صور لصلاة و تهانى السودانيين بعيد الفطر المبارك حول العالم....2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 06-23-2017, 03:44 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ذاكرة النسيان؛ ليس هناك مايثير الدهشة فيما يتعلق بفضائح الحركة الإسلامية السودانية، واعضاءها الفاسد

06-15-2017, 04:43 PM

ابراهيم اسماعيل ابراهيم شرف الدين
<aابراهيم اسماعيل ابراهيم شرف الدين
تاريخ التسجيل: 05-01-2014
مجموع المشاركات: 56

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ذاكرة النسيان؛ ليس هناك مايثير الدهشة فيما يتعلق بفضائح الحركة الإسلامية السودانية، واعضاءها الفاسد

    04:43 PM June, 15 2017

    سودانيز اون لاين
    ابراهيم اسماعيل ابراهيم شرف الدين-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    أضحى الفساد الأخلاقي والإداري صفة متلازمة للقيادي الإسلامي، واي عضو في حزب المؤتمر الوطني الحاكم. وقد ضبط منتسبين كثر في أوضاع فاضحة، حتى في نهار رمضان وهم يمارسون الجنس واللواط داخل شقق مفروشة. واستشرت الظاهرة لتعكس عمق الإنحدار القيمي والأخلاقي، الذي وصل بالمجتمع السوداني في عهد حكم الحركة الإسلامية، لتشمل شيوخ الدين وخلاوى تحفيظ القرآن، هذا علاوة على إنتشار ظاهرة تجارة وإدمان المخدرات، بين الشباب وتجدر الإشارة هنا، إلى قضية الحاويات التي ضبطت بميناء بورتسودان فضلا عن ترويج الحشيش والخمور المستوردة، عبر البوابة الغربية في سوق ابرم طاقيتك بالجنينة داراندوكا.

    إن كان ثمة ما يثير استغراب المستغربين، من خروقات الحركة الترابية، واعضاءها المفسدين، والتي تجاوزت في بعضها فواصل الجرائم الحدية في دينهم، فإن تاريخ الإسلاميين حافل بالخبث والمنكر، ابتداءً بسرقتهم السلطة في انقلاب 30 حزيران 1989ف، مرورا بتصفية الخصوم والمعارضين وانتهاءا بإبادة الملايين من السودانيين بجنوب السودان، النوبك، النيل الأزرق ودارفور، الذين يطالبون بحقوقهم المشروعة، ان يعيشوا بكرامة في وطنهم.

    ويرفض الجنرال البشير الذي يتحصن بالسلطة من ملاحقة المحكمة الجنائية الدولية له منذ صدور أمر القبض عليه في 4 آزار 2009ف، التنازل عنه منذ انقلاب الحركة الإسلامية عام 1989ف. وترشح أكثر من مرة في إنتخابات صورية، كان الفائز فيها دائما مرشح حزب المؤتمر الوطني بأغلبية ساحقة في تزوير لإرادة الشعب، وتبديد المال العام في انتخابات غير نزيهة ونتائجها معلومة مسبقا بفور الحزب الحاكم.

    يدور الحديث هذه الأيام حول تورط الفريق طه، مدير مكاتب الجنرال الهارب من العدالة عمر البشير في فضيحة فساد الأمر، الذي أدى إلى إعتقاله من الطائرة التي كان يستغلها في محاولة منه، للهروب خارج البلاد عبر مطار الخرطوم. وقد إنشغل الشارع السوداني بالقضية التي تعتبر انصرافية مقارنة بجرائم الفساد التي فضحت من قبل، ولم يعرها قضاء النظام الذي بدوره غارق في الفساد أي اهتمام. بل تم ترقية المتورطين إلى رتب أعلى ومناصب رفيعة، وتجدر الإشارة هنا إلى الفريق عبدالرحيم محمد حسين والي الخرطوم الحالي، الذي إنهار في عهده عندما كان وزيراً للداخلية، مبنى جامعة الرباط الوطني فضلا عن فضيحة صفقة استيراد الدبابات الأوكرانية المضروبة.

    وفي كل مرة يتم فيها فضح قضية فساد، كان المتورط فيها مسؤول إسلامي أو قيادي كبير بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، وأصبح الفساد من الظواهر المألوفة في السودان ولاسيما في عهد الحركة الإسلامية، التي أحالت البلاد إلى ضيعة خاصة بالتنظيم الإخواني والمنتسبين له، يسرقون المال العام في وضح النهار وخير دليل على ذلك عدم إعلان نتائج لجان التحقيق التي تشكل لتحديد المسؤولين وتقديمهم للعدالة.

    ومازال ملف مايسمى طريق الإنقاذ الغربي يكتنفه الغموض، بالرغم من أصابع الإتهام تشير إلى رئيس حزب إسلامي كان ضمن قيادات المؤتمر الوطني قبل المفاصلة، ولم يتم اكتمال بناء الطريق الذي بدأ العمل فيه مطلع تسعينيات القرن المنصرم، وحتى الأجزاء التي اكتملت ومنها قطاع الجنينة زالنجي، وقطاع الفاشر الأبيض لم يتم حسب المواصفات الهندسية المعمول بها بدليل حوادث السير المتكررة نسبة لضيق الطريق، بينما أنجز مشروع طريق التحدي الذي يربط الولاية الشمالية بالعاصمة الخرطوم في فترة وجيزة.

    وانتشر الفساد بالسودان إنتشار النار في الهشيم في كل مفاصل الدولة فأصبحت الوزارات والمؤسسات بما فيها وزارة الإرشاد والأوقاف حكرا لبعض القبائل، من الوزير إلى الخفير ولايسمح لغير المنحدرين من عرق او مناطق معينة بتبوء أي منصب رفيع في مؤسسات الجلابي السيادية من بينها جهاز الأمن والمخابرات الوطني، الخارجية والدفاع، ووزارة الخزانة. ظلت هذه المؤسسات منذ قيام دولة الجلابي حكرا للقبائل النيلية او حلفاءها من الجمجويت وغيرهم ممن يعتبرون أنفسهم عربا في السودان.

    واتضحت حقيقة المشروع الإسلامي الذي لا يعدو أن يكون محض شعارات فارغة، ومغرضة كرست لتضليل وحبس عقول السودانيين الذين يرزحون تحت وطأة حكم ديكتاتوري جائر والفقر المدقع بالمساجد يستجدون الفرج من السماء فيما العصابة تتحكر السلطة والمال منذ تأسيس دولتها العنصرية. وهكذا ظلت دولة الجلابي منذ نشأتها منهمكة في إشعال الفتنة وتقويض الإستقرار والتعايش السلمي بين السودانيين وإهدار المال العام في الإنفاق على الحروبات العبثية التي انتهت إلى فصل الجنوب وإبادة جماعية في دارفور، وهكذا سيظل المشروع الإسلامي الدموي يخوض في الدماء والدموع دون ان يطرح حلول للتحديات القاسية التي تواجه السودانيين منذ عقود.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 يونيو 2017

    اخبار و بيانات

  • كاركاتير اليوم الموافق 14 يونيو 2017 للفنان الباقر موسى عن أزمة الخليج.السودان قطر
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الشاعر حسين بازرعة
  • رسالة رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال للمجتمع المدني والإدارة الأهلية بشأن الوضع الإنساني و
  • تغطية الخيمة / ليلة رقم (13) / (الليلة الذهبية)‎‎
  • تزايد الاصابات بالكوليرا
  • مطالبات للدولة بالتدخل لانقاذ الموسم الزراعي


اراء و مقالات

  • إنها أزمة السودان وليست أزمة الخليج بقلم بابكر فيصل بابكر
  • التجمع العربى وايديولوجية الإبادة الجماعية في دارفور وكردفان بقلم حسين بشير هرون
  • من الأمل إلى الشلل ! : (UNAMID) اليوناميد بقلم فيصل الباقر
  • القضاء على الكوليرا اهم من اقالة طه الحسين وتعيين طه آخر بقلم كنان محمد الحسين
  • أئمّة التيمية الدواعش ‏عملاء أذلّاء‏ يتخلَّون عن ‏بلدانهم‏ ‏‎للمحتلّين‎!!! بقلم معتضد الزاملي
  • التيمية يكذبون النبي و يقدحون برسالته السمحاء بقلم احمد محمد الخالدي
  • دكتور مضوي فى المحكمة وأوجاع أُخر!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • يا (عزير).. قم من الموت بقلم إسحق فضل الله
  • حاتم في مهمة صعبة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • المنافقون !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • علاج الكبار والدستوريين بقلم الطيب مصطفى
  • طه.. ما علمناك لتطغى! بقلم ياسين حسن ياسين
  • عقار والبيان القديم دون تجديد بقلم علوية عبد الرحمن
  • جبروت الخلل يهدد البناء الاسري بقلم نورالدين مدني
  • غول المتاجر التعليمية .. !! بقلم هيثم الفضل
  • حركات التمرد في السودان من الفشل إلي الانشقاقات بقلم الطيب محمد جاده
  • هل يتمكن روحاني من إنهاء ولايته الثانية؟ بقلم عبدالرحمن مهابادي، كاتب ومحلل سياسي
  • ترديد الأكاذيب لا يجعلها حقائق يا مالك عقار اير!!.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • الطائفية إذا اقبلت لا يدركها إلا العقلاء بقلم الكاتب العراقي حسن حمزة

    المنبر العام

  • 3 ملايين و700 ألف طن إجمالي شراء فائض إنتاج الذرة من المنتجين في السودان
  • قطر تراهن على امريكا في تجاوز ازمتها
  • هنيئـاً لحكومتنا أن تخلّصت من حاوٍ سياسي .. فهل تكمل جميلها ..؟
  • يا جماعة ناصر حسين محمد دا ........
  • انباء عن فقدان لسودانيين في حريق برج قرينفيل في لندن
  • إلى السيد/عبدالرحمن سر الختم الرئيس الشرعي لاتحاد الكرة السوداني
  • حاجة المؤتمر الوطنى وعمر دفع الله وودابو التمرجى الفريق يوصيكم خيرا بمامون حميدة
  • مستخدمين صاعق كهربائي: القبض على ثلاثة سودانيين في جريمة سلب 350 ألف ريال بالرياض ..(صور)..!!
  • أزمة قطر تسقط قناع العمل الاجتماعي عن إخوان الكويت
  • الإسهالات تطمبج المواصلات العامة
  • (الفريق طه الحسين- طغيان الغباء) بقلم د. حامد برقو (16 يناير 2017)
  • إحتمالات عودة الحرب إلى دارفور!!
  • صورة مدير مكتب البشير الجديد + صورة مدير بنك الخليج المعتقل(صور)
  • الفايننشال تايمز: لا يمتلك جنوب السودان اي مقومات الدولة من مؤسسات وطرق
  • الولايات المتحدة تبيع مقاتلات «إف 15» لقطر
  • طه الحسين: تورا وقع .....كترت سكاكينو
  • حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني....
  • قولوا معاي : شالو طـــه ... جابو بخيــت ... و المواطن .. طالع كيـت ...
  • طائرة قطرية الي السوداني بها شخص مطلوب
  • الفريق طه الحسين....و احداث سقوط معلن!!!!
  • ؟Would you dare to question who you really are
  • هذه المرة .. المسلمون (لم يفجروا ولم يقتلوا) ولكن أنقذوا أرواح الناس في حريق برج لندن ..
  • أنباء عن اعتقال. طه عثمان واخرين
  • ناصر حسين ياصاحب ياخي لقيت كراعك مكوة بس
  • عمك ترمب فى الطوة
  •  البرلمان مصدر تهديد للأمن القومي والمواطنون يتحدثون عن الإمبراطورية الاقتصادية للجيش
  • مبادرة محبي السلام السودانية وتهدئة الأوضاع في الخليج
  • الشرطة تعتقل مدونا بالبحر الاحمر بتهمة “إشانة سمعة مسؤولين”
  • حلاااااااااق كمان
  • ربّك ستر يا الطيب مصطفي ؟؟؟
  • هجوم برلماني عنيف على “الرعاية الإجتماعية” والوزيرة تلتزم الصمت
  • الحاج سطور يدافع عن ولاية الخرطوم
  • إيلاف تكشف عن مفاوضات بين الفرقاء السودانيين في امريكا قبيل قرار العقوبات
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook


    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de