دولتنا المرتجاه بقلم عبد الباقي شحتو علي ازرق

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-12-2018, 10:39 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-10-2016, 05:07 PM

عبد الباقي شحتو علي ازرق
<aعبد الباقي شحتو علي ازرق
تاريخ التسجيل: 31-10-2014
مجموع المشاركات: 27

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دولتنا المرتجاه بقلم عبد الباقي شحتو علي ازرق

    05:07 PM October, 04 2016

    سودانيز اون لاين
    عبد الباقي شحتو علي ازرق-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    اخوتي و اخواتي لابد من العمل بجديدة لخلق نظام سياسي مؤسساتي في الدولة التي يرنو لها كل عاقل اليوم مع العلم ان هذا يتطلب الاعتماد على هيكلية قانونية منسجمة مع التطور الحضاري في العالم ومتطلبات المجتمع الدولي و ليس الاعتماد الي فرض قوانين منافية للتنوع الديني و العرقي في سودانا الحبيب وولابد ان يكون هذه عبر منظمات ومؤسسات معتمدة علي الشرعية الجماهيرية , وليس عبر الخداع السياسي الذي درجت عيله القوي السياسية في كل الحكومات و المعارضات السودانين , باختصار خلوا الفهلوة وسياسية رزق اليوم وردود الافعال , لابد من التخطيط , اقول هذا برغم انهم يبزلون مجهود كبير للنفاق و الخداع كان يكفيي خمسه لبناء الدولة الحقيقية.او التنظيم الطليعي الحقيقي.الذي يحقق دولة القانون وسلطة المواطنين و ليس الافراد.لان بدون دستور وقانون لايضمن اي مواطن حقه مما جعل كل تنظيم او تجمع يتشظي الي شلل و فروع قبائل .
    والقانون السلطة
    من الواضح النيا في احوال السودان لغياب القانون لأن السلطة والقانون من أهم مقومات الدولة او التنظيم السياسي ، وأن طبيعة العلاقة بينهما تحدد مدى الاقتراب من المفاهيم الحديثة لها, اي مفاهيم بناء الدولة الحديثة دولة القانون و المواطنة المتساوية او المواظنة الحقة ، وبالتالي يتضح للمتابع مدى أهمية صناعة القوانين بما ينسجم مع متطلبات وحاجات المجتمعات الحديثة .اي لابد من الاتفاق الي دستور يحقق اندماج الحركات المناهضة لعنجهية و دكتاتورية لقلة من حكام المركز مما يحقق وحدة العمل المعرض لما سميناه بالهامش حتي يمكن التفاوض المتوازن في مدي قوتهما , لكي نتمكن من بناء الدولة التي تسع الجميعا بعيدا من التنظير؟اي لابد ان تندمج هذه الحركات المسلحة مادامت تريد التغير الحقيقي, عليها ان تعمل في شكل تحالف استراتيجي يؤدي الي التداول السلمي للسلطات عبر تمرينها في داخل تحالفا حتي يسهل لهم العمل في المستقبل مع مكونات السياسة السودانية الاخري.
    عيلنا ان نعلم بان هذا الارتباط العضوي بين والقانون و السلطة قد مرَّ بمراحل مختلفة عبر التاريخ : لقد كان علماء والمفكرون وفقهاء القانون في القرون الوسطى يبشرون الشعوب بان ارادة الحاكم ووحده القادر وليس للشعوب الا الطاعة العمياء و اتباع تشريعاته القانونية .وهناك بعض العلماء يبشرون بهذه الافكار ومنهم المفكر الأيطالي ميكيافلي (1469-1527) والمفكر الفرنسي جان بودان (1530-1596) اللذان أكدا على ضرورة دمج السلطة بالدولة التي تمثلها إرادة الحاكم المطلقة في تشريع ما يراه مناسبا من التشريعات القوانين لتمكين نظامه و سلطانه دون اكتراث بمطالب الشعب, وهذه باضبط كما هو حاصلا في سودانا و تحكم فئية قليلة من الذين ورثوا حكم الاستعمار فجيروا كل شيئ لمصالحهم الضيقة لكن اخوتنا في الانقاذ ححقوا ما ذهب اليه المثل السوداني -(الحوار السبق شيخو , اوليس هم من زجوا بشيخهم في غياهب السجون ؟؟). و للاسف هناك بعض القادة الذين ورثوا الحركات الثورية و بمحض الصدفة اخذوا يمارسون نفس سلوك الانقاذ تجاه الكل . و مع تطور العالم ظهر فيما بعد فلاسفة بريطانيون أمثال توماس هوبز (1588-1679) وفقهاء أمثال جون استن (1790-1859) الذين كانا بنفس الاتجاه في تمجيد إرادة الملوك و القادة المتحكمين في رقاب العباد او الشعوب.و ينطبق هذا ايضا للشلليات المعارضات ووهمة تمجيد القائد الجيفاري الذي بربي ماهو الا دكتاتور صاعد, فانتبهوا.
    نعم حقيقة قد وجدت هذه الأفكار أرضية لها في الفكر القومي الألماني في العصر الحديث او قل القرن التاسع عشر من خلال الفلسفة الهيغلية (1770-1838) التي جاءت لتمجد سلطة الدولة و قد كان لها تأثير كبير ,مما ادي في نهاية القرن التاسع عشر الي ظهور حركة التوحيد التي قادها بسمارك . كما ظهر فلاسفة ألمان اخرون قاموا بتطوير و تعميق اثار تمجيد سلطة الحاكم الواحد المقتدر من هؤلاء الفلاسفة السيد أهرنك (1818-1892)حيث اطلق علي هذه النظرية وأطلق (HERRSCHOFT THEORY ) و هي الأساس لأفكار النازية و احد مواجهاتها الفلسفية لتنفيذ مآربها دون الأكتراث بأبسط حقوق الإنسان.و هذه هو حال التوجه الاحضاري .الذي نشرعنه القتل الجماعي و الاغتصابي الجماعي و الافقار الجماعي .
    ففي حركة تاريخ الانسانية ظهر ثورة سياسية اجتماعية اخري فنجد ان الماركسية قامت ببلورت أفكارها عبر البيان الشيوعي لعام 1848، التي شخصت فيه طبيعة الدولة الغربية بأنها ترسيخ لسلطة الحاكم المستبد و تميكين لسدنته ، وأنها اي الدولة الراسمالية أداة للقهر والظلم.للشعوب اي عامة الناس خاصة الكادحين و الفقراء فقامة الماركسية باحداث بديل للدولة فقامة بدمج السلطة بالدولة من خلال سيطرة الحزب الواحد تحت قيادة "دكتاتورية البروليتاريا" التي أصبحت السلطة المطلقة في تشريع القوانين باعتبارها الممثلة الحقيقية لإرادة الشعب – على حد تعبير الماركسية.لكنها من ناحية اخري ادت الي خلق نوع من العداء للنهوض راسمالية الافراد حتي اذا اعتمدوا علي مجهوداتهم دون سرقة عرق الاخرين فقد ادي هذا الي قيام حرب شعواء اخري, والضحية في الحالتي او الدولتين هم عامة الشعب .الذين لاينتمون لاي من الحزبين.
    استمرت حالة تمكين سلطة الدولة عبر الازمان من خلال الأحزاب النازية القومية والأحزاب الطبقية (الشيوعية). فبالرغم من انتهاء دور تلك الأحزاب تاريخيًا، إلا أن مخلفاتها مازالت موجودة في بعض الدول التي تشكل الأحزاب الشمولية، كمؤتمرنا الوطني في الشمال السودان و الحركة الشعبية في دولة الجنوب فهما نموذجًا لتمدد فلسفة السيد أهرنك (1818-1892) و نظريتة (HERRSCHOFT THEORY ) . ان هذه الاحزاب تري بأن الدولة هي السلطة السياسية التي تقوم بجميع الوظائف في الدولة "التشريعية والتنفيذية والقضائية"، ولا محل للاستقلال أو الفصل بين هذه السلطات، وبالتالي فإن القوانين ما هي إلا ترجمة لإرادة السلطة الانقالابين و ما ملامح التمكين الا انعكاسا لفهم دكتاتورية هذه الطبقة من ما درجنا علي تسميتهم بالجلابة الجدد او نازي هذه العصر الذين مارسوا ابشع المحارق و التطهير في بلادهم و كله تحت اسم الدين و العروبة بينما الدين و العروبة منهم براء.
    بحمد الله لا ينضب عطاء الانسانية ابدا و البحث عن حياة افضل لشعوب الارض ففي بدايات القرن العشرين ادي هذا الحراك الفكري الي ظهور فلسفات مناهضة لتوجهات الأحزاب النازية والطبقية البلورتارية فاتجه المفكرون الي ، تعميق و تعميم الأفكار الديمقراطية، فجاء فلاسفة يدعون إلى الفصل بين السلطة والدولة و الي الدعوة الي الفصل حتي بين السلطات الثلاثة مما يساعد علي تقيد سلطات الحاكم، و الكبح من جماح الرغبات السلطوية للفئات الحاكمة فكان من ابرز الفلاسفة , الفيلسوف البريطاني جون لوك (1632-1704) والفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو (1712-1778) الذين طورا نظرية العقد الاجتماعي التي بها رسخت فكرة ان الشعب هو مصدر جميع السلطات في الدولة، وأن القوانين يجب أن تكون نا بعة من الشعب و عاكسة لتطلعاته و إرادته وليس لإرادة الحكام او الاقلية التي تسرق حقوقه و عليه أن العلاقة بين الشعب والحكام علاقة تعاقدية تفرض على الطرفين حقوقًا وواجبات
    ففي هذه الحالة لا يسمح لأي منهما تجاوز حدود ما كفله له القانون ، وان للشعب الحق في نقد هذه العقد و الاتيان بحكام جدد يمثلونه وفق متطلبات الجماهر و يحدث كل هذه بسلاسة و بدون عنف و دون المساس بكيان الدولة لا تغير للدستور المتقف عليه ولاالقوانين التي شرعت من قبل السلطة التشريعية (البرلمان) في الدولة. بحيث يمكن التحول الديمقراطية السلمي في الدولة التي تعتمد مبدأ الفصل بين السلطات الاحتكام لاي تغير عبر رأي الشعب الذي يمارس عبر صناديق الاقتراع, و هو مفتاح تداول السلطة سلميا.
    تؤكد لنا التجربة في العالم أن الأنظمة الدكتاتورية المبنية على أساس تماهي شخص الحاكم أو الحزب في شكل سلطة و في الدولة فلايكمن التفريق بينهما ولا بمشرط جراح ماهر ، فتصبح القوانين سيوفا فوق رقاب الشعب حيث تفرض القوانين بفوقية لتكريس الهيمنة والقهر وهدر حقوق الشعوب التي صبحت متخلفة عن ركب التطور الحضاري في العالم، وأن بقايا هذه الأنظمة لا مكان لها بين أعضاء المجتمع الدولي الحالي ، وعلى الأنظمة و تنابلة هذه الحكومات أن تفكر وتصحو من سكرتها و ثباتها العميييق فهي مطالب ان تتجه بدولتها نحو التغيير قبل فوات الأوان وقبل أن تستلم الشعوب زمام الامر وهنا ما اخافه حقيقية هو اندلاع الثورة الهمجية التي تصاحب التغير الحتمي
    إن اطلاق التسميات (دولة القانون) جزافًا كما يفعل الحزبين الطائفين الحاكمين في بلديا السودانين لا يستطيع أن ازري الرمال علي عيون اي مراقب حصيف ان الحقيقة القائمة على دمج الشخص الحاكم كسلطة في الدولة , افساد بطانته الحاكمة التي تسيطر على جميع السلطات في الدولة ومؤسساتها الحيوية فاصبحت كل المسؤسات تسبح بحمده من الجيش وقوى الأمن الداخلي والخارجي فكلها مسخرة لتقوية مآربه الدكتاتورية بشكل واضح للقاصي والداني. ونستطيع ان نسمي مثل هذه الدكتاتورية (بدكتاتورية الطائفية السياسية, او كما احب انا دكتاتورية الجلابة الجدد) و هي بربي من أشرس أنواع الدكتاتوريات على الإطلاق في عصرنا الحالي ، لما ترتكبه من مجازر وإبادات جماعية لخصومها من الجهويات الأخرى، بني بلدي إن المؤشرات الخبيثة واضحة على مدى السبعة و العشرون من سنوات الماضية . كما يحلو لصديقي طارق صالح الكاتب الفذ الذي جاريته في هذه التحليل لتشابه الحالة بلدينا الي حد كبير, فقط تبقي لنا في السودان ان نجد علاوي واحد اخر و به ندعو الخارج للتحكم في مسيرة التغير لتحقيق غباتنا في الانتقام و التمتع بسرقة شعوبنا .اي منتظرين الي علاوي و دبابة الناتو!!!
    اخوتي و اخواتي لقد درجتو عبر فيديوهات النقد الذاتي..(https://www.youtube.com/channel/UCQug9z3TKvsXRCxN3jCSQyA)....بمناداةhttps://www.youtube.com/channel/UCQug9z3TKvsXRCxN3jCSQyA)....بمناداة قاتنا في الثورية الي ان تتفق الحركات المسلحة في ما عرف بالهامش , شريطة ان ننتقف علي دستور يحقق ادني حقوقنا و ان نمارسه فيما بيننا اي داخل ما نسمية بالمنظومة الثورية اي داخل مؤسسات حركاتنا و من ثم الاندماج الفوري بعيدا عن الككنكشة حتي نصبح نموزج ديمقراطي ثوري يحتذيه الاخرين و يلتف حوله جموع شعب السودان ,ننصح بالتروي و الصدق حتي نتوجه بهدوء الي التغير نعم في نفس الوقت ندعو قوى الاخري عاشقت التغير أن تكون بمستوى المسؤولية في تعميق مفاهيم دولة القانون والسعي إلى انتهاج برنامج سياسي للتغيير يكون للقانون بمفهومه الليبرالي الديمقراطي دوره الفاعل في ارساء جميع المؤسسات في الدولة التي واضح الملامح بعيدا من المكايدات السياسية ، فليكن السودان النموذج المتميز في المنطقة بعد التخلص من النظام الدكتاتوري الجهوي الامني الحالي وإنهاء دورة العنف الدموية وتحريم جميع ألوان الأحزاب الطائفية والعنصرية من ممارسة أي نشاط سياسي في سودانواتنا .
    عبد الباقي شحتو | زيورخ



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 04 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • دعوة للمشاركة فى مظاهرة من منبر السودان الوطني الديموقراطي بكلفورنيا
  • رئاسة الجمهورية السودانية تدعو لمحاربة العنف والمخدرات بالجامعات
  • الحزب الإتحادي الموحد – التحقيق في إستخدام الأسلحة الكيميائية مسؤولية وطنية
  • اجتماع لجنة اطباء السودان المركزية
  • مبارك الفاضل ينضم رسمياً للحوار الوطني عن حزب الأمة
  • الحزب الشيوعي السوداني جرائم النظام تكشف طبيعته المعادية لمصالح الشعب والوطن
  • قوات التمرد في جنوب السودان تسيطر على (موروبو) بالإستوائية
  • علماء السودان: تعديلات الجنائي مخالفة للشريعة الإسلامية
  • قانون جديد يعاقب بشدة المعتدين على الكوادر الطبية
  • أكد استجلاب 14 طائرة لـ سودانير البشير: نتطلع جاهدين لتضع الحرب أوزارها خلال العام
  • جهاز الأمن يُصادر عدد (الثلاثاء 4 أكتوبر 2016) من صحيفة (الجريدة)
  • جريمة إبادة جماعية جديدة في السودان: النظام يستخدم الأسلحة الكيميائية في دارفور


اراء و مقالات

  • حوار مساطيل في شمس نهار الخرطوم الطويل! بقلم أحمد الملك
  • أبــرد .. نحــن والحركـة حاجــة واحــدة !!. بقلم : أ . أنــــس كـوكــو
  • حلايب ليست الشيخ زويد بقلم محمد عصمت يحيي
  • عبد الخالق محجوب: ويخرج الانقلابي من الثوري 5-6 بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • شبهة الفساد بقلم د.آمل الكردفاني
  • جلادو الشعب الايراني ماكنة الاعدامات ستبقى شغاله بقلم صافي الياسري
  • كشّحة غَضب..! بقلم عبد الله الشيخ
  • متسولة حبشية (مليونيرة) في شوارع الخرطوم بقلم مصعب المشرّف
  • ما بين الوفاق والفراق بقلم الإمام الصادق المهدي
  • على المسلمين المتضررين من غلو الحركات الراديكالية التصدى لها وفضحها ومناهضتهبقلم ادروب سيدنا اونور
  • قبل انتهاء صلاحية الكرسي!! بقلم عثمان ميرغني
  • لا نحتاج لمن يعلمنا الدين،مادام لدينا أمير المؤمنين بقلم فؤاد المرابطي: أستاذ باحث الرباط
  • مـــطـــر الرصيف قصة قصيرة بقلم د. أحمد الخميسي
  • يُضللون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • لماذا يكرهون امريكا ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • لافـتات بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • المواطن سوداني !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • لماذا يا وزير العدل ويا وزير الإرشاد؟! بقلم الطيب مصطفى
  • انفصال السودانيين من البلاد بقلم صلاح شعيب
  • بعد رفع الحظر : اين المستشفيات؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • الهبل المصرى بقلم سعيد شاهين
  • ايها الاقباط نداء اخير كفانا حلبا للثور بقلم جاك عطالله
  • حكاية تعالى الصفوة والنخبة السودانية فى فرنسا ! لمصلحة من يحارب السودانيون بعضهم بعضا فى الغربة الص
  • محكمة العدل العليا الفلسطينية تقسم وتجزئ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • لِمَنْ سَتَمْنَحُ صوتك؟ بقلم عبدالحق الريكي

    المنبر العام

  • التَــرَسْ... قصة احتضار قرية.
  • نوبل في الفيزياء تذهب لثلاثة بريطانيين لأبحاثهم حول المادة
  • ما بين الوفاق والفراق مقال بقلم الإمام الصادق المهدي
  • إسرائيل ــ السعودية نحو تحالف استراتيجي معلن
  • إعفاء المعدات الطبية من العقوبات المطبقة على السودان
  • محطات من خطاب الرئيس امام الهيئة التشريعية: بشريات الحاضر والمستقبل ....
  • انطباعات سفير عن زيارته لدارفور
  • الملك سلمان يجمد امتيازات الأمراء والرياض ليست مستعدة للدفاع عن فضائح بعض الأمراء في الخارج
  • تبسم الشرطي في وجه طفلة ...فكرمته الدولة
  • منبر كلفورنيا يدعو لوقفة بسان فرانسسكو و يطالب بالتحقيق في إستخدام الكيماوي في دارفور
  • هم ولاية النيل الابيض وهم مواطنها
  • ليالي سمر الدوحة ـ ليلة السمر الخامسة مع الفنان هشام درماس ـ فيديوهات بالكوم
  • من الجميلين
  • حسين ملاسي يكتب مقال كامل عن مآلات الأحوال بين مصر والسودان
  • هديه الي طه عثمان الحسين ( يا فار يا فار يا صغير يا حفار
  • بركة يقابل بركة فلم سعودي حبّ ومطاوعة متشددين
  • مصادرة جريدة من المطبعة
  • (حلاق الصحافة)!مقال لضياء الدين بلال عن يوسف عبدالمنان2
  • كلمة بايرة دي مؤلمة وأنا لسة صغيرة عمري 22 سنة يا دوووب
  • سجن سجن..غرامة تنازل !!.حرم البشير(وداد)والود (خليفة )(فيديو)
  • المصاحف الخاصة بالسفارة السعودية في المغرب وجدت في القمامة
  • أجبروهم على التعري والدوران وصوروهم بالهاتف الشرطة اليونانية تعتقل أطفالاً سوريين باحثين عن لجوء
  • كلمة بايرة دي مؤلمة وأنا لسة صغيرة عمري 22 سنةيا دوووب- الحسناء لوشي=الصور
  • هل ستتدخل روسيا في ليبيا لإنقاذ مشروع حفتر
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de