رداً على إتهامات إسماعيل جلاب ضد قيادة الحركة الشعبية في حوار العلاقات العامة مع صحيفة الوطن الصادر

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 06:41 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-07-2016, 08:15 PM

مبارك عبدالرحمن أردول
<aمبارك عبدالرحمن أردول
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 133

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رداً على إتهامات إسماعيل جلاب ضد قيادة الحركة الشعبية في حوار العلاقات العامة مع صحيفة الوطن الصادر

    08:15 PM July, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    مبارك عبدالرحمن أردول-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    نواصل حديثنا عن حوار العلاقات العامة الذي أجراه السيد رئيس تحرير صحيفة الوطن مع ضيفه اسماعيل جلاب وندخل الان إلي الحديث عن المتن بعد ان فرغنا من الحديث عن انحرافات المهنية والانحيازية التي تمتع بها رئيس التحرير، والمتن الذي نعنيه هنا هو مضمون الحوار .

    مضمون الحوار :

    كما قلنا سابقا وبينا الخطل في منهجية الحوار يتبين أن السيد "رئيس التحرير" لم يسعى لتثقيف نفسه بجمع معلومات مسبقة عن ضيفه وموضوع الحوار أيضا قبل القيام به، دعنا نرى كيف ذلك ؟، في بداية الحوار نجده قد رحب بضيفه قائلاً له "نرحب بك سعادة الفريق إسماعيل خميس جلاب" وفات عليه ان يسأله إستقصاءاً وتدقيقاً من أين له بهذه الرتبة ومن أي تنظيم نالها وبلغة الجيش الشعبي "متين عملوا الفاريت حقك يا كمرد بالرتبة الجديدة دي، والتوصية جاءت ممن؟"، وقد أكد الضيف نفسه في منتصف الحوار بأنه قد تم تجريده من رتبته بواسطة قيادة الحركة؟ أي رتبة جرد منها وماهي رتبته الجديدة بعد التجريد!؟ لم يتوقف السيد رئيس التحرير عند هذه النقطة الهامة وغيرها من النقاط التي سأبينها لاحقاً ؟ مثل إعلانه لتنظيم يسمى بالأغلبية الصامتة لم يكلف الاستاذ نفسه بالسؤال والتوضيح للجمهور عن ماهية هذا التنظيم وتأسيسه وأهدافه وتصنيفه والعلاقة بينه وبين نظام الخرطوم وأيضا علاقته مع الحركة الشعبية شمال من جهة والقيادة التي تحدث عنها من جهة آخرى!؟

    في الرد وتفنيد تهم جلاب :

    وللرد على التهم وتفنيدها لابد أن نورد بعض الأسئلة على القارئ ليستبين الحقائق ويحكم بنفسه، لقد سأل "رئيس التحرير" ضيفه قائلا " وهذه السيناريوهات ربما تسير في اتجاه لانهاء الحركة الشعبية وشعوب الهامش في السودان أليس كذلك؟ "فرد ضيفه قائلاً واعتقد إنه إستعدل في جلسته وداعب لحيته، والإعتقاد مني حتى أكمل لكم تصوير المشهد والحوار الدرامي المسرحي هذا، فقال الضيف رداً على السؤال " وانا قلت هذا الكلام من قبل، وقالوها آخرين أيضاً وإذا أنتم متابعين لما يدور داخل الحركة الشعبية شمال هناك تذمر واضح ضد الثلاثى (يقصد به الرئيس ونائب الرئيس والأمين العام) لما يقومون به من تشويه وإقصاء وتهميش وفصل وحتي طال شخصي أيضاً فقد لفق ضدى تهم وهمية بغرض التخلص وقبل تقديمى لأى محاكمة او شيء من هذا القبيل، قام مالك عقار باصدار قراراً يقضي بتجريدي وفصلي من الجيش الشعبي، ليس لشيء سوى معارضتي للطريقة التي يديرون بها تنظيم الحركة الشعبية(1)، ولا اذيع سراً اذا قلت ان الثلاثي الآن يعملون من اجل تحقيق مصالحهم الشخصية فقط وليس سواه، وبعيداً كل البعد عن مصالح وأهداف الحركة الشعبية لتحرير السودان، فكل الناس تعرف ان هؤلاء لهم شركات استثمارية ضخمة (2) تعمل في مجال تنقيب الذهب في جبال النوبة والنيل الازرق وتستخرج بكميات مهولة تذهب للأسواق العالمية وتودع هذه الأموال الملطخة بدماء الأبرياء من شعب النوبة فى حساباتهم الشخصية، ولهذا لم يعد لهم أى علاقة بنضالات الشعوب في جبال النوبة ولا في النيل الازرق ولا اي منطقة من مناطق الهامش الأخرى في السودان سوى نهب ثرواتهم، هو مجرد إستغفال لهذه الشعوب بإسم الثورة وهذا ما وضح جلياً من خلال المفاوضات العبثية التي تدور الان في اديس ابابا بينهم وبين المؤتمر الوطني، فهنالك اكثر من 17 جولة تفاوضية لم يحرزوا اي تقدم في المفاوضات ليحققوا السلام لأنه ليس غايتهم(3)، فهي مفاوضات من اجل اطالة الحرب لتوفر لهم بيئة حاضنة بغرض إستنزاف ونهب ثروات المنطقة وخاصة الذهب التى جلبوا لها شركات لهذا الغرض، وأيضاً يعملون مع الصادق المهدى الآن من خلال ما يسمى بنداء السودان من اجل انهاء وتذويب الجيش الشعبي(4)، وتجدهم دائماً ساعيين من أجل كسب المزيد من المال على حساب انسان الهامش وتضحياته ونضالاته، ولذلك تجد أن ياسر عرمان يصر على حل مشكلة السودان كلها وليس مشكلة الهامش وحدها، رغم ان قرار مجلس الامن الدولي رقم 2046 يتحدث عن حل مشكلة المنطقتين وهى جبال النوبة والنيل الازرق، وكل القرارات اللاحقة التي صدرت من الاتحاد الافريقي تتحدث عن قضية المنطقتين مع ذلك الثلاثى يتجاهل كل ذلك لأغراضه وأهدافه الذاتية(5).

    وأضاف جلاب في موقع آخر " هم يريدون حماية إمبراطورياتهم المالية وشركات الطيران والنقل القارى التى بنوها من ذهب ودماء أبناء جبال النوبة لان ياسر عرمان بالتحديد ضد مشروع السودان الجديد بل هو مساند وداعم أساسى للمشروع الاسلامعروبى في السودان الذى يمثله المركز(6) ". إنتهى حديثه، ملحوظة: الترقيم بين الأقواس من (1الي 6) من عندي حتى يسهل للقارئ التسلسل في قراءة الردود عليها.

    سنقوم بتفنيد بعض الأكاذيب التي حاول جلاب إستخدامها لتسميم وتوسيخ الحركة الشعبية وقيادتها عبر ذلك الحوار وهي كالأتي

    (1) بخصوص تجريده من رتبته العسكرية، الذي أعلمه أن هنالك لجنة تقصي حقائق شكلت من قبل رئيس الحركة الشعبية بقيادة اللواء جقود مكوار وعضوية آخرين كما في نص القرار الآتي: (فصل الرفيق إسماعيل خميس جلاب من عضوية الحركة الشعبية وتجريده من الرتبة العسكرية وفصله من الجيش الشعبى لتحرير السودان . مكتب الرئيس رئيس الحركة الشعبية والقائد العام للجيش الشعبى لتحرير السودان قرار رقم (11- 2014) وقرار رقم (1-2014) فصل الرفيق إسماعيل خميس جلاب من عضوية الحركة الشعبية وتجريده من الرتبة العسكرية وفصله من الجيش الشعبى لتحرير السودان .بعد الإطلاع على تقرير لجنة التحقيق برئاسة اللواء جقود مكوار مرادة ، و رد الرفيق اللواء إسماعيل خميس جلاب على لجنة التحقيق ورفضه مقابلة اللجنة او الاعتراف بها ، و إقراره كتابة بعدم الإعتراف بقيادة الحركة الشعبية والجيش الشعبى ورفضه للدستور او الإمتثال لقانون الجيش الشعبى . وبعد ان تمت مراعاة الحقوق الدستورية والقانونية الكاملة للرفيق إسماعيل خميس جلاب وبُذلت كافة المحاولات لمساعدته فى عدم تنكُب الطريق الصحيح . إلا ان الرفيق إسماعيل خميس جلاب ، إستمر فى العمل المعادى للحركة الشعبية والجيش الشعبى ، وقام بمحاولات فاشلة لشق صفوف الحركة الشعبية و الجيش الشعبى وبدعم جهات معادية للحركة . هذا وقد إطلعت قيادة الحركة على تقارير و وثائق على مدى ما يزيد من عامين ، وتم كل ذلك النشاط بإستخدام مختلف الزرائع و المناسبات وتحت مسميات الإصلاح ، والتصحيح وضرورة عقد مؤتمرات للمصالحة ، ولافتات بإسم المجتمع المدنى ورفع شعارات براقة بإسم المنطقتيين ظاهرها رحمة وباطنها إستسلام لنظام الخرطوم الذى ظل يُثير نفس القضايا فى إعلامه لإحداث فتنة إثنية وقبلية وتقسيم الحركة الشعبية ، ووضع العقبات فى طريقها حتى لا تلعب اى دور على المستوى القومى ، وان تحصر نفسها فى قضايا المنطقتيين ومن ثم تقسيم المنطقتيين على اساس جغرافى وقبلى و إلحاق الهزيمة بشعب المنطقتيين والحركة الشعبية . وهى محاولة قديمة وجديدة حيث جربت من قبل ضد القائد الكبير يوسف كوة مكى الذى تصدى لها بشجاعة معهودة فيه حتى ذهب راضياً و مرضياً عنه من شعبه ووطنه . فلاحياد و لاتراجع عن طريق يوسف كوة مكى ورؤية السودان الجديد .وبناءً على السلطات المخولة لى من دستور الحركة الشعبية لتحرير السودان الإنتقالى لسنة (2013) وفق المواد (20-1)،(20-2) من الفصل الخامس وإختصاصات رئيس الحركة الشعبية و المادة (4-5) من الفصل الثانى والمادة (11) من الفصل الثالث و المادة (27 - 4 - ب - ت- ه - خ – د ) من الفصل الخامس ، فإننى اصدر القرار رقم (11-2014م) القاضى بفصل إسماعيل خميس جلاب من عضوية الحركة الشعبية لتحرير السودان من تاريخ إصداره .وبناءً على السلطات المخولة لى من قانون عقوبات الجيش الشعبى وصلاحيات القائد العام للجيش الشعبى وبعد الإطلاع على توصية رئيس هيئة الاركان وفق المادة (12) من الفصل الثالث من قانون الجيش الشعبى لسنة (2003م) المتعلقة بالتجريد والفصل من الخدمة العسكرية ، وعليه اصدر القرار رقم (1 – 2014م) الذى ينص على :
    I. تجريد اللواء إسماعيل خميس جلاب من الرتبة العسكرية .
    II. فصله من الجيش الشعبى لتحرير السودان من تاريخ 17-1-2014م.
    ومن حقه الإستئناف لدى جهات الإختصاص وفق نص الدستور وقانون العقوبات للجيش الشعبى .
    الفريق مالك عقار آير رئيس الحركة الشعبية والقائد العام للجيش الشعبى لتحرير السودان
    30يناير 2014) . تم نقله بتصرف.

    هذه هي المعلومة المهمة والمناسبة التي كان يجب على رئيس التحرير الإلمام بها ومواجهة ضيفه بها.

    (2) بخصوص الشركات الإستثمارية الضخمة في مجال الذهب والطيران والتي إتهم بها جلاب قيادة الحركة، دعوني أسال الأسئلة التي كان يجب علي السيد رئيس التحرير أن يستنتجها ويقولها لضيفه وهي، ما إسم هذه الشركات؟ وأين توجد؟ ومن هم مدراءها ؟ وكم راسمالها؟ وماهي العلاقة بينها وبين هؤلاء القادة الثلاث؟ ومتى تأسست؟ وفي أي دولة؟ وكيف عرفت ذلك؟ عليه أن لا ينسى أيضاً أن يورد أرقام حساباتها في البنوك كذلك، هذا إذا ما تركنا جانباً التعقيدات القانونية تجاه هذه المسألة من إشانة للسمعة وبث الأكاذيب ونشر المعلومات الملفقة والتي قد تطال الضيف والصحيفة أيضاً.

    (3) بخصوص مفاوضات السلام، لقد تحدث الضيف عن أن الحركة وقال إنها عقدت أكثر من (17) جولة تفاوضية وفشلت من أن تأتي بالسلام، حقيقة شخصى قد حضر أكثر من (12) جولة تفاوضية من هذه ال(17) وفي عواصم إفريقية وأوروبية آخرها في يونيو المنصرم، نعم لم يأتى السلام ببساطة لأننا لم نجد السقف الذي نريده ولايمكن أن نوقع سلاماً غير عادلاً لن يحقق تطلعتنا وتطلعات شعبنا التي ناضل وضحى من أجلها، لا أدري أهذه محمدة أم مسبة كون وفد الحركة يتمسك بمواقفه دون مساومة وتسويف؟ أو جلاب بكون عايز سلام بأي ثمن ولا كيف؟ أو إنه نسي بأن الحركة الشعبية فاوضت من قبل لمدة (16) عاماً من 1989م ولم تأتى بالسلام الا في عام 2005 م.

    (4) بخصوص تحالف نداء السودان والصادق وتزويب الجيش الشعبي، الصادق والتحالفات عموما هي مبادئ الحركة الشعبية منذ أيام التجمع الوطني الديمقراطي، وتحالف قوى جوبا، لم نأتي بجديد في الحركة الشعبية شمال، وأما مسألة تزويب الجيش الشعبي هي مجرد فزاعة يستخدمها جلاب من أجل التعبئة والحشد لصالح تنظيمه الجديد.

    (5) بخصوص الحل الشامل، في الأول ليس هي قضية يحددها الرفيق ياسر عرمان وحده وإنما هي سياسة الحركة الشعبية كمنظومة يعبر عنها كل من كلف بمهمة التفاوض، وقد أتخذتها قيادة الحركة قبل فترة طويلة وعبر عنها في إتفاقية 28 يونيو 2011م الإطارية في إحدى فقراتها تقول بأن المفوضات المنطقتين تقوم في إطار قومي واسع نص الفقرات في الإتفاقية (تقوم المفاوضات في إطار حوار سياسي واسع علي المستوى القومي مع الاعتراف بأهمية التعاون بين الأطراف من أجل الاستقرار والتنمية والديمقراطية والإصلاح الدستوري في السودان) والفقرة الآخرى (يعمل الطرفان معاً لتحقيق العملية الوطنية الشاملة في السودان التي تهدف إلى الإصلاح الدستوري)، وقرار مجلس الأمن الدولى رقم 2046 يلزم الطرفين للتفاوض على أساس الإتفاق الإطارئ نفسه، والإصلاح الدستوري لن يتم من المنطقتين، وأننا في كامل اليقين بأن الحلول الجزئية مرفوضة وهى التي كانت تقول من قبل مشكلة الجنوب، مشكلة الجنوب، كانت تردد الحركة الشعبية بأنها مشكلة السودان وليس مشكلة الجنوب، فالآن يقولون مشكلة المنقطتين، ولا الدمازين ولا كادقلي ولا كاودا ولا الكرمك فيهم مشكلة ولا حل لهذه الحرب بل الخرطوم والمركز مصدر المشاكل في السودان والدول والمجاورة.

    (6) وضع قيادة الحركة الشعبية في خانة الأعداء ووصف الأمين العام ياسر عرمان بالمساند للمشروع الإسلامعروبي الذي يمثله المركز ؟ لعرمان تاريخه وعطاءه بل رفاقه خاصة في جنوب السودان والمناطق الثلاث والسودان عموما يعرفونه وهم الذين يدافعون عنه لن تنال منه هذه الحوارات الصفراء ، وجلاب نفسه يعلم إن عرمان قضى (30) عاماً من عمره في هذه الحركة والجيش الشعبي، ونجد أن فارق الإنضمام للحركة الشعبية والجيش بين جلاب وعرمان فترة قليلة لا تتعدى أشهر، فجلاب إنضم في ديسمبر من العام 1985 وعرمان في العام 1986م، وقد كلف عرمان بمهام كثيرة ومتعددة بل وحساسة للقيام بها خلال هذه المدة وله معاركه المشهودة والمعلومة للقاصي والداني ومن المهام الذي كلف بها كان ناطقاً رسمياً للحركة لمدة (15) عاماً وأيضاً مساعداً للأمين العام للقطاع الشمالي ومرشحاً للحركة الشعبية في منصب رئاسة الجمهورية في إنتخابات 2010م، نتسأل منذ متى إكتشف جلاب بأن عرمان إسلاموعروبي؟

    من جانبي لم أجد أي مبرر منطقي لوصف عرمان بالإسلاموعروبية من قبل جلاب والمحير هو صمت الصحفي عن ذلك ويبدوا أن الأثنين جمعتهم روح الكراهية الإثنية القائمة على أساس اللون والتوجس من الإختلاف العرقي بينهم وبين عرمان ومحاولة حرمانه من أن يسجل إسمه في صفحات ودفاتر مشروع السودان الجديد الذي يحترم التنوع الإثني والديني.

    في ختام حديثي أحب أن أوضح بأن هنالك بعض المغالطات التي أوردها جلاب في حديثه وربطه للإنقلاب الذي قام به الآب فيليب ضد حكومة سوار الدهب عام 1985م وذكر أن المحاولة الإنقلابية كانت قد تمت بالتنسيق مع الحركة الشعبية ومكاتبها في الداخل، هذا الحديث غير صحيح ولا علاقة له مطلقا بمفهوم ومنهجية الحركة الشعبية في النضال بل ومناقض لموقفها من الإنقلابات العسكرية. لم تؤيد الحركة الشعبية ولا أي من قيادتها المتعددين ولا رؤسائها من د.قرنق ومروراً بالرفيق سلفاكير والرفيق مالك عقار (بعد فك الإرتباط) لم نجد أن أيد أحداً منهم أو تحدث في منشور أو ندوة أو محاضرة أو أي نوع من أنواع التواصل، لم يؤيدوا الإنقلابات العسكرية ضد الأنظمة، بل يعتبرون الإنقلابات عمل فوقى لحفنة من الضباط قد يتحول الي دكتاتورية أسواء من التي إنقلبوا عليها، وتقدم الحركة الشعبية في النضال وسائل النضال الجماهيري، وحتى الدكتور جون قرنق نفسه الذي إستدل كثيراً بمقولات الزعيم الصيني ماو تسي تونق، كان يقول ماو في حديثه، والذي عبر عنه في كتابه "الديمقراطية الجديدة" قائلاً بأن الطريق الطويل نحو الإشتراكية لأغلب شعوب العالم لابد أن يمر عبر "ثورة وطنية ديمقراطية شعبية ضد الإقطاع وضد الإمبريالية (نص العبارت السائدة وقتها) تحت قيادة الشيوعيين"، فاليبحث إسماعيل جلاب مع أي حركة شعبية كان ينسق حينها لإنقلابهم ذلك؟.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 21 يوليو 2016

    اخبار و بيانات

  • المواصفات السودانية تثمن التعاون مع نظيرتها الصينية وتكشف عن استيراد اكثرمن 3الاف سلعة ومنتج صيني
  • وزير الخارجية البروفيسور إبراهيم غندور: موقف السودان تجاه القضية الفلسطينية ثابت
  • بقوله (ضحينا بوحدة السودان وفقدنا الوحدة والسلام)! الرئيس البشير يُقرّ أخيراً بما قاله حزب التحرير
  • صادر جهاز الأمن السوداني عدد (الخميس 21 يوليو 2016 ) من صحيفتي (الصدى) و(الزاوية) الرياضيتين.
  • مسؤول ملف الصين يصف العلاقات السودانية الصينية بالتاريخية المتميزة
  • (الخارجية) تحتج لدى النيجر حول مضايقات المعدنين السودانيين
  • المواصفات السودانية تثمن التعاون مع نظيرتها الصينية وتكشف عن استيراد اكثرمن 3الاف سلعة ومنتج صيني
  • البروفيسور الطيب حاج عطية في ذمة الله
  • الخرطوم: اتفاق مع واشنطن لرفع العقوبات
  • الاتحاد الأفريقي يُصادق على إرسال قوة إقليمية إلى جنوب السودان
  • لجنة برلمانية تدرس مع وزير العدل إعدام مغتصبي الأطفال بالميادين
  • كاركاتير اليوم الموافق 21 يوليو 2016 للفنان ود ابو بعنوان البشير وهجرة العقول!!


اراء و مقالات

  • تركيا ما بعد الانقلاب: القادم أسوأ، مزيد من الشمولية بقلم بابكر عباس الأمين
  • ميتافيزيقيا 19 يوليو بقلم عبد الله الشيخ
  • يكاكي جوه السودان ويبيض في الخارج!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • قراءة في كتاب أطياف تراوغ الظمأ للشاعر حسن العاصي بقلم آمال محمد شاعرة وناقدة أردنية
  • ( الإدارة بالكراكة) بقلم الطاهر ساتي
  • أساليب نضالات الطبقة العاملة، في ظل النظام الرأسمالي المعولم.....8 بقلم محمد الحنفي
  • الخديوى عبد الفتاح السيسى - قاعدين ليه ما تقوموا تروحوا بقلم جاك عطالله
  • حسبو والعلمانية وأردوغان بقلم بابكر فيصل بابكر
  • القانون الجنائي الدولي والسياق الانتقالي السوداني ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم المحامي
  • فيحاء و داعش بقلم عمر عثمان
  • يوم شكر الصحافة بقلم فيصل محمد صالح
  • الخطة الشمسية..!! بقلم عثمان ميرغني
  • خارطة الطريق .. شرعنة التمكين بمباركة دولية بقلم المثني ابراهيم بحر
  • إحباط محاولة تهريب .. حمير!! بقلم عثمان ميرغني
  • لا تحولوا أوردغان الى مستبد..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • محظوظة (بشكل) !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين انفصال الجنوب ودموع الدقير ! (1) بقلم الطيب مصطفى
  • مطـاردة البوكيمـون في شوارع الخرطوم!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • المعارضة في مصر رؤية غائبة وحركة بلا جماهير بقلم سعيد عكاشة
  • خرائب بيت الضيافة بعد المذبحة: شهد شاهد من أهله بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الهجمة المرتدة في تركيا تهدد الديمقراطية بقلم نورالدين مدني
  • تائه بين القوم/ الشيخ الحسين/ دروس في الوطنية من الهضبة الإثيوبية !
  • تركيا والمناعة ضد الانقلابات العسكرية بقلم: أ. إبراهيم منير نائب المرشد العام

    المنبر العام

  • والله دي فضيحة 6لعيبة للالبميات بالارجنتين للجنة تعاني من عدم الدعم المادي هده الحكومة
  • أبو مازن والبشير شبهينا واتلاقينا يعنى دا التعيس ودا خايب الرجا
  • سوريون يجمّلون وجه الخرطوم رداً للجميل بحملة نظافة انطلقت في السادسة صباحاً (صورة)
  • الحياة البرية تفرض (6) آلاف جنيه رسوماً لملكية كيلو العقارب
  • المخدرات : جريمة قتل في شندي ارعبت طلاب مرحلة الاساس (صور)
  • رداً للجميل.. سوريون ينظفون شوارع الخرطوم.. آها..!توجد صور
  • السودانيون والتميز: دون العرب دون الافارقة... أنتوا أيه...؟!
  • صعود وسقوط الحركة الإسلامية.. المقال الأول من سلسلة مقالات لخالد التيجاني النور
  • ابو حتحوت (٢)
  • الحريات والتنمية والديمقراطية لا تكفي وحدها لمنع التطرف.. بقلم عماد الدين حسين
  • دكتور الطيب زين العابدين حول شهادة الترابي على العصر.. جريدة إيلاف
  • الدكتور الطيب حاج عطيه فى ذمة الله
  • فقه الاغتيالات .. هل استخدمته الحكومة ضد معارضيها؟
  • الشرطة الموحّدة بدعة سيئة يجب إلغاءها اليوم قبل الغد
  • معطيات الانفصال بدولة جنوب السودان
  • حول الهجوم الإرهابي في ألمانيا
  • بخصوص الاستثمار في السودان واتمنى ان تعيها اذن واعية
  • اليوم 21 ذكري مذبحة بيت الضيافة فى ابشع مشهد استئصال للعسكرين والجنود العزل
  • بالصورة .. معقولة يا سيد صادق ؟؟؟؟؟
  • من أريج نسمات ما قبل ٣٠ يونيو ٨٩ .. فيديو للمقارنة!
  • تجاوزات الحركات المسلحة السودانية داخل الجماهيرية الليبية
  • دا كلو في اسبوع واحد؟
  • هل يمكن للمرأة ان تحب زوجة طليقها؟أحب زوجة طليقة
  • الوزير العريس!! لم اسرق خط هيثرو حتى تثار هذه الضجة!!!
  • اها يا جلابة تمشوا وين لو قلب ليكم حميدتي ظهر المجن
  • الطاهر بن جلّون يتقمّص شهرزاد
  • هـلال التبلدي ( 4 ) ــ الهلال ( 2 ) داخـل الـمعـبـرة ـ الاهداف
  • تقرير عن الاحوال البيئية في السودان الوطن
  • مسلمو أميركا: نريد مليون صوت ضد ترامب.. هذه طرقهم في جمعها
  • أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 يوليو 2016


    Latest News

  • Concern over permits among tea sellers in Sudanese capital
  • Abu Mazin: People and Government of Palestinian appreciate Sudan's support for the Palestinian cau
  • Sudanese Pound hits record low against US Dollar
  • Hassabo Affirms Sudan Keenness to Consolidate its Relations with Belarus
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de