صور لصلاة و تهانى السودانيين بعيد الفطر المبارك حول العالم....2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 06-23-2017, 10:30 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

دور إسرائيل في الحرب الأمريكية القذرة على العراق بقلم د. غازي حسين

03-14-2017, 02:32 PM

د. غازي حسين
<aد. غازي حسين
تاريخ التسجيل: 10-26-2015
مجموع المشاركات: 47

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
دور إسرائيل في الحرب الأمريكية القذرة على العراق بقلم د. غازي حسين

    02:32 PM March, 14 2017

    سودانيز اون لاين
    د. غازي حسين-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    ظهر بجلاء أن الحرب العدوانية على العراق كانت مطلباً إسرائيلياً ومصلحة أميركية إسرائيلية لخدمة مصالحهما الاستراتيجية العسكرية والاقتصادية والسياسية والثقافية واستمراراً لنهجهما في محاربة العروبة والإسلام والقضاء على الوحدة العربية والنظام العربي وصهينة المنطقة وأمركتها، والإطاحة بالأنظمة التي لا تريدها إسرائيل ولا تروق للولايات المتحدة وتصفية قضية فلسطين.
    يرجع الموقف الإسرائيلي لإشعال الحرب على العراق وتدميره واحتلاله وتغيير النظام فيه إلى موقف العراق حكومة وشعباً من عروبة فلسطين وتبنيه رؤية قومية تعتبر الصراع مع العدو الصهيوني صراع وجود وليس نزاعاً على الحدود ومواجهة المشروع الصهيوني ووأده، ودعم المقاومة الفلسطينية المسلحة لتحرير القدس وكل فلسطين التاريخية.
    شكّل العراق طرفاً أساسياً في التصدي لتعميم كمب ديفيد، ورفض زيارة السادات للقدس، ومقاومة ومواجهة معاهدة «السلام المصرية الإسرائيلية» عام 1979 لإلغائها. وقاد تمويل عملية عزل السادات عن النظام العربي بسبب توقيعه لاتفاقيتي كمب ديفيد والاعتراف بالعدو وعقد الصلح معه، وأقرتْ قمة بغداد العربية نقل مقر الجامعة العربية من القاهرة إلى تونس.
    واعتقدت إسرائيل أن النظام العراقي يعرقل تحقيق المشروع الصهيوني في الوطن العربي ويدعم تسليح الدول العربية المحيطة بفلسطين ويرفض التسوية السياسية والتفاوض والاعتراف بالكيان الصهيوني، ويؤمن برؤية قومية حول الصراع العربي ـــ الصهيوني.
    فقامت في حزيران 1981 بتدمير المفاعل النووي في بغداد، واجتاحت لبنان بالتفاهم والتنسيق الكاملين مع الولايات المتحدة عام 1982. وأشعلت الحرب مجدداً على لبنان في عامي 1993 و1996. وتقوم منذ عام 1948 وحتى اليوم بالإبادة الجماعية للشعب العربي الفلسطيني لترحيله وتهويد وطنه بالتعاون والتنسيق الكاملين مع الإمارات والممالك التي أقامتها بريطانيا وتحميها الإمبريالية الأمريكية.
    وعندما انتصرت الثورة الإسلامية في إيران وحوّلت موقع إيران من موقع المعادي للعرب والمسلمين وقضية فلسطين إبان عهد الطاغية شاة إيران عام 1979 وشكلت أهم تحول استراتيجي في الشرق الأوسط لدعم المقاومة وإلى الموقع المؤمن بتحرير القدس وفلسطين، وأهدت منظمة التحرير الفلسطينية مقر السفارة الإسرائيلية في طهران واعتبرت «إسرائيل» والصهيونية العالمية الجمهورية الإسلامية في إيران من أكثر البلدان المعادية للصهيونية والكيان الصهيوني.
    فحدث خلل استراتيجي كبير في المنطقة لصالح منظمة التحرير الفلسطينية والنظام العربي ومواجهة المشروع الصهيوني، لذلك كانت الحرب العراقية ــ الإيرانية ليصبّ في مصلحة الاستراتيجية الأمريكية وخدم استمرارها وتصعيد القتل والتدمير لدى الطرفين المصلحة الإسرائيلية والأميركيّة.
    واستغلت «إسرائيل» اجتياح العراق للكويت في الثاني من آب 1990 للعمل على عرقلة حل الأزمة الخطيرة سلمياً، لأن العراق ربط موافقته لحلّ قضية الكويت بحل قضية فلسطين، مما زاد من تعقيد الموقف الأميركي وإصرار «إسرائيل» وأميركا على عدم حل المشكلة سياسياً وإنما باللجوء إلى الحرب:
    ونجح اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة بإقناع الرئيس الأمريكي بوش الأب القيام بالحرب وبمشاركة التحالف الدولي الذي نجح وزير خارجيته جيمس بيكر في بلورته.
    وجاء إطلاق الصواريخ على تل أبيب وبعض المدن الإسرائيلية والنتائج النفسية التي أحدثها على الجانبين العربي والإسرائيلي ومنع «إسرائيل» من الرد على إطلاق الصواريخ حتى لا يتفكك التحالف الدولي يصب في خدمة العدوّ الذي ترك الأمر للقوات الأميركية لتدمير الجيش العراقي والمنشآت والمؤسسات العراقية والتركيز على جني أكبر كمية ممكنة من بطاريات صواريخ باتريوت من أميركا وهولندا وألمانيا بالإضافة إلى الغواصات النووية من ألمانيا. وكانت «إسرائيل» مقتنعة بأن القوات الأميركية ستقضي على قدرات العراق العسكرية.
    وتصاعد العداء الإسرائيلي للنظام العراقي عندما رفضت بغداد تأييد مؤتمر مدريد للسلام عام 1991، مما حمل الولايات المتحدة وضع العراق على قائمة الدول المعادية لعملية السلام.
    ورفض العراق اتفاق أوسلو الذي وقعه ياسر عرفات في 13 أيلول 1993 واستمر في تقديم الدعم السياسي والمالي لمنظمة التحرير الفلسطينية ودعم انتفاضة الأقصى وتقديم المساعدات المالية لعائلات الشهداء، مما زاد من نقمة «إسرائيل» وأميركا على النظام العراقي ووصفا هذا الموقف بدعم الإرهاب، لتبرير القضاء على النظام العراقي.
    وجاءت أحداث الحادي عشر من أيلول 2001 وزجت «إسرائيل» واليهودية العالمية النظام العراقي بالأحداث، ورأت الولايات المتحدة بالأحداث فرصة ذهبية للهيمنة على النفط وعلى المنطقة، ورسم خريطة جديدة لها أسوأ من خريطة سايكس ــ بيكو وإقامة إسرائيل العظمى الاقتصادية من خلال مشروع الشرق الأوسط الجديد.
    والتقت الأهداف والمصالح الإسرائيلية بالأميركية لتغيير النظام وتدمير الجيش العراقي ومنجزات الدولة العراقية وتنصيب حكومة في بغداد تسير في ركاب الولايات المتحدة الأميركية «وإسرائيل».
    وركزت المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة على خطر النظام العراقي ودعمه للإرهاب الدولي وامتلاكه لأسلحة الدمار الشامل وتهديده لأمن «إسرائيل» وأمن الولايات المتحدة ووجوب تغيير النظام وإقامة نظام جديد موال للولايات المتحدة وإسرائيل وتفتيت العراق بإقامة دولة كرديَّة في الشمال تخدم المصالح الأميركية والإسرائيلية، فالمخططات الإسرائيلية لمستقبل المنطقة العربية تقوم على تفتيت الدول العربية الرئيسية بإشعال الفتن الطائفية والعرقية لإقامة كيانات طائفية وعرقية لتدفع بالمنطقة إلى عدم الاستقرار وتهيمن عليها بمساعدة الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول العربية الصغيرة والتي تتواجد على أراضيها القواعد العسكرية الأميركية وإشعال الفتن والحروب الطائفية والمذهبية والعرقية لعدّة عقود.
    واستغلت إسرائيل الحرب الصليبية العالمية التي شنتها الولايات المتحدة على أفغانستان والعراق والتي تشنها «إسرائيل» على الشعب الفلسطيني وفصائله المقاومة وعلى حزب الله وأخذت تروّج بأن الحرب ستشمل مصر والسعودية وفصل مناطق النفط فيها في المنطقة الشرقية من المملكة أي تفتيت السعودية إلى عدة دويلات.
    وكان الهدف من هذه الحملة هو ممارسة أقصى أنواع الضغط والابتزاز على البلدين للاستمرار في التنازل عن مواقفهما من الصراع العربي الصهيوني وقضية فلسطين والقبول بالمبادرات والمخططات الإسرائيلية والقيام بتسويقها للقيادة والسلطة الفلسطينية. ورددت الأوساط اليهودية أن الولايات المتحدة لن تتوقف عند العراق بل إن العراق هو البداية وستطول الحملة الأميركية عدة بلدان من منطقة الشرق الأوسط، لأن تدمير العراق واحتلاله لا يكفي الأطماع الصهيونية والتي تشمل الأنظمة العربية الغنية والكبيرة والمؤثرة في الصراع العربي ــ الصهيوني وفي مقدمتها سورية العربية.
    استغلت الولايات المتحدة استمرار فرض الحصار الدولي على العراق وركزت على استخدام المفتشين الدوليين لإضعافه عسكرياً وتدمير الصواريخ ذات المدى 150 كم لتوجيه ضربة عسكرية له وهو في أضعف أحواله بذرائع كاذبة كعلاقته مع تنظيم القاعدة وامتلاكه لأسلحة الدمار الشامل وتهديده للأمن القومي الأميركي. وبالتالي استغلت الولايات المتحدة «الأمم المتحدة» في حربها العدوانية وغيرت النظام السياسي العربي في بغداد ونصّبتْ نظام حكم ومجلس حكم ورئيس وزراء، ومجلس وزراء لخدمة الاحتلال الأميركي في العراق والمصالح الأميركية والإسرائيلية في البلدان العربية والإسلامية، ورسم خريطة جديدة وإقامة الشرق الأوسط الكبير وتولي «إسرائيل» دور القائد في النظام الإقليمي الجديد.
    وترمي المخططات الصهيونية والأميركية ليس فقط تحويل العراق إلى قاعدة لنفوذهما وتكرار تجربة حلف بغداد المشؤومة وإنما إلى إقامة ثلاث دول فيه لتفتيته والحيلولة دون استقراره وتطوره واستغلال ثرواته.
    وسوّق الموساد للرئيس بوش وطوني بلير أكذوبة امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل وعلاقاته مع تنظيم القاعدة للإطاحة بالنظام وتدمير العراق وجيشه ومنجزاته ونشر الفتن والحروب الطائفية والعرقية فيه خلافاً لمبادئ القانون الدولي العام والقانون الدولي الإنساني وميثاق الأمم المتحدة والعهود والمواثيق الدولية الأخرى.
    وشاركت دول الخليج في الحرب الأمريكية القذرة على العراق الشقيق مما شكَّل لطخة عار على جبين حكامها إلى أبد الآبدين.




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 مارس 2017

    اخبار و بيانات

  • وزير المعادن: قادرون على توفير الحماية لشركات التعدين
  • مصرع اثنين من أساتذة جامعة السودان في حادث بغرب كردفان
  • جوبا تطالب المعارضة بالإفراج عن المختطفين الأجانب
  • الدستورية تنهي مأساة شُرطي اُعتقل (8) سنوات بكوبر
  • أصحاب العمل اعتبر إلغاء مادة يبقى لحين السداد كارثة فتوى بعدم الصلاة على المدين المعسر وعدم دفنه في
  • نقيب المحامين السودانيين: نقابة المحامين رأس الرمح في بسط العدالة و تحقيق إصلاح الدولة
  • انحطاط اللغة في الفضائيات إعلامية مشهورة: حتى القرآن فيه كلمات ليست عربية
  • لإنتاجها من مواد ملوثة وقف استيراد المربات والصلصة والكاتشب من مصر
  • تفاصيل تمليك مشروع السليت الزراعي لشركة دُون مُقابل
  • الشعبي يتوقع تسوية بشأن التعديلات الدستورية بلال:الوطني سيحصل على 15 وزارة ونصف مقاعد البرلمان


اراء و مقالات

  • وهم القوة.. وقوة الوهم.. بقلم عثمان ميرغني
  • عرمان اعرض عن هذا..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • و... مبروك !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • هلا اقتحمت العقبة يا جبريل؟ بقلم الطيب مصطفى
  • كيكة السلطة وصحن بلال!! بقلم حيدر أحمد خير الله
  • الفرعون الساذج بقلم كمال الهِدي
  • عيد المساخر اليهودي ويوم التهكم الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الفشل السياسي والاقتصادي في السودان بقلم الطيب محمد جاده
  • السنوسي قائد مسطح يقتفي أثر قائد مفكر.. و ليس في يده بوصلة..! بقلم عثمان محمد حسن
  • سِجال الفساد و الفقر .. !! بقلم هيثم الفضل
  • الأسرى في موازنات الصراع بين الحركات المسلحة و الإنقاذ

    المنبر العام

  • توفيت اليوم والدة الآخ العزيز عارف ناشد .. لها الرحمة والمغفرة .
  • الأصدقاء الجميلين والصديقات الجميلات.....أهل قلبي و آهٍليهِ
  • me toooo ;)
  • هل صحيح بأن قطر مسكت إدارة آثار السودان
  • قنوات الإخوان المسلمين تشهر افلاسه
  • قنوات الإخوان المسلمين تشهر افلاسه
  • الجمعة 17 مارس لمة بورداب الرياض
  • مفاجأة علمية تقلب الموازين .. الملائكة والمصريين هم أول من بنى الكعبة بأوامر إلهية
  • يابورداب الرياض امانة عليكم اقرو الكلام ده
  • اسقى الشمس شاى الصباح
  • أهالي محلية دلقو المحس يواصلوا اعتصامهم لليوم العاشر وتجاهل تام من الدولة
  • ملتقي مريخاب الرياض يكرمون العجب
  • شعب تافه كان عايش في جالوص وبولع بالحطب (فيديو خطير)
  • معقووووووووووووووووووووول
  • مجلس شوري قبيلة الرواقة بكادقلي يستنكر إعتداء الحركة الشعبية - قطاع الشمال
  • الخرائط الذهنية
  • بخصوص تآمر القاهرة وكمبالا ضد سد النهضة ( ما خفى أعظم )
  • دراسة مصرية: الملك "طهرقا" أكبر مناور عسكري في التاريخ أنقذ مدن يهودا من حصار "الآشوري سيناخريب"
  • السودان وترامب واللوتري ونتيجة مايو 2017م.. هل في مهب الريح ؟
  • السي آي إيه تقرأ النظرية الفرنسية: حول العمل الفكري لتقويض اليسار الثقافي
  • ماذا بقيَ من الماركسية في القرن الواحد و عشرين؟ماتت و اندثرت أم تعود من جديد؟
  • اجتماع ثلاثى فى الخرطوم لبحث عودة مصر لمبادرة حوض النيل
  • مصر تحاكم عيسى حياتو.. هذه هي الاتهامات الموجهة له وبهذا رد الاتحاد الإفريقي
  • صلاح جادات أين أنت أخي الكريم
  • الاخباري ليوم 14مارس#
  • ادعم مشروع تدريب وتأهيل المكفوفين فى السودان بالتصويت على هذا الفيديو
  • ود المدير: ناس الارصاد الجوي بيهددونا بثلوج شمال كندا..
  • من جيبو ما من جيبي والله
  • سرقة ثلاثة كيلو ذهب من بيت والي النيل الابيض السابق
  • وزير الزراعة المصرى صادراتنا تخضع لتحاليل دقيقه وتصدر لاوربا
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook


    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de