ناسف الموقع مغلق للصيانة مؤقتا
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-24-2017, 10:01 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

رؤوف خليف والانحياز الفاضح بقلم كمال الهِدي

02-06-2017, 02:17 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 450

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رؤوف خليف والانحياز الفاضح بقلم كمال الهِدي

    02:17 PM February, 06 2017

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تأمُلات




    [email protected]

    · أدهشني بالأمس معلق قنوات بي إن سبورتس رؤوف خليف بانحيازه الفاضح لمنتخب مصر.
    · الناس في بلدي ظلوا يتناولون سيرة معلق وصفوه بـ ( المنحاز) خلال مباراة الهلال وهلال التبلدي، حيث لم تعجبهم طريقته في التعليق على أهداف الهلال وحماسه منقطع النظير لأهداف هلال التبلدي.
    · أحمد الله أنني لم أتابع تعليقه، لأنني توقفت عن متابعة المباريات عبر الإذاعة منذ زمن بعيد لسببين اثنين.
    · الأول هو أنني لا أثق في وصف الكثير من معلقينا ولهذا لا أميل نحو تقديم أي ملاحظات فنية حول مباراة غير مُشاهدة.
    · فمن الصعب، بل المستحيل أن نعتبر ما يقدمونه لنا نقلاً حياً يمكن الاعتماد عليه.
    · أما السبب الثاني والأهم فهو أن هذه طريقة بالغة التخلف ولم تعد تلائم العصر الذي نعيشه.
    · فهل سمع أحدكم بأن الناس يجلسون أمام المذياع في أي من أكثر بلدان العالم تخلفاً لمتابعة مباريات دورياتهم بالله عليكم؟!
    · مع تقديرنا لمجهود الإذاعة وسعيها لتقديم خدمة للمستمعين، أرى أنها وسيلة عفا عليها الزمن.
    · الوصف الإذاعي يقدمه حالياً معلقون لا نثق في فهمهم للكرة ولذلك لا يشدنا أو يجذبنا للجلوس أمام المذياع.
    · وإن كانت الفكرة إبلاغ المستمع بمن سجل في الدقيقة كذا ومن خرج أو دخل لأرضية الملعب، فمع توفر العديد من وسائل الاتصال الحديثة يستطيع من يرغب في متابعة ما يجري في المباريات بعد كل خمس إلى عشر دقائق.
    · فكفانا تخلفا،.
    · فإما نقلاً تلفزيونياً كما تفعل باقي شعوب العالم، وإلا فليوفروا الموارد بدلاً من اهدارها في نقل إذاعي يضحك علينا خلق الله.
    · أعود لصاحبنا رؤوف خليف الذي لم أتوقع منه اطلاقاً ما سمعته بالأمس.
    · فمنذ الدقائق الأولى للمباراة وقبل أن يرى من الحكم الزامبي شيئاً يذكر بدأ خليف حملة تشكيكه غير المببرة.
    · قال رؤوف بالحرف علينا كمتابعين أن نتذكر أن رئيس الاتحاد الأفريقي كاميروني وأردف ذلك بعبارة " ولا تعليق".
    · ونقول لرؤوف أنت قد علقت وانتهيت يا عزيزي، بل أطلقت اتهامات في غير محلها.
    · ولو كانت الأمور تحسب بهذه الطريقة لما خطفت مصر لقبين سابقين من الكاميرون ذاتها وفي وجود رئيس الاتحاد الأفريقي الكاميروني عيسي حياتوز
    · أم تظن أن الرجل نال الجنسية الكاميرونية بعد ذلك أو أنه تولى رئاسة الاتحاد الأفريقي متأخراً عن تلك التواريخ!
    · بالأمس بدا واضحاً أنك تركت المهنية جانباً وتعاملت مع شغلك كمشجع عادي يجلس بصالون منزله ليحادث أصدقاءه.
    · نتفهم مشاعر البشر وانتماء رؤوف لهذه الأمة العربية رغم أن البطولة اسمها بطولة أمم أفريقيا.
    · لكن ما لم أستطع شخصياً فهمه هو مراهنة رؤوف على منتخب هو نفسه لم يأت للنهائيات بهدف الظفر باللقب.
    · وأنت كمعلق بقنوات يجلس أمام شاشاتها من يشجع الكاميرون ومن يشجع مصر كان يفترض أن تتحلى بشيء من الموضوعية والمهنية.
    · لا نقول كل الموضوعية والمهنية، بل بشيء منها فقط.
    · لكنك للأسف تخليت عن كامل مهنيتك وأنت تتهم حكماً لم يفعل شيئاً حتى لحظة اطلاقك لذلك الاتهام غير المسنود.
    · بعد ذلك استمر رؤوف في التعليق على المباراة بطريقة أبدى من خلالها كراهية في الكاميرون أكثر من حبه لمصر.
    · وفي الكثير من لحظات المباراة كنت أشعر بأنه لم يبق له سوى أن يلبس قميص المنتخب المصري وينزل مع اللاعبين إلى أرضية الملعب.
    · أما عندما سجل الكاميرونيون هدفهم الثاني القاتل فقد أظهر خليف غضباً مقدراً ليستمر في الصياح لدقائق بعده وهو يؤكد وجود مخالفة وأن الهدف غير الصحيح.
    · الغريب أن لاعبي مصر أنفسهم لم يقفوا عند المخالفة التي تحدث عنها المعلق كثيراً واستمروا في اللعب، بينما انشغل هو كثيراً بمحاولة اثباتها.
    · وبعد المباراة سمعت محلل القناة المصري محمد زيدان يعزي الخسارة للأخطاء الدفاعية السذاجة ولم أسمعه يتحدث عن مخالفة باعتبارها المتسببب في هزيمة مصر.
    · يعني صرت مصرياً أكثر من المصريين أنفسهم يا رؤوف!
    · الكرة ليست مجرد عواطف يا خليف.
    · ولو أن التاريخ وخبرات النهائيات التي صدعتم بها رؤوسنا قبل مباراة الأمس تكفي لما استطاعت الكاميرون أن تحقق التعادل، دع عنك أن تسجل هدفاً ثانياً وفي زمن قاتل.
    · لم أراهن شخصياً على منتخب مصر كثيراً في هذه البطولة لأنهم صعدوا من الدور الأول بمحض الصدفة ونظراً لعوامل التوفيق التي كثيراً ما تلعب أدواراً حاسمة في كرة القدم.
    · وبعدها حين هزموا بوركينا فاسو لم يكونوا الأحق بذلك الفوز.
    · ثم قهروا المغرب وكانت هي الأحق بالتأهل للمرحلة المقبلة.
    · وإن حالفهم التوفيق وساعدهم تهور بعض مهاجمي المنتخبات المنافسة مرتين أو ثلاث، فليس معنى ذلك أن نجعل منهم المرشح الأوفر حظاً.
    · وفي الجانب الأخر نجد أن الكاميرون أطاحت بالسنغال المرشح الأول لهذه البطولة.
    · وبعدها أخرجت غانا وهي أيضاً ضمن المرشحين.
    · وخلال جميع مبارياته قدم منتخب الكاميرون الشاب عروضاً قوية اتسمت بالروح العالية والرغبة الحقيقية في تحقيق الفوز.
    · لما تقدم لم أتوقع سوى أن يفوزوا باللقب بعد تأهلهم للنهائي مع مصر.
    · صحيح أنهم قدموا عرضاً باهتاً في شوط اللعب الأول بالأمس.
    · وقد دفع ذلك صديقي فيصل مكاوي لأن يتصل بي قائلاً " كاتب ليك مقال مراهن فيه على ديل بالله عليك؟"
    · وكان ردي " بالفعل أنا نفسي مندهش لما أراه منهم اليوم، لكن دعنا نرى ما سيحدث في العشر دقائق الأولى من شوط اللعب الثاني، فإن استمروا على ذات النهج لا يستحقون البطولة".
    · وكما تابعتم جميعاً ظهر الكاميرونيون في شوط اللعب الثاني بشكل مختلف كلياً وعادت لهم الروح التي افتقدوها في الشوط الأول وكان من الطبيعي أن ينهوا المباراة لصالحهم.
    · العجيب أن منتخب مصر الذي اعتمد كل من راهنوا عليه على خبرته الكبيرة في النهائيات فرط في المباراة في الزمن القاتل، وهذا لا يعكس هذه الخبرات.
    · كما أنهم أخطأوا بعدم سعيهم الجاد لتسجيل هدف ثانِ في شوط اللعب الأول.
    · وبخبرتهم كمنتخب كبير كان يفترض أن ينتبهوا لحقيقة الفوارق البدنية الكبيرة بينهم وبين الكاميرونيين.
    · الكل كان يعلم أن منتخب الكاميرون قادر على اللعب ربما لأربع أشواط كاملة، فكيف فات على المصريين ومدربهم أنهم إن لم يحسنوا استغلال الشوط الأول الذي سيطروا على معظم دقائقه، فسوف يعجزون عن مجاراة أسود الكاميرون فيما يبتقى من المباراة؟!
    · ولا ننسى أن الهدفين جاءا من أخطاء ساذجة للمدافعين ومن خلفهم الحارس الحضري ( أسطورة التوفيق والحظ الجميل).
    · لم أكن مقتنعاً بالبروباجاندا الإعلامية الضخمة التي صنعت من الحضري أسطورة متناسين عن عمد أن الحظ كان حليفاً له.
    · فمنذ البداية لم يكن مخططاً لأن يكون الحضري حارس مصر الأول في هذه البطولة، لكن إصابة الحارسين الأول والثاني أفسحت له المجال.
    · فكيف يكون الأسطورة احتياطياً ثالثاً؟!
    · كلما كلمني صديقي العماني أبو صلاح طوال أيام البطولة عن أسطورة الحضري كنت أقول له في اليوم الذي يسددون له الكرات أرضية سترى شيئاً مختلفاً.
    · والواقع أنني لم أنس أن الحضري هو ذات الحارس الذي سجل رماة الهلال في مرماه ثلاثة أهداف نارية أحدها من وسط الملعب.
    · ولم أنس أيضاً أن الحضري هو نفس الحارس الذي تسبب في خروج المريخ من التصفيات بخطأ ساذج لا يقع فيه حارس متبديء.
    · وقد حدث كل ذلك قبل سنوات طويلة، فمن غير المعقول أن يصير أسطورة بعد كل هذه السنوات.
    · كان رأيي ولا يزال أن التوفيق يحالف بعض اللاعبين وهذا ما حدث مع الحضري في العدد القليل من المباريات التي خاضها فريقه في هذه النهائيات.
    · وقد رأينا أنه بالأمس لم يقم بأي دور يذكر في المحافظة على تقدم مصر.
    · فلا هو تصدى للكرة السهلة التي نتج عنها الهدف الأول.
    · ولا ساهم في قتل الوقت وحفز زملاءه على ذات الشيء بعد أن تبقت دقائق معدودة للقاء.
    · مثلما أخطأ لاعبو الدفاع المصري في الهدفين، وقع مدافعو الكاميرون في خطأ كبير وسوء تمركز وضعف تغطية لا يصدق في هدف مصر الوحيد.
    · فقد أفسحوا أمام النني مساحة تصل لأمتار عديدة، وكان طبيعياً أن يتقدم ويسدد في الزاوية الضيقة مسجلاً هدف فريقه الوحيد.
    · لذلك عندما خرج قلب الدفاع الكاميروني تيكو مصاباً ليحل مكانه نوكولو توقعت أن يكون البديل أفضل حالاً من الأساسي.
    · ولم يكتف البديل بالأداء الجيد، بل سجل هدف فريقه الأول وكاد أن يسجل الهدف الثاني من رأسية أخرى.
    · أمام كل هذه المعطيات لم يكن فوز المنتخب المصري باللقب منطقياً، لهذا بدلاً من الحديث عن( سرقة المباراة) كنت أتوقع من المعلق رؤوف خليف أن يهنيء الكاميرونيين على الجهد الذي بذلوه وتتويجهم لهذا الجهد بكأس البطولة.
    · فالمباراة لم تسرق أصلاً لأن منتخب الكاميرون أدى شوطاً كاملاً بأفضل ما يكون.
    · ولمعلومية خليف فقد بلغت نسبة استحواذهم على الكرة 62%، فكيف تسمي فوزهم سرقة للمباراة؟!






    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 06 فبراير 2017

    اخبار و بيانات

  • رابطة خريجي جامعة الخرطوم بالمملكة المتحدة وايرلندا بيان حول حادثة بلدة عدار بغرب دارفور
  • التهامي يلتقي المسؤول السياسي بالسفارة الامريكية بالخرطوم
  • السيسي: ﻻ يمكن إصلاح الدولة دون معالجة الوضع السياسي
  • المالية تُخصِّص موارد للمجلس القومي للأدوية والسموم
  • احتجاجات في بورتسودان بسبب انتشار الإسهالات المائية
  • مصرع أكثر من ألف مواطن بجبل عامر بسبب التعدين الكيميائي
  • كشف عن تخصيص 220 مقعداً برلمانياً لقوى الحوار شورى الوطني: الحكومة ستضم 84 حزباً و37 حركة مسلحة


اراء و مقالات

  • السودان.. الجمهورية الثانية بقلم عثمان ميرغني
  • أُم المعارك ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الحوش الصغير !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الجامعات السودانية والاستقرار الأكاديمي بقلم الطيب مصطفى
  • كلام القصير ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • مسيره مليون رجل لدحر ألأنقاذ بقلم بولاد محمد حسن
  • طوبى للذين يكنزون الرجال .. !! بقلم هيثم الفضل
  • كثرة الأحزاب السودانية نعمة ام نقمة بقلم عواطف رحمة
  • قبةُ راحيل قدسيةُ المقامِ وعدوانيةُ الاحتلالِ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • جهاز الامن يحتجز رئيس لجنة اطباء السودان المركزية
  • نعيم القــــــــــــــبر
  • يا ود البشري شوف قال أسحق في مقالو الليلة شنو عن الهلال
  • انبهلت ( بلطي ) فقط لا غير ..الله اكبر..
  • أبو حامد لـ”البشير”: حلايب وشلاتين مصرية وروح مطرح ما تروح
  • لهذة الاسباب طبيب يحذر السودانيات من دخان حطب (الشاف والطلح)!
  • لعنة الذهب” في جبل عامر… وقائع وشهادات وألغاز!
  • هرطقات وتوقعات شخصية من خارج الصندوق
  • تحركات حفتر…تغذية المرتزقة وتهديد امن الأقليم
  • شركة إماراتية تدخل (20) ألف نخلة مصابة بفطر قاتل للنخيل للولاية الشمالية
  • أيران نموذجا - مقال سهير عبد الرحيم
  • الظلم يمشي على رجليه في المنبر العام
  • فرار 22 طالبًا بريطانيًا من جامعة في السودان للانضمام إلى "داعش( صور )
  • {وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}♡♡♡
  • إشهارُ الحُبِّ
  • الولاية في الاسلام نوعان ثابته ومظنونه !! كقول : فلان ولي صالح أو فلان من أولياء الله الصالحين !!!
  • مرمى السِّهامُ الطّوِيلةْ
  • سى ان ان: 7% من القساوسة الكاثوليك بـ أستراليا اعتدوا جنسيًا على الأطفال...
  • مبروك الكاميرون..
  • الحمد لله الذي اذل المنتخب المصري
  • ما هذا المظهر المتخلف يا سلفيين؟!
  • أبو القدح، شنوا أشيبي (بتصرف)
  • اميرة: ليه قفلتي بوست فرانكلي: ليه قفلت بوست حظر كتب حمور..الخ.
  • يا جماعة علمونا كيفية إدراج اسكريبت نافذة الفيسبوك في البوست ..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    02-07-2017, 02:53 AM

    جعفر نوار
    <aجعفر نوار
    تاريخ التسجيل: 11-11-2016
    مجموع المشاركات: 4

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: رؤوف خليف والانحياز الفاضح بقلم كمال اله� (Re: كمال الهدي)

      ليس رؤوف خليف وحده بل كل المعلقين و المحليين العرب فى ال bein sport ليسو محايدين فى تعليقهم او تحليلهم
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de