دعوني .. احلم كيف اشاء ..فالحلم ليس ( بفلوس) .!!؟؟؟؟؟؟؟ بقلم محمد فضل ........!!!!!!! - جدة -!!!

فى القرن 21 طالبات فى الخرطوم يصلن من اجل ان لا تقع فيهم المدرسة
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-08-2018, 12:43 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-06-2016, 05:00 PM

محمد فضل-جدة
<aمحمد فضل-جدة
تاريخ التسجيل: 04-10-2015
مجموع المشاركات: 34

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دعوني .. احلم كيف اشاء ..فالحلم ليس ( بفلوس) .!!؟؟؟؟؟؟؟ بقلم محمد فضل ........!!!!!!! - جدة -!!!

    04:00 PM June, 28 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد فضل-جدة- السعوديه-جدة
    مكتبتى
    رابط مختصر

    بسم الله الرحمن الرحيم ،،،،

    صوت من المهجر .....!!!!!



    قررت يوما ان اسافر من بلاد المهجر لأقضي بضعة ايام من اجازتي
    في بلدي ووطني الاوحد ( السودان) ..!! فحزمت امتعتي وحقائبي و ( جهزت) نفسي
    للسفر ...!! وانا في منزلي ومن خلال جهاز ( الكومبيوتر ) قمت بتحديد يوم السفر
    على الخطوط السودانية ( العالمية) ..والتي تتجول على سماء كل بلدان العالم وتحط على
    أي من مطاراتها دون قيود ..!!ذلك لأنها خطوط الدولة الافريقية ( العالمية) التي يهابها
    العالم كله وتتودد لها كل الدول لكي لا تحرمها من ( المواد الغذائية) كلهاوالتي لا تتوفر بغزارة الا في السودان ...!! الدولة التي تمتلك اكبر انتاج من القمح في العالم .. ناهيك عن الثروات الغذائية والمعدنية و ( المائية) الاخرى ...!!! الدولة التي اصبح لها صوت مسموع في الامم المتحدة ولها حق ( الفيتو) على الدول صاحبة ( حق الفيتو)..!!!
    فما من دولة من دول صاحبة هذا الامتياز تستطيع ان تستخدمه دون ان تسمح لها وتوافق لها ( دولة السودان) ..!! وهذه الدول تعلم ان السودان الدولة صاحبة ( حق الفيتو) الاكبر بين الدول ، لا توافق على استخدامه اذا كان فيه ظلم وتعدي على الدول المستضعفة الاخرى

    حددت موعد السفر وحجزت مقعدي واشتريت تذكرتي وانا امام جهاز الكومبيوتر) في منزلي .. والفرح يغمرني والشوق يشدني لزيارة وطني السودان الذي غبت
    عنه كثيرا ...!! تحركت من منزلي صوب المطار الذي هو اكبر مطارات الدولة التي اعيش فيها في بلاد المهجر .. ذلك لأنه المطار الوحيد الذي يستوعب الطائرات الضخمة ذات الحجم الضخم كالطائرة السودانية الضخمة والطائرات الاخرى الصغيرة نسبيا بالنسبة لها ..
    وقبل تحركي صوب المطار وصلتني رسائل عبر جوالي ، بأن : " انتبه" للموعد
    المحدد للاقلاع على ( تذكرتي) لأن الطائرة السودانية لا تتأخر عنه بضع ثواني وليس (ايامأ)
    كما كان في الماضي ..!! ؟؟

    فرحت كثيرا لهذه الرسائل وتحركت في الحال صوب المطار ... وصلته في الموعد المحدد واكملت اجراءات السفر داخل المطار وتحركت صوب صالة المغادرة ....
    وامام صالة المغادرة رأيت ( بصا سياحيا)ضخما لم اره من قبل في حياتي مكتوب عليه بخط اصفر كبير ( السودان) بالرغم من انه في مطار آخر وليس مطار السودان ...!! ولدهشتي ظننت انه الطائرة التي ستقلني الى وطني السودان ..!! فنبهني صوت ( المضيف) عبر مكبر الصوت ان تحركوا للركوب في البص الذي سيوصلكم الى الطائرة السودانية ... !!!

    تحركت سريعا وصعدت الى داخل البص .، وقبل ان اتفحصه جيدا وامعن النظر في كل اقسامه من الداخل كان قد وصل الى مشارف ( ساحة الطائرة السودانية ) في المطار ..

    وانا لا زلت داخل البص الذي يبعد عن الطائرة بضع امتار ، رأيت ( سلالم ) غريبة تتحرك من الطائرة الى ابواب البص وركبنا واحدا خلف الآخر على هذه السلالم التي تحركت بنا من البص الى مدخل الطائرة ...!!! وعند مدخلها استقبلنا (طاقم الطائرة من الجنسين) بوجوه مشرقة وهم يرتدون ازياء لم تعرف المطارات مثلها من قبل ..!!!؟؟

    وبابتسامات وترحيب شديد قادونا الى داخل الطائرة ، كل الى مقعده المخصص له
    وبدأ المضيف الداخلي في شرح استخدام كل ما بداخل الطائرة بدءا من الكرسي الذي سنجلس عليه .. وشرح لنا بأن هذا الكرسي يمكنه ان يصبح ( سريرا) في بضع ثوان وبلمسة ( زرواحدة ) حيث ينزل بك من ساحة الطائرة الى ( البدروم) لتجد نفسك في غرفة صغيرة كاملة الرفاهية .. واذا اردت الصعود الى حيث كنت فما عليك الا الضغط مرة اخرى على ( الزر) لتعود الى حيث كنت ...!!!؟؟
    وانا في هذه الحالة وما بين الحلم والحقيقة ، اعلن ( كابتن ) الطائرة بأن الطائرة ستتحرك الآن الى مطار الخرطوم الدولي ، فالرجاء البقاء في مقاعدكم او ( غرف نومكم) ...!!! اقلعت الطائرة ولم نشعر باقلاعها الا بعد ان رأينا انفسنا ( معلقين ) في
    ( قصر طائر) بين السماء والأرض ...!!!

    وفي داخل الطائرة يمكنك ان تحصل على ما تريد وبضغطة ( زر) ..!!!
    وفي المقعد الذي تجلس عليه تجد امامك ، خلف الكرسي الذي يليك ( شاشة صغيرة ملونة) تعرض لك ما تشاء من قنوات فضائية ويمكنك بواسطة ( المفاتيح) التي بجوارك استخدام
    ( الانترنت ) والاتصال عن طريقها على من تريد ...!!!؟؟

    وقبل ان نتفحص مكونات هذه التقنية الحديثة ونستمتع بها ، اعلن ( كابتن)
    الطائرة اننا على وشك الهبوط على ارض مطار الخرطوم الدولي ، فأرجوا الاستعداد للهبوط
    ونحن في سماء السودان كنا ننظر للمناظر الجميلة الخلابة على الشاشة التي امامنا وبصورة واضحة جدا .. واكثر ما لفت نظري ( ناطحات السحاب)التي تتربع على مساحات واسعة من مدن السودان ....!!!؟؟

    وكنا ننظر للمدن واحدة واحدة وننظر الى شوارعها الجميلة والى كل من يمشي متحركا على ارضها من افراد وسيارات و( ركشات) والى كل من بداخلها وما يحمله في ( كيسه) الذي يحتوي على ( حبة) طماطم و( حبة) بطاطس و (خياراية واحدة) و ( جزراية واحدة) و حبتين
    ليمون و ( ربع ربع كيلو لحمة ...الخ..) ..!! بالرغم من انه يعيش في دولة من اغنى دول العالم وارضها كلها صالحة للزراعة بكل انواعها حتى انه لو زرع فيها ( الحجر) لنبت واخضر
    واثمر ....!!!!!!؟؟؟؟

    اقتربت الطائرة السودانية او ( القصر الطائر) من مطار الخرطوم الدولي .. ونحن
    في سماء المطار كنا ننظر امامنا في الشاشة الى تحفة معمارية لم نرى مثلها من قبل ، وكنا نظن ان المطار سيكون بالقرب من هذه المدينة الرائعة الجمال ...!!!
    وكانت دهشتنا عند هبوطنا على المدرج ان هذه المدينة الرائعة ما هي الا مطار الخرطوم
    الجديد ( بشحمه ولحمه) ....!!!!؟؟؟

    واما عن هذا المطار الجديد فحدث ولا حرج ...!!!
    والى ان استيقظ من نومي وحلمي هذا سأقف معكم عند هذا الحد ، عسى ان يمتد بي النوم والحلم طويلا حتى لا اصحو على الحقـيـــــــــــــــــــــــــقة ....!!!!!؟؟؟؟

    ..... والله من وراء القصد ........ وبالله التوفيق ...!!!؟؟؟

    محمد فضل – المملكة العربية السعودية – جدة
    جوال 0508692834
    [email protected]



    أحدث المقالات
  • الترابيون : الخوض بجرأة لايملكها العارفون!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • موائد رمضان الدسمة في قصور حكام السودان للاتحاد الوطني للشباب بقلم جبريل حسن احمد
  • الشيخ الترابي يموت مرتين بقلم محمد الحسن محمد عثمان
  • ( زول ناجح ) بقلم الطاهر ساتي
  • الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس بقلم سري القدوة
  • في مفترق الطرق بقلم فيصل محمد صالح
  • أجراس الإنذار.. قبل فوات الأوان!! بقلم عثمان ميرغني
  • دبلوماسية أبو شنب بقلم عبد الباقى الظافر
  • مقولات كاذبة !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خواطر من وحي حريق مدينة واو بقلم الطيب مصطفى
  • رسالة تهديد : ما بين خراب ديار أهلكم .. ومضة عين .. ! بقلم لبنى أحمد حسين
  • أفي العراق الحق زهق ؟؟؟. من طنجة كتب مصطفى منيغ
  • حرب البسطات ومعارك الباعة الجوالة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • استمرار الحروب في الاطراف و المعارضة من الخارج هى التي ( تطيل عمر النظام ) !! بقلم ابوبكر القاضي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de