ديمقراطية الأغنياء في أمريكا بقلم الحسين الزاوي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الحفيظ عباس فى رحمه الله
وفاه عضو البورد الحبيب الشهم عبدالحفيظ عباس (حقوق الزقازيق) القيادى بحزب الامه بقياده...
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-08-2018, 10:24 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-05-2016, 04:36 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1428

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ديمقراطية الأغنياء في أمريكا بقلم الحسين الزاوي

    04:36 PM May, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر


    يطرح مسار سير الانتخابات الأولية الأمريكية داخل المعسكرين الجمهوري والديمقراطي، أسئلة كثيرة بشأن صلاحية وفعالية النظام السياسي الأمريكي، وعن قدرته على تجسيد تطلعات كل شرائح المجتمع على اختلاف توجهاتها السياسية وانتماءاتها الاجتماعية والعرقية. فقد أشارت مجمل المتابعات السياسية لهذه العملية الانتخابية إلى أن اختيار المندوبين الذين يعملون على ترشيح المتنافسين للانتخابات الرئاسية المقبلة، لا يخضع لقواعد الشفافية الديمقراطية، لأن هؤلاء المندوبين لا يتم اختيارهم من طرف الناخبين بشكل مباشر، وبالتالي فإن النظام الانتخابي المتبع في الولايات المتحدة يسمح لشخصيات أقل شعبية بالفوز على شخصيات سياسية أخرى أكثر شعبية وربما أكثر مصداقية منها. 
    هناك من ناحية أخرى شعور متعاظم في الولايات المتحدة بأن الإرادة الشعبية تقف عاجزة عن مواجهة هجوم المال السياسي الذي يكاد يحول الولايات المتحدة إلى دولة بلوتوقراطية، يمارس فيها الأثرياء ورجال الأعمال سلطة تتجاوز نطاق صلاحياتهم الاقتصادية ويسعون إلى فرض رؤاهم وتصوراتهم على مجموع النخب السياسية في البلد. ونستطيع أن نستنتج بناءً على قراءتنا للمشهد السياسي الأمريكي، أن تحالف الأثرياء مع البيروقراطية الهرمية للدولة الأمريكية، جعل الولايات المتحدة تتحوّل بسرعة كبيرة إلى أكبر دولة أولغارشية في العالم تهيمن فيها نخبة من الأقلية المالية والبيروقراطية على الشأن العام، وقد سمحت الانتخابات التمهيدية الأخيرة إضافة إلى التنافس السياسي الجاري داخل الحزبين الكبيرين بإظهار الولايات المتحدة الأمريكية على صورتها الحقيقية، بوصفها دولة تملك واجهة انتخابية صاخبة، ولكن بمضمون ديكتاتوري تمارسه الأقليات النافذة داخل النسق السياسي الأمريكي. 
    ولا مندوحة من الاعتراف بأن تصريح غريم هيلاري كلنتون داخل الحزب الديمقراطي، كان واضحاً إلى أبعد الحدود بشكل لم يترك أي هامش للتأويل أو المزايدة على مضمون الديمقراطية الهوليودية في أمريكا، حيث أكّد بيرني ساندرز أنه خسر في مواجهة كلينتون لأن الفقراء لا ينتخبون، ويمثل ذلك في اعتقاده حدثاً بسيطاً وواقعاً محزناً بالنسبة للمجتمع الأمريكي. وقد استطرد ساندرز قائلاً في السياق نفسه، إنه إذا ما أمكن لأمريكا أن تصل إلى نسبة مشاركة في حدود 75 في المائة من الناخبين الفقراء فإن صورة البلاد ستتغير بشكل كامل، لاسيما وأن الإحصاءات الرسمية المعلقة بالانتخابات في الولايات المتحدة تشير إلى أن أمريكا تتصدر ذيل القائمة بالنسبة للدول الغربية التي تشهد عزوفاً كبيراً للمواطنين عن المشاركة في المواعيد الانتخابية، وبخاصة لدى فئات الشباب والعمال البسطاء ومحدودي الدخل والعاطلين عن العمل.
    ويمكننا أن نزعم في سياق هذه العجالة، أن حركة «احتلوا وول ستريت» التي أخذت أبعاداً عالمية، جاءت كرد فعل على جشع الرأسماليين وعلى هيمنتهم على مقاليد الحكم في الولايات المتحدة الأمريكية وفي مجمل الدول الغربية الكبرى، وعلى اختلاط وتداخل المال مع السياسة، وأكّدت تلك التظاهرات، في اللحظة نفسها، أن العالم بات الآن في انتظار ربيع سياسي حقيقي وأكثر جدية في أمريكا والبلدان الغربية التي ترعى بنوكها ومؤسساتها المالية الفساد العالمي وتعمل على تدمير الدول الوطنية من الداخل. 
    ويلاحظ المتابعون للشأن الأمريكي، أن هناك انجذاباً كبيراً من قبل الناخبين الأمريكيين نحو الخطاب الشعبوي الذي بلوره ترامب لدى اليمين، وساندرز لدى اليسار الديمقراطي، لاسيما بعد التراجع الكبير الذي شهده مستوى الدخل الفردي لقطاع واسع من الأمريكيين نتيجة الأزمة الاقتصادية الحادة التي ما زالت تعصف بالولايات المتحدة منذ سنة 2008. بيد أن الخطاب السياسي الذي تروِّج له النخب السياسية الأمريكية لا يشير لا من قريب ولا من بعيد إلى جشع النخب المالية التي تسعى إلى المحافظة على مكاسبها، حتى وإن أفضى ذلك إلى إفقار مزيد من الأمريكيين، كأن النظريات السياسية المتعلقة بقيم العدالة والإنصاف التي تحدث عنها الفيلسوف الأمريكي جون راولز، موجهة إلى سكان كوكب آخر، وبخاصة في مرحلة تغول وتوحش الأوليغارشية الجديدة التي تركت هامشاً كبيراً من الحرية للأثرياء من أجل استعمال النظام الضريبي للدولة بهدف المحافظة على العوائد المالية الضخمة التي يحصلون عليها. 
    ويقودنا هذا التحليل الذي نحاول بلورته بشأن الممارسة السياسية في أمريكا إلى استنتاج أن الطابع الأوليغارشي للدولة الأمريكية الذي تعمل ديمقراطية الواجهة على تهذيبه وتلميع صورته، لا يحتاج إلى برهان وبخاصة إذا وضعنا في حسباننا أن النظام الأوليغارشي يعني من حيث منطلقاته الأساسية ومعانيه الدالة، تمكن مجموعة صغيرة من الأشخاص من الوصول إلى السلطة وإخضاعها لنظام سياسي، وإلى تنظيم إداري، وهرمي مغلق، لأن هناك ميلاً كبيراً من قبل كل الفاعلين السياسيين في الولايات المتحدة إلى المحافظة على نخبة حاكمة مسيطرة مالياً وإدارياً وذات استقلالية واضحة عن القاعدة الشعبية. وذلك في زعم هو ديدن كل تنظيم سياسي شمولي، من حيث إنه يميل أثناء سيرورة تطوره الطبيعي إلى خلق أوليغارشية حاكمة قادرة على المحافظة على البنية الهرمية والبيروقراطية للسلطة. ويمكننا أن نستنتج في محصلة هذه المقاربة السريعة للسياسة الأمريكية ولآلياتها الانتخابية، أن الديمقراطية التي تحلم بها شعوب المعمورة لا يمكن اختزالها في التغيير الذي يجعلنا ننتقل بعد مسار شاق ومضنٍ من عبادة الشخصية الفردية إلى تأليه النسق المُغفل الذي ترعاه الأوليغارشيات المتنفذة التي تسعى إلى تغيير الوجوه مع الحرص على الإبقاء على الجوهر الاحتكاري والمتسلط وغير العادل لقواعد اللعبة السياسية.
    الحسين الزاوي


    أحدث المقالات

  • لا للطوفان نعم للتوافق بقلم بشير عبدالقادر
  • جامعة الخرطوم مرة أخرى ... بقلم عمر الشريف
  • تيران وصنافير .. وحرية التعبير بقلم د. أحمد الخميسي. كاتب مصري
  • هل بات أردوغان طاغية..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ملكيون أكثر من الملك رئيس اتحاد العمال يجمد حق الاضراب بسبب العقوبات بقلم حسن الحسن
  • الملف الاکثر رعبا لطهران بقلم کوثر العزاوي
  • سليماني منا أهل العراق”.. نغمة نشاز طائفية جديدة بقلم داود البصري-كاتب عراقي
  • هل تحقيق الرخاء الإقتصادي في بلد ما .. سبيل إلى تطبيق شرع الله ؟؟؟ بقلم موفق السباعي
  • للمنارات التي شيدها أول مايو الطبقة العاملة، رموزها، منابرها، وحزبها هاشم السعيد
  • للمنارات التي شيدها أول مايو بقلم عبد الله على إبراهيم
  • كلمة وغطاها (إتكاءة يومية ) يكتبها صلاح الباشا
  • عمر البشير نيرون عصره..! بقلم الطيب الزين
  • كشكوليات (5) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • ويلٌ لأمةٍ تقتلُ أطفالها وتفرط في مستقبل أجيالها بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de