ذكرياتي مع النور الجيلاني دنيا رايحة فايته لا دايمة ليك لا ليا بقلم بدرالدين حسن علي

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
سارة عبد الباقي الخضر ...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك ...دمك دين علينا
هزاع عز الدين جعفر....لك التحية و الانحناء فى الذكرى الخامسة لاستشهادك
د.صلاح مدثر السنهوري....فى الذكرى الخامسة لاستشهدك ارقد مرتاح...ولن نترك السفاح
علم الدين هارون عيسى عبد الرحمن....فى الذكرى الخامسة لاستشهادك تارك فى رقابنا
بابكر النور حمد...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....لن ننساك
وفاء محمد عبد الرحيم عبد الباقي...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....دمك لن يذهب هدراً
محمد آدم على ابراهيم...فى الذكرى الخامسة لاستشهادك.....ودعطا لن نتركك ولو طال الزمن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-09-2018, 05:37 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
18-05-2016, 03:04 PM

بدرالدين حسن علي
<aبدرالدين حسن علي
تاريخ التسجيل: 25-10-2013
مجموع المشاركات: 316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ذكرياتي مع النور الجيلاني دنيا رايحة فايته لا دايمة ليك لا ليا بقلم بدرالدين حسن علي

    03:04 PM May, 18 2016

    سودانيز اون لاين
    بدرالدين حسن علي-تورينتو-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كنت أول صحفي سوداني يكتب عن النور الجيلاني بمجلة الإذاعة والتلفزيون
    والمسرح ، قرأ ما كتبت ، لم نكن نعرف بعضنا ، وفي حفل ساهر بحي بيت المال
    كان النور مطربه ، ذهبت إليه وعرفته بنفسي ، ومباشرة وقف وحياني وقال لي
    : إنت بدرالدين الذي كتب عني بمجلة الإذاعة والتلفزيون والمسرح ؟ قلت له
    نعم ، لن أحكي لكم التفاصيل ، ولكن من يومها أصبحنا أصحاب ، أطارده في كل
    حفلاته ، ووقفت بصلابة وقوة أمام أسرتي وأصدقائي ، كنا نلتقي كثيرا بمطعم
    الشرق بالخرطوم نتحدث ونرغي في شؤون الفن والغناء ، كنا نعز بعضنا جدا ،
    ثم إفترقنا .
    مضت الكثير من السنوات لم أره ، ولكنه كان محفورا في ذاكرتي لا أنساه
    أبدا ، وفي ذات يوم من الأيام وبعد أكثر من عشرين عاما كما أذكر جمعتني
    جلسة رائعة في منزل صديقي عزمي أحمد عبد العظيم ، وتداعت
    الأغاني ، كان النور الجيلاني يغني : ﻗﺎﻳﻠﻪ ﺍﻳﻪ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺭﺍﻳﺤﺔ
    ﻓﺎﻳﺘﺔ ﺭﺍﻳﺤﻪ ﻻ ﺩﺍﻳﻤﺔ ﻟﻴﻚ ﻭﻻ ﺩﺍﻳﻤﺔ ﻟﻴﺎ ﻳﺎ، واندمج عزمي في الغناء ، دنيا
    فايته رايحة ...وخرجت من " بنطلوني " وأصبحت
    أردد : دنيا رايحة فايته ... ضحكت كريمتي مهيرة وضحكت سماح كريمة عزمي ،
    وضحكت آمال ميرغني زوجته ، وقضينا سهرة لن أنساها أبدا، كنت وقتها أعرف
    جميع أعضاء أسرته ، غادروا إلى إدمنتون ، وهناك فقدوا الشاب العزيز
    الوسيم النبيل مجدي ، فبكيت بحرقة لأنه أيضا كان إبني ، وظللت أسير أغنية
    : دنيا رايحة فايته
    الاسم: النور الجيلاني عمر محمدنور ، الكنية: أبو الجيل مكان الميلاد:
    ابوحليمة؛ شمال الكدرو ، تاريخ الميلاد: أ944أما المراحل الدراسية: كلها
    في شمبات ، البداية الفنية: تقول سيرته الذاتية أن البداية كانت أمام
    البيت فيما يعرف بشلة(الصعاليك)في اكتوبر1968م ومنها تكونت فرقة الكدرو
    بنادي الكدرو ثم الظهور الأول1970 في مهرجان الناشئين للأغنية الشعبية
    حيث شارك باغنية(مادلينا) والتي فازت بالمركز الأول ؛ وكانت الانطلاقة..
    أغنيات البداية : اغاني العملاقان خضر بشير و عثمان الشفيع ، أول عمل خاص
    : اغنية (مادلينا) لمحمد سعد دياب
    سمعت بمرضه فازداد حزني ، إنقطعت صلتي به منذ سنوات طويلة ، وانقطعت تلك
    الصداقة الحميمة ، فمشاغل الدنيا لا ترحم ، وقد تبعدك عن أقرب الأقربين
    إليك ، وقد كان النور قريبا جدا مني أكاد أحس بأنفاسه ، ومنذ أن وطئت
    قدماي أرض كندا فكرت في دعوته وأن يستمع الجمهور هنا لغنائه الجميل ،
    دافعت عنه بقوة وشراسة عندما أصبح بعبعا مخيفا لبعض الفنانين ، ورغم بعدي
    عن الوطن لسنين طويلة ظللت دائما أذكره بالخير وأمني النفس أن أراه مجددا
    إلى أن قتلني مصابه الأليم ، فليس من السهل أن أعرف أنه فقد حباله
    الصوتية وهي رأسماله في هذه الدنيا .
    نعم كثيرون يظنون أن (الفن) هو مجرد مزمار يتلوى في حرم الخلاعة في أسوأ
    تقدير.. أو هدر في أسوار التسلية ومضيعة الوقت في أحسن تقدير.. لكن
    الناظر لتاريخ الأمم يدرك أن وراء كل أمة عظيمة.. فن عظيم..
    . ولأن النور الجيلاني كما عرفت من الأصدقاء سليل أسرة
    معطرة بالدين فهو صابر على ما أصابه.، وما خفف عني عندما عرفت وقرأت مرة
    أن الذي يلاقيه لا يكاد يحس بوطأة الظرف الذي يحيط به.. لكن بالضرورة أشد
    ما يمكن أن يقتل القلب بمرارة الحرمان في مثل هذا الموقف أن لا يرى صدى
    إبداعه مرتداً عليه يواسيه ويقويه.. أن تغيب عن ناظريه تلك الجموع
    الممتدة التي طالما كانت تقف أمامه في المسارح وتصفق وتغني معه وتحمله
    فوق القلوب.. نعم أن إنسان السودان هو بالضبط ما رسمته لوحة شاعرنا
    الكبير إسماعيل حسن إذ قال: بلادى أمان.. بلادى حنان وناسا حنان يكفكفوا
    دمعة المفجوع يحبوا الدار.. يموتوا عشان حقوق الجاريخوضوا النار عشان فد
    دمعةكيف الحال لو شافوها سايلة دموع.
    أتمنى له الشفاء وأن يعودكما كان بلبلا مغردا ،


    ﻓﻜﺮﻱ ﻣﺸﻐﻮﻝ بصفية ﻭﺷﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﻡ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻴﺎ ﻭﺍﻟﻘﻤﺮ ﺷﺎﻑ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻧﺰﻝ ﺍﺳﺎﻝ ﻣﻴﻦ ﺩﻱ
    ﻫﻴﺎ ﻭﺍﻟﺰﻫﺮ ﺍﺩﻱ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﻔﺮﺍﺵ ﺣﺎﻡ ﺣﻮﻟﻴﺎ ﺟﻨﺎﺣﻮ ﺻﻔﻖ ﻛﺪﺭﺍﻭﻳﺔ.....ﻛﺪﺭﺍﻭﻳﺔ
    ﻣﺎ ﺣﺮﺍﻡ ﻣﻨﻚ ﺍﺯﻳﺎ ﻭﻣﺎ ﺣﺮﺍﻡ ﺍﻧﺖ ﺍﻻﺯﻳﺎ ﻭﺍﻧﺖ ﺍﻗﺮﺏ ﺯﻭﻝ ﺍﻟﻴﺎ ﺑﺸﻜﻲ ﻟﻴﻚ ﻣﺮ
    ﺍﻟﺸﻜﻴﺎ ﻭﺍﻟﻘﻠﻴﺐ ﻧﻴﺮﺍﻧﻮ ﺣﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﺩﺍﻳﻤﺎ ﻣﻠﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻨﺎﻡ ﻓﺎﺭﻕ ﻋﻴﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻲ
    ﺭﻭﺣﻲ ﺍﻟﻮﻓﻴﺔ ﺷﺎﻳﻠﺔ ﺭﻳﺪﻙ ﻭﺍﻻﺳﻴﺔ ﻣﺎ ﺑﺘﺤﻦ ﻣﺮﺓ ﻭﺗﺮﺿﻴﺎ ﻗﺎﻳﻠﻪ ﺍﻳﻪ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﻴﻬﺎ
    ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺭﺍﻳﺤﺔ ﻓﺎﻳﺘﺔ ﺭﺍﻳﺤﻪ ﻻ ﺩﺍﻳﻤﺔ ﻟﻴﻚ ﻭﻻ ﺩﺍﻳﻤﺔ ﻟﻴﺎ ﻳﺎ ﻃﻴﻮﺭ ﺍﻟﺮﻳﺪ ﻱ
    ﻗﻤﺮﻳﻪ ﻭﺻﻔﻮﻙ ﺩﺍﻳﻤﺎ ﻭﻓﻴﺔ ﻃﻴﺮﻱ ﺷﻴﻠﻲ ﻣﻌﺎﻙ ﻭﺻﻴﺔ ﻭﺩﻱ ﻟﻠﻜﺪﺭﻭ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ ﺗﻠﻘﻲ ﺯﻭﻝ
    ﻧﺎﻳﺮ ﺍﻟﻤﺤﻴﺔ ﻭﺍﻟﺒﺴﻴﻢ ﺑﺮﻕ ﺍﻟﻌﺸﻴﺔ ﻭﺍﻟﻌﻴﻮﻥ ﻭﻫﺞ ﺍﻟﻬﺪﻳﺔ ﻭﺍﻟﺨﺪﻭﺩ ﻛﻴﻒ ﺑﻠﻮﺭﻳﻪ
    ﻗﻮﻟﻲ ﻟﻴﻬﻮ ﺑﺤﻨﻴﺔ ﺍﻟﺼﺪﻭﺩ ﺻﻌﺒﺎﻥ ﻋﻠﻴﺎ ﺗﻬﻮﻥ ﻋﻠﻴﻚ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺿﺤﻴﺔ ﻗﺎﻳﻠﺔ ﺍﻳﻪ
    ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺭﺍﻳﺤﺔ ﻓﺎﻳﺘﺔ ﺭﺍﻳﺤﺔ ﻻ ﺩﺍﻳﻤﻪ ﻟﻴﻚ ﻻ ﺩﺍﻳﻤﺔ ﻟﻴﺎ ﺍﻧﺖ ﻱ ﻃﻴﺐ
    ﺍﻻﻗﺎﺣﻲ ﻑ ﺍﻟﻤﺴﺎﻳﺎﻙ ﻭﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺭﻭﺣﻲ ﺭﺍﺣﺘﻲ ﻭﺭﻭﺍﺣﻲ ﻻ ﺑﺘﺤﺲ ﻳﻮﻡ ﺑﺠﺮﺍﺣﻲ ﻭﻻ ﻧﺘﻘﻮﻝ
    ﺍﻩ ﻣﻦ ﻧﻮﺍﺣﻲ ﻳﺎ ﺍﻟﻌﺎﻣﻠﺔ ﻫﺠﺮﻙ ﻟﻴﻜﻴﺎ ﻟﻴﺎ ﻟﺸﻨﻮ ﻛﻴﺎ ﻟﻴﻪ ﻛﻴﺎ ﻗﺎﻳﻠﺔ ﺍﻳﻪ
    ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﺭﺍﻳﺤﺔ ﻓﺎﻳﺘﺔ ﺭﺍﻳﺤﺔ ﻻ ﺩﺍﻳﻤﺔ ﻟﻴﻚ ﻭﻻ ﺩﺍﻳﻤﺔ ﻛﺪﺭﺍﻭﻳﺔ
    ....ﻛﺪﺭﺍﻭﻳﺔ

    أحدث المقالات


  • لا حوار و الجو حار بقلم عمر الشريف
  • الجندي القائد والقائد الجندي بقلم ماهر إبراهيم جعوان
  • الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....8 بقلم محمد الحنفي
  • لله درك .. يا ود حبوبة بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • دعوة من رئاسة الجمهورية . . ! بقلم الطيب الزين
  • يعينوهم على (البغاء)!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • رئيس البرلمان والملفات التائهة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • شركة كنار وسوق الاتصالات بقلم الطيب مصطفى
  • كوابيس الزمن البدائى شعر نعيم حافظ
  • الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان مطالباً بالحظر الجوي بقلم ايليا أرومي
  • بؤرة مخبوءة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • متفرغو الحزب: كالفراشات على نار الطبقة والوطن بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • في سجن مديرية الأمن بالبصرة بقلم حيدر محمد الوائلي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de