لماذا فشلت المعارضة السودانية في أحداث التغيير؟؟؟
شمائل وبنطلون لبني تاااني !!
ندوة سياسية كبرى بواشنطن الكبرى بعنوان اى وجهة للمعارضة السودانية ما العمل
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 02-28-2017, 03:36 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ذكريات ناصعة بين وردي وشريف والدوش (1)

04-13-2014, 03:08 PM

صلاح الباشا
<aصلاح الباشا
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 224

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ذكريات ناصعة بين وردي وشريف والدوش (1)

    كتب صلاح الباشا من السعودية

    تحدثنا كثيرا من قبل عقب رحيل إمبراطور الغناء الأفريقي الموسيقار الدكتور محمد وردي ، وهاهي الذكريات تتري مرة أخري بعد رحيل شاعر الشعب الوطني الزاهد محجوب شريف ، وقد سبقهما إلي دار الخلود ذلك الأستاذ المسرحي بكلية الموسيقي والدراما والشاعر الفلسفي الأكثر شهرة والزاهد ايضا عمر الطيب الدوش الذي توفاه الله في تاريخ العاشر من أكتوبر 1998م بام مدرمان ، تحدثنا عن المسيرة الإبداعية للأستاذ الموسيقار محمد وردي ، وقد تضمنت كتاباتنا عن النقلة النوعية التي أحدثها شريف والدوش في اعمال وردي الغنائية ، وإدخال لغة شعرية جديدة لم يعدها الأستاذ وردي من قبل ، وقد نالت إحسان أجيال عديدة في ذلك الزمان من حقبة سبعينات القرن الماضي .

    ولأن تلك الأعمال لاتزال خالدة في وجدان الشعب السوداني ، فإننا سنعيد إلقاء المزيد من ألأضواء عليها جميعها في حلقات عديدة قادمة ، حيث كنا في ذلك الزمان في شبابنا الباكر شهود عصر علي تمددها في سماء السودان ، وفقا لإهتمامنا بالفن والموسيقي لسنوات طوال ، إستماعا وممارسة ايضا كهواية ظلت تلازمنا منذ عهد الصبا وحتي التخرج ، وإنتشار تلك الأعمال الغنائية ( الفخيمة ) عبر الاجهزة التي كانت محدودة ( إذاعة وتلفزيون ) ، وعبر الحفلات المسرحية في كافة مدن السودان ، بما في ذلك مهرجانات الثقافة في عهد حكم الرئيس الراحل جعفر نميري.

    وقبل ذلك ، لابد من إلقاء الضؤء ايضا علي نجاح عمنية زراعة الكلية للأستاذ محمد وردي بالدوحة في تاريخ 6 اكتوبر2002م وهو تاريخ له وقع خاص عند الأمة العربية جمعاء ، وهو الإنتصار في حرب اكتوبر الخالدة التي عبرت فيها القوات المسلحة المصرية قناة السويس وحطمت فيه خط بارليف بالضفة الشرقية للقناة ، والذي كانت دولة إسرائيل تباهي به علي مدي سبع سنوات منذ حرب حزيران/ يونيو 1967م وإحتلالها لسيناء .

    أما عن كيفية تنفيذ فكرة إحضار الأستاذ الموسيقار الراحل محمد وردي إلي الدوحة في العام 2002م لزراعة الكلي إثر عودته إلي أرض الوطن نهائيا من مهجره بالولايات المتحدة الأمريكية في مايو 2002م ، فقد بدأنا إتصالاتنا بالدوحة لمعرفة كيفية إحضاره وإجراءاتها ، وقد مهد لنا الصديق العزيز الدكتور الفاتح الملك إستشاري جرحة المخ والعمود الفقاري بمستشفي حمد العام بالدوحة ، ونقل طلبنا إلي الأستاذين الجليلين بروف الفاضل الملك ( رئيس قسم زراعة الكلي ) والبروف عمر ابراهيم عبود رئيس قسم المسالك البولية بالمستشفي وهو عضو مجلس الإدارة بالمستشفي .

    إستلمنا محادثة هاتفية من البروفيسور عمر إبراهيم عبود رئيس قسم الكلي والمسالك بمستشفي حمد العام بالدوحة وعضو مجلس الادارة بعد عودته من لندن الي الدوحة ، فقال لي بأن البروف الفاضل الملك وأيضاُ الدكتور الفاتح الملك قد أخبراه بطلبنا لإستخراج الموافقة من مجلس إدارة مؤسسة حمد الطبية التي يتبع لها مستشفي حمد العام حتي يتمكن من وردي من الحضور ومعه الشخص المانح للكلية ، لإجراء عملية النقل ، وقد طلب منا أن نقوم بإعداد خطاب كطلب بالإنابة عن الأستاذ وردي معنوناً إلي رئيس مجلس الإدارة وهو زير الصحة القطري كما ذكرنا من قبل ، وأذكر تماما بأننا قد أعددنا الطلب الذي قام بطباعته صديقي وزميلي في العمل بإدارة المعلومات بالخارجية القطرية الأستاذ حسين علي الأمين. ولم يمض يومان إلا ويبلغني الأخ بروف عمر عبود وبروف الفاضل الملك بموافقة المجلس علي الطلب والذي تم تحويله إلي الشؤون الإدارية بالمستشفي لإستكمال خطوات إستخراج الزيارة علي كفالة مستشفي حمد نفسه ، وما علينا إلا إحضار صور الجوازات من الأستاذ وردي والمانح والمرافق وقد كانت هي حرمه الراحلة السيدة علوية محمود رشيدي ( أي ثلاث تأشيرات ) .

    وعندها قمت بالإتصال بالأستاذ وردي شخصيا مبشراُ له بالموافقة وطالبا منه تصوير جوازات السفر وإرسالها بالفاكس ،. ثم بعدها قمت بإرسال الخبر للصحف السودانية ، كما نشرناه بالصحف القطرية والخليجية ومواقع النت السودانية ، فإنتشر الخبر وبدأت فعاليات الوداع للأستاذ وردي بالخرطوم .
    ولكن ماأود ذكره هنا أنني قمت بترشيح أسماء لجنة من 25 شخصية سودانية تعمل بالدوحة في مختلف المجالات لوضع برنامج عمل لإستقبال الأستاذ محمد وردي وتكريمه أولا بشكل قومي خارج الوطن ، ثم إعداد برنامج لمقر سكنه ، وأيضا متابعة بقية الأشياء ، وقد قمت بترشيح الصديق العزيز السفير أحمد يوسف التني سفير السودان الأسبق بالدوحة كمنسق لتلك اللجنة ، والذي كان وقتها يعمل خبيرا إداريا بالبنك الأهلي القطري بعد إعفائه من عمله كسفير في سنوات الإنقاذ الأولي ، كما قمت بتبليغ سفير السودان وقتذاك وهو الفريق اول محمد أحمد مصطفي الدابي بنجاح مسعانا لإحضار الأستاذ وردي ، وقد إستأذنته في أن يوافق علي إشتراك المستشار الثقافي للسفارة معنا في لجنة الإستقبال والتكريم والمتابعة وقد كان هو الأخ الصديق الاستاذ ( نادر يوسف ) السفير حاليا بالخارجية ، وهو شاب مهذب جدا ووجدنا منه تسهيل العديد من الأمور الرسمية بالدوحة ، وقد شغا نادر لاحقا نادر منصب سفير السودان في ماليزيا ، فله التحية .
    أذكر تماما أن اللجنة كانت تشمل ممثلين للروابط السودانية بالدوحة كالإجتماعية والرياضية والفنية وأساذة سودانيين من جامعة قطر واداريين وقانونيين ومعلمين وفنانين وشعراء ، فضلا علي المجموعة السودانية للثقافة والفنون والبيئة التي سبق أن قمنا بالإسهام في تكوينها في العام 2000م حيث تمارس نشاطها الثقافي والإجتماعي من قاعة الإحتفالات بمركز أصدقاء البيئة القطري الذي يديره الأخ الموسيقار عادل التجاني ويترأس مجلسه البروفيسور سيف الحجري- قطري - وهو أستاذ الجيلوجيا بجامعة قطر. وكيف ننسي خال الأستاذ وردي وهو الأخ عبدالمجيد مكي الذي يعمل خبير تصوير بالخارجية القطرية حيث عمل معنا باللجنة .
    وقد وصل الأستاذ وردي ومرافقيه إلي مطار الدوحة الدولي مساء الخميس الموافق 12 سبتمبر 2002م حيث قمنا بإستقباله كلجنة عليا بصالة كبار الزوار ، وقد دعونا لإستقباله كل من البروفيسور الفاضل الملك والبروفيسور عمر عبود وبالطبع كان في مقدمة المستقبلين السفير الفريق أول الدابي وحرمه .. بالإضافة إلي الدكتور سيف الحجري المذكور سابقاَ ، ولا أنسي الراحل الفنان هاشم ميرغني أيضا .
    وفي مساء اليوم التالي كنا قد أعددنا حفل إستقبال كبير بفندق رمادا العالمي والذي قرر مديره البريطاني التبرع مجانا للسودانيين وقد ذكر لنا ذلك المدير التنفيذي للفندق الاستاذ سعد عبدالرحمن عابدون حين علم المدير البريطاني بأن السودانيين بالدوحة يقيمون هذا الحفل وفاء وعرفانا لرمزهم الفني الكبير محمد وردي ، وهو ما هز مشاعر هذا الخواجة الذي أثني علي هذا الشعب الذي يتمسك بمثل قيم الوفاء هذه .
    تمت عملية نقل الكلي بتاريخ 6 اكتوبر 2002م ، حيث حضرها جميع أبناء وردي من شتي أنحاء الدنيا ، فحضر عبدالوهاب من الخرطوم وأخت وردي الوحيدة أيضا وزوجها الأستاذ حسن عبدالماجد المحامي أقال الله عثرته ، ودكتور حافظ وردي الطبيب ببريطانيا ، ومظفر من لوس أنجلوس ، وجوليا وردي وزوجها المهندس ناجي أبوزيد من سلطنة عمان ، والفريق شرطة محمد حامد إبن عم وردي وزوجته السيدة إيمان إبنة شقيقة السيدة علوية رشيدي ، وكذلك المهندس الزراعي إبراهيم إبن عم وردي من مسقط وزوجته السيدة نجاة محمود رشيدي وهي الشقيقة الصغري للراحلة علوية زوجة وردي والأخ رزق من الخرطوم . كما حضر معظم أهل وردي بالسودان والخليج والسعودية وعلي رأسهم الراحل المقيم ورجل الأعمال وإبن عم وردي (سعد الدين عشري ) السعودي الجنسية .
    وفي صباح يوم العملية كان مستشفي حمد يضج بأهل السودان ، الذين ظلوا مرابطين حتي الثانية والنصف ظهراً حيث أبلغني البروف الفاضل الملك عن طريق الجوال من داخل مسرح العملية بنجاحها بعد أن قامت الكلية المنقولة بعملية الفلترة في أقل من ربع ساعة ، وهي تعتبر الدليل القاطع علي النجاح ، وأذكر هنا عبارة طريفة قالها لي البروف الملك في تلك المحادثة ، وقد كتبتها في الصحف وقتذاك وهي : ( ياباشا الكلية بتاعة صاحبك حارقة تش ) ثم أغلق الهاتف وواصل عمله بالداخل ، كما أذكر أن الأخ دكتور عبداللطيف البوني قد كتب عموده في الرأي العام وقتذاك مشيداً بهذا التعبير السوداني البحت الذي نشرناه عن البروف ( حارقة تش) وأطلق علي البوني علي عنوان عموده كلمة ( الشغل تش ) .
    نعم ... كان أهل السودان في شتي بقاع العالم يتابعون أخبار وردي دقيقة بدقيقة ، خاصة زملاؤه الفنانين والموسيقيين والشعراء ، كما شملت المتابعة وزراء وسفراء وسياسيون ورموز مجتمع وسيدات ومعجبين ، حيث كان هاتف وردي لا يتوقف عن إستقبال المكالمات التي كان يستقبلها إبنه مظفر . علما بأن وردي قد تم حجزه بالعناية المكثفة لمدة إسبوعين ، ثم بغرفة المستشفي لعشرة أيام أخري وقد كانت تعليمات البروف عمر عبود صارمة بمنع الزيارة حتي خروجه من المستشفي .
    وأذكر هنا بأن مجموعة من الفنانين قد قدموا إلي الدوحة لتنفيذ حفلات خيرية لصالح علاج الفنان الراحل هاشم ميرغني الذي كان يعاني من شرايين القلب وهم الأساتذة عثمان مصطفي ومجذوب أونسة وسمية حسن وعازف الأكورديون عمر وعازف الكمان رياض ، حيث مكثوا بالدوحة حتي نجاح عملية نقل الكلي لوردي.
    علما بأن الأستاذ وردي قد طلب منا محاولة إحضار صديقه ورفيق دربه شاعر الشعب محجوب شريف مثلما ذكرنا ذلك في حديثنا بعد رحيل شاعر الشعب ، والذي تربطني به علاقة صداقة متينة منذ ان كنا معلمين بمدارس أم درمان في بداية سبعينات القرن الماضي ، فقمنا بتنفيذ طلبه وقد كانت ترافقه كريمته مي ، وقد أحيا الأستاذ شريف عدة ليالي شعرية بالدوحة وجلس مع وردي في مقر سكنه بالدوحة و لمدة شهر كامل .
    أخيرا ً نود الإشارة إلي أن مجلس إدارة الجالية السودانية في قطر والذي كنت أشغل فيه منصب أمين الإعلام ويترأسه في تلك الدورة المهندس الصديق (عباس ابوريدة ) قد أخذ موافقة من السفير الدابي لعمل إقامة دائمة للأستاذ وردي علي كفالة بالمدرسة السودانية بالدوحة كأستاذ موسيقي بها ، مما مهد له سهولة دخوله إلي قطر للمراجعة الطبية دوريا بعد أن إستقر بالسودان نهائيا في أبريل 2003م .
    ونختم هذه الحلقات بالقول : رحم الله فنان الشعب محمد عثمان حسن وردي بقدر ما أعطي للوطن ولشعبه من فن غنائي متميز ، وقد كان شديد الإعتزاز بفنه وبرسالته التي نذر لها العمر كله ، حيث ترك لشعبه أعمالاً غنائية وطنية وعاطفية ظلت تعمل علي غرس القيم الإنسانية الرفيعة والحب المتعاظم لتراب هذا البلد ، وهو فعلا كان وسيظل علامة فارقة في تاريخ السودان الحديث ، بل في تاريخ الإنسانية جمعاء .
    والشكر أيضا لصحيفة المجهر السياسي التي تنشر هذه الحلقات الآن ، ولجميع المواقع السودانية الإسفيرية بالنت والتي أتاحت لنا المجال كي نرسل من خلالها الإشارة إلي عظمة هذا الفنان الشامخ وعلو مكانته لدي جماهير شعبنا ، حيث كانت عملية نقل الكلي للأستاذ قد أحدثت اكبر إنجاز ، فقد مكنت وردي من أن يوثق لشعبه كل فنه في عطاء متواصل سواء في حفلاته العامة أو عبر الفضائيات والتي إستمر لعشر سنوات أخري كانت كفيلة بنشر أعماله وتوثيقها بواسطة وسائط التقنية الحديثة كالفضائيات والإنترنت عن طريق فيديو ( يو تيوب ) فضلا علي الأقراص الممغنطة ( سي دي – ودي في دي وفيديو كاسيت ... خاصة وقد ظل يغني خلال هذه السنوات العشرة الأخيرة من حياته بكثافة بائنة ولأجيال جديدة لم تكن تحظ بمشاهدته من قبل ، ورحم الله وردي السودان.
    ) إنا لله وإنا إليه راجعون..) .

    أما عن الثلاثية الابداعية التاريخية بين الراحلين محجوب شريف وعمر الدوش ومحمد وردي فسوف نستعرضدها من ضمن سياق المسيرة الإبداعية الطويلة للموسيقار الفنان محمد وردي والتي إمتدت منذ العام 1957م حين تم قبوله كمطرب بالإذاعة السودان ( هنا أم درمان ) وحتي رحيله في 18 فبراير 2012م بالخرطوم . حيث سبق أن خصصنا فصلاً كاملا لمحمد وردي في كتابنا ( أهل الإبداع في بلادي ) الجزء الأول من أصل اربع أجزاء ، حيث صدر هذا الجزء في العام 2000م بالقاهرة ، وقد أشرف علي طباعته أستاذنا الكبير السر قدور المقيم بالقاهرة منذ العام 1971م ، أطال الله في عمره ، وتم توزيعه بدول الخليج والسعودية والخرطوم ، والبقية تأتي إنشاء الله.... نواصل ،،،،،

    *******

    الصور توضح إستقبال وردي بمطار الدوحة الدولي 22/9/2002م

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de