افطار بورداب الدوحة ..
إفطار بورداب الريـاض السنوي يوم الخميس 8 رمضان باستراحة القـوس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 23-05-2018, 02:41 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات

رداً على مصطفى البطل ليس دفاعاً عن الفيتوري ..بل دفاعاً عن بعض القيم بقلم طلحة جبريل

نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-03-2015, 10:46 PM

طلحة جبريل
<aطلحة جبريل
تاريخ التسجيل: 17-02-2015
مجموع المشاركات: 2

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رداً على مصطفى البطل ليس دفاعاً عن الفيتوري ..بل دفاعاً عن بعض القيم بقلم طلحة جبريل

    09:46 PM Mar, 02 2015
    Sudanese Online
    طلحة جبريل-المغرب
    My Library at SudaneseOnline



    كتب الصديق وزميل الدراسة القديم مصطفى البطل مقالاً إختار له عنوان " الفيتوري: ذهب المضطر نحاس". نشر المقال في زاويته الأسبوعية في صحيفة "السوداني".
    عندما قرأت المقال شعرت بإنقباض، ذلك أن كثيراً من الأمور التي أوردها البطل لم تكن صحيحة بل في جانب منها بدت لي مؤذية.
    وجدته مقالاً من صنف المقالات التي نقول عنها في الصحافة إن هدفها "الإغتيال المعنوي".
    بادرت الى كتابة رسالة مقتضبة الى مصطفى البطل، أذكره أنني في المغرب وعلى إتصال يومي مع الشاعر الفيتوري وأسرته، وشرحت له الظروف الصعبة التي يعيشها وتعيشها معه أسرته الصغيرة.
    تمنيت أن يكتب على ضوء ذلك تصويباً، لكن ذلك لم يحدث، ثم كان أن طلب مني آخرون من داخل السودان وبالحاح أن أكتب لأن "مقالة البطل" من وجهة نظرهم خلقت تشويشاً كبيراً.
    عندها سألت نفسي ، إذا لم أكتب فمن؟ وإذا لم أكتب اand#65269;ن فمتى؟
    لعل من المفارقات أن مصطفى البطل نفسه كان قبل سنوات قد كتب لي مستفسراً حول شائعة راجت بشأن "وفاة الفيتوري".
    ***
    دائماً أقول إن قوة الكلمة المكتوبة إنها مكتوبة، بل لعلها هي التاريخ وإن كتب على عجل ، ثم أنني لا أركن إلى ما تستطيع الذاكرة أن تستدعيه وانما إلى أوراقي المكتوبة لإستعادة الوقائع كما جرت، لا كما رويت أو نقلت عن رواة. لذلك سأعود الى ما كتبته قبل سنوات عندما استفسرني البطل حول شائعة "وفاة الفيتوري".
    كتبت يومها " تلقيت يوم السبت 28 ابريل رسالة عاجلة من الصديق مصطفى البطل في صيغة استفسار حول صحة ما تردد في السودان حول "وفاة الفيتوري ".
    لم يكن لدي رد على هذا الخبر المزعج، لذلك طلبت من مصطفى مهلة حتى استقصي الأمر.
    بعدها رحت استعيد شريطاً طويلاً من الوقائع مع الفيتوري.
    وبدا لي أنه ليس هناك ما هو أسوأ لشخص أن يجد نفسه يتساءل بكثير من القلق والألم والحزن عن مصير صديق .
    ***
    عندما عدت الى المغرب من اميركا … سألت كثيراً عن الفيتوري ، إذ الرجل صديق عزيز جمعتنا علاقة متينة عمرها عقود. المعلومات التي حصلت عليها، تفيد بانه مريض ويوجد في ليبيا. لم يكن سهلاً وقتها الحصول على المزيد من "جماهيرية العقيد " لذلك كنت أنتظر زيارة ليبيا، وهي في دائرة مسؤولياتي الصحافية لأبحث عن الرجل.
    لكن رسالة البطل، جعلتني أسائل نفسي معاتباً: حقاً لماذا لم أسأل عن الفيتوري خاصة أن "ليبيا الثوار" إنزلقت الى حالة هي اقرب ما تكون الى الفوضى؟
    ترى ماذا حدث له ؟
    ذلك ان "سادة ليبيا" الجدد سيعتبرونه محسوباً على النظام السابق، وربما تعرض الى سوء معاملة كما حدث لآخرين. رحت أجري اتصالات بلا إنقطاع مع بعض من تعرفت عليهم من رجال "العهد الجديد " في ليبيا إلى ان عثرت على خيط.
    هذا الخيط هو رقم هاتف زوجته المغربية "رجات أرماز". وبيننا معرفة شخصية منذ زواجهما قبل سنوات طويلة.
    أجريت إتصالاً.
    ثم كانت هناك مفاجأة.
    بدت زوجته سعيدة فرحة بالتواصل.
    قالت لي إن الفيتوري موجود في الرباط منذ عام2005 (وقتها كنت في أميركا) وانه لم يغادر داره منذ ذلك الوقت. كانت مستاءة جداً من نشر الأخبار الكاذبة. وعلى الرغم من أنه مريض طريح الفراش، لكنني ألححت في الحديث معه، جاءني صوته ضعيفاً متعباً منهكاً، ضحكنا على خبر وفاته وقال جملة واحدة "الشعراء لا يموتون ".
    قلت له أنا قادم الآن.
    أبلغتني زوجته أنه متعب وتناول الدواء للتو، وربما لن يكون مستيقظاً، لذا من الأفضل تأجيل الزيارة حتى اليوم التالي.
    اتفقنا أن ازوره في وقت ملائم، وأن يكون ذلك في السابعة مساء.
    كانت زوجته قد أبلغتني إنه فقد الكثير من ذاكرته. لذلك توقعت ألا يعرفني.
    كان يتحرك بصعوبة من غرفة نومه الى الصالون.
    أصيب بشلل في الجزء الأيمن، لذلك لم يعد يستطيع أن يحرك يده، كما انه لم يكن قادراً على المشي بسبب شلل جزئي للرجل اليمني.
    جلس على الكرسي وهو متعب ، بدا واضحاً أنه يغالب آلامه.
    سلمت عليه. حاولت قدر المستطاع إخفاء حزني.
    سألته زوجته: هل عرفته؟
    أجاب بصوت متقطع : " يا امبراطور متى جئت من أميركا".
    دأب الفيتوري أن يطلق كلمة " امبراطور" على القريبين.
    أدركت وقتها أنني لم أختف من ذاكرته. لا أكتمكم القول، فارقتني حالة الحزن وشعرت بشيء من السعادة.
    طلبت منه ألا يتكلم، بل يسمع فقط حتى لا يجهد نفسه.
    أبلغتني زوجته بعض التفاصيل.
    في مايو 2005 تعرض الى جلطة، أفقدته النطق.
    عندما نقل الى الطبيب ، كان رأيه أن زيادة كولسترول في دمه هي التي تسببت في الجلطة. ثم نقل الى باريس لمواصلة العلاج، وكان أن اصيب بجلطتين. بذل الأطباء جهداً كبيراً. كان من رأيهم أنه تأخر في العلاج.
    كان من نتائج جهدهم استرجاع قدرته على الكلام ، ليس كلياً ولكن جزئياً ، لكن لم يكن ممكناً معالجة شلل يده اليمني، والجزء الأيمن من جسده.
    كانت علاقاته مع نظام القذافي قد تباعدت قبل ذلك بسنوات، باستثناء بعض الأشخاص. ومنذ عام 2005 عاد الى منزله في ضاحية "سيدي العابد" لا يخرج منه إلا عند الذهاب الى الطبيبة التي تتولى علاجه. ومما زاد في حالته سوءً ألا أحد من أصدقائه أو معارفه كان يسأل عنه. وبما ان زوجته لا تعرف احداً في السودان ، كان طبيعياً ألا يعرف أحد تفاصيل هذه السنوات.
    بعد سقوط النظام في ليبيا، قررت الحكومة الجديدة سحب جواز سفره الديبلوماسي ورفضوا منحه جوازاً عادياً. وكانوا قبل ذلك قد أوقفوا راتبه. كانت بطاقة إقامته في المغرب قد انتهت، لكن السلطات المغربية ومع وضعه الصحي المتردي تغاضت عن الأمر.
    بعد أن نشر خبر وفاته، أبلغتني زوجته أن السفير السوداني في الرباط زارهم ووعد بحل مشكلة جواز سفره. قبل ذلك لم يتصل به احد قط من السلطات السودانية. وما قيل عن زيارة وفد أو عضو من ما يسمى "اتحاد الأدباء السودانيين" كان مجرد هراء وإدعاءات.
    محمد الفيتوري الذي صنع جزء من وجدان الشعب السوداني، يوجد حالياً نصف مشلول في دارته، بلا هوية ولا مورد ولا مداخيل.
    فقط زوجة "تقاتل" معه. و"تقاتل" في جبهة أخرى لتواصل ابنتهما " أشرقت" (15 سنة) دراستها.
    في حوار كنت أجريته معه ونشر في يوليو عام 1985 في مجلة " المجلة" قال الفيتوري "أنا قلق، وربما أظل كذلك، وأعتقد ان نبوءة لوالدي أثرت في كثيراً، مرة قال لي والدي" أنك ستقضي حياتك غريباً عن وطنك".
    في موقع آخر من ذلك الحوار يقول " أجد نفسي مثل عصفور غريب يتنقل من غصن الى غصن، من مسافة الى مسافة، ولا يعرف أين هو بالضبط. عصفور يبقى فوق أحد الأغصان لساعات، لأيام ، لشهور ثم يطير".
    في ذلك الحوار كنت طرحت عليه مسألة "جنسيته"، وجاء رده كالتالي" لم أتخل عن هويتي لكنني أجبرت على التخلي عنها، عندما طاردني نميري في اركان العالم العربي من زاوية الى أخرى،طاردني بشكل قاس ومدمر. كنت أعيش في بيروت وأوفد رسولاً من عنده الى الرئيس اللبناني آنذاك سليمان فرنجية، وطلب طردي من لبنان، وبالفعل أخذوني من مكتبي الى المطار. وعرفت لاحقاً أنه اراد اسقاط جنسيتي ولم يكن ذلك ممكناً لانني ولدت في السودان ، وانا سوداني بالميلاد، وليس في امكان أحد اسقاط جنسيتي. ثم جاءت فترة اردت فيها تجديد جوازي فاحتجزته احدى السفارات السودانية وسحب مني. كنت اريد ان اتحرك لذلك استرجعت جنسية أبي ، وهو ليبي الأصل، هذه كل الحكاية".
    ***
    كان ذلك ما كتبته حرفياً منذ سنوات.
    أعود الآن الى مكتبه مصطفى البطل نقطة تلو أخرى، لأبين بكلام واضح ومباشر أن الكثير مما جاء في المقال لم يكن صحيحاً.
    لكن قبل ذلك أقول وبكل موضوعية، لماذا غاب عن الصديق البطل أن يستفسر هذه المرة كما فعل في المرة السابقة، لذلك تساورني الكثير من الشكوك حول أن المقال يمكن أن يكون قد كتب من "محبرة أخرى".
    * يورد البطل رواية منسوبة الى الفنان الراحل محمد وردي حول قصيدة "أصبح الصبح " التي كانت بالفعل بمثابة "نشيد ثورة أكتوبر" كما أضحى "عرس السودان " نشيد إنتفاضة أبريل.
    وبما أن الفنان محمد وردي لم يعد بيننا لا أود أن أجادل البطل في رواية منسوبة الى فنان غاب عن دنيا الناس.
    * يتحدث مصطفى البطل عن قرار إتحاد الصحافيين السودانيين تشييد منزل للشاعر محمد الفيتوري في أمدرمان . مشيراً الى أن إتحاد الصحافيين في عهد محي الدين تيتاوي سبق له أن منح الفيتوري منزلاً في ضواحي الخرطوم. ما قاله البطل أو ما قاله بيان إتحاد الصحافيين ليس صحيحاً على الإطلاق، كله هراء.
    اليكم الوقائع كما جرت.
    عبر الفيتوري قبل أن تتدهور صحته عن رغبته في زيارة بلده السودان. كانت هناك مشكلة جواز سفر ، زاره كثيرن منهم على شمو وعابدين عوض نائب مدير الإذاعة ، وتدخل كثيرون من بينهم سفير السودان في الرباط، لكن الجواز السوداني لم يصل قط. وفي وقت لاحق روى لي عابدين عوض إن زوجته السودانية استلمت الجواز ( أنفصل عنها منذ سنوات طويلة).
    ثم كان أن تحرك السفير جمال محمد إبراهيم من الخرطوم وحصل على جواز سفر ديبلوماسي سوداني للفيتوري، ذلكم هو الشئ الوحيد الذي تلقاه من الخرطوم حتى الآن.
    أذكر عندما كنت في الخرطوم في أغسطس الماضي وخلال مأدبة غداء كان من حضورها عبدالباسط سبدرات زعم أن "الحكومة" أرسلت مساعدات مالية الى الفيتوري .
    قلت له يومها وهناك حضور " ما تقوله ليس صحيحاً على الإطلاق".
    أما حكاية منزل "عهد تيتاوي" لا تعدو أن تكون فرية هي الأخرى، إذ لا علم لأسرته بأي منزل في الخرطوم أو في ضواحيها.
    *بشأن حكاية منزل أمدرمان الذي أسال مداد البطل، أود أن أنقل الوقائع كما أعرفها معرفة اليقين، وكما حدثت بالفعل.
    زار المغرب قبل فترة وجيزة الصادق الرزيقي ، الذي علمت أنه يتولى "رئاسة إتحاد الصحافيين السودانيين"، وكان غرض الزيارة حضور لقاء لإتحاد الصحافيين العرب عقد في طنجة.
    عقب إنتهاء اللقاء جاء الرزيقي الى الرباط وكان معه آخرون لم أعرف من هم، وأتصلت السفارة السودانية بأسرة الفيتوري وأبلغوها أن صحافيين سودانيين يودون زيارته وسيكون معهم مصور من "تلفزيون الشروق" إتصلت بي زوجته "رجات" وأبلغتني بالتفاصيل . كان رأيها أنها لن تسمح بتصوير الفيتوري لأن صحته كانت قد تدهورت إذ لم يعد يأكل أو يشرب إلا سوائل مع حالة هزال شديد، وافقتها الرأي،
    خلال الزيارة التي رافق خلالها السفير السوداني الرزيقي ومن معه، سلموا لزوجته بطاقة عضوية شرفية في إتحاد الصحافيين ، ودرع الإتحاد، ومبلغ مائتي دولار.
    لم يتطرق أحد على الإطلاق لموضوع "منزل أمدرمان" ثم كان أن فوجئت زوجته بنشر أخبار هذا المنزل الوهمي في الصحف السودانية.
    * ينسب مصطفى البطل الى "الصحافي الدكتور عبدالمطلب صديق" ، ولا أزعم به معرفة، قوله إن الفيتوري يقيم في "فيلا فاخرة المبنى والرياش في منطقة سياحية باهظة الثمن على شاطئ الأطلسي" ويقول "الدكتور الصحافي" إنه كان قد زار الفيتوري رفقة "الإعلامي الكبير الأستاذ على شمو" على حد تعبير البطل.
    أعرف أن علي شمو زار فعلاً الفيتوري قبل فترة، لكن لا أعرف من كان معه، إذ أخبرتني زوجة الفيتوري بأمر تلك الزيارة.
    إذا سلمنا جدلاً أن " الصحافي الدكتور عبدالمطلب صديق" كان رفقة على شمو، أود أن إطرح عليه سؤالاً له علاقة بالقيم والخلق السوداني، هل من يزور مريضاً ينسى حالته أو سبب الزيارة، ثم لا يلبث أن يوزع الحكايات عن فخامة الفيلا وأثاثها التي يقيم فيها المريض.
    ثم أن الفيتوري لا يقطن في فيلا بل في منزل ليس فاخراً على الإطلاق، والمنطقة ليست سياحية، والذي أعرفه جيداً أنه حتى بالنسبة لفاتورة الكهرباء والماء تجد زوجته مشقة في تسديدها. أما "الستائر والجدران الملونة وفاخر الأثاث" لم أشاهدها شخصياً في منزل الفيتوري.
    لا أزيد.
    *يتطرق مصطفى البطل لموضوع إسقاط جعفر نميري لجنسية الفيتوري، بشأن هذه النقطة أحيله على جواب الفيتوري المكتوب وصورة الحوار متوفرة، وهو حوار جرى قبل ثلاثين سنة.
    لم يقل الفيتوري قط إن جنسيته سحبت منه.
    أما سؤاله حول موقف الفيتوري من نظام جعفر نميري، يمكن الصديق البطل أن يعود الى قصيدته المهداة الى "عبدالخالق محجوب" التي كتبت بعد إعدامه قبل أزيد من أربعة عقود.
    * يعتقد مصطفى البطل إن الفيتوري رجل ميسور ويتساءل : لماذا تجمع له التبرعات عبر الإنترنيت.
    هنا أقول للصديق والزميل القديم، قبل فترة طويلة أغلق الحساب البنكي للفيتوري بسبب عدم وجود رصيد. زوجته تعاني كثيرا لتوفير بعض الأدوية. بعد إنتكاسته الأخيرة طلبت المستشفى الخاصة التي يفترض أن يعالج فيها من حالته المعقدة، ما يعادل عشرة آلاف دولار تكلفة العلاج، لذلك لم ينقل الى المستشفى لأن المبلغ ببساطة غير متوفر.
    أخبرت زوجته السفير السوداني في الرباط بحالته ، ومعلوماتي المؤكدة أنها لم تتلق حتى الآن رداً.
    الحملة التي يتحدث عنها الصديق البطل عبر الانترنيت بادر بها شقيقي طارق جبريل وسط أصدقائها وفي كل مرة يجود أكرمون منهم ببعض مما تيسر والتحويلات تتم مباشرة لزوجته، أكثر من ذلك جرى طبع ديوان "شرق الشمس غرب القمر" في القاهرة وهو يوزع توزيعاً خاصاً بسعر تشجيعي، لكن العائدات هزيلة جداً.
    الرجل وأسرته تعاني توفير قوت يومه لسبب بدهي، وهي ألا مداخيل له ولا تقاعد ولا مصدر يزوده ببعض المال، ثم نتحدث عن" الثراء"، إذا كان هذا هو "الثراء" ترى كيف هو "الفقر".
    ****
    أختم لأقول إن القيم التي تعلمناها من شعب عظيم هي أن نقف مع المريض والفقير، لا أن نتحدث عن "الثراء والفيلا والستائر".
    ما بالك إذا كان هذا "المريض" من رموز شعب.
    هل يعقل أن ننسى من كتب "أصبح الصبح" و "لحظة من وسن" و " في زمن الغربة والإرتحال".
    هناك من يريد ليس "الإغتيال الشخصي" للرموز بل محوها. ذلك لن يحدث ذاكرة الشعوب أقوى من ذاكرة حكامها.
    لقد أردت أن يكون حديثي واضحاً مستنداً الى حقائق أعرفها جيداً.
    ليست حقائق تقف على أرجل من طين.
    إن بعض الأمور تفرض علي كصحافي عمله البحث عن "معلومة" أن أنقل ما أعرف دون تردد أو تلعثم بصوت مسموع، وقد فعلت ذلك من قلب الخرطوم في حوار تلفزيوني مبثوث، وبكلمة مفهومة وقد فعلت كذلك بمقالات منشورة.


    مواضيع لها علاقة بالموضوع او الكاتب

  • في ذكرى رحيل الطيب صالح بقلم طلحة جبريل 02-17-15, 00:46 AM, طلحة جبريل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de