رجالُ الســّودان ممنوعون من أداء العُمرة إلّا بمرافِق أربعيني ..! بقلم محمد أبـوجــودة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 03:45 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-04-2017, 08:58 PM

محمد أبـوجــودة
<aمحمد أبـوجــودة
تاريخ التسجيل: 30-04-2017
مجموع المشاركات: 7

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رجالُ الســّودان ممنوعون من أداء العُمرة إلّا بمرافِق أربعيني ..! بقلم محمد أبـوجــودة

    09:58 PM April, 30 2017

    سودانيز اون لاين
    محمد أبـوجــودة-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    ارتكبَ وزير الشؤون الدينية والأوقاف، السيد/ عمّار ميرغني، قبل أيام، خطأ فادحاً. وهل أفدحُ من الكَذب أمام لجنة برلمانية من خطأ ..؟ ذلك حينما أجاب عن سؤال برلماني بخصوص قرار وزارته منع الرجال السودانيين غير البالغين أربعين عاماً من السفر إلى العُمرة، حتى لو كانوا أساتذة جامعيين، إلّا بمُرافِق عاقل بالغ الأربعين عامــا. فأجاب السيد الوزير، ومن تحت قُبّة البرلمان، ولم يرمَش له جِفنٌ، بما معناه: لسنا نحن مَنْ عمَل هذا الإجراء، وإنّما هذا إجراءٌ معمولٌ به من جانب الإدارات المختصّة بالمملكة العربية الســعودية. سكت الناس والبرلمانيون سكتةَ رجُلٍ واحد. وما هما إلّا يومان، حتى جاء في الصحُف أن السيد سفير المملكة العربية السعودية بالخرطوم، وحينما سُئل عن ذات الســؤال، أجابَ واثقاً: لا ليس عندنا قرار يحدّد ســـِنّ العُمرة للذكور بــأربعين عامٍ لطالب الاعتمار. فيا تُـرى ما الذي حدَث للوزير عمار ..؟!



    لا شيـــــئ البَــتــَّــة Nothing بل ظلّ على رأس وزارته، يفتري على الدَّوَل الصديقة الكَذِب، ويغشُّ رعيتِه من طالبي العُمرة والحجّ من تحت قُبّة البرلمان. وذلك عبر احتكاره (ولعلّها خصخصتِه) شؤون الإرشاد والأوقاف والشؤون الدينية. بذراعِه الوزارية المُثلى، بل اليُمنى واليُسرى معا، الإدارة العامة للحجّ والعُمرة. تلك التي تعوس عوسها الفطير في شؤون الحجّ والعُمرة، طيلة المواسم الماضية. والمفارَقة، أن هذا الوزير ليس وزيراً كامِل التعميد الوزاري، ساعة اقترافه الكذب أمام لجنة البرلمان، لكنّه مُكَلَّف انتقالاً بتصريف الأمور، وذلك بعد إقالة الوزارة السودانية عموماً. كذلك فوزير الإرشاد، هو مُستقيلٌ عن توزيرته المحاصصية، وقد باتت محاصصة مـُـنتَهية الصلاحية أساساً؛ نزولاً على طلب زعيم حزبه السيد الحسيب "الحاضر" الميرغني الصغير، من كافّة دستوريِّيه الاستقالة من هيئاتهم؛ وذلك بسبب الاختلاف السياسي بين الابن المساعد الرئاسي، الزعيم الصغير مع السيد الحسيب "الغائب" الميرغني الزعيم الكبير.



    أقول من الواضح أنّ الوزير عمّار ميرغني، قد نجا به وضعه السياسي هذا القُلَّبْ..! من أن يناله – ولو – أدنى فصلٍ من التوبيخ البرلماني، ناهيك أن يتعرّض لمُحاسـَبَة من الجهاز التنفيذي، أو هيئة أهلية في زيّ شمولي سلطوي النّزعة، كــ "هيئة عُلماء الســودان" مثلاً، هؤلاء الذين يفلحون في تقريظ التعدد..! في حالِ الشظف والقَحَط الدّاعيَّيْن للتوحّد ضربة لازبِ. أقول: على الرغم من كِبَر ما احتمل السيد الوزير المكلّف (ريثما تنجلي أمور الحكومة الغائمة) من وزر الكذب عياناً بياناً أمام لجنة برلمانية؛ وعلى الرغم من أن وزارة الإرشاد والأوقاف، من باب أولى، هي الوزارة الأدعى والأقرب أن تكون مهد الصدق، وصلاح السياسة في خطابها ومشمول أدائها ومقارَباتها؛ إلّا أنّني على اعتقاد كبير بأنّ الوزير المكذِّب كان مُتأسيّاً بِبِدَع مرؤوسِه المدير العام للحجّ والعمرة، السيد/ المطيع محمد أحمد، هذا الذي يعرف البرلمان شوكَتَه..! وتهابه أتيام المراجع العام، وتفِزُّ من أمامه قيادات الخدمة المدنية في السودان، ويخشاه الحُجّاح والعُمّار في كافة شؤون التسفير والتشفير والتأشير والتقريش والتفليس.



    هذا المدير العام لإدارة الحجّ والعُمرة، كواحدة من أهمّ إدارات وزارة الإرشاد والأوقاف، مدير عام يصول ويجول بما عَنّ له أو لم يَعِن؛ وقد دخل في خصومات عديدة، ثم خرج منها كالشّعْرَة من العجين وجلدُه أملسُ. لذلك فقد استغربَ كثيرٌ من الناس، وما يزالون يروا هذا "المُطيع" تتكسّر على دَرَقِه نصالٌ على نصالٍ ولا تخرق فيه صحفة ..! لكأنه "المُصَفَّح" جيلفر في بلاد الأقزام؛ بل يبدو كعملوق غير مُتناهِ القوى؛ مُسبَطِرٌّ له الهَبوات والعَسْكَرُ المَجْرُ. فقد نجح هذا المدير العام، بل فاز وَ ثبّتَ هذه الهيئة الظالمُ اجراءاتها، من "مافيش" برغم أن الدولة السودانية قد اتّخذت قراراً بتصفيتها، لكنّها لم تُصَفَّ ولا يحزنون، فسكتت الدولة، وَ دَسّتْ تقريرها المفيد بأن هذه الهيئة العامة للحجّ والعُمرة، غير مُلمّة بالأمر، وأن أعمالها أشبه بــ"عمَل الفضولي" وأنها ترتكب فظائع في تنظيمها لأمور الإرشاد يُحيلُ حلالها إلى حَرام، ثم لا تُبالي.



    رفض السيد/ المُطيع، قرار تصفية الإدارة العامة، لكأنّما أقسَم "بالتّقطِّعو حِتَتْ حِتَتْ" أن لا يمشي عليه هذا القرار، وإن كان من مجلس الوزراء..! ثم ظلّ حارساً شَرِساً للإدارة العامة للحج والعُمرة، في سَمْتِ "حارس قضائي" جبّار، فبردتْ له الغنيمة باقية، ثم كان البقاء الأفظع، أنه ظلّ هو المدير العام الحصري عليها، ولسان حاله "الشديع" للحكومة في عُلاها ال فوق: انتو ما عارفين مشاكل الحج والعُمرة والأوقاف والمليارات الممليَرة ال بنجيبها ليكم. فسكتت الدولة، بل قَفَلَتْ خشمها بالضّبّة والمفتاح وتغافلت من ثَم، عن قرارها القديم بإنهاء شكل الإدارة العامة للحجّ والعُمرة؛ ويا دار ما دخلِك شَــرٌّ كالتربّح بأموال الغرثى من رعاياك، وذاك سبيلٌ لا يُفضي بالدُّوَلِ إلّا للعدَم، تسير فيه الدولة وأعينها مُغمَضة كأنّها.



    تتيماً للفائدة الخبرية، فلا بُد من الإشارة، ولو بطرَفٍ خَفي، إلى صولات وجولات الإدارة العامة للحجّ والعُمرة، بقيادة مُطيعها ذي الرأس الذي قد أينَع..! وقد اتّصف بصبغة ملحمية جَذّابة، لا تقلّ بحالٍ عن "أسد بيشة " المِكَرْ متقامزاتو متطّابقات .. يرضَعْ في ضرائع العُنَّز الفاردات .. وماهو الفافنوس ماهو الغليد البوص. فقد صال وجالَ، كَـ صاحب امتياز في تعريف الأمة السودانية المسلمة أصول وأشكال أداء الشعائر الدينية إلّا بالأموال الطائلة ..! فجندلَ الحُجّاج والمُعتَمرين وأهاليهم المغتربين، ثم ثنَّى على ديوان المراجع القومي، فغالطه وجادله وباهله، ثم طاح المطيع المُدهِش، فـ صرَع البرلمان، بكل ما للأخير من هيبةٍ وصولجان، بالقاضية..! بل سخَر من بعض النُّوّاب البرلمانيين ثم تهكّم على هيئتهم. فما فعل برلماننا المهيب، غير أن استأذَن وزير العدل لمقاضاة "أسد بيشة" ال مِكَر مِفَرّ كجلمودِ صخرٍ، فأذِن السيد وزير العدل للبرلمان أن قاضوه، ولكن للأسى الحَرّاق، لم يقدروا عليه صرفاً ولا عدلا.



    لم تكُن خصومة نوّاب البرلمان مع الأسد النّتَر ثم حَجّر مشارِع الشعائر الدينية، خصومة مدنية حتى يُطلَب فيها إذن وزير العدل..! بل كانت دعوى جنائية من حيث أنها مُرتبطة بإشانة سُمعة البرلمان يا أخوان؛ وتلك دعاوى لا تتطلّب إذناً للتقاضي، مالم يكن أسد الحجّ والعُمرة، هيئة أعلى في حصاناتها وحضاناتها ومعلوماتها وتحليلاتها ومراكز قواها ممّا جميعه. وهكذا، ظلّ حالُ برلماننا ومجلسُ وزرائنا في تعامٍ قَتّال، يتفرّجون على الهيئة العامة للحجّ والعمرة، ومطيعها الزعيم، يصول ويجول ويدافع ويُرافِع وينتقد مَنْ يُريد. بل أحياناً يتهكّم على البرلمانيين ويسخَر منهم بفجاجة "لا حِكَتْ ولا بِقَتْ" ثم يُقرِّر ما يُقرِّر فيبصُم الخصوم والأنصار على كُل عبَلٍ ووَشَلٍ مُقتَرَف من كُرسي المدير العام للحجّ والعُمرة الكائن بالدّارَة العَليّة في وزارة الشؤون الدينية والأوقاف والإرشاد. يتكرَّر ذاك الاقتراف، عند كل حجّة في العام، كما تتضاعف اجتراحاته مواسم العُمرة المتعدّدات كثيرات، في السنة المُطيعية الواحدة. وإنّها لَسنةٌ كبيسة تكاد لا تنتهي مواسم عُمرتها، حتى تبدأ من جديد في اليوم التالي. والحال كذلك، فلم يدَعْ المدير العام والهام، لخواطر المنبوذين بِـسُلطَتِه الفتّاكة، إلّا استذكار "دراما" ال مُنشار اللـّــَعين في الذهن الشعبي العام، يأكل طالع ويقضُم نازل "ولا عليهو" لكأنّما أصبح البرلمان، والمُراجع القومي، والأمناء من كِبار موظّفي الخدمة المدنية، وناس الوكالات بل وأهالي الحُجّاح والمُجّاح والمُعتمرين كُلّهم في "جيب" السيد المُطيع الوسيع، يبلع جُب "لخصيمِو Jeedleyia" فأيّ مُطيعٍ هذا الذي هو بكل هذه الاستعصائية والكنكشة الفِطرية، يجرّ من خلفه عبئاً جسيماً، ويحتقبه في ذات الآن، كَــ سيفٍ بـَــتَّــار لا يتوانى عن قصّ أي يدٍ تمتدُّ لإدارته بالتقويم..؟! ولا نامت أعين المُعتَمرين ولا الحُجّاج، ولا مجلس الوزراء الذي كان! بل ولا البرلمان الملآن.









    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 30 ابريل 2017

    اخبار و بيانات

  • في ندوة الحزب الشيوعي بالقضارف آمال جبر الله : التحية لشباب القضارف الذين نشروا صور وعناوين عناصر
  • بيان ابريل من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني
  • لجنة لمراجعة أصول ومتلكات قوز كبرو بمشروع الجزيرة
  • بيان صحافي: الإمام الصادق المهدي يتوجه فجر الثلاثاء إلى تونس ‎
  • كاركاتير اليوم الموافق 30 ابريل 2017 للفنان عمر دفع الله
  • وزير الشئون الإسلامية السعودي: السودان والسعودية يتمتعان بعلاقات نوعية عالية المستوى
  • المنظمة الدولية : (381) ألف مهاجر في ليبيا معظمهم من السودان
  • بنك السودان:تحسن في موارد النقد الاجني وضخه في المصارف اليوم
  • (10) مليون أمي بالسودان
  • مطارات السودان تنفي حصول كومون على تعويضات وبرلماني يؤكد ويتحدّى
  • والي الخرطوم يوجِّه بحسم أي تفلتات أمنية
  • الوطني: السودان يتمتع بحرية لا توجد في معظم الدول
  • د. غازي: الحكومة القادمة لن تختلف عن النمط التقليدي
  • السودان يجهز مربعات استثمارية في المعادن الزراعية والذهب والعناصر النادرة لبلاروسيا
  • ضبط 59 طن بنقو و3 ملايين حبوب مخدرة في العام 2016م
  • زيارات مبرمجة بين مسؤولين سودانيين وأمريكيين
  • لجنة الخارجية بالبرلمان: إجراءات مصر ضد السودانيين عادية
  • الفراغ من (80%) من مشروعات إسناد جبل مرة
  • نهار يدعو شباب حزبه لتبني ثورات ضد الفساد
  • اتفاقية تأهيل وانشاء محطات تحلية لمدينة بورتسودان
  • الآلية الإفريقية تتأهب لرفع تقريرها لمجلس الأمن الإفريقي


اراء و مقالات

  • ( طاعون) الرقص.. في دولة المشروع الإسلامي!! بقلم بثينة تروس
  • وداعا سفير العزة أحمد يوسف التنى: بقلم البروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد
  • معتصم نمر: فرح الشجر والحجر بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • المشاركة المجتمعية في صنع قرارات السلطة المحلية بقلم جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
  • ترامب يعيد خلط الاوراق في الأزمة السورية بقلم ميثاق مناحي العيساوي
  • المحلية الحضارية والمذهبية في الإسلام بقلم حكمت البخاتي/مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث
  • فليسعد وئام سويلم ...!! بقلم الطاهر ساتي
  • كلما ساءت علاقة مصر والسودان..! بقلم عبد الله الشيخ
  • ماذا ينتظر مجلس الأحزاب؟ بقلم عبدالباقي الظافر
  • تعبت !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الطيور على أشكالها تقع ! بقلم الطيب مصطفى
  • التنمية الاقتصادية وميزاتها بقلم محمد كاس
  • لم ينجح أحد! من الراسب الطلاب أم الحكومة؟! بقلم حيدر أحمد خير الله
  • ميري صباغ لا تتمغصي فعرمان كجبل احد لا يضره ولا يهزه صغار الحصى بقلم عبير المجمر سويكت
  • قرارات مؤتمر المائدة المستديرة واتفاقية أديس أبابا: تعقيب على السيد الصادق المهدي 4-4 (2) بقلم د. س
  • الحسرة علي وطني (2) بقلم الطيب محمد جاده
  • انتفاضة الأسرى عنوان الوحدة وسبيل الوفاق الحرية والكرامة 9 بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • شهادات حية لضحايا التعذيب بواسطة جهاز الأمن والمخابرات السوداني أعداد هلال زاهر الساداتي
  • الضوء المظلم؛ العرب يجدون في السلفية تخليدا لمجدهم فما الذي يحول بين الردة والعجم؟؟ بقلم إبراهيم إس

    المنبر العام

  • وزير الزراعة الحالي تم أختياره بالاجماع مديرا للمنظمة العربية للتنمية الزراعية
  • وزارة شئؤن أحزاب الشنطه .
  • منتدي الاعلام العربي بدبي - بوست لتقل الحدث
  • للتوثيق .. الألوان بالنوبية (الانداندي ) .. ومراحل ثمار النخيل ..
  • وزير خارجية السودان الأسبق: مصر رائدة التسامح وموطن العيش المشترك
  • عودة وزير الزراعة المصري من السودان بعد بحث دعم التعاون
  • *مبروك للسودان وزير الزراعة السودانية الدخيري بالاجماع مديرا عاما للمنظمة العرب*🇸🇩🇸🇩🇸🇩🇸🇩
  • انتهاء أزمة البعثة التعليمية المصرية بالسودان
  • رغم قرار الفيفا بتأجيلها عقد الجمعية العمومية لانتخابات الاتحاد السوداني لكرة القدم
  • وحدة المعلومات المالية تقر بضعف حالات الاشتباه بغسيل الأموال
  • ما قبل الكارثة - بقلم ضياء الدين بلال عن تاجيل أنتخابات أتحاد الكرة
  • قصة دموع امُ تائهة في الحرم المكي
  • تراجي دي برضها زميلتنا وأختنا
  • بداية الإنتاج الاقتصادي لأول بئر نفطي بحقل الراوات جنوب كوستي ،، أنا سوداني أنا ،،،
  • الدواعش و ذبح الأطفال... ماذا يحدث في السودان؟
  • والدة المعتقل (بوشي) تهدد بالانتحار
  • سُلّمُ الغِناءُ الخفِيِّ
  • مبرووك. تراجي. فقد. اثبت. لك هؤلاء. ان لك. ثقل جماهيري
  • ماكرون وزوجة ماكرون
  • بين شاعر السودان التيجاني يوسف بشير المغمور...... وشاعر مصر الدكتور ابراهيم ناجي المشهور
  • البشير: جهات تطالبنا باستعادة "الجنوب" وسنتدخّل لإنهاء الحرب والمجاعة في جنوب السودان
  • شركة (كومون) تخيّر نائبين بالبرلمان بين الإعتذار أو المقاضاة
  • الولايات المتحدة تنقلب على مصر .... الكونجرس يصف السيسي بالمجرم
  • هااااااام مايختص ب صلاح جادات
  • المنظمة الدولية للهجرة: عدد المهاجرين فى ليبيا وصل الى اكثر من 381 الف مهاجر معظمهم من السودان ونيج
  • *** ردا على اشاعة جنسيتها السودانية / فيديو / يالله خموا وصروا يا مستعربين ***
  • مدير مطارات السودان:جميع المعلومات والمبالغ المتداولة بشأن شركة كومون غيرصحيحة
  • وكيل وزارة الخارجية الجديدة تشتم ناشط وتقول ليهو كان راجل طالعني فيديو
  • الكودة يقرر إنهاء معارضته للنظام
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de