دَحلان وادّعاءات نِظام أردُوغَان بقلم سميح خلف

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-08-2018, 10:38 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-05-2018, 11:27 PM

سميح خلف
<aسميح خلف
تاريخ التسجيل: 13-06-2015
مجموع المشاركات: 517

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دَحلان وادّعاءات نِظام أردُوغَان بقلم سميح خلف

    11:27 PM May, 13 2018

    سودانيز اون لاين
    سميح خلف-فلسطين
    مكتبتى
    رابط مختصر





    فِي هَذا التّوقيت الصّعب والمُهمّ الذِي يُكرّس فِيه القَائِد الوَطَني محمّد دَحلَان كُل مجهُوداته وعَقله وفِكره وكُل ما يملِك مِن امكانيّات لتخفِيف وَطأة الأزَمَات الوَطنيّة والمَعيشيّة التي يعيشُها شَعبنا والتي لم يسبِق لَها مَثيل بتآلف عِدّة قُوى تَستهدف غزّة وأهلَها والقُدس والقَضيّة الفِلسطينية بِما فِي ذَلك رَئيس السّلطة محمُود عبّاس، تُعاد الأسطُوانة مِن جَديد بتحمِيل محمّد دَحلان مسؤُولية الإنقِلاب عَلى أردُوغان قَبل عِدّة شُهور، ويَأتي ذَلك عَلى لِسان وَزير خَارجية تُركيا. لشَيء مِن الأهميّة يأتِي هَذا اللّغو فِي هَذا التّوقِيت لتُعاد تِلك الإتّهامَات ليخرُج بِذلك مِن دَائرة الدّوائر الإعلاميّة الهَادفة والمُغرضَة والأفرَاد الموتُورين إلى الدّائرة الرّسمية لتُركيا فِي حِين أنّ تُركيا مِن خِلال التّحقيقات السّابقة لم يثبُت تورّط دَحلان أو دِول إقليميّة فِي الشّأن الدّاخلي التّركي، فتُركيا مُنذ تسلّم أردُوغان للحُكم وتسلّم حِزب العَدالة والتّنمية مَقالِيد السّلطة تُعاني مِن نَهج إستئصَالي لا يُؤمن بحريّة الرّأي والشّراكة، هِي تِلك القَاعدة للإخوَان المُسلمين أينمَا ذهَبت أو رَحلت أو أقَمت. تُركيا تُعاني مِن إشكَاليات دَاخلية فِي نِظامِها السّياسي وتُركيا لا تختلِف على أيّ نِظام آخَر عِندما يشعُر أنّه نِظَام استبدَادي دِكتاتُوري ليَرحّل جَميع مَشاكله لتدخّل خَارجي أو أفرَاد مِن الخَارج، فتُركيا وشعبُها لا ينقصهَا الفِهم لفِهم طَبيعة نِظام أردُوغان الذي يلعَب عَلى جَميع الحِبال بثَوب الإسلام والإسلامِيين، أمّا مَا يهمّنا نَحن كفِلسطينيين مَاذا فعَلت تُركيا للفِلسطينيّين ومَا هِي طَبيعة عَلاقاتِها مع إسرَائيل لكَي نفهَم طَبيعة الدّور التّركي، مِن الوَهم أن نقتِنع بجَميع البَالونات التي أطلقَها أردُوغان حَول فكّ الحِصار وسفِينة مَرمَرة وشُروطه لفك حِصَار غزّة، فهل تمّ فَك حِصَار غزّة، بالتّأكيد لا، بالعَكس فِي تِلك الآونَة أو بَعدها بشُهور تمّت مُناورَات عَسكريّة استراتيجيّة بين إسرائِيل وتُركيا.

    شَيء مفضُوح أن يتّبع نِظام أردُوغان تِلك المقُولات التي تتحدّث عن أنّ دَحلان قد يكُون مسؤُولًا عَن ثُقب الأوزُون، ومسؤُول عَن انصِهار مِياه القُطب الجَليدي، ولكن الحَقيقة بائِنة، ما هُو دَور دَحلان فِي انقاَذ الحَالة الفِلسطينية المُتردّية، ومَا هِي مُساهمَاته الإيجَابية البَناءّة نحو وِحدة الشّعب الفِلسطيني ووِحدة فَتح ووِحدة القُوى الفَاعلة، ومَا هُو دَورة الإيجَابي فِي مُحادثات القَاهرة واتّفاق المُصالحة فِي أكتُوبر المَاضي، دَحلان همّه الوَحيد والشّاغر الأكبَر لَه هُموم شَعبه والمُخيّمات الفِلسطينية والفُقراء، يمرّ عَلى إعلان دَولة إسرائيل صَديقة تُركيا 70 عَام مِن تَهجير الشّعب الفِلسطيني وعَدم استجَابتِها لمَطالِب هَذا الشّعب المشرُوعة، مَاذا فَعل أردُوغان حَفيد الخِلافة العُثمانيّة المهزُومة، فَفلسطِين احتلّت نتِيجة هَزيمة العُثمانيين، وعَلى نِظام أردُوغان أن يعتَرف للشّعب الفِلسطيني ويعتذِر لَه لأنّه فرّط في أرض فِلسطين، ومسؤُولية أخلاقيّة وتَاريخيّة على كُل أحفَاد الإمبراطُورية العُثمانيّة الحَالة اللائنسَانية التي يعيشُها الشّعب الفِلسطيني.

    مِن حقّ القائِد الوَطني دَحلان أن يرفَع دَعوات قَضائِية ضِد هَذا النّظام، ولكِن أُريد أن أقُول أنّه مِن حَق كُل الشّعوب التي تضَرّرت مِن نِظام أردُوغان أن ترفَع قَضَايا ضِد هَذا النّظام الذي تدخّل في شُؤون كُل الدّول العَربية، فهُو مسؤُول عَن القَتل فِي لِيبيَا عَام 2011 وهُو مسؤُول عَن القَتل والدّمار في سُوريا والعِراق ومِصر، وهُو داعِم للإرهَاب فِي نَفس الوَقت وفِي شَراكة مَع الإسرائِيليّين، فمَازال نِظام أردُوغان يَحتلّ الأرض العَربية فِي شَمال سُوريا، ولازَالت تُركيا تَحتل لِواء الإسكندرُون العَربي.

    عن أي تدخّل يتحدّث أردوغان، فالشيطنة تأتي من هذا النّظام الإقصائي الفاشي، ولم تأتي من قبل محمد دحلان أو دول تساهم في بناء الإنسانية ولا تساهم بالقتل والدّمار، ونريد أن نذكّر بطبيعة العلاقات التركية الإسرائيلية:

    1- إعترَفت تُركيا بإسرائِيل بَعد إيرَان كثَانِي دَولة إسلاميّة فِي مَارس 1949م أمّا إيرَان فاعتَرفَت بإسرَائِيل عَام 1948م وتمّ وَقف العَلاقَات وطَرد السّفير بِثورة الخُميني الإسلاميّة فِي إيران.

    2- تعَاون فِي الشّؤون الإستراتيجيّة والعَسكرية والدّبلوماسِية فِي مَنطقة الشّرق الأوسَط.

    3- تَشهَد العَلاقَات تَوتّرًا دُبلوماسيا بخُصوص حِصار غَزة وسِياسَات إسرَائيل فِي القُدس.

    4- وقّع بِن غُوريون رَئيس وُزراء إسرائِيل مَع عَدنان مَندريس عَام 1958م إتّفاقية ضِد التّطرّف ونُفوذ الإتّحاد السّوفيتي فِي الدّول العَربية والشّرق الأوسَط.

    5- فِي عَام 1986م تطوّرت العَلاقات الدّبلوماسِية مِن قنَاصل إلى سُفراء وتمثِيل كَامل عَام 1991م.

    6- عَام 1996م وقّعَت حُكومة تُركيا وإسرَائِيل إتّفاقية تَعاوُن عَسكري.

    7- تكوِين مجمُوعة واحِدة للبَحث الإستراتِيجي بينهُما.

    8- تَدريبَات بَحريّة وجَويّة عَام 1998م.

    9- تُزوّد إسرَائيل تُركيَا بالسّلاح المُتطوّر والقُبة الحَديديّة وسِلاح الطَيران والصّوارِيخ البلَاستيّة ودَبّابة الميركَافَا.



    10- يَنَاير 2000م إتّفاقيّة التّجارة الحُرَة.

    كَيف نَفهم العَلاقات التّركية الإسرَائِيليّة مِن وِجهَة نَظر شَرق أوسطِية أو إسلامِيّة أو بِصفَتِها صَاحِبة الإمبراطُوريّة العُثمانِية الغَابرة والتي لاقَت نِهَايتَها فِي الحَرب العَالميّة الأُولى وتَحول تُركيا إلى دَولَة عَلمَانية بِقيادة أتاتُورك، وهَل تُركيا مسؤُولة عَن ضَياع فِلسطين وإقَامة المشرُوع الصّهيُوني الذي بُني على الإنتِداب البرِيطَاني، وهَل هُناك مِن عُقدة الضّمير لدَى الأترَاك تُجاه الشّعب الفِلسطِيني كَما هِي عُقدَة الأَلمَان تُجاه اليهُود نَتيجة مَا يُسمّى مَحَارق اليَهود فِي ألمانيا، أم تقُود تُركيا مَصَالحها مَع الغَرب وتوَازنات المُعادلات فِي مَنطقة الشّرق الأوسَط وكَما ظَهَر أخِيرًا فِي الأزمَة السّورية والكُردية العِراقِية واللّيبية كَما أسلَفنا سَابقًا.

    الشّعب الفِلسطِيني لَدَيه مِن التّجربة والذّكَاء أن يفهَم ويعرِف الغثّ من السّمين، فدَحلان لم يكُن يومًا عُنصرًا سَلبيًا أمَام الأزمَات العَربية، بل وَحدويًا لا يتدخّل فِي شُؤونِها الدّاخلية، وكُل همّه وهمّه الوَحِيد، تجنِيد كُل الإمكَانياّت لخدَمة شَعبه وقَضَاياه مُكرّسًا جُهُوده مِن عدّة سَنَوات مَضَت لتخفِيف وَطأة الحِصَار عَلى قِطَاع غَزّة واستفرَاد محمُود عَبّاس بالقَرار السّياسِي والسّلطات الثّلاث، حَيث أصبَحت الحَالة الإستبدَاديّة تُهدّد المَصير الفِلسطينِي والشّعب الفِلسطِيني، وهَذا هُو دَور دَحَلان الذي سيُخلّده التّاريخ فِي أشدّ الأزَمَات وأحلَكِها التي يُواجهُها شَعبُه.

    سميح خلف

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de