العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-20-2017, 03:35 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ذرائِعيّة المهدي بقلم عبد الله الشيخ

08-09-2017, 12:59 PM

عبد الله الشيخ
<aعبد الله الشيخ
تاريخ التسجيل: 10-13-2014
مجموع المشاركات: 235

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ذرائِعيّة المهدي بقلم عبد الله الشيخ

    12:59 PM August, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    عبد الله الشيخ -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    البديل الذي قدمه الإمام المهدي لإلغاء المذاهب وإيقاف نشاط الطرق هو العمل بما جاء في المنشور المهدوي، وفي المنشور تعاليم محددة، ليست في حجم القرار بإقصاء مذاهب الفقه وإلغاء تجارب التطرق من المجالين الروحي والاجتماعي. لقد سيطرت فكرة رفع العمل بالمذاهب على قائد الثورة في سياق تمثُّله وولائه لسيناريو المهدية الصوفي الذي حدّث عنه إبن عربي.. والمهدي لا يتخلى عن الانتقائية حين يعلن تمثّله لذاك السيناريو، لأن فكرة رفع العمل بالمذاهب تأتي كخطوة لازمة فى سياق تأويل النص، أي تأويل القرآن، وفق ما بشر به ابن عربى على يد المنتظر. أكثر من ذلك، فإن فكرة رفع العمل بالمذاهب، وردت عن الشعراني كذلك، تم تحويرها على يد المهدي في سياق عام، تحت عنوان عريض مدلوله أنَّ هناك فرقاً بين الشريعة والحقيقة.. الشاهد أن المهدى اكتفى بالإشارة لجوهر فكرة الشعراني، ولم يعلن (تعطيل الشريعة عن العمل بالكلية)، كما يقرر الشعراني.. يقول الشعراني (إن نور الحقيقة كلما ظهر غاض نور الشريعة، فاذا استعرت شمس الشريعة فهو سلطانها، وبعد ذلك ظهور سلطان غيرها على يد المهدي).. أنظر: الإبريز، ص331-333.الوعد عند الصوفية على هذا النحو، ولكن، ما كان للإمام المهدي أن يؤثر البوح الكامل.. ما كان له إلا إعلان الفكرة بمواربة صراحتها، لأن صراحتها وشفافيتها لا تطاق عند أهل عصره، لأن الصراحة المُطلقة في ميدان العقائد قد تجلب مردوداً سالباً على الأهداف الثورية المعلنة! لذلك، يمكن القول، أن المهدي (لطَّفَ) خطاب الصوفية هُنا، فأخرج الفكرة من سياقها، ولم يقرأ منها إلا عنوانها الذي يدعم جدارته بأمر المهدية، فاختار بذلك الوجه المادي للثورة على الوجه الفكري، ليساير مزاج وطبيعة مقاتلي القبائل، عله يجد الوقت بعد الانتصار، لصياغتهم من جديد.. على هذا جاءت سنوات الثورة الأربع، كما يقرر محمد سعيد القدال، في كتابه (تاريخ السودان الحديث، ص129)، جاءت مليئة (بالعاطفة والإيمان والحركة والقوة)، أقنع الإمام العامة خلالها بأنه الأحرص على الدين ودفع الصوفية إلى استساغة إلغائه لنشاط الطرق وأورادها واستعاضتها بـ(راتب المهدي)، وسخّرَ زخم المغبونين طالبي القصاص من الاتراك وجيّشَ المتأهبين للقتال على عادة فرسان القبائل.كان المنشور خطاباً يعبر عن رؤية الإمام المهدي للدين والشريعة، وهو استهدف به أحبابه ومن لا يرهقون عقولهم بالبحث عن التفاصيل، ويطلبون من الفكرة شعارها العريض، وإن قرأوا يقرأون من الكتب عناوينها، فكانت كفايتهم من الثورة أن يقاتلوا تحت راية مهدي الله.. وليس في ذلك عيب ولا منقصة في حق الإمام الذى قرأ بذكاء مستوى الوعي العام والحالة الثورية، فلم يكن له إلا أن يذهب في هذا الاتجاه، ويخاطب الناس على قدر عقولهم. لم يجد الإمام متسعاً لشرح فلسفته المهدوية، بالتالي لا يمكن وصفه قائداً لـ(حركة تصحيح مذاهب التصوف).. إنَّ وصف المهدية كثورة تصحيحية للتصوف غير دقيق، لأن التثوير ليس الأداة المناسبة لإنزال التصحيح في المجال الفكري، أنظر: مكي شبيكة، السودان عبر القرون، ص272.. ذلك، أن الظرف الثوري واضطرار القائد للإنتقاء وإعمال الذرائعية قد أيبسَ محاولات التربية الفكرية، فلم يخرج من معيته تلامذة، بل مقاتلون!
    akhir-lahza





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 اغسطس 2017

    اخبار و بيانات

  • كمال عمر: رئيس البرلمان ديكتاتور ولائحته استبدادية
  • وزير الصحة ولاية الخرطوم يدشن الحملة الكبرى لمكافحة البعوض والحشرات بالولاية
  • وجّهت بالقبض على أي شخص لا يحمل البطاقة المصرية السلطات المصرية تواصل حملاتها التصعيدية بمثلث حلايب
  • معتمد امبدة يدشن مشروع إفطار عزة للتلميذ بمدرسة رابعة العدوية بنات أساس
  • وزارة التربية: نواجه تحديات في السلم التعليمي والمنهج الجديد
  • حسبو محمد عبدالرحمن يعلن مصادرة السيارات غير المقننة في دارفور دون تعويض5
  • لجنة برلمانية تؤكد أن الوضع الاقتصادي غير ميئوس منه عبد الرحيم حمدي يتوقع أن يصل سعر الدولار إلى (5


اراء و مقالات

  • تصدِّق؟! عيَّنوا الامام/ الصادق المهدي قائداً للإخوان المسلمين.! بقلم عثمان محمد حسن
  • ليس دفاعاً عن عرمان و لكن إحقاقا للعدالة فالساكت عن الحق شيطان أخرس بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • بكم ما أعتز به: كتب الراحل المقيم/ احمد الطيب عبدالمكرم علي سطح الغلاف الخلفي لمجموعتي القصصية ( إل
  • الطغاة حين يبدعون هم فشلة بقلم سميح خلف
  • بطاقة صحية مجانية لكل مواطن مسن بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • تيارات الفكر و أثرها في مشروع النهضة في السودان 1- 6 تيار القومية العربية و دوره في نهضة السودان
  • الأراضي الرطبة- قناة جونقلي ومعاهدة رامسار بقلم الكاتبة :درة التاج عثمان
  • حرامية السودان (2) بقلم الطيب محمد جاده
  • المبادئ التي تعرقل محاكمة الفاسدين والمجرمين من أعضاء النظام الحاكم مستقبلا بقلم د.أمل الكردفاني
  • الحالة الفلسطينية واستراتيجيات النهوض بقلم: طلال أبو ركبة*
  • الجنجوِيدى حَسَبُو نائب رئيس السودان يَعْلِنُ مَوْجَةً أخْرَى من الشَرِّ ! بقلم عبد العزيز عثمان
  • فى إنتظار الموظف .. بقلم عمر الشريف
  • التطبيع مع إسرائيل بين رؤية الدكتور يوسف الكودة والدكتور محمد علي الجزولي بقلم يوسف علي النور حسن
  • ولو بالقوة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الرد على (مساعد السديرة) .. (2) بقلم د. عارف الركابي
  • خطاب لمدير مخابرات سلفا بالخرطوم بقلم إسحق فضل الله
  • مع شرطة المرور بقلم الصادق الرزيقي
  • ولكن من يزور البجراوية ؟..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • الزعبوط !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين المهدي ومنصور خالد ! بقلم الطيب مصطفى
  • اللا دينية الثالثة بعد المسيحية والاسلام بقلم د.أمل الكردفاني
  • خور الورل : البركان الثائر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • معركة الأقصى قيادة رشيدة وشعبٌ عظيمٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • وقفة توضيحية لهذا الرجال الهمام البلال الزين صغيرون. بقلم يوسف شوبرا
  • إسترخاص ليس إلا .. !! - بقلم هيثم الفضل
  • ثم دفنوه ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • حمير الوالي ( حميركو ) بقلم هاشم علي السنجك
  • هل نعيد بناء مشروعنا الوطني، وكيف ننهض به؟!بقلم الدكتور أيوب عثمان كاتب وأكاديمي فلسطيني

    المنبر العام

  • مسلسل عشم، هل هو من ضحايا حالة الانفصام و أوهام التوجه الحضاري؟؟
  • اغرب تصريحين
  • من متوفي دماغيا بمستشفى في مكة : استئصال الكليتين والرئتين والقلب للاستفادة من الصمامات
  • لماذا يعزف المغتربون السودانيون عن تحويل العملات الصعبة بواسطة البنوك ؟
  • فستان اللاجئات ... Refugee Dress
  • في رحاب الصادقين ..(2) الشهيد محمد حسن هيكل
  • شايفك كتّرتها
  • الشرطة. تلقي القبض علي خاطف وقاتل الطفل
  • ساهمت قطر بشكل أساسي في بقاء الحكم الكيزاني للسودان حتى الان
  • رسالةٌ “صادمةٌ” من الجبير إلى المُعارضة السورية: الأسد باقٍ وعَليكم التعايش مَعه..
  • وول ستريت جورنال: بن سلمان وبن زايد: هكذا تعارفا.. هكذا يريدان إعادة تشكيل المنطقة
  • نافذة صلاح جادات الاخبارية ... اخبار اليوم ... صور وفيديوهات .
  • عبدالرحيم حمدى قال سيصل سعر الدولار ٥٠ جنيها اذا استمر الوضع هكذا
  • مغالطات حول زيارة البشير الى المغرب
  • غندور: فريق محامين أميركي خفّض غرامة تفجيرات نيروبي لملياري دولار
  • برلمانيون : نفايات الخرطوم (وصمة عار) ومخجلة للحكومة
  • حسبو يعلن مصادرة سيارات “بوكو حرام” غير المقننة في دارفور دون تعويض
  • الطفل بدرى المخطوف(صور)
  • داعشي: حكومة عبد الرحيم تصر على دعم الظالم ودهس المظلوم
  • قبل مثولها امام البرلمان ليت الوزيرة تحاسب المتسببين فى تلف الذرة بالقضارف
  • هل تسمح دول حصار قطر للبشير بترشح مرة اخرى عندهم الجيش السودانى والفريق طه
  • أحداث معسكر خور الورل بولاية النيل الابيض ... !!
  • عرض عام مختصر للمدة التي حكم فيها نظام مايو ٦٩ - ٨٥ (بالفيديو)
  • اكتشاف قرية قديمة عمرها 14 ألف عام في كندا...ويقدر الباحثون أن القرية أقدم من أهرامات الجيزة
  • عبدالرحيم حمدي زول كيشة في الإقتصاد .. ما فاهم غير سياسة تحرير العملة

    Latest News

  • SPLM-N condemns killing of rebel NCO in Sudan
  • Suffi sects Deny establishment of political party
  • Purchasing power weakens again in Sudan’s Kordofan
  • Investment Minister Disusses Horizons of Joint Cooperation with Delegation of (PTA Bank)
  • Sudanese MPs protest Parliamentary procedures
  • King Salman receives president of the Republic in Tanjier
  • Sudan V-P in North Darfur to prepare for illegal arms collection
  • Minister for Foreign Affairs receives Swiss Ambassador to Sudan
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de