العنوان الجديد للمنبر العام
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-20-2017, 10:49 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

د. فاروق أحمد آدم في المزاد السياسي للبيع مسار الخارج عن المسار

09-23-2004, 02:10 PM

إبرهم سبيل عبد -طرابلس


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


د. فاروق أحمد آدم في المزاد السياسي للبيع مسار الخارج عن المسار

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كان المذكور عضوا في الجبهة القومية الإسلامية بقيادة د.الترابي, وعضواً برلمانياً في آخر حكومة ديمقراطية برئاسة السيد الصادق المهدي، ولما فشل د.فاروق واختلف مع حزبه عرض نفسه على الحزب الاتحادي الديمقراطي ظناً منه أنه سيجد ضالته هناك ويحقق حلمه في حصول على الوزارة والمال، وكان المال أقرب الى قلبه من الوزارة. ثم انبرى من بعد ذلك مصوراً نفسه عدواً لدوداً للجبهة الإسلامية التي رضع من ثديها سنين عددا، فقام بحملة شعراء ضدها وكشف كل ما يعرفه عنها من أسرار، ولكن لسوء حظه دبر حزبه القديم بقيادة د. الترابي انقلابا عسكريا في 30 يونيو 1989 وأطاح بالحكومة الديمقراطية وأصبح الترابي هو الآمر والناهي في الشأن السوداني مما دفعه للخروج من السودان. خلال فترة حكومة (الإنقاص) التحق د. فاروق بالتجمع الوطني الديمقراطي المعارض الى ظهور المبادرة الليبية المصرية والتي كانت جهدا طيبا ومقدرا في التعامل مع قضايا السودان والحل السياسي والشامل، والتي لم يكن النظام راضيا عنها إلا ظاهريا مما فتح الباب واسعا أمام منظمة الإيقاد التي انفردت بحل المشكل جزئيا وقد تمكنت الحركة الشعبية بقيادة د. جون قرنق من تحقيق أقصي برنامجها ورؤيتها لحل قضايا السودان.
    أما صاحبنا الطبيب البيطري فاروق الذي ساء وضعه وضاقت حالته وصدره من طول مشوار المعارضة ما كان أمامه إلا أن يختلف مع رئيس حزبه الجديد الذي التحق به وتقدم باستقالته إلي الزعيم الميرغني الذي وافق مشكورا بقبولها.
    وقد أصاب السهم بيت الداء وبعدها قرر د. فاروق الهجرة إلي استراليا التي مكث فيها بعض الوقت خصماً على ضميره وقيمه. ولعله من حسن الطالع أن استراليا غنية بالثروة الحيوانية وخاصة الضان والخراف فهل قام الدكتور فاروق بممارسة عمله هناك؟ الله اعلم !!!.
    وفي تطور دراماتيكي قرر الدكتور فاروق العودة للسودان بحجه أنه جاء لحل مشكلة دارفور ظنا منه أنه هو الحاوي الذي يمتلك مفاتيح حل المشكلة. ومازال يراوده الحلم القديم في الحصول على وزارة حتى ولو على حساب أهله وعشيرته وهو قد دخل السودان قبيل النهاية الحتمية لنظام الإنقاذ ولكنه تمكن من قبض الثمن بأعجوبة !! فظهر في المنابر يتحدث عن الثوار وهو يعيب عليهم حمل السلاح في وجه النظام وأنه لم يستشار في ذلك كأنما أنه يريد أن يقول أنه يحكم القبضة على أهل دارفور وعليهم واجب الطاعة!

    كيف يستشار من ظل يعيش طوال حياته على حساب ضميره ومواقفه غير المبدئية؟!
    إن أمثال د. فاروق من العملاء في دار فور كثيرون ولكنهم كغثاء السيل وأهل دارفور الحقيقيين يعرفون ذلك جديد وهم قادرون على حل مشاكلهم بعون الله وعزيمة الرجال وقريبا جدا ستعود دارفور إلى الوئام والنماء والرخاء وليخسا الخاسئون وليذهب الجبناء إلى غير رجعة.
    وعندما يتحقق السلام بجهد الثوار الأبطال سيعود الطبيب البيطري فاروق إلى مزاولة مهنته وعلاج إخوانه الذين يموتون بسبب الحمي الفحمية و جنون البقر وغيرها من الأمراض الفتاكة في دار فور. وذلك أفضل بكثير من عرض لنفس على الأحزاب بأرخص الأثمان ومعلوم أن صاحبنا قد عرض نفسه على كل الأحزاب السودان ما عدا حزب الأمة والحزب الشيوعي السوداني وهو يعلم أن ذلك أمر محال.

    • مسار الخارج عن المسار
    ألفت النظر إلى مسارات المهندس الذي رفع عنه القلم وجل قائل من قال أنه ليس على المريض حرج وما كنت أود الحديث عنه ولكن للتذكير أرجو أن ينظر المهندس مسار إلى واقع أهله في دار فور الذين اتخذوا من ظهور الثيران مرقدا جيئة وذهابا لا يعرفون استقرار ولا راحة فهل بالله عليك أبلغتنا ما هو الفرق بين حياة سكان الولاية التي أنت والي عليها وحياة أهلك وعشيرتك الأقربون بعدها يمكن أن نستمع إلى كلامك عن العدالة في الإنقاذ الذي باع نفسه إليها وعن الاكاذيب والافتراءات التي تصوغها حفاظا على لقمة عيشك.

    • وزير الشؤون الإنسانية بلا إنسانية:

    أما وزير الشئون الغير إنسانية ذلك الفتي الملتحي فلنا معه حساب عسير ذلك أنه وبدون وازع من دين أو ضمير يتحدث إفكا عن رفاهية أهل دار فور في معسكرات النازحين عجبا لأمر هذا الفتي الضليل !! اللهم إلا أن كانت الرفاهية عنده تعني التشريد والموت والأمراض والوبائيات كافة وأمراض سوء التغذية!! هذا ما وفرته وزارتكم لأهالي دار فور .
    والسلام على من اتبع الهدي


    إبرهم سبيل عبد الرزاق
    الجماهيرية العظمي ـــ طرابلس
    [email protected]

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de