صور لصلاة و تهانى السودانيين بعيد الفطر المبارك حول العالم....2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 06-22-2017, 12:19 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الكرام (4) بقلم د. عارف الركابي

04-20-2017, 02:25 PM

عارف عوض الركابي
<aعارف عوض الركابي
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 93

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الكرام (4) بقلم د. عارف الركابي

    02:25 PM April, 20 2017

    سودانيز اون لاين
    عارف عوض الركابي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    لقد ادّعى الصادق المهدي في الحوار المنشور بصحيفة الوطن - المشحون سبّاً وطعناً في صحابة نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم - أن من قتلوا الخليفة الراشد ذا النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه هم من الصحابة الكرام !!

    وأراد بهذه الفرية الطعنة فيهم وعيبهم والقدح فيهم، فهلّا أثبت العرش أولاً ثم نقش عليه !! يا ترى ما هي أدلة الصادق المهدي التي يستطيع أن يثبت بها هذا الافتراء العظيم على الصحابة الكرام الذين أمرنا الله تعالى بالترضي عليهم وذكرهم بالجميل ؟! ولبيان فريته ودحضها أسوق ما يلي – ملخصاً من بعض المراجع والمواقع – فأقول :
    إن من قتلوا عثمان رضي الله عنهم هم من الأوباش وليس فيهم صحابي واحد، لقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم في حياته عثمانَ بن عفان رضي الله عنه أنه ستصيبه بلوى، وأنه سيموت فيها شهيداً، وعهد إليه بالصبر على تلك البلوى، فأطاع عثمان رضي الله عنه نبيَّه ، ولم يخالف أمره ، ولم ينقض عهده .
    عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ : " قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( ادْعُوا لِي بَعْضَ أَصْحَابِي ) ، قُلْتُ : أَبُو بَكْرٍ ؟ قَالَ : ( لَا ) ، قُلْتُ : عُمَرُ ؟ قَالَ : ( لَا ) ، قُلْتُ : ابْنُ عَمِّكَ عَلِيٌّ ؟ قَالَ : ( لَا ) ، قَالَتْ : قُلْتُ : عُثْمَانُ ؟ قَالَ : ( نَعَمْ ) ، فَلَمَّا جَاءَ قَالَ : ( تَنَحَّيْ ) ؛ جَعَلَ يُسَارُّهُ وَلَوْنُ عُثْمَانَ يَتَغَيَّرُ ، فَلَمَّا كَانَ يَوْمُ الدَّارِ وَحُصِرَ فِيهَا ، قُلْنَا : يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَلَا تُقَاتِلُ ؟ قَالَ : لَا ؛ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَهِدَ إِلَيَّ عَهْدًا ، وَإِنِّي صَابِرٌ نَفْسِي عَلَيْهِ ".
    رواه أحمد وهو صحيح .
    وعَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : " كُنْتُ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَائِطٍ مِنْ حِيطَانِ الْمَدِينَةِ ... ثُمَّ اسْتَفْتَحَ رَجُلٌ فَقَالَ لِي : ( افْتَحْ لَهُ وَبَشِّرْهُ بِالْجَنَّةِ عَلَى بَلْوَى تُصِيبُهُ ) فَإِذَا عُثْمَانُ ، فَأَخْبَرْتُهُ بِمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَحَمِدَ اللَّهَ ، ثُمَّ قَالَ : اللَّهُ الْمُسْتَعَانُ ".
    رواه البخاري ومسلم.
    وعندما حاصره الأوباش الظلمة في داره: عرض عليه الصحابة رضي الله عنهم أن يدفعوا عنه، وأن يقاتلوا دونه : فأبى رضي الله عنه ، وأمرهم بالانصراف عنه، طاعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم فيما عهد إليه ، وحتى لا يتسبب في قتل غيره ، وهو يعلم أنه المراد لا غيره .
    قال ابن العربي المالكي – رحمه الله - : وجاء زيد بن ثابت رضي الله عنه فقال له : إن هؤلاء الأنصار بالباب يقولون : إن شئت كنا أنصار الله مرتين، قال عثمان : لا حاجة بي في ذلك ، كفوا .
    وقال له أبو هريرة رضي الله عنه : اليوم طاب الضرب معك . قال : عزمت عليك لتخرجن .
    وكان الحسن بن علي رضي الله عنهما آخر من خرج من عنده ، فإنه جاء الحسن والحسين وابن عمر وابن الزبير ومروان، فعزم عليهم في وضع سلاحهم وخروجهم، ولزوم بيوتهم .
    فقال له ابن الزبير ومروان : نحن نعزم على أنفسنا لا نبرح ، ففتح عثمان الباب ودخلوا عليه في أصح الأقوال ، فقتله المرء الأسود " انتهى من كتاب " العواصم من القواصم ".
    وكان قتله – رضي الله عنه - في صبيحة يوم الجمعة ، الثاني عشر من شهر ذي الحجة ، من السنة الخامسة والثلاثين للهجرة ، وذلك بعد حصار داره لمدة أربعين يوماً ، وكان سِنُّه عند قتله : اثنتين وثمانين سنة .
    وقد نزَّه الله تعالى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون أحد منهم مشاركاً في قتل عثمان رضي الله عنه ، بل لم يكن أحدٌ من أبناء الصحابة مشاركاً ، ولا معيناً لأولئك الخوارج المعتدين ، وكل ما ورد في مشاركة أحد من الصحابة – كعبد الرحمن بن عديس ، وعمرو بن الحمِق - : فمما لم يصح إسناده .
    قال ابن كثير – رحمه الله - : وروى الحافظ ابن عساكر أن عثمان لما عزم على أهل الدار في الانصراف ، ولم يبق عنده سوى أهله : تسوروا عليه الدار وأحرقوا الباب ودخلوا عليه ، وليس فيهم أحد من الصحابة ولا أبنائهم ، إلا محمد بن أبي بكر " انتهى من " البداية والنهاية ". ولم يشارك محمد بن أبي بكر في قتله فإنه قبل موعظة عثمان رضي الله عنه ، وخرج قبل قتله وضل من قال إنه شارك أو ساعد في قتله .
    وقال النووي – رحمه الله - : " ولم يشارك في قتله أحد من الصحابة " انتهى من " شرح مسلم "
    وقال ابن كثير – رحمه الله - : " وأما ما يذكره بعض الناس من أن بعض الصحابة أسلمه ورضي بقتله : فهذا لا يصح عن أحد من الصحابة أنه رضي بقتل عثمان رضي الله عنه ، بل كلهم كرهه ، ومقته ، وسبَّ من فعله ".انتهى من كتاب " البداية والنهاية ".
    ولأجل ما تقرر من براءة الصحابة ـ قاطبة ـ من قتل عثمان ، مشاركة ، أو تسبباً، أو رضى ؛ فقد ثبت أن طائفة من الصحابة الأجلاء لعنت قتلة عثمان رضي الله عنه ، ووصفهم العلماء بما يليق بهم .
    روى الإمام أحمد في " فضائل الصحابة " بإسناد صحيح من طريق محمد بن الحنفية قال : " بلغ عليّاً رضي الله عنه أن عائشة تلعن قتلة عثمان رضي الله عنه في " المربد " ، قال : فرفع يديه حتى بلغ بهما وجهه فقال : وأنا ألعن قتلة عثمان ، لعنهم الله في السهل والجبل .
    قال مرتين أو ثلاثاً " .
    وقال النووي – رحمه الله - : " وأما عثمان رضي الله عنه : فخلافته صحيحة بالإجماع ، وقُتل مظلوماً، وقتلته فسقة ؛ لأن موجبات القتل مضبوطة، ولم يجر منه رضي الله عنه ما يقتضيه وإنما قتله همج ورعاع من غوغاء القبائل، وسفلة الأطراف ، والأرذال ، تحزبوا وقصدوه من مصر فعجزت الصحابة الحاضرون عن دفعهم ، فحصروه حتى قتلوه رضي الله عنه " .
    انتهى من " شرح مسلم "
    وقال ابن تيمية – رحمه الله - : " وأما الساعون في قتله – يعني : عثمان - رضي الله عنه : فكلهم مخطئون ، بل ظالمون ، باغون ، معتدون ،........" انتهى من " منهاج أهل السنَّة " وقال – رحمه الله - : " والذين خرجوا على عثمان : طائفة من أوباش الناس " .انتهى من " منهاج السنة النبوية ".
    فتبين مما سبق : عدم مشاركة أحد من الصحابة رضي الله عنهم في قتل عثمان رضي الله عنه ، وأن من فعل ذلك فهو يستحق اللعن والسب ، وقد قتلوا جميعاً شر قتلة .
    أما قتلة عثمان، فإن كثيراً منهم ندموا أشدَّ الندم، وما ظنوا أن الأمور ستبلغ ما بلغت، ولكن ما نَفْعُ ندمٍ بعد سفك دم، وإشعال نار فتنة، لا يملك من أشعلها إطفاءها؟!
    ولما بلغ علياً رضي الله عنه أن قتَلَةَ عثمان ندموا تلا قول الله تعالى : { كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين} "البداية والنهاية" . وتلا سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه في حقهم قول الله تعالى: { قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالاً الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً } "البداية والنهاية".
    نعم والله ! إنهم قد ظنوا أنهم أحسنوا صنعاً بقتله، وقد أساءوا أعظم الإساءة، ودعا سعد عليهم وهو مجاب الدعوة فقال: "اللهم أندمهم ثم خذهم" من "تأريخ الطبري".
    فاستجاب الله تعالى دعاء سعد، فما مات أحد من قتلة عثمان إلا مقتولاً؛ كما أقسم على ذلك بعض السلف كما في كتاب "البداية والنهاية" ، وبعضهم قتل شر قتِلة بعد أن طُورِدوا وعُذِّبوا ومُثِّلَ ببعضهم.
    إن قتلة عثمان مجموعة من الأوباش الجهلة المجتمعين من مصر والعراق، كان قادتهم ورؤوسهم، هم الأشخاص التالية أسماؤهم : الغافقي بن حرب المصري وكان أمير الحملة، وكنانة بن بشر التجيبي، وسودان بن حمران، وعبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي، وحكيم بن جبلة البصري، ومالك بن الحارث الأشتر، فهؤلاء الرؤوس والبقية أذناب تابعون.
    وأواصل بمشيئة الله
    alintibaha


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • عضو برلماني ينادي بعودة العلاقات السودانية المصرية سيرتها الأولى
  • السلطات السويدية توقف سودانياً وتتهمه بقيادة مليشيا في دارفور
  • الرئاسة توجِّه بتحديث دراسة استراتيجية الفقر
  • ترشيح مبارك الفاضل وزيراً للداخلية ونائباً لرئيس الوزراء
  • بريطانيا : السودان ينعم بتعايش ديني لامثيل له في العالم
  • برلماني: الأطفال المتسولون وراء الازدحام المروري
  • بابكر دقنة : ارتفاع بلاغات الاغتصاب والمخدرات بالسودان
  • البرلمان يجيز نقل بعض صلاحيات وزير الداخلية لمدير الشرطة
  • الاصلاح الآن : إذا لم يُعرض علينا حصة تليق بنا فلن نشارك
  • زيادة الاتجار بالبشر والإغتصاب والنهب في دارفور الداخلية: استطلاعات جوية مصرية جديدة في حلايب


اراء و مقالات

  • «تشتيت الكورة» ! بقلم عبد الله الشيخ
  • هذا هو محمد المأمون عبدالمطلب..!! بقلم عبد الباقي الظافر
  • شباب (عاجز)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أردوغان وخزي بني علمان بقلم الطيب مصطفى
  • الشعبي والوطني وجهان لعملة واحدة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • مصر هي مفتاح الحل للعراق بقلم / اسعد عبدالله عبدعلي
  • دارفور : أضيئوا المكان بقلم نورالدين مدني
  • الجنون الرحيم .. !! بقلم هيثم الفضل

    المنبر العام

  • (المؤتمر السوداني)- استقالات القيادات تمت في إطار الهيكلة الداخلية
  • مزيد من التفاصيل حول انفجار شقة اركويت
  • الحرس الشخصي لإشراقة سيد يطلق النار على مجموعة اتحادية حاولت اغتيالها عبر تسريب الغاز
  • السودان الأعلى تضخم عربيا بنسبة 33.5%
  • المحبوب عبد السلام في (الانقاذ) بلغت كل الافكاروالاوهام مداها
  • الدقير واشراقة.. غابة وللا شدرتين بس؟
  • الذكرى ال27 لجريمة الانقاذ باعدام ال 28 ضابطا - هل يفلت الجناة من الجريمة، الشعبىين ايديهم ملطخة
  • السودان يفوز بعضوية مجلس إدارة صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (اليونسيف)
  • بينما تتوارَى عني الأمكِنةُ...
  • نداء لأحبابنا المهندسين .. أرجو المساعدة .. المقصود من (منزل لودبيرنق )
  • خياطة الترزية لجهاز الأمنجية (وثائق)
  • ما هو سبب توتر العلاقات بين مصر والسودان-bbc arabic
  • مطر
  • طائِرُ الأشجانِ
  • السويد تعتقل ضابط سابق في الدعم السريع
  • المرأة السودانية في إتحاد كرة القدم السوداني
  • والى النيل الابيض..فى جولة تفقدية..هل صحيح هذه مستشفى..افيدونا.. الدرب على الحائط.
  • تعازينا الحارة لاشقائي وزملاء المنبر كوستاوية و كوستاوي في الفقد الجلل
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 03:58 PM

    علاء سيداحمد
    <aعلاء سيداحمد
    تاريخ التسجيل: 03-28-2013
    مجموع المشاركات: 4885

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: عارف عوض الركابي)
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 04:48 PM

    علاء سيداحمد
    <aعلاء سيداحمد
    تاريخ التسجيل: 03-28-2013
    مجموع المشاركات: 4885

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: علاء سيداحمد)

      Quote: لقد ادّعى الصادق المهدي في الحوار المنشور بصحيفة الوطن - المشحون سبّاً وطعناً في صحابة نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم - أن من قتلوا الخليفة الراشد ذا النورين عثمان بن عفان رضي الله عنه هم من الصحابة الكرام !!

      وأراد بهذه الفرية الطعنة فيهم وعيبهم والقدح فيهم، فهلّا أثبت العرش أولاً ثم نقش عليه !! يا ترى ما هي أدلة الصادق المهدي التي يستطيع أن يثبت بها هذا الافتراء العظيم على الصحابة الكرام .

      إن من قتلوا عثمان رضي الله عنهم هم من الأوباش وليس فيهم صحابي واحد ( أنت تـهـــرف بـمـا لا تـعـلـم وسنثبت لك بحول الله ان اكثر من صحابي شاركوا فى التحريض عليه وعلى قتله .


      أولاً دعنا نرى الاسباب التى ادت الى التحريض عليه واغتياله :

      الخليفة عثمان بن عفان اخطأ أخطاء فادحة كانت سبباً فى التحريض عليه واغتياله .

      1) اتُباعه لسياسة التـمـكـين ومحاباة عائلته بنى أمية وذوى القربى وتعيينهم فى المناصب العليا فى الدولة بدلا عن الآكفاء المؤهلين .
      2) توزيع المال من بيت مال المسلمين على نفسه وعلى عائلته بنى أمية .
      3) اقتطع لنفسه ولهم القطائع الكبيرة من اراضى المسلمين .
      4) ابعاد الكثير من الصحابة من ذوى الرأى والمشورة والادارة الحكيمة من مراكز الاستشارة والادارة .
      5) اتهامه بالتبذير والاسراف
      6) اخرى كانوا يرونها .

      وكان على رأس المعارضين لسياسات عثمان تلك :

      - ابوذر الغفارى
      - عبدالله بن مسعود
      - عمار بن ياسر
      - طلحة بن عبيد الله
      - عائشة بنت الصديق رضى الله عنها
      - عبدالرحمن بن عوف
      - المقداد بن عمرو التميمى
      - آخـــرون

      هؤلاء الصحابة رضوان الله تعالى عليهم كانوا يرون ان ما يفعله عثمان بن عفان من محاباة للمقربين بالمناصب والعطايا من بيت مال المسلمين أمر لا يمكن السكوت عليه .
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 05:59 PM

    علاء سيداحمد
    <aعلاء سيداحمد
    تاريخ التسجيل: 03-28-2013
    مجموع المشاركات: 4885

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: علاء سيداحمد)

      ابن تيميه الحرانى يخطّئ الصحابة ويقول عثمان كان يحب المال :
      { ذكر ابن حجر العسقلاني أن ابن تيمية خطأ عمر ابن الخطاب في شىء وأنه قال عن عثمان أنه كان يحب المال، وأن أبا بكر أسلم شيخا لا يدري ما يقول } في الدرر الكامنة
      153/1ابوزر الغفارى كان يرى فى ان عثمان وعبدالرحمن بن عوف ومعاوية بن ابى سفيان اثروا ثراءا فاحشا واكتنزوا المال وصار يصعد المنابرويتلو قوله تعالى
      ( وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلَا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ) 34 التوبة
      وقام بتأليب الناس على حكمه والبعض كان يرى ان مايفعله عثمان من محاباة للمقربين بالمناصب والعطايا من بيت مال المسلمين امر لايمكن السكوت عليه حيث ظهرت فئة اكثر تطرفا وحدّه ضد عثمان وسياساته الصحابة الذين شاركوا فى التحريض عليه وعلى قتله :
      1- الصحابى الرضوانى : طلحة بن عبيد الله :
      Quote: وسمعنا كلاماً: منهم من يقول: ما تنتظرون به، ومنهم من يقول: انظروا عسى أن يراجع، فبينا أنا وهو واقفان إذ مرّ طلحة بن عبيد الله فوقف فقال: أين ابن عديس؟ فقيل: ها هوذا، قال: فجاءه ابن عديس، فناجاه بشيء ثمّ رجع إلى ابن عديس فقال: لا تتركوا أحداً يدخل على هذا الرجل ولا يخرج..قال: فقال لي عثمان: هذا ما أمر به طلحة بن عبيد الله ثمّ قال عثمان: اللهم أكفني طلحة بن عبيد الله فإنّه حمل عليّ هؤلاء وألّبهم، والله إنّي لأرجو أن يكون منها صفراء، وأن يسفك دمه، إنّه انتهك منّي ما لا يحلّ لـه". تاريخ الطبرى 411/3 وانطر وايضا تاريخ الطبرى 179/5 و 433/3
      Quote:

      قال ابن أبي الحديد: كان طلحة من أشد الناس تحريضا عليه، وكان الزبير دونه في ذلك . روي أن عثمان قال: ويلي على ابن الحضرمية – يعني طلحة – أعطيته كذا وكذا بهار أذهبا وهو يروم دمي يحرض على نفسي، أللهم لا تمتعه به ولقه عواقب بغيه .. تاريخ الطبرى 139/5


      وفعلاً لقي عاقبة بغيه قتلاً بسهم يوم الجمل كما قال ابن حجر فى الاصابة 230/2{ روى ابن عساكر من طرق (1) متعددة: أن مروان بن الحكم هو الذي رماه فقتله، منها: وأخرجه أبو القاسم البغوي بسند صحيح عن الجارود بن أبي سبرة قال: لما كان يوم الجمل نظر مروان إلى طلحة فقال: لا أطلب ثاري بعد اليوم فنزع له بسهم فقتل } اهـ-

      {عن إبن سيرين : لم يكن من أصحاب النبي (ص) أشد على عثمان من طلحة }البلاذري – أنساب الأشراف ج5 /81 وابن عبد ربه فى العقد الفريد ح2 /269- { أقام أهل الكوفة وأهل مصر بباب عثمان ليلاً ونهاراً، وطلحة يحرض الفريقين جميعاًعلى عثمان ، ثم إن طلحة قال لهم : إن عثمان لا يبالي : ما حصرتموه ، وهو يدخل إليه الطعام والشراب فامنعوه الماء أن يدخل عليه ! } ابن قتيبة الامامة والسياسة ج1 /34

      والادلة اكثر من ان تُحصر .

      (عدل بواسطة علاء سيداحمد on 04-21-2017, 06:43 PM)

                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 04:51 PM

    مأزق


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: علاء سيداحمد)

      أيها الوهابي السلفى
      لو تنعق مئات السنين
      نعم قتلت عثمان بن عفان، هم صحابة رسول الله
      الصحابة ليس ملائكة هم بشر تحركهم شهواتهم و غرايزهم
      مثل كل البشر وليس معصومين من أرتكاب الجرائم
      كلهم مثل عثمان بن عفان، مارسوا المحسوبية
      فى حياتهم و أثروا منافع الدنيا إلى أنفسهم و ذويهم
      هذا تاريخ معروف لكل الناس

      بلاش كذب معاك

                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 06:29 PM

    علاء سيداحمد
    <aعلاء سيداحمد
    تاريخ التسجيل: 03-28-2013
    مجموع المشاركات: 4885

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: مأزق)

      2- الصحابى - عمرو بن الحمق الخزاعى ( وأما عمرو بن الحمق الخزاعى فوثب على صدره وبه رمق فطعنه تسع طعنات ) كتاب السير لابن حبان ج 1 ص 512 -
      Quote: ( عمرو بن الحمق بن الكاهن بن حبيب بن عمرو بن القين بن رزاح بن عمرو بن سعد بن كعب بن عمرو تابع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في حجة الوداع وصحبه بعد ذلك ثم كان أحد الرؤوس الذين ساروا إلى عثمان بن عفان وشهد المشاهد بعد ذلك مع علي بن أبي طالب ثم قتل بالجزيرة قتله ابن أم الحكم .. تاريخ دمشق ابن عساكر
      -
      Quote: عمرو بْن الحمق بْن الكاهن بْن حَبِيب الخزاعي، من خزاعة عِنْدَ أكثرهم. ومنهم من ينسبه فيقول: هُوَ عَمْرو بْن الحمق، والحمق هُوَ سَعْد بْن كَعْب، هاجر إِلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بعد الحديبية. وقيل: بل أسلم عام حجة الوداع، والأول أصح. صحب النبيّ صلى الله عليه وسلم وحفظ عَنْهُ أحاديث، وسكن الشام، ثُمَّ انتقل إِلَى الكوفة فسكنها.وروى عَنْهُ جُبَيْر بْن نُفَيْر، ورفاعة بْن شداد، وغيرهما. وكان ممن سار إِلَى عُثْمَان. وهو أحد الأربعة الذين دخلوا عَلَيْهِ الدار فيما ذكروا .............الاستيعاب فى معرفة الاصحاب : ابن عبد البر
      -
      Quote: (عَمْرُو بْنُ الْحَمِقِ بْنِ الْكَاهِنِ بْنِ حَبِيبِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْقَيْنِ بْنِ رَزَاحِ بْنِ عَمْرِو بْنِ سَعْدِ بْنِ كَعْبِ بْنِ عَمْرٍو مِنْ خُزَاعَةَ , صَحِبَ النَّبِيَّ صلّى الله عليه وسلم وَنَزَلَ الْكُوفَةَ وَشَهِدَ مَعَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مَشَاهِدَهُ وَكَانَ فِيمَنْ سَارَ إِلَى عُثْمَانَ وَأَعَانَ عَلَى قَتْلِهِ , ثُمَّ قَتَلَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ ابْنُ أُمِّ الْحَكَمِ بِالْجَزِيرَةِ ، قَتَلَهُ ابْنُ أُمِّ الْحَكَمِ ... } الطبقات الكبرى : ابن سعد
      الادلة اكثر من ان تُحصى 3) عبدالله بن بديل بن ورقاء الخزاعى ( صحابي ) ( ذكره ابن عمر فى الاستيعاب قال : أسلم مع أبيه قبل الفتح وشهد حنيناً والطائف وقال عنه ابن الاثير فى أسد الغابة قال : أسلم مع أبيه قبل الفتح وقيل بل هو من مسلمة الفتح ) اهـ 4) عبدالرحمن بن عديس البلوى ( صحابى رضوانى ) :-{ صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم سكن مصر عبدالرحمن بن عديس البلوى من صحب النبى صلى الله عليه وسلم وسمع منه وكان فيمن رحل الى عثمان حين حُصر وقُتل } ابن سعد الطبقات الكبرى ج7ترجمة ابوسعاد - { تاريخ ابن عساكر فى ترجمة عبدالرحمن بن عديس البلوى ج35 ص 107ابو محمد البلوى له صحبة وهو ممن بايع تحت الشجرة وكان ممن سكن مصر واعان على قتبل عثمان بن عفان } اهـ-{ أجمع ابن ابي حزيفة على بعث جيش على عثمان فجهز اليه ستمائة رجل عليهم عبدالرحمن بن عُديس البلوى ثم قُتل عثمان فى ذى الحجة ) كتاب المواعظ الاسلامية والاعتبار فى ذكر الخطب والاثار ج2 فىترجمة محمد بن ابى حزيفة - { أجمع ابن ابي حزيفة على بعث جيش على عثمان فجهز اليه ستمائة رجل عليهم عبدالرحمن بن عُديس البلوى ثم قُتل عثمان فى ذى الحجة ) كتاب المواعظ الاسلامية والاعتبار فى ذكر الخطب والاثار ج2 فىترجمة محمد بن ابى حزيفة - { فى ترجمة عبد الرحمن بن عديس البلوى يقول : له صحبة وشهد بيعة الرضوان وبايع فيها وكان امير الجيش القادمين من مصر لحصــر عثمان بن عفان لما قتلوه } اهـ اسد الغابة لابن الاثير ج15) الصحابيان : عبدالله وعمرو أبناء بديل بن ورقاء صحابة من حلفاء النبى صلى الله عليه وسلم .

      6) الصحابي محمد بن ابى بكر :

      { وقال الواقدي : حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز ، عن عبد الرحمن بن محمد بن عبد ، أن محمد بن أبي بكر تسور من دار عمرو بن حزم على عثمان ، ومعه كنانة بن بشر ، وسودان ، وعمرو بن الحمق ، فوجدوه عند نائلة يقرأ في المصحف ، فتقدمهم محمد ، فأخذ بلحيته وقال : يا نعثل قد أخزاك الله ، فقال : لست بنعثل ولكنني عبد الله ، وأمير المؤمنين ، فقال محمد : ما أغنى عنك معاوية وفلان وفلان ، قال : يا بن أخي دع لحيتي ، ، فما كان أبوك ليقبض على ما قبضت ، فقال : ما يراد بك أشد من قبضتي ، وطعن جنبه بمشقص ، ورفع كنانة مشاقص فوجأ بها في أذن عثمان ، فمضت حتى دخلت في حلقه ، ثم علاه بالسيف ، قال عبد الرحمن بن عبد العزيز : فسمعت ابن أبي عون يقول : ضرب كنانة بن بشر جبينه بعمو حديد ، وضربه سودان المرادي فقتله ، ووثب عليه عمرو بن الحمق ، وبه رمق ، وطعنه تسع طعنات وقال : ثلاث لله ، وست لما في نفسي علي.} الذهبي - تاريخ الإسلام - الجزء الثالث : ( ص : 455 / 456 )

      (عدل بواسطة علاء سيداحمد on 04-21-2017, 07:52 PM)

                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 07:01 PM

    علاء سيداحمد
    <aعلاء سيداحمد
    تاريخ التسجيل: 03-28-2013
    مجموع المشاركات: 4885

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: علاء سيداحمد)



      Quote: قال: وذكروا أنه اجتمع ناس من أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام، فكتبوا كتاباً ذكروا فيه ما خالف فيه عثمان من سنة رسول الله وسنة صاحبيه، وما كان من هبته خمس أفريقية لمروان وفيه حق الله ورسوله، ومنهم ذوو القربى واليتامى والمساكين، وما كان من تطاوله في البنيان، حتى عدوا سبع دور بناها بالمدينة: داراً لنائلة، وداراً لعائشة وغيرهما من أهله وبناته، وبنيان مروان القصور بني خشب، وعمارة الأموال بها من الخمس الواجب لله ولرسوله، وما كان من إفشائه العمل والولايات في أهله وبني عمه من بني أمية أحداث وغلمة لا صحبة لهم من الرسول ولا تجربة لهم بالأمور، وما كان من الوليد بن عقبة بالكوفة إذ صلى بهم الصبح وهو أمير عليها سكران أربع ركعات ثم قال لهم: إن شئتم أزيدكم صلاة زدتكم، وتعطيله إقامة الحد عليه، وتأخيره ذلك عنه، وتركه المهاجرين والأنصار لا يستعملهم على شيء ولا يستشيرهم، واستغنى برأيه عن رأيهم، وما كان من الحمى الذي حمى حول المدينة، وما كان من إدراره القطائع والأرزاق والأعطيات على أقوام بالمدينة ليست لهم صحبة من النبي عليه الصلاة والسلام، ثم لا يغزون ولا يذبون،

      الامامة والسياسة : ابن قتيبة ص 20

      ثم تعاهد القوم ليدفعن الكتاب في يد عثمان، وكان ممن حضر الكتاب عمار بن ياسر والمقداد بن الأسود، وكانوا عشرة؛ فلما خرجوا بالكتاب ليدفعوه إلى عثمان والكتاب في يد عمار، جعلوا يتسللون عن عمار حتى بقي وحده، فمضى حتى جاء دار عثمان، فاستأذن عليه، فأذن له في يوم شاتٍ، فدخل عليه وعنده مروان بن الحكم وأهله من بني أمية، فدفع إليه الكتاب فقرأه، فقال له: أنت كتبت هذا الكتاب؟ قال: نعم، قال: ومن كان معك؟ قال: كان معي نفر تفرقوا فرقاً منك، قال: من هم؟ قال: لا أخبرك بهم. قال: فلم اجترأت علي من بينهم؟ فقال مروان: يا أمير المؤمنين إن هذا العبد الأسود - يعني عماراً - قد جرأ عليك الناس، وإنك إن قتلته نكلت به من وراءه، قال عثمان: اضربوه، فضربوه وضربه عثمان معهم حتى فتقوا بطنه، فغشي عليه، فجروه حتى طرحوه على باب الدار، فأمرت به أم سلمة زوج النبي عليه الصلاة والسلام، فأدخل منزلها، وغضب فيه بنو المغيرة وكان حليفهم، فلما خرج عثمان لصلاة الظهر، عرض له هشام بن الوليد بن المغيرة، فقال: أما والله لئن مات عمار من ضربه هذا لأقتلن به رجلاً عظيماً من بني أمية، فقال عثمان: لست هناك.
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 07:04 PM

    علاء سيداحمد
    <aعلاء سيداحمد
    تاريخ التسجيل: 03-28-2013
    مجموع المشاركات: 4885

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: علاء سيداحمد)

      Quote: قال ابن سعد في الطبقات الكبرى ( 67/3 ): "أشرف عثمان على الذين حاصروه فقال: يا قوم، لا تقتلوني فإنّي والٍ وأخ مسلم.. فلمّا أبوا، قال: اللّهُمَّ أحصهم عدداً، واقتلهم بدداً، ولا تبق منهم أحداً. قال مجاهد: فقتل الله منهم من قتل في الفتنة، وبعث يزيد إلى أهل المدينة عشرون ألفاً، فأباحوا المدينة ثلاثاً يصنعون ما شاءوا لمداهنتهم".

      وأيضاً فى ذات المصدر ص 71



      وقال ابن سعد في الطبقات 3 :71: "كان المصريّون الذين حاصروا عثمان ستمائة، رأسهم عبد الرحمن بن عديس البلوي, وكنانة بن بشر بن عتاب، وعمرو بن الحمق الخزاعي، والذين أقاموا من الكوفة مئتين رأسهم مالك الأشتر، والذين قدموا من البصرة مائة رجل رأسهم حكيم بن جبلة العبدي.
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 07:18 PM

    علاء سيداحمد
    <aعلاء سيداحمد
    تاريخ التسجيل: 03-28-2013
    مجموع المشاركات: 4885

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: علاء سيداحمد)

      خزلان معاوية المبين لعثمان بن عفان :
      Quote: ذكر الطبرى فى تاريخه : (662 -663 /2 )فلما رأى عثمان ما قد نزل به وما قد انبعث عليه من الناس كتب إلى معاوية بن أبي سفيان وهو بالشام بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإن أهل المدينة قد كفروا وأخلفوا الطاعة ونكثوا البيعة فابعث إلي من قبلك من مقاتلة أهل الشام على كل صعب وذلولفلما جاء معاوية الكتاب تربص به وكره إظهار مخالفة أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم وقد علم اجتماعهم فلما أبطأ أمره على عثمان كتب إلى يزيد بن أسد بن كرز وإلى أهل الشام يستنفرهم ويعظم حقه عليهم ويذكر الخلفاء وما أمر الله عز و جل به من طاعتهم ومناصحتهم ووعدهم أن ينجدهم جند أو بطانة دون الناس وذكرهم بلاءه عندهم وصنيعه إليهم فإن كان عندكم غياث فالعجل العجل فإن القوم معاجلي فلما قرئ كتابه عليهم قام يزيد بن أسد بن كرز البجلي ثم القسري فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر عثمان فعظم حقه وحضهم على نصره وأمرهم بالمسير إليه فتابعه ناس كثير وساروا معه حتى إذا كانوا بوادي القرى بلغهم قتل عثمان رضي الله عنه فرجعوا وكتب عثمان إلى عبدالله بن عامر أن اندب إلي أهل البصرة نسخة كتابه إلى أهل الشام فجمع عبدالله بن عامر الناس فقرأ كتابه عليهم فقامت خطباء من أهل البصرة يحضونه على نصر عثمان والمسير إليه فيهم مجاشع بن مسعود السلمي وكان أول من تكلم وهو يومئذ سيد قيس بالبصرة وقام أيضا قيس بن الهيثم السلمي فخطب وحض الناس على نصر عثمان فسارع الناس إلى ذلك فاستعمل عليهم عبدالله بن عامر مجاشع بن مسعود فسار بهم حتى إذا نزل الناس الربذة ونزلت مقدمته عند صرار ناحية من المدينة أتاهم قتل عثمان
      Quote: كتب معاوية الي محمد بن مسلمة يتهمه بخذلان عثمان ويقول : ( فـهـــلا نهيت أهل الصلاة عن قتل بعضهم بعضا و ترى ان عثمان واهل الدار ليســـوا بمسلمين ) الامامة والسياسة :ابن قتيبة ص 109ويجيب محمد بن مسلمة كتاب معاوية ويفشــى ســــره ويقول بعد كلام طويل ( ولـئن نـصـرت يـا معاوية عثمان مـيــتــا لــقـد خزلـتـه حـيـا ) الامامة والسياسة : ابن قتيبة ص 93 - 94



      ذكر الطبرى فى تاريخه : (662 -663 /2 )

      فلما رأى عثمان ما قد نزل به وما قد انبعث عليه من الناس كتب إلى معاوية بن أبي سفيان وهو بالشام بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد فإن أهل المدينة قد كفروا وأخلفوا الطاعة ونكثوا البيعة فابعث إلي من قبلك من مقاتلة أهل الشام علىكل صعب وذلول

      فلما جاء معاوية الكتاب تربص به وكره إظهار مخالفة أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم وقد علم اجتماعهم فلما أبطأ أمره على عثمان كتب إلى يزيد بن أسد بن كرز وإلى أهل الشام يستنفرهم ويعظم حقه عليهم ويذكر الخلفاء وما أمر الله عز و جل به من طاعتهم ومناصحتهم ووعدهم أن ينجدهم جند أو بطانة دون الناس وذكرهم بلاءه عندهم وصنيعه إليهم فإن كان عندكم غياث فالعجل العجل فإن القوم معاجلي فلما قرئ كتابه عليهم قام يزيد بن أسد بن كرز البجلي ثم القسري فحمد الله وأثنى عليه ثم ذكر عثمان فعظم حقه وحضهم على نصره وأمرهم بالمسير إليه فتابعه ناس كثير وساروا معه حتى إذا كانوا بوادي القرى بلغهم قتل عثمان رضي الله عنه فرجعوا وكتب عثمان إلى عبدالله بن عامر أن اندب إلي أهل البصرة نسخة كتابه إلى أهل الشام فجمع عبدالله بن عامر الناس فقرأ كتابه عليهم فقامت خطباء من أهل البصرة يحضونه على نصر عثمان والمسير إليه فيهم مجاشع بن مسعود السلمي وكان أول من تكلم وهو يومئذ سيد قيس بالبصرة وقام أيضا قيس بن الهيثم السلمي فخطب وحض الناس على نصر عثمان فسارع الناس إلى ذلك فاستعمل عليهم عبدالله بن عامر مجاشع بن مسعود فسار بهم حتى إذا نزل الناس الربذة ونزلت مقدمته عند صرار ناحية من المدينة أتاهم قتل عثمان ) اهٍـ

      (عدل بواسطة علاء سيداحمد on 04-21-2017, 07:30 PM)

                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 07:28 PM

    علاء سيداحمد
    <aعلاء سيداحمد
    تاريخ التسجيل: 03-28-2013
    مجموع المشاركات: 4885

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: علاء سيداحمد)

      Quote: { وقال الواقدي : حدثني عبد الرحمن بن عبد العزيز ، عن عبد الرحمن بن محمد بن عبد ، أن محمد بن أبي بكر تسور من دار عمرو بن حزم على عثمان ، ومعه كنانة بن بشر ، وسودان ، وعمرو بن الحمق ، فوجدوه عند نائلة يقرأ في المصحف ،
      فتقدمهم محمد ، فأخذ بلحيته وقال : يا نعثل قد أخزاك الله ، فقال : لست بنعثل ولكنني عبد الله ، وأمير المؤمنين ، فقال محمد : ما أغنى عنك معاوية وفلان وفلان ، قال : يا بن أخي دع لحيتي ، ، فما كان أبوك ليقبض على ما قبضت ، فقال : ما يراد بك أشد من قبضتي ،
      وطعن جنبه بمشقص ، ورفع كنانة مشاقص فوجأ بها في أذن عثمان ، فمضت حتى دخلت في حلقه ، ثم علاه بالسيف ، قال عبد الرحمن بن عبد العزيز : فسمعت ابن أبي عون يقول : ضرب كنانة بن بشر جبينه بعمو حديد ، وضربه سودان المرادي فقتله ، ووثب عليه
      عمرو بن الحمق ، وبه رمق ، وطعنه تسع طعنات وقال : ثلاث لله ، وست لما في نفسي علي.} الذهبي - تاريخ الإسلام - الجزء الثالث : ( ص : 455 / 456 )



      Quote: [ ص: 309 ] وروى ابن عساكر ، عن ابن عون ، أن كنانة بن بشر ضرب جبينه ومقدم رأسه بعمود حديد ، فخر لجنبه ، وضربه سودان بن حمران المرادي بعد ما خر لجنبه فقتله ، وأما عمرو بن الحمق فوثب على عثمان فجلس على
      صدره وبه رمق ، فطعنه تسع طعنات وقال : أما ثلاث منهن فلله ، وست لما كان في صدري عليه .البداية والنهاية الجزء العاشر ( ص : 309 )


      Quote: ( وعنه قال : تطلب زياد رؤساء أصحاب حجر ، فخرج عمرو إلى الموصل هو ورفاعة بن شداد ، فكمنا في جل ، فبلغ عامل ذلك الرستاق ، فاستنكر شأنهما ، فسار إليهما في الخيل ، فأما عمرو بن الحمق فكان مريضا ، فلم يكن عنده إمتناع ، وأما رفاعة
      فكان شاباً ، فركب وحمل عليهم ، فأفرجوا له ، ثم طلبته الخيل ، وكان رامياً فرماهم فانصرفوا ، وبعثوا بعمرو إلى عبد الرحمن بن أم الحكم أمير الموصل ، فكتب فيه إلى معاوية ، فكتب إليه معاوية إنه زعم أنه طعن عثمان تسع طعنات بمشاقص ، ونحن لا نتعدى عليه
      فاطعنه كذلك ، ففعل به ذلك ، فمات في الثانية.) ( الامام الذهبي - تاريخ الإسلام - الجزء الرابع ص : 88 )


                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 07:40 PM

    علاء سيداحمد
    <aعلاء سيداحمد
    تاريخ التسجيل: 03-28-2013
    مجموع المشاركات: 4885

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: علاء سيداحمد)

      Quote: وقد نزَّه الله تعالى أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون أحد منهم مشاركاً في قتل عثمان رضي الله عنه ، بل لم يكن أحدٌ من أبناء الصحابة مشاركاً ، ولا معيناً لأولئك الخوارج المعتدين ، وكل ما ورد في مشاركة أحد من الصحابة – كعبد الرحمن بن عديس ،
      وعمرو بن الحمِق - : فمما لم يصح إسناده .


      بعد أن أتينا بالادلة نقول : بأن الكلام المقتبس اعلاه كلام مرسل وبدون دليل وكذب صريح ,
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-21-2017, 10:51 PM

    محمد حيدر المشرف
    <aمحمد حيدر المشرف
    تاريخ التسجيل: 06-20-2007
    مجموع المشاركات: 16841

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: عارف عوض الركابي)



      مررت على مواقع اهل السنة بحثا عن حقيقة المقولة المنسوبة للسيدة عائشة "أقتلوا نعثلا فقد كفر"

      فوجدت احدهم يرد على هذه الشبهة بالتفصيل ويردها وينفيها جملة وتفصيلا .. وجاء في معرض رده الآتي عن السيدة عائشة:

      (إن المنقول عن عائشة رضي الله عنها يخالف ذلك ويبين أنها أنكرت قتله وذمّت من قتله ودعت على أخيها محمد وغيره لمشاركتهم في ذلك، كما قال شيخ الإسلام في ردّه على ابن المطهر الرافضي-انظر (مختصر المنهاج ) (ص246)، وانظر لما قلنا (الطبري ) (4/448، 449)

      تهمني هنا جزئية ان أم المؤمنين دعت على اخيها لمشاركته في قتل عثمان .. وان ذلك قد ورد عن شيخ الإسلام ابن تيمية لو كان ما ورد صحيحا ..
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    04-22-2017, 00:52 AM

    ام هبة


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رد افتراءات الصادق المهدي على الصحابة الك (Re: محمد حيدر المشرف)

      في كل مرة يستغل هؤلاء (العلماء ) الدين ويجعلوا منه حبلا كي يلتف حول رقاب المؤمنين لماذا ؟ببساطة كلما زاد وعي الناس أصبح إيمانهم بالله يقينيا وليس تلقينيا فيدرك العبد ربه دون وسيط اما التلقيني فهو ذلك الإيمان المملوء بالخوف والرعب مما يجعلهم في حاجة دائمة لمن يبين لهم الطريق للجنة ويجنبهم العذاب الأبدي وبالتالي هم في حاجة لمثل هؤلاء (العلماء ) فيضمن هؤلاء( العلماء )دوام النجومية وطريق المال ليبقوا هم المعالجون الأطباء وهم الذين يجنبونك النار وعذاب القبر وثعبانه الأقرع وهم فقط أن أتبعت وصفتهم بدقة ستدخل الجنة بدون حساب وهم الوسيط بينك وبين الله الذي بدونه (أي الوسيط ) لن تفلح لا في الدنيا ولا في الآخرة .
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook


    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de