مطار الخرطوم ..مطار فضيحة
.
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-29-2017, 09:26 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ذبحتم كريم يونس مرتين د. فايز أبو شمالة

03-19-2014, 04:24 PM

فايز أبو شمالة
<aفايز أبو شمالة
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 518

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ذبحتم كريم يونس مرتين د. فايز أبو شمالة

    ما أجرم القيادة الفلسطينية إذا لم يخرج
    كريم يونس من السجن نهاية هذا الشهر! وما
    أنكد حياة المفاوض الفلسطيني! وما أقذر
    سيرته إذا لم يتحرر كلٌ من ماهر يونس،
    ووليد دقة، وإبراهيم أبو مخ، ورشدي أبو
    مخ، وإبراهيم بيادسة، وأحمد جابر،
    وأمثالهم من أسرى فلسطين المغتصبة سنة
    1948!، وكل أولئك الذين قد مضى على أسرهم
    أكثر من ثلاثين عاماً، وما زلت أذكر
    ملامح شبابهم الثائر الذي ذوي في سجن
    نفحة وعسقلان.
    هؤلاء الأسرى الذين فتحت السلطة
    الفلسطينية شهيتهم للحرية نهاية هذا
    الشهر، ضمن الدفعة الرابعة للأسرى
    المحررين، هؤلاء الأسرى الذين يعد ذووهم
    الأيام بالثانية، ويحسبون الوقت المتبقي
    للقائهم برمش العين، هؤلاء الٍأسرى
    سيصابون بالموت المفاجئ، والكسر الغليظ
    فيما لو رفضت إسرائيل إطلاق سراحهم، أو
    اشترطت إطلاق سراحهم بالتقدم في
    المفاوضات، كما أعلنت عن ذلك اليهودية
    "تسفي لفني" مسئولة ملف المفاوضات.
    لقد صرخ الأسير كريم يونس في سجنه قبل
    ثمانية أشهر، وناشد القيادة عبر بيان صدر
    من السجن بأن لا تلج المفاوضات دون تحرير
    الأسرى، ولاسيما أولئك الذين تخلت عنهم
    اتفاقية أوسلو، لقد حذر كريم يونس
    القيادة، واستصرخ فيهم وطنيتهم، ودق
    الباب على ضمائرهم، وشدد في بيانه على
    عهودهم بالوفاء للأسرى، ولكنهم تجاهلوا
    المناشدة، وتجاهلوا في الوقت نفسه مقالي
    المنشور في الصحف تحت عنوان: (الأسرى، ثم
    الأسرى، وسحقاً للمفاوضات)، والذي حذرت
    فيه القيادة من البدء في المفاوضات دون
    إطلاق سراح الأسرى، ونبهت إلى الشروط
    الإسرائيلية المعلنة على لسان القيادة
    الإسرائيلية، والتي أكدت أن إطلاق سراح
    الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين
    مشروط بتقدم المفاوضات!.
    فأين كانت عقولكم؟ وأين كانت عيونكم في
    ذلك الوقت، لتدعون اليوم أن إسرائيل قد
    أخلت باتفاقية إطلاق سراح الأسرى؟ إن
    العدو الإسرائيلي لم يخل بالاتفاقية، بل
    أنتم من أخل بمشاعر الشعب الفلسطيني،
    وأنتم من ضحك على الناس، وأنتم من باع
    الوهم، لأنكم دخلتم المفاوضات دون قراءة
    الشروط الإسرائيلية، أو أنك قرأتم شروط
    إسرائيل وتجاهلتم، أو أنك دخلتم
    المفاوضات ضمن مغامرة لا تراعي مصالح
    المجتمع الفلسطيني، والذي يؤكد على ذلك
    شكوى محمود عباس قبل أيام لأوباما من
    مقتل 219 فلسطينياً منذ استئناف
    المفاوضات، وشكواه من هدم 230 بيتاً
    فلسطينياً، وشكواه من بناء 10559 وحدة
    استيطانية منذ استئناف المفاوضات، وكأن
    محمود عباس قد نسي أن إسرائيل تحتل الضفة
    الغربية، وتمارس فعل المحتلين، وكأن
    محمود عباس قد نسي أنه وافق على التفاوض
    دون شرط وقف التوسع الاستيطاني.
    إن عدم إطلاق سراح الدفعة الرابعة من
    الأسرى في نهاية الشهر هو جريمة بالغة
    الخطورة والتعقيد، إنها جريمة مركبة
    تستوجب إزالة الرؤوس عن الأعناق، ولا
    يكفي أن نزيل الكراسي من تحت المؤخرات،
    إنها الجريمة التي تفرض على الشعب
    الفلسطيني ثورة عارمة تقتلع أركان
    السلطة التي لا تحترم كلمة، ولا تف بوعد،
    ولا تقدر المشاعر الإنسانية، وهي تسخر من
    شعب بصقت في وجه عذاباته، ونهشت بأسنان
    المصالح المقيتة أحلامه وتطلعاته.
    قبل ثلاثين عاماً، في 20/5/1985، نقل الأسير
    كريم يونس من سجن عسقلان إلى مطار اللد،
    وركب مع مئات الأسرى الطائرة في طريقه
    للحرية ضمن صفقة تبادل الأسرى، ولكن حيلة
    يهودية حالت دون تحرره، وكانت السبب في
    رجوعه للسجن، وفي سنة 1993، تجاهلت اتفاقية
    أوسلو الأسرى بمن فيهم كريم يونس، ورفضت
    إسرائيل إطلاق سراحه ضمن صفقات تبادل
    الأسرى اللاحقة، بما في ذلك صفقة وفاء
    الأحرار.
    فلا تقتلوا كريم يونس مرتين أيتها
    القيادة الفلسطينية، لا تقتلوا الوفاء،
    لا تحرقوا الأمل، وأنتم أمام اختبار
    الوجود، فإما حرية كريم يونس وأمثاله،
    كما وعدتم، وتفاخرتم، وأقسمتم، وإما
    غروبكم وإلى الأبد عن واجهة القرار
    السياسي، ولتذهب سيرتكم والمفاوضات إلى
    الجحيم.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de