الكعوكـ السياسي ..
  • رئيس الصومال الجديد امريكي الجنسية يؤدي اليمين في المطار وتصريح ظريف( صور + فيديو)
  • مكاتب سد مروي تنور بجنريتر و الرد الرد بالسد يا حرامية الكبزان اخص عليكم
  • السودان براءة من حكومة السوء !! توجد قصص !
  • الذين يسرقون الشمس!!!
  • الحكومة تهاجم الصحف وتستورد أجهزة لمراقبة الإذاعات
  • معقول لكن ي الفكى (صور)
  • الداخلة بمصاحفها محروسة
  • البرلمانى المصرى "حساسين"أجهل من دابة !؟
  • الملحق العسكري الاميركي الجديد في الخرطوم يتسلم مهامه
  • أحزان الجمهوريون: الأخ نادر عثمان سليمان قباني الى الرحاب العلية
  • عثمان عوووضه ...!!!
  • أمس شايف الوزير فكي اسحق في زيارة تفقدية للرعية بسودانيز
  • ياخواننا دي خالتو تراجي الأنا بعرفا وللا واحدي تاني؟ (صورة)
  • الفلنتاين الاسلامي
  • حزب التطبيع مع إسرائيل !!
  • يا شيوعيّ وجمهورييّ وعلمانيّ المنبر .... لستم علي شيء حتي توقروا الله ورسوله
  • أورِدةُ المرّارِ
  • دار المسنين
  • دار المسنين
  • جوابات اللُصطى حراجي القُط، توصل...
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    1 صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de